أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - سمير اسطيفو شبلا - المطران -رحو- ليس كلدانياً اليوم















المزيد.....

المطران -رحو- ليس كلدانياً اليوم


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 2595 - 2009 / 3 / 24 - 05:07
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


تابعنا كتابنا ومثقفينا بكافة اتجاهاتهم وتحزبهم وانتماءاتهم الفكرية والمذهبية والطائفية، ما سطروه بخصوص شهيد الحرية "المطران رحو" المنتمي الى الكنيسة الكلدانية منذ ولادته الى يوم استشهاده، كما نحن قد ولدنا مسيحيين / منا الكلدان والسريان والارمن،،،،،،، الكاثوليك، وكذلك البروتستانت بتفرعاتهم والاورثودكس والشرقيين والغربيين وما الى ذلك! كلنا مسيحيوا الولادة شئنا أم أبينا، كما في طقس العماذ الكلداني اليوم عندما يُسأل الطفل الوليد (من عمره اسبوع الى عدة شهور) الذي لا يفقه من الفعل شيئاً: عن ولادته وانتماءه الكنسي ورغبته بالعماذ وكفره بالابليس والشر واعوانه،،،الخ من الأسئلة التي يجاوب عليها أشبينه (قريبه) الذي كل اجوبته تكون نعم مع التلقين في كثير من الاحيان! لسنا هنا بصدد تحليل سر العماذ، لانه نعلم انه كان هناك سابقاً عماذ بعمر 18 سنة،! وعماذ يسوع خير دليل على ذلك! ولكن ما يهمنا هو اننا أمام لوحة تؤكد لنا اننا كنا مُسيرين منذ الولادة، ان كنا كلداناً وسرياناً وآشوريين وارمن واقباط ومارونيين (ككاثوليك وارثودكس وبروتستانت) وتفرعاتهم، والامر ينطبق على جميع الاديان الموجودة على الارض بالطبع

الغاية
لنؤكد ان يسوع المسيح لم يكن يوما ما كلدانياً! (هناك كتاب بهذا الخصوص، ومقالة لنا بنفس العنوان) وهذه الجملة لا يمكن مناقشتها مع أي مسؤول كنسي وأكبر لاهوتي للكنيسة، أية كنيسة في العالم وعلى هذه الارض، كونها الحقيقة، لا نؤمن بالخط الاحمر ما دام تتنتمي الى القوانين الوضعية، ولكن هنا يبدأ الخط الاحمر فعلاً بخصوص موضوعنا، لان الكلداني والكاثوليك بشكل عام، والاشوريين لا يمكن ان يقولوا او يبرهنوا ان المسيح كان آشورياً مطلقاً، وكذلك السريان والارمن!! ناهيك هن الارثودوكس والبروتستانت

لم يقل المسيح في انجيله "على هذه الصخرة ابني كنائسي!" بل قال: على هذه الصخرة أبني كنيستي" اي الواحدة الجامعة المقدسة الرسولية، نسير اليوم مع رأي الأب يوسف توما عندما قال في احدى محاضراته في كلية بابل للفلسفة واللاهوت (كان ذلك بتاريخ 25/10/2000) : تعدد الكنائس "نعمة وليس نقمة" عليه يكون 99% من بلاوي الناس هو ان ركيزتهم خارج عنهم – القول للأب توما! والسؤال هو: هل ان ركيزتنا عندما نفكر ونأخذ موقف ما من قضية ما كقضية تديين او تمذهب استشهاد العزيز "رحو"! هل ركيزتنا هي "الأنا" كشخص حر، ام ركيزتي كانت "الهُوَ" بعلمي وعقلي ولكن بدون ارادتي؟ الجواب على هذا السؤال عند اللذين يعتبرون ان المسيح هو كلداني! أو آشوري! أو سرياني! ليس موضوعنا هنا اننا شعب واحد بثلاثة اقانيم (بالمناسبة ان الاقنوم يعني "القناع") وخاصة قناع التمثيل على المسرح! بل موضوعنا هو : الرجوع الى ركيزتنا كبشر الى "الأنا" وعند حدوث ذلك يكون هناك شعور بالمسؤولية، عندها تكون قراراتنا لصالح الآخر والآخرين

يسوع ليس بديل لأحد
يسوع ليس بديل لأحد، ليس بديلك انتَ وانتِ وانتم وانتن، لماذا؟ الجواب: لانه "غير منتمي" ونحن لنا انتماء لهذا العالم بنواقصنا، لوجود تناقضات فينا، هناك الحذر واليأس، عدم الثقة بالنفس وبالقادة، بسبب الاتي: قلنا عند العماذ ونحن أطفال رضع يجاوب الأشبين (القريب) بدلاً عنا! واليوم يتكرر المشهد ونقبل نحن القادة والمثقفين أن نكون أطفالاً نُلقنُ ليس من قبل اشبين أو قريب! ولكن نقبل أن نلقن من قبل (الآخر أو الآخرين بدون ان نكون أحراراً في قراراتنا! أي يكون العقل في وادي والارادة في وادي آخر! ماذا يفيدنا ان كان لدينا عقل ونحن مسلوبي او مسلوبوا الارادة؟ عليه نكون في خانة "حمار البستان (ورزا) الذي كان ينقل بطيخ القوش من البستان الى السوق وبالعكس! مرة واحدة او مرتين يأتي صاحبه معه من والى السوق وبعدها يحمل على ظهره البطيخ من البستان ويتجه لوحده الى السوق ويقف عند الدكان المناسب!" فهل نبقى في هذا الاتجاه؟ ام لنا رأي آخر؟

زيد ميشو وتوحيد الاعياد
قدمنا عدة مقالات بخصوص ضرورة توحيد كنيسة المشرق!! ونحن نكتب باسم "تجمع كتاب كنيسة المشرق" نعرف ونُقَيم مدى وعورة الطريق التي سرنا فيه! بالرغم من معرفتنا صعوبة تطبيق ما نصبو اليه، لا بل ان تشائمنا قليلاً نقول انه استحالة تطبيق ذلك على الأقل على المستوى القريب وخاصة اننا كلفنا أحفادنا بمتابعة المشوار! مشوار الوحدة والتضامن والصوت الواحد والرأي الواحد! ولكننا نعرف من البداية اننا سنصطدم بحائط من فولاذ الأفكار والاتجاهات والاراء المتقاطعة التي تقول لنا: قف! والاشارة الحمراء الداكنة تظهر بوجوهنا كلما اقتربنا خطوة الى الآخر، ونرى ونحسب النتيجة اننا رجعنا اكثر من خطوتين الى الوراء! عليه قررنا: عدم اليأس – السير الى الامام وتسلق قمة الجبل بالرغم من الصعوبات المحسوبة، وخاصة ممن اللذين يصلون عشرة مرات باليوم ولا يطبقون 1/10 عشر كلامهم تطبيقاً عملياً شريفاً – هدفنا هو لملمة الفكر والشعب المسيحي في يوم واحد لنفرح مع الجميع سوية في الاعياد! بعيداً عن الغريغوري والترلياني! قريباً من ادي واجي وماري وافرام! على الاقل لنفرح سوية! اليس من المستحسن ان نفرح متفرقين؟
اذن كتاب وحدة كنيسة المشرق هم من اجل وضع البسمة والفرحة على وجوه الجميع دون استثناء، لايماننا بأننا شعب واحد – المسيح لم يكن مذهبياً ولا طائفياً – اي لم يكن كلداني ولا سرياني ولا آشوري ولا ارمني وبالتالي ليس كاثوليكياً ولا بروتستانتياً ولا ارثودكسياً! لم يقل ليوحنا سوى : هذه هي امك! اذن نحن امام مشهد جماعي وليس فردي! يوحنا هو كل واحد فينا! – هذا التجمع ليس له مصلحة شخصية ولا مذهبية ولا طائفية ولا عشائرية ولا مناطقية بل مصلحته الوحيدة هي في قول : نعم للصوت الواحد والرأي الموحد وخاصة نحن مقبلون الى انتخابات نيابية

المطران رحو ليس كلدانياً اليوم
نعم من خلال ما طرحناه يتبين لدينا ان شهيد الوحدة ليس كلدانياً اليوم! وان كان كلدانياً فقط! هذا يعني انه كان يسير باتجاه العنصرية والمذهبية، وخير دليل على عدم صحة ذلك هو مواقفه العملية باتجاه الوحدة والعيش المشترك، والذي اعتبروه المسلمين قبل المسيحيين انه رجل التوحيد والعيش المشترك، وذلك ما لمسوه منه من مساعدة الفقراء والاهتمام بالايتام والارامل وتشكيله مجموعات واخويات التضامن والمساعدة الاخوية، يُضاف الى ذلك انه ليس كلدانياً اليوم هو انتقاله الى جوار الرب يسوع، فهل انتقل ككلداني ام كمسيحي وحسب! كلنا عند انتقالنا نتجرد من كل شيئ ونصبح اجسام منشورية (قول مار بولس الرسول) عندها نقف امام الرب، عليه نذهب بدون صفاتنا ومذهبنا وطائفتنا! لماذا؟ لان هناك الوحدة والواحد! لذا لا يكون الشهيد "رحو" كلدانياً اليوم، وبالتالي لا يحق لكنيسة او طائفة او حزب او عائلة (حتى عائلته) او منظمة او شخص ان يتلاعب! سياسياً او مذهبياً او حزبياً بأسمه وعمله ووصيته! عدا ان تكلم عنه بالوحدة فقط! وحدة كنيسة المشرق! يمكن سيأتي يوم يبجله الأجيال وخاصة عندما يذهب هذا الجيل القاسي ولا نقول أكثر
من كتاب وحدة كنيسة المشرق!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,758,063
- المناخ المفتوح والنملة تتفوق علينا ايها القادة
- الأسقف -رحو- لم يمت حقاً
- المرأة ثلث المجتمع وعليكَ الحق
- الخطوة الأولى نحو الاخر لممثلية لاس فيغاس لحقوق الانسان
- وحدة الكنيسة وارقام الانتخابات
- زوعا لم تخسر الانتخابات الشعب خسرها
- دولة القانون في مواجهة الشعب والكفار
- إنتخاباتكم أذهلت رؤساء الشرق الاوسط
- في الإعادة فائدة للناخب والمرشح
- الباحث عماد علو : جذور الارهاب ليست من المسيحية
- المطران باواي سورو : أقدس حقوق الانسان
- الاستاذ عزيز الحاج : قضية المسيحيين في أيد ملوثة
- الانتخابات والانظمة الانتخابية وعراق الغد / 9
- كاظم حبيب وحمورابي وحقوق الاقليات
- الأصلي في العراق يُذبح والأفريقي في امريكا يترأس
- العدالة تخسر بالضربة القاضية أمام شوفينية الدين
- موقف المسلمين من العوائل المشردة قسراً
- الشعب تَوَحد والقادة لا زالوا منقسمين
- تشكيل هيئة للدفاع عن حقوق شعبنا في الموصل
- سبع صور والكشف عن جُناة اضطهاد الموصل


المزيد.....




- «الديمقراطية» إعلان الشق السياسي من صفقة ترامب إعلان حرب على ...
- الفلبين: مقتل ملازم على يد جيش الشعب الجديدالفلبين: مقتل ملا ...
- صلاح زكي أحمد يكتب عن انتفاضة يناير 77 وحزب التجمع:لم يجد آل ...
- اتحاد الشباب التقدمي يناقش صراعات الغاز في شرق البحر المتوسط ...
- سيدي بوزيد: إحالة عشرات الكادحات على البطالة ضحيّة الاستثمار ...
- العفو الدولية تتهم السلطات العراقية بممارسة انتهاكات خطيرة ض ...
- تدفق آلاف المتظاهرين من ديالى صوب بغداد للمشاركة في مليونية ...
- مراسل العالم: الشوارع ممتلئة بالمتظاهرين في مليونية إنهاء ال ...
- اللواء خلف: مندسون يستخدمون أسلحة لقتل المتظاهرين
- تجمع نقابة الصحافة البديلة رد على بيان قوى الامن الداخلي: ل ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - سمير اسطيفو شبلا - المطران -رحو- ليس كلدانياً اليوم