أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - ليون تروتسكي - أخلاقهم وأخلاقنا : وجهتا النظر الماركسية والليبرالية في المثل الأخلاقية















المزيد.....

أخلاقهم وأخلاقنا : وجهتا النظر الماركسية والليبرالية في المثل الأخلاقية


ليون تروتسكي
الحوار المتمدن-العدد: 5633 - 2017 / 9 / 7 - 21:59
المحور: الارشيف الماركسي
    


مقدمة استهلالية

جورج نوفاك

لا يشغل بال الراديكاليين الجدد لفترة الستينات من المسائل، قدر ما تشغلهم مسألة العلاقة بين الأخلاق والسياسة. ترى هل يمكن لهذين الوجهين من الفعالية الإنسانية أن ينسقا، أو أن من المحتم عليهما أن يظل كل منهما معاديا للآخر؟ إن سجل الستالينية الشائن وخضوع الاشتراكيين الإصلاحيين لسياسة الحرب الباردة في واشنطن، قد أدت بكثير من الثوريين الشبان إلى الاعتقاد بأن النظرية الماركسيبة عاجزة عن حل هذه المعضلة. ولذلك فهم يبحثون في ميادين أخرى أملا في العثور على جواب لهذه المشكلة المكدرة في النزعة السلمية والوجودية والأخلاقية المحضة والفعالية دون إيديولوجية أو منهاج، لا بل حتى بالارتداد إلى الإيمان الديني.

إن الصراع بين الأخلاق والسياسة ليس بالمشكلة الجديدة على الإطلاق. ففي عصرنا الراهن جرى النقاش حولها بضراوة حيثما كان، وفي الوقت الذي جوبه فيه الناس بمهام عاجلة تتعلق بالثورة السياسية وإعادة البناء الاجتماعي. وقد كان الجدل حول المسألة في غاية الحدة، في النصف الأخير من فترة الثلاثينات. وبإمكان الجيل الجديد أن يتعلم الكثير من المناقشات التي جرت بين الليبراليين والإصلاحيين والثوريين في تلك الفترة.

إن بإمكانهم العثور على قضايا أساسية تتعلق بالمجابهة بين الليبرالية والستالينية والماركسية فيما يختص بالأخلاق والسياسة، وهي قضايا طرحت بإسهاب في هذه المقالات.

وهي تنشر في هذا الشكل في وقت مناسب جدا. فشهر آب/أغسطس من عام 1966 يصادف العيد الثلاثين لمحاكمات موسكو الأولى المشينة التي جرت في الفترة الواقعة بين عام 1936 و1938. كما يصادف هذا التاريخ الذكرى السادسة والعشرين لاغتيال تروتسكي في ميكسيكو عام 1940. إن هاتين الحادثتين متصلتان مباشرة. فاغتيال تروتسكي من قبل أحد عملاء ستالين، مثل تنفيذ حكم الإعدام الذي حكم به على الثوري المنفي في محاكمات موسكو.

إن تدهور الثورة الروسية في ظل الحكم التوتاليتاري للبيروقراطية السوفيتية قد تجلى بأشد صورة دراماتيكية بإدانة وإعدام جميع أعضاء مكتب لينين السياسي، باستثناء ستالين نفسه. ولم تثر المحاكمات وعمليات التطهير الدموية التي تناولت ملايين الناس، الفزع فحسب، بل أثارت لدى العديد من الأوساط الشكوك حول المؤهلات الأخلاقية للماركسية والبلشفية.

وقد قامت جماعة كبرى تضم عددا من الراديكاليين والشيوعيين السابقين بإدانة الماركسية الثورية مع نقيضها ومخربتها الستالينية، باسم المبادئ الأخلاقية العالمية. ومن أبرز هؤلاء في الولايات المتحدة ماكس ايستمان ويوجين ليونز، وسيدني هوك ونورمان توماس.

وبالإضافة إلى الدفاع عن شرفه وحياته كثوري ضد اتهامات موسكو الباطلة، اضطر تروتسكي إلى الدفاع عن مراكز الماركسية المحصنة، وتبريرها في المسائل التي تتعلق بالأخلاق ضد هجمات هؤلاء الخصوم.

وقد فعل ذلك في مقاله الشهير: أخلاقهم وأخلاقنا، الذي ننشره في مطلع مجموع المقالات هذه. وقد ظهر هذا المقال لأول مرة بالانكليزية في نشرة الأممية الجديدة New International عدد شباط/فبراير 1938، وهذه المعالجة لمشكلة الغاية والوسيلة في العمل الجماعي والسلوك الفردي، تعتبر من أثمن إسهامات تروتسكي في النظرة الماركسية. وقد كرست في ذكرى ليون سيدوف، ولده البالغ 32 عاما، والذي توفي بأحد مستشفيات باريس في ظروف غامضة، بينما كان تروتسكي يكتب هذا الكراس. وثمة دلائل مقنعة للاعتقاد بأنه، مثله مثل آلاف أتباع تروتسكي في ذلك الوقت، قتل بناء على أوامر بوليس ستالين السري.

وبعد عام ونصف عاد تروتسكي إلى الموضوعات نفسها عندما أجاب على ناقديه بمقال تحت عنوان: الأخلاقيون والمنافقون ضد الماركسية. إن هذين المقالين يشكلان وحدة في الواقع.

وقد كتب المفكر والمربي الأمريكي الشهير جون ديوي (1) بعد قراءة مقال تروتسكي الأصلي، تحليلا نقديا لآرائه من وجهة نظر فلسفته الوسيلة instrumentalist. وفي شهر آب/أغسطس عام 1938 نشر مقاله (الوسائل والغايات) في النيو انترناشيونال.

هذا وقد قام ديوي بمهمة رئيس لجنة التحقيق الدولية في محاكمات موسكو، وهي اللجنة التي اتجهت إلى مكسيكو في نيسان من عام 1937 لكي تأخذ شهادة تروتسكي، حول الاتهامات التي وجهت ضده وضد سيدوف في محاكمات موسكو. وفي تشرين الأول من العام نفسه قدمت اللجنة مطالعتها القائلة بأن محاكمات ستالين كانت ملفقة، وأن تروتسكي وابنه كانا بريئين كليا من الجرائم المريعة التي نسبت إليهما في الاتهامات والاعترافات التي انتزعت بالقوة.

ومنذ خطبة خروتشوف السرية الشهيرة حول جرائم ستالين في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي في شباط/فبراير من عام 1956، دلل خلفاء ستالين بطريقتهم الخاصة على صحة مطالعات لجنة ديوي قبل عشرين عاما. وباستثناء بعض المتعصبين الستالينيين، يقبل المطلعون على السياسة داخل وخارج الحركة الشيوعية في العالم، يقبلون الآن في الحقيقة القائلة إن محاكمات موسكو كانت تزييفا للعدالة وإنها لوثت قضية الاشتراكية بالدم.

وقد توقع ديوي أن يتلقى جوابا على تحديه من تروتسكي، غير أن هذا المنفي المعذب لم يستطع أن يستأنف المناقشة في الوقت القصير الذي سبق مصرعه.

ونظرا لأن المناظرة بين الطرفين لم تتم، قمت في الذكرى الخامسة والعشرين لاغتيال تروتسكي، بمراجعة مختلف جوانب الحوار حول هذه المسألة بين مختلف مدارس الفكر المتصارعة. وقد نشر مقال (الأخلاق الليبرالية) الذي نختتم به مجموعة المقالات هذه، في خريف عام 1965، في الانترناشيبونال سوسشياليست ريفيو International Socialist Review. إن هذه المقالات الأربعة ستساعد على إيضاح الوسائل المختلفة والآراء المستخدمة من قبل الليبرالية والماركسية في معالجة مستويات الأخلاق، وبخاصة في تطبيقها على مشكلات العمل السياسي والتغير الاجتماعي الذي يبدي الراديكاليون الجدد وآخرون غيرهم اهتماما بها في هذه الأيام.

آب/أغسطس سنة 1966


لتنزيل الكتاب كاملا
http://www.almounadil-a.info/IMG/pdf/Their_Morals_and_Ours.pdf





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الثورة الروسية
- حول الفاشية
- ثلاثة مفاهيم للثورة
- روزا لوكسمبورغ والأممية الرابعة
- نصوص حول تجذر الجماهير
- المركزية الديمقراطية بضع كلمات حول نظام الحزب
- دروس ثورة أكتوبر
- الصناعة المؤممة والإدارة العمالية
- مكسيم غوركي
- لماذا يعارض الماركسيون الإرهاب الفردي؟
- الصناعة المؤممة و الإدارة العمالية
- دروس من كومونة باريس
- دفاعا عن الثورة الروسية
- حول شعار الجمعية التأسيسية في الصين
- المجالس العمالية والجمعية التأسيسية
- النقابات في عصر الانحطاط الإمبريالي
- لكسمبرج و الأممية الرابعة
- مقدمة أول طبعة افريكانية من البيان الشيوعي
- مبادئ الدياليكتيك المادي
- السوفيات والحرب في الثورة البروليتارية


المزيد.....




- بيان الحزب الشيوعي العمالي العراقي حول المجزرة الوحشية في سا ...
- النقابة الوطنية للتعليم-كدش تدعو للنضال ضد التشغيل بالتعاقد ...
- الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني يوافق على تشكيل ائتلاف ح ...
- متعاقدو اللبنانية: للافراج عن مستحقات الاستاذ المتعاقد بالسا ...
- لجنة المتابعة للمتعاقدين غير المجازين في الأساسي: لا علاقة ل ...
- الحرية والمقاومة لا ينفصلان
- ندوة لـ -الشيوعي- في بيروت بعنوان: قانون الانتخاب وبرنامج ا ...
- بيان من الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القومية
- الاشتراكي الألماني يوافق على ائتلاف مع ميركل
- اللقاء اليساري العربي يدعو الى أوسع حملة دعماً للحزب الشيوعي ...


المزيد.....

- الماركسية والمسألة النووية بقلم جوزيف ستالين / الصوت الشيوعي
- حركة الأنصار تثقف الشباب بروح جديدة وبحب العمل والوطن بقلم ج ... / الصوت الشيوعي
- من حديث للرفيق جورجي ديمتروف مع أعضاء لجنة المنطقة والمدينة ... / الصوت الشيوعي
- فلنوحد كل قوى الشباب المعادية للفاشية / الصوت الشيوعي
- في الكادر بقلم جورجي ديمتروف / الصوت الشيوعي
- حديث نائب الرئيس لين بياو في التجمع الاحتفالي بالذكرى السن ... / الصوت الشيوعي
- حديث الرفيق لين بياو في تجمع بكين لاستقبال المدرسين والطلا ... / الصوت الشيوعي
- حديث الرفيق لين بياو – في تجمع بكين لاستقبال المدرسين والط ... / الصوت الشيوعي
- الرئيس ماو رفع الماركسية اللينينية الى مرحلة جديدة تماماًبم ... / الصوت الشيوعي
- ديوان ماوتسي تونغ: ديوان شعر من الصين / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - ليون تروتسكي - أخلاقهم وأخلاقنا : وجهتا النظر الماركسية والليبرالية في المثل الأخلاقية