أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل داود - نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (2-2 )














المزيد.....

نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (2-2 )


اسماعيل داود

الحوار المتمدن-العدد: 2587 - 2009 / 3 / 16 - 09:19
المحور: حقوق الانسان
    


قد تبدو هذه الدعوة وللوهلة الاولى غريبة وصعبة التحقيق، وقد تبدو موضوعة حماية المدافعين عن حقوق الانسان نفسها وبالمقارنة مع موضوعات حقوق الانسان الاخرى جديدة وغير محددة ، وفي الحقيقة هنالك نقص كبير في هذا المجال، مع ذلك يمكن الاشارة الى (( الاعلان المتعلق بحق ومسؤولية الافراد والجماعات وهيئات المجتمع المدني في تعزيز وحماية حقوق الانسان والحريات الاساسية المعترف بها عالميا))،والذي اعتمدته الجمعية العامة للامم المتحدة في عام 1998 والذي حدد في ديباجته ومواده العشرين الاطار العام لحق الفرد بمفرده او بالاشتراك مع غيره بان يدعو ويسعى الى حماية وإعمال حقوق الانسان والحريات الاساسية على الصعيدين الوطني والعالمي، وواجب كل دولة بان تتخذ الخطوات التشريعية والادارية لضمان هذا الحق ، وتوفير الحماية للمدافعين عن حقوق الانسان.
فيما تاخذ دول الاتحاد الاوربي الصدارة ضمن هذا المجال ايضا وذلك بما يعرف ب(( ارشادات الاتحاد الاوربي الخاصة بالمدافعين عن حقوق الانسان )) والتي تبناها الاتحاد الاوربي في حزيران 2004 لتشجيع وتعزيز الحق في الدفاع عن حقوق الانسان.

وفي مجال الاليات التطبيقية فان مجلس حقوق الانسان وفي مثل هذا الشهر من العام الماضي اختار السيدة مارغريت سيكاجيا كمقررة خاصة معنية باوضاع المدافعين عن حقوق الانسان في العالم ولتكمل مابدات به سلفها السيدة هينا جيلاني من عمل ولولاية تستمر ثلاثة سنوات.

بالاستعانة بما سبق ولغرض تحديد تعريف للمدافعين عن حقوق الانسان يمكننا الانطلاق من التالي : (( هم الافراد الذين يعملون بمفردهم او مع اخرين لنشر وتعزيز وحماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية ، ووفقا لمرجعياتها الانسانية العالمية))، من الواضح ان تعريف كهذا سيكون عاماً وشاملاً ولن يقتصر على فئة بعينها وهو امر لاضير فيه بل على العكس هو امر يعكس دور ومسوؤلية عامة تجاه حقوق الانسان، والمعيار الممكن اعتماده لتحديد المدافع عن حقوق الانسان سيكون دوما مدى التزامه او التزامها بمفاهيم حقوق الانسان العالمية والحريات الاساسية .

اذاً فالدعوة للاعتراف بشرعية واهمية عمل المناضلات والمناضلين في مجال حقوق الانسان لاتنطلق من فراغ وان تشكيل الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان لايتعدى ان يكون الية مقترحة لتحقيق هذا الاعتراف ولتعزيز هذه الشرعية ولتوفير الحماية اللازمة ، وفي الوقت الذي يتمتع فيه المحامون والصحفيون والكتاب وغيرهم بمنابرهم ، فللمدافعين عن حقوق الانسان ان ارادو وبمختلف فئاتهم ان يشكلوا اتحادهم .

في هذه المرحلة لانفترض ولاندعي بان تكون هذه الدعوة مشروعاً متكاملاً ،بل نامل بان تاخذ مكانها كبادرة لفتح نقاش معمق حول الافكار التي طرحتها، خصوصا وان حجم النقاش حولها هو الذي سيحدد مدى الحاجة لمثل هذا الاتحاد،كما وان تجربة كهذه لن تاخذ مداها الا باعترافها بما تحقق الى الان في مجال حقوق الانسان في العراق فالمنظمات غير الحكومية والشبكات والاتحادات التي نجحت في تعدي حاجز النفعية والانانية وانتقلت الى العمل المهني الحقيقي والملتزم بقضايا حقوق الانسان وفقا لمرجعياتها الدولية ،مدعوة قبل غيرها لمناقشة هذه الفكرة والعمل على انضاجها . وكون الفكرة مبنية بالاساس على مبدأ توحيد جهود الافراد المدافعين عن حقوق الانسان وكونها موجهه في النهاية للافراد ، فان الدعوة موجهه لكل مناضلة و مناضل في مجال حقوق الانسان في العراق للمساهمة في اغناء هذه الفكرة ورفدها بما هو كفيل بتقويمها وجعلها قابلة لتحقيق ، خصوصا وان الساحة العراقية لم تخلو يوما من مدافعين عن حقوق الانسان عملوا في ظل اخطار وتحديات قل نظيرها.

ان قضية بحجم كهذا وباهميتها اليوم تستدعي ايضا المبادرة بافكار اخرى تسعى لمعالجة الخلل المتمثل بقلة الوعي بموضوعة المدافعين عن حقوق الانسان في العراق بشكل خاص وفي الشرق الاوسط بشكل عام، لذا فاننا ندعو لتحقيق شراكة فاعلة بين المدافعين عن حقوق الانسان في العراق وفي منطقتنا مع الامم المتحدة والاتحاد الاوربي من خلال الترويج للاطر القانونية واليات الحماية التي حققوها.

من جانب اخر تعتبر دعوة السيدة مارغريت سيكاجيا المقررة الخاصة المعنية باوضاع المدافعين عن حقوق الانسان لزيارة العراق والمنطقة والتعرف عن كثب على التحديات التي تواجه عمل المدافعين عن حقوق الانسان في العراق ،عاملا اساسيا في تعزيز حماية المدافعين عن حقوق الانسان،حيث ستساعد هذه الزيارة فيما لو تحققت بدفع مسالة حمايتهم والاعتراف بدورهم الى امام وقد تخلق منها اولوية لدى دولة العراق، وقد تعطي دفعة قوية للمجتمع المدني كي يتمكن من الاستمرار بالنماء والازدهار .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,751,114,047
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (1-2 )
- إستطلاعٌ للرأي
- باص الأمانة ذي الطابقين
- المعتقلون لدى الجانب الأمريكي: ردتك إلي يَسمر عون
- الإستثمار في اللاعنف ....
- في اللاعنف ....
- إستَعنتُ بأحد التَقَنييّن
- أسبانيا والمادة 41 من الدستور العراقي !!
- جَسْر الهُوّة بين المُجتَمَع المدني والحكومة
- من أجل عراقٍ خالٍ من ألتَعذيب


المزيد.....




- الأمم المتحدة تتبرع بربع مليون كمامة لنيويورك
- بيلوسي تعلق على توقيع ترامب لقانون -الإغاثة الطارئة-
- الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في سوريا لمواجهة كورونا ...
- -الصحة العالمية- تنسق مع السلطة والأونروا لمواجهة -كورونا- ...
- فلسطين المحتلة... شاهد ترحيب شعبي بمبادرة السيد الحوثي حول ...
- غريفيث: -الانتقالي الجنوبي- يدعم دعوة الأمم المتحدة لوقف الق ...
- الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار في سوريا بسبب انتشار محت ...
- إيران.. اعتقال 5 أشخاص هاجموا الشرطة بسبب حظر التجوال وكورون ...
- بعد ربطه كورونا بالمثلية الجنسية.. موجة سخرية من -الدكتور مق ...
- مجلس سوريا الديمقراطية يدعو الأطراف السورية لإطلاق سراح جميع ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل داود - نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (2-2 )