أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كامل النجار - من هو كامل النجار






















المزيد.....

من هو كامل النجار



كامل النجار
الحوار المتمدن-العدد: 2642 - 2009 / 5 / 10 - 09:05
المحور: سيرة ذاتية
    


ليس من الضروري للقاريء أن يرى صورة الكاتب أو يعرف تفاصيل حياته الشخصية ليحكم على ما يكتب، بل بالعكس، فإن نشر صورة الكاتب قد يأتي بنتائج غير مستحبة، فمثلاً نشر صورة فتاة جميلة تحت عنوان المقال تجذب القاريء الذكر إلى قراءة المقال ولكنها قد تقود إلى عدم التركيز على القراءة، وربما استحسان المقال وإن لم يكن بالضرورة حسناً. كما أن صورة تفضح قمىء الكاتب قد تجعل القراء ينصرفون عن قراءة مقاله. ولو عرف القاريء الإسلامي، مثلاً، أن كاتب المقال شيوعي، فقد لا يقرأ المقال.
يجب أن يكون القاريء متأثراً فقط بمحتوى المقال، دون أن تكون بذهنه أي صورة للكاتب حتى يستطيع أن يحكم على ما يقرأ دون أي تأثيرات عاطفية. فمثلاً نحن نقرأ شعر الحطيئة والمتنبي وجرير والفرزدق، ونعجب به أيما إعجاب دون أن نرى صوراً تعرّفنا بهم. ويقال إن النعمان بن المنذر، ملك الحيرة، سمع الكثير عن المُعيدي الذي كان لصاً ظريفاً أصبح حديث المدينة لتفننه في التلصص وذياع صيته بين الناس، فأرسل في طلبه. فلما قدم عليه المعيدي، استحقره النعمان لأنه كان دميم الخلقة، وقال: "تسمع بالمعيدي خيرٌ من أن تراه" فأصبحت مثلاً. ولكن المعيدي كان لبقاً وذكياً، فرد على المنذر بقوله: أبيت اللعن! إن الرجال ليست بجزر تُجزر، إنما المرء بأصغريه قلبه ولسانه (شرح ديوان ابن الفارض، للبوريني والنابلسي). فأفكار الكاتب التي تمثل قلبه، وأسلوب عرضه لأفكاره التي تمثل لسانه، هو كل ما يحتاجه القاريء.
ولكن منذ سنوات يعلق بعض القراء بأني قبطي، ويقول آخرون بأني صهيوني أو مأجور للصهاينة، وما إلى ذلك. وأظن أن أغلب القراء يعرفون أني لا ديني، أي ملحد، ولو قررت في يوم من الأيام أن اعتنق ديناً فسوف يشرفني أن انتمي إلى الأقباط الذين عانوا الأمرين من عمرو بن العاص وجند الله الصحراويين وأحفادهم، وما زالوا يعانون، ومع ذلك هم مسالمون لأن النص المقدس في المسيحية لا يحث على العنف والإرهاب، بل يحث على إدارة الخد الآخر لمن يصفعنا، بالعكس من النص المقدس الإسلامي الذي يغري من يرتكب العنف بجزاء وفير في جنة الفردوس.
ما كنت لأكشف بعض المعلومات عن نفسي بعد أن امتنعت عن ذلك كل هذه السنين، لولا تعليق أحد الكتاب والذي كنت أعتقد حتى وقت قريب أنه كاتب موضوعي وعلماني لا يهتم بمعتقدات الآخرين. ولكنه أدهشني حيمنا قال بثقة العارف ببواطن الإمور إنه لا يستغرب هجوم كامل النجار على الإسلام لأن كامل النجار قبطي. فهو أجزم على شيء لا يعرفه، فهل يمكن أن نثق فيما يكتب؟
لسان الإنسان أو قلمه يفضح شخصيته أكثر مما تفعله الصورة الفوتغرافية. يقال إن أحد العلماء الكبار ببغداد كان ضريراً واعتاد أن يجلس في المسجد بعد صلاة العصر يعظ المستمعين له الذين يلقون عليه الأسئلة ويتحاورون معه. وفي يومٍ من الأيام كان بمجلسه والناس يتحدثون إليه، وفجأة صمتوا عندما دخل عليهم رجل وسيم يبدو عليه الوقار في ملبسه ومشيته. ولما طال صمتهم سأل العالم من كان بالقرب عنه عن السبب وعلم بدخول الرجل الوقور. فقال العالم الضرير للزائر: تحدث حتى أراك. فحديث الكاتب أو كتابته مقالاً يجعلنا نراه بوضوح أكثر مما تتيحه لنا الصورة.
ويذكرني تعليق ذلك الكاتب بقصة الإمام الشافعي الذي كان يعاني من الروماتزم بمفاصل ركبتيه، وكان عندما يجلس ليعظ الناس يمد إحدى رجليه بالتناوب. وفي يوم من الأيام دخل عليهم رجل يبدو عليه وقار العلم، فجمع الشافعي رجله الممدودة احتراماً لعلم الرجل. وعندما فتح الرجل فاه وتحدث، سأل الشافعي: متى تكوم صلاة العشاء قضاءً؟ فرد عليه الشافعي بأن صلاة العشاء لا تكون قضاءً حتى مطلع الفجر. فقال له الرجل: وإذا لم يطلع الفجر؟ فقال الشافعي: لقد آن للشافعي أن يمد رجله.
على العموم، وحتى لا يتخبط المعلقون، فإن كامل النجار كان مسلماً في صغره وشبابه، وقد تربى في بيئة دينية وارتاد مدارس تحفيظ القرآن في الصغر، وأصبح عضواً بجماعة الإخوان المسلمين في المرحلتين الثانوية والجامعية. وبعد أن تخرّج في الجامعة طبيباً، ظل يحافظ على الصلاة والصيام. ثم رحل إلى إنكلترا للتخصص في الجراحة، فتبين له الفرق الواضح كالشمس بين نفاق وكذب المسلمين وغرورهم الأجوف بدينهم الذي يُحرّم التواصل مع غير المسلمين، بل يحثهم على العداء لهم، وبين لطف وحضارة الإنكليز واحترامهم للمخالف، تماماً كما قال الشيخ الوهابي عائض القرني حديثاً عندما ذهب إلى باريس للعلاج وأدهشه تهذب الفرنسيين واحترامهم له وبشاشتهم في وجهه.
تدريجياً بدأ كامل النجار يبتعد عن الإخوان المسلمين وعن الإسلام عامة. وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير هي الفترة التي قضاها بالمملكة العربية السعودية، عندما عمل جراحاً بها لعدد من السنين.
في السعودية لا يقوم الفرد المسلم بأداء الفرائض طواعيةً وحباً لدينه، إنما خوفاً من المطوعين الذين يجلدون ظهور الناس في الأسواق وقت الصلاة ويجبرون أصحاب المتاجر على إغلاقها حتى يحتشد الجميع في المساجد، خاصة يوم الجمعة، وكأنه يوم الحشر. وفي المسجد يصم آذان المصلين المجبرين، والمرضى بالمستشفيات وفي البيوت، صوت الإمام وهو يقرأ (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي). فهل هناك نفاق أكثر من هذا. رأى كامل بأم عينه رجلاً أوربياً كان يدخن سيجارة في السوق في رمضان، وربما كان الرجل حديث العهد بقوانين المملكة وإلا لما تجرأ أن يدخن، وفي لحظات انهالت عليه عصي المطوعين الذين ظهروا في لحظات من حيث لم نحتسبهم. ويقولون لنا (ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة).
سمع النجار الملك خالد يتحدث في التلفزيون في الثمانينات من القرن المنصرم عندما بدأ شبح مرض نقص المناعة المكتسب (الأيدز) يهدد العالم. فقال الملك خالد دون أن يطرف له جفن: "الحمد لله احنا دينا وعاداتنا وتقاليدنا تحمينا من هذا المرض لأنه ما عندنا الممارسات التي تجلب المرض." وكان طبعاً يعني اللواط. ولا أظن أن هناك شخصاً في العالم كله، ناهيك عن العالم العربي، لا يعرف مدى تفشي اللواط في المملكة وفي الخليج عامةً، وخاصةً سلطنة عُمان. وقد انتشر الأيدز بالمملكة الآن بالرغم من مزاعم الملك. ورأى النجار الغش والخداع في المعاملات التجارية وخاصةً في حراج السيارات المستعملة. ورأى ما صنعوا بالمرأة السعودية رغم ترديد مقولة إن الإسلام أكرم المرأة.
كل هذا النفاق جعل كامل النجار يشك في وجود إله في السماء يمكن أن ينزل ديناً لحمه وسداه النفاق والتناقض بين القول والفعل. وكما قلت، كانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير، فتحول كامل النجار إلى ملحد ينكر وجود إله في السماء. وبالضرورة لم يعد النجار يؤمن بالإسلام ولا بالمسيحية ولا اليهودية، وطلّق تنظيم الإخوان المسلمين طلاقاً بائناً لا رجعة فيه.
متزوج وله أولاد لا يعتنقون أي دين، ولهم مطلق الحرية في الاعتقاد. فلا يهم كامل النجار معتنق الإنسان بقدر ما يهمه سلوك ذلك الإنسان وحبه للغير وتسامحه مع المخالفين له، واعتناقه فلسفة: عش واترك غيرك يعيش.
صنّف كامل النجار ثلاثة كتب باللغة العربية وهي: دراسة منهجية للإسلام، والدولة الإسلامية بين النظرية والتطبيق، وتأملات في القرآن. نُشر الكتابان الأولان على الإنترنت وكذلك في نسخة ورقية. وصنّف كذلك كتاباً باللغة الإنكليزية عن الإسلام وعنوانه: Islam –Misogyny & Intolerance وبالعربية هو : الإسلام – كراهية النساء وعدم التسامح.
ويعمل كامل النجار حالياً إستشاري في الجراحة بإنكلترا. وهذا هو كامل باختصار.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,716,231,676
- لندنستان والإخوان 2-2
- لندنستان والإخوان 1-2
- تعقيبات القراء على الرسل والأنبياء
- الرسل والأنبياء مضيعةٌ للوقت- كما يقول القرآن
- نظرة جديدة على -مجمع البحرين- القرآني
- زغلول النجار وزرقاء اليمامة
- الذين يكرهون الحياة
- الصلاة ليست إيحاءً إلهياً
- الأديان تجرد الإنسان من إرادته
- نشر الإسلام على حساب الأيتام
- رسالة مفتوحة إلى رب السماء
- نقد الأديان والتعصب
- إله السماء مهندس فاشل
- ثورة الحسين والتجارة التي لا تبور
- إله السماء لا يعلم شيئاً
- القضاء الإسلامي مكانه المتحف - السعودية مثالاً
- تحريف الكتب -المقدسة-
- آيات تُثبت عدم وجود الله
- قد أخطأ الذين دافعوا عن السعودية
- هل نطق الله بهذا الكلام؟


المزيد.....




- إيقاف وغرامة على بالوتيلي بسبب -الصورة-
- رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الكوبي بمناسبة الإفراج عن كوبيين ك ...
- رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الكوبي بمناسبة الإفراج عن كوبيين ك ...
- معارضون سوريون: 120 ألف قتيل بين قوات الأسد ومليشياته.. ودور ...
- صور توثق التفجير الانتحاري لتنظيم القاعدة في موقع تابع للحوث ...
- بالفيديو .. الزمالك يكرم الجونة بثنائية ويستعيد صدارة الدوري ...
- واشنطن والعقوبات.. مناهج المساومة
- مناورات عسكرية جديدة لإيران أواخر شهر ديسمبر
- البيت الأبيض لا يستبعد زيارة الرئيس الكوبي للولايات المتحدة ...
- بوتين يُحّمل الولايات المتحدة مشاكل روسيا


المزيد.....

- الحقيقة كما عشتها / جاسم الحلوائي
- التجربة الذاتية في الاطار الاجتماعي / سمير ابراهيم حسن
- الفيسبوكيات / أيمن زهري
- اسهار بعد اسهار / محمد رفعت الدومي
- مذكرات طبيبه / نوال السعداوي
- أوراقي حياتي / نوال السعداوي
- متمرد من معدن خاص أبراهام السرفاتي / إدريس ولد القابلة
- رجل أغاراس / إدريس ولد القابلة
- نادجا - ترجمة جديدة : مبارك وساط / اندريه لريتون
- النجف الوجه الاخر محاولة استذكار / صاحب جليل الحكيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - كامل النجار - من هو كامل النجار