أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مريم الصايغ - القرنفل الأحمر في عيدك أمي أهدي والياسمين ... ولتذهب فتاوى العقوق للجحيم ...!!! ؟؟؟














المزيد.....

القرنفل الأحمر في عيدك أمي أهدي والياسمين ... ولتذهب فتاوى العقوق للجحيم ...!!! ؟؟؟


مريم الصايغ

الحوار المتمدن-العدد: 2593 - 2009 / 3 / 22 - 09:29
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


ذكرى لا تمحي من مخيلتي رغم عبور السنوات ...
يوم طلب مني مدرس اللغة العربية بوصفي شهرزاد المدرسة أن أقول كلمات عن الأم باحتفال عيد الأم ...
والذي كان يحضره المديرين والمسئولين وكبار الشخصيات !!!
جلست مع أوراقي اكتب كلمات منظومة ومضبوطة لبعض الوقت
ثم وجدت أمامي ما يكفي لتأليف ديوان وليس لبعض كلمات التكريم بحفل مدرسي !!!
– يا سلام هي العجرفة دي اللي جيبانا الأرض -
وبثقتي المعروفة واعتدادي بذاتي أعلنت لمدرسي أني انتهيت من المهمة وجاهزة لإلقاء كلماتي على الحضور...
فأعطاني المدرس الكلمة فقمت في اعتزاز لألقي الكلمة ...
يا إلهي ... واااو آه
ثم حدث ما لم يكن في الحسبان دخلت أمي قاعة الحفل - فقد كانت من المكرمات – ...
جرى الدم في عروقي وكساني الاحمرار واصطحب معه أشعة الشمس العمودية ...
في صورة لسعات ساخنة ثم تحولت للهيب من جمر تم توريده لجسدي من خط الاستواء
وتساقطت المياه المختزنة بجسدي في صورة أمطار رعدية وفيرة العطاء ...
و فقدت بصري ولم أرى كلمة واحدة مما خطت يدي ...
وتلعثمت حروفي بين لهيب شفتاي ...
وتحولت من فاعل ... لمفعول فيه في ثوان معدودات ... تتقاذفني مشاعري والنظرات
لم اعد اسمع شيئا ولم أرى سوى منظر مامي الرائع وهى متسربلة
بثوب أزهار القرنفل الأحمر الذي أهديته لها ومتوجة بتاج من الألماس
تخطو نحوي مبتسمة بابتسامتها الرقيقة الحانية المريحة
تحثني لرؤية الكلمات ...!!!
لكني لم اعد قادرة على تحويل بصري عنها وحرمان نفسي من هذا
المنظر الملائكي الرائع ...
نظرت إليها أبادلها حبا بحب وقلت عنها مأخوذة بها ...
مامي قلبها حبات من الألماس الأبيض كثير الأثمان ...
وحبها وحنانها الطاهر فرط رمان شهي بحلاوة عناقيد من الكرز الأحمر
المتاح في كل الأزمان .
لحظات طالت أم قصرت ... ثم وجدت نفسي بالعيادة الطبية
ووالدتي تبكي بجواري وأحب مدرساتي حولي !!!
تساءلت عما حدث ؟؟؟
عرفت أنني قلت كلماتي تلك وذهبت في نوبة حمى وإغماء
وتحول الحفل لحزن وقلق وتساؤل عن حال شهرزاد ؟؟؟

هذا الموقف وغيرة من مواقف فشلي وإحباطي ... نحتو بجدران وجداني وجددوا اصراري
إنني مهما كان ضعفي وتعبي وانشغالي ... اهتم بصحتي فقط من أجل أمي
لكي لا اشعر يوما أنني كنت من أشعل حريق الحزن في قلبها الرقيق
ووجدانها الطاهر ولكي ... لا ترى لحظة مثل تلك اللحظة بسبب معاناتي .
فكيف أتسبب بنفسي في حزن جبل صمودي الذي ينهضني من ضعفاتي ؟؟؟ !!!
كيف أرى الحب والعطاء الكامل منهارة بدموعها بسبب أخطائي أمامي ؟؟؟ !!!

واليوم بعد كل فتاوى تحريم تبادل الورود ماذا لأمي أهدي ؟؟؟
وبعد تحريم الاحتفال بعيد أمي من اليوم أكرم ؟؟؟

يا أصحاب الفتاوى كيف أصمت وأشارك بصمتي يوما في الموافقة على فتاويكم
الأمس حرم الحب ...!!! ؟؟؟
واليوم فاجعة منع حقنا في إهداء الورود – لأنه عادة الفرنجة –
و منع حق أمي في الاحتفال بعيدها !!!
أجننتم بعدما جبنتم عصورا وأجيالا ؟؟؟

يا دعاة التدين اقل حق من حقوق الأم تكريمها وإكرامها لكي تطول ايام حياتنا على الأرض ببركة وخير .
وانتم ترفضون منحها يوما بالعام يتذكرها فيه الأبناء العاقين ويهدون لها الورود ؟؟؟ !!!

أنني اليوم أعلن أنني أتبرأ من فتاويكم وأفكاركم المظلمة المستعبدة للشر ...
واليوم لكل أم في العالم أهدي التهنئة ومشاعر العرفان بالجميل وأروع باقات القرنفل الحمراء والياسمين .
و لكل من لم تنجب وتستحق أن تدعى أماَ كل عام وأنتي متألقة في عيدك ومكرمة .

يا أمهات الكون ... أنتن نبع الطهر والنقاء والتضحية والحب والوفاء ...
و سأظل أقول لكن كل عام وأنتن بخير متحدية كل فتاوى وادعاءات شيوخ الحث على عقوق الأمهات ...
ومنادية بتقديم كل من يصدرون تلك الفتاوى للعدالة ...
ومن لا يوافق على هذا فليذهب للصحراء تاركا ملابسة وممتلكاته العصرية الثمينة ومجوهراته النفيسة
وأمواله المكدسة في البنوك من فتاوى العته والجنون .
أو فلتتنتظر كل أم العدالة والإنصاف من رب السماء .
مامي اقبلي ياسميني وعمري . كليوباترا عاشقة الوطن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,893,434
- مولد ستنا المرأة ... !!! ???
- بين العلمانية والإلحاد طلاق بائن ...!!!
- في زمن المحن كازانوفا بيشيت وكيوبيد قوسه انكسر... !!!
- سيناريو تشكيل حكومة إسرائيل لا يعرف الحزب الأوحد ...!!!
- بلطجي التدريس راسب وقاتل ودفنا في رماد الفضيحة ... !!!
- الاسم باشا وبرنس وحكومة والحقيقة أحذية وهاكرز للسلاطين ... ! ...
- واااااو البنك بويز انتصروا في الجيمز
- كرة بيفرلي هيلز الساخنة جدا في شتاء أحداث عالم عاصف ... ؟؟؟ ...
- أنا ملحد يا ست ... !!!
- ترانيم العشق
- لن أعتذر ... و ... لن نسجد لحماس وشركاؤها ... !!!
- غزة تحت الإعصار ...فلينتصر الشعب وليتهاوى الجميع ...!!!
- أصوات مخنوقة + ضمائر مكبوتة = ديمقراطية !!!
- مشاكلي أعظم من الله ...!!!
- تركت العنان لقلبي فأسرع باللجوء لله ... !!!
- الهيباتايتيس بي وسي الصيني منعوه و السيانوفيرين الطحلبي مش ر ...
- سياط الوهم ولهيب الذكورة يفصلونا عن الله !!!
- الآن تتساقط أوراق عمري ... !!!
- حكاية خيط الشبكة العنكبوتية النونو !!!
- حريات أزهى عصور تكميم الأفواه !!!


المزيد.....




- شرطة مرور موسكو تسعف امرأة حامل إلى دار التوليد
- الإيزيديون في العراق و-داعش-: مسببات وعواقب العنف الجنسي في ...
- المرأة اليمنية، والعدالة المهدورة.. سميحة الاسدي نموذجا
- سميت ملكة جمال الجزر.. تعرف على أهم معالم جزيرة كورون بالفلب ...
- الأمم المتحدة: عدم الاستقرار في غرب دارفور يهدد حياة آلاف ال ...
- بعد الجدل الذي أثارته حول فكرة الزواج.. هكذا تبدو حياة -شاكي ...
- بعد الجدل الذي أثارته حول فكرة الزواج.. هكذا تبدو حياة -شاكي ...
- العثور على جثتي رجل وامرأة بجانب طائرة تحطمت عام 1973
- لا يستسلمن.. هكذا غيرت النساء الهند بالاحتجاجات السياسية
- عندما تعتمد السلطة اللبنانية مبدأ المساواة بين المواطنين/ات… ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مريم الصايغ - القرنفل الأحمر في عيدك أمي أهدي والياسمين ... ولتذهب فتاوى العقوق للجحيم ...!!! ؟؟؟