أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - حميد خنجي - احزان اليمن السعيد















المزيد.....

احزان اليمن السعيد


حميد خنجي

الحوار المتمدن-العدد: 2664 - 2009 / 6 / 1 - 11:06
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


شهد الاسبوع الماضي مرور تسعة عشر عاماً على إعادة تأسيس اليمن الموحد ( 22 مايو / أيار 1990) حينما تفكّكت تدريجياً وضعفت ما كانت تسمى؛ " جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" (اليمن الجنوبي) نتيجة وضع دولي غير مؤاتٍ لاستمراريتها. وبضغط سياسي وعسكري من قِبَل "الجمهورية العربية اليمنية" (اليمن الشمالي) نحو وحدة الأراضي اليمنية، الأمر الذي أدى إلى فرضِ نوعٍ من الوحدة القسرية بين الإقليمين اليمنيين المختلفين - إلى حد ملحوظ – سياسياً، اجتماعياً، ثقافياً، مؤسساتياً، نهجاً.. وغيرها من العوامل، وما ترتب على ذلك - بعد الحرب القصيرة بين الاقليمين في صيف 1994 - من هروب قادة الحزب الاشتراكي اليمني الحاكم في "عدن" للخارج ، وإصدار أحكام الإعدام –غيابياً- على أبرزهم. لقد تزامن يوم ذكرى الوحدة مع ذروة استفحال الاحتقان والمواجهات بين الجنوبيين والقوات النظامية، التي كانت تجري منذ بعض الوقت، أدت الى سقوط مجموعة من القتلى المدنيين المحتجين، على يد الشرطة في المحافظات الجنوبية. استمعنا في نفس الوقت لخطابين متعارضين بالمحتوى في خضمّ تلكم الاحتفالات الشمالية والاحتجاجات الجنوبية.. كلمة الرئيس اليمني "علي عبدالهر صالح"، الذي ألقى باللآئمة على من سماهم بـ"أعداء الوحدة" و"مشجب" الاستعمار! وكلمة الرئيس الجنوبي السابق من منفاه الأخير في آلمانيا؛ " علي سالم البيض" ، الذي دعى بشكل مباشر لإعادة كيان الجمهورية الجنوبية المستقلة، بمنأى عن الهيمنة والاحتلال والاحتواذ الشماليين، مضيفاً أن الوحدة شكلت دائماً حلم اليمنيين جميعاً، لكن يجب أن تتم على أساس الحب والاختيار الطوعي، بنهج مؤسساتي وديمقراطي، بُغية الاستدامة المضمونة للوحدة المأمولة

إنه لأمر مؤسف أن يحدث هذا، ليس بين شعبين عربيين فحسب بل بين شعب يمني واحد! ولكن ألا يدل هذا على البَون الشاسع، الفاصل بين الحلم والواقع ، المتعلق بالمصير الوحدوي المشترك بين العرب ؟! لعل ما تمخضت عنه تجربة الوحدة اليمنية ومن قبلها التجارب الوحدوية العربية الفاشلة من مرارة واحباط هي في الواقع تحصيل حاصل وامتداد لنهجين مغايرين لتحقيق الحلم العربي في الوحدة، منبثقين من مدرستين سياسيتين متعارضتين؛ المدرسة القومية / البعثية، التي دعت ومازالت الى الوحدة الفورية الفوقية القسرية (البسماركية) والاشتراكيين العرب ( الماركسيين خاصة ) الذين انطلقوا من البُنية الموضوعية وتباين تركيبة الأقطارالعربية؛ التاريخية،الاجتماعية،الاقتصادية والثقافية في عصرها الحديث والمعاصر واختلافات تشكيلاتها -غير المتكافئة- التي حدثت نتيجة صيرورة تاريخية امتدت لقرون طويلة، مروراً بفترة السيطرة العثمانية ثم الاستعمارية الغربية. بالإضافة إلى أن الطرح الاخير ينطلق من مبدأ حرية الاختيار الديمقراطي والتدريجي، الأسلم والأضمن من الناحية الاستراتيجية لنجاح الخطوات الوحدوية المتّبعة. كلنا نعرف كم من الدماء سالت في دروب آلام " الوحدة" العقيمة تلك ؟ وكم من الجماجم قد تكوّمت على سكة الصراع الدموي بين الأفرقاء السياسيين، بلا أية فائدة تذكر عدا خسارات بالجملة لكل الأطراف؟ وكم من الطاقات قد صُرفت هباء منثورا بلا أي مردود حياتي على الأرض، عدى تجذير الاستبداد العربي المعاصر، المتمثل في النماذج السيئة من "الجمهوريات القومية "( لا تشذ اليمن عنها )، التي ما فتئت تعيد انتاج نهجها الديكتاتوري وفكرها العصبوي؟!

لعل الأسئلة / الهواجس التي تدور في خواطر الناس عديدة ومحورية.. ولكنها تتركز –جميعها- حول "صنم" الوحدة و"قدسيتها"، ان جاز التعبير! بمعنى أن الوحدة العربية، حسب التحليلات المطروحة من آراء في الصحافة وغيرها ( حتى عند بعض الراديكالين التقدميين) ،هي الحلم المقدس الذي لايمكن التنازل عنه تحت أي ظرف! بينما الضرورة تستدعى النظر الى الوحدة (أية وحدة) من منظور المحتوى وليس الشكل، من منظور التقدم والمصلحة العامة وليس عكسهما.. وهذا الاستنتاج لابد أن يقودنا إلى أن مفهوم"المقدس الاجتماعي" إن وُجد، فانه يجب أن يتضمن جوهر أمرين لاثالث لهما، وهما ؛ "الحق" و"الحرية" الانسانيين! وكل ماعداهما من القيَم لا تتعدى أن تكون "ديكورات" مثالية، إن لم تفضَ جميعها إلى حرية الانسان وحقه في العدل. هذا الرأي- بالطبع- لايعني أنه يدعو الى الانفصال، ولو أن مبدأ الانفصال ( نقيض الوحدة) حق وضرورة في حالات استثنائية، مَثَله كمثل مبدئي الزواج والطلاق، المشفوعين بالآية القرآنية السمحة ( إمساك بمعروف أوتسريح بإحسان )!

أكاد أميل إلى إفصاح - من مردود حساب الربح والخسارة - أن الوحدة القسرية اليمنية، التي بدأت في 1990 وفُرضت عسكرياً في حرب 1994- بالرغم من رمزيتها ومعنويتها الايجابيتين– أضحت تشكل عبئاً ثقيلاً، ذي مردود سلبي على المصلحة الحقيقية للشعب اليمنى؛ تقدمه، حريته، مؤسساته الدستورية وطرق توزيع ثرواته .. الخ. وذلك أن الوحدة القسرية هذه قد أسهمت -من حيث لاتريد- في تقوية الموروثات القبلية والثقافات المتخلفة والفئوية، وأطالت من النهج الاستبدادي للنظام، الذي فرّخ الفساد والمحسوبية والفئوية من ناحية وعضد الفكر السلفي / القبلي من ناحية أخرى، انطلاقاً من تركيبة التربة الشمالية المؤاتية للتطور السلبي الرجعي، على حساب الجنوب، المتميز بانفتاحه الاجتماعي، عصريته النسبية وتجربته المتميزة، حيث استأسد الشماليون في السيطرة على الجنوب واستغلال خيراتهم وثرواتهم من نفط وأراض وتجارة وغيرها من الانشطة الاقتصادية المختلفة

الخلاصة أن اليمن قد يدخل في نفق مظلم إن لم يسارع الحكم والنخب السياسية في فهم جذور المشكل اليمني بجميع أبعاده وضرورة البحث عن حل جذري، بُغية تفادي الانزلاق نحو المجهول. والعمل الجاد في الاتيان لصيغة وحدوية جديدة تكون أقرب الى وحدة فدرالية، تتمتع فيها الأقاليم الجنوبية الغنية بحقها النسبي في التصرف بثرواتها وأراضيها، السبيل الوحيد لمراضاة الجنوبيين وحقوقهم المشروعة من أجل إغلاق أبواب تبعات وتداعيات التشظي المحدقة باليمن .. لنا وقفة في سانحة أخرى لتكملة تفاصيل "المعضلة اليمنية" !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,784,507
- أربع كويتيات يدخلن التاريخ
- رائد الديمقراطية الخليجية في مفترق الطرق
- التقدمي يتهيأ لعقد مؤتمره الخامس
- مهام المرحلة الآنية في البحرين
- حول الخصوصية الراهنة في البحرين
- سمة المرحلة الراهنة في البحرين
- طريقان أمام السودان
- صولجان البشير
- الباطة السياسية
- الدولة والثورة في ايران بعد ثلاثين عاما
- رياح بهمن العاتية
- ثلاثينية ثورة بهمن
- لماذا لم تعضد -القوى العصرية- قانون الاسرة في البحرين
- مذبحة غزّة-استان
- قانون الاسرة البحريني ثمرة الاصلاح الخصبة
- مي رمز لثقافة البحرين
- صراع الاخوة الاعداء الى اين ؟!؟
- خِلاسيّ في البيت الأبيض
- قراءة نظرية للأزمة المالية
- قراءة نظرية للازمة المالية


المزيد.....




- -الأرملة الطروب-.. -أبلة فاهيتا- تعود للترفيه عن المصريين في ...
- الألعاب الأولمبية 2020: تحديد الموعد الجديد من 23 يوليو إلى ...
- ترامب يخطئ بتغريدته والسعوديون يعلقون!
- إفلاس شركة -وان ويب- الفضائية
- تعطل موقع للشرطة النيوزيلندية بعد كثرة البلاغات عن خرق تدابي ...
- الانتخابات الرئاسية الأميركية في قبضة كورونا
- الجيش الألماني يكشف عن آلية جديدة للبقاء في الأراضي العراقية ...
- نائب: انسحاب القوات الامريكية من بعض القواعد بالعراق مناورة ...
- رجل إطفاء يغلق الهاتف في وجه المستشارة أنغيلا ميركل
- كلمات مؤثرة لملياردير يتبرع بمليون يورو لمكافحة كورونا في بو ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - حميد خنجي - احزان اليمن السعيد