أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوزيف شلال - بمناسبة قرب محاكمة المدعو منتظر الزيدي - الحلقه الثالثه -






















المزيد.....

بمناسبة قرب محاكمة المدعو منتظر الزيدي - الحلقه الثالثه -



جوزيف شلال
الحوار المتمدن-العدد: 2559 - 2009 / 2 / 16 - 06:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في اعتقادنا / ان سبب قيام المدعو الصحفي منتظر الزيدي الذي يعمل في قناة البغداديه بهذا العمل المشين والغير اخلاقي , اثناء المؤتمر الصحفي وتوقيع الاتفاقيه الاستراتيجيه طويلة الامد والمهمه للعراق واميركا , واهانة كل من السيد رئيس الوزراء العراقي والرئيس بوش والعلم العراقي والامريكي وحرمة المكان والاعتداء على كرامة رؤساء الدول , كان الشخص مدفوعا من عدة جهات مختلفه .

الاحتمال والسبب الاول من وجهة نظرنا الشخصيه , انه كان مدفوعا من بعض العاملين في محطة البغداديه البعثيه , منذ يوم تحرير العراق عام 2003 , انشات قنوات فضائيه في دول خارج العراق وهي معروفه باجندتها التخريبيه والتحريضيه وافشال العمليه السياسيه في العراق .
هذه القنوات التي ليلا ونهارا تصب الزيت على النار , وادعائها بانها مع المقاومه الاجراميه والساقطه التي تقتل المدنيين , تدمر وتخرب البنيه التحتيه العراقيه , كما انها تدعي بوقوفها ضد الاحتلال .

هذا الاعلام الذي يدعي بانه يقف مع العراق والعراقيين , ليس الا بوقا ناطقا باسم الارهاب والارهابيين , وما يطلب منه من مخابرات بعض الدول الاقليميه والعربيه التي لا تريدا خيرا للعراق , والدليل عدم تقاربها وفتح صفحه جديده مع الحكومه العراقيه وارسال دبلوماسييها وفتح سفاراتها ومكاتبها في العراق .

من هنا نسال / لماذا اذن فقط هذا الصحفي الذي يعمل في البغداديه البعثيه التي تبث من مصر التناقضات التي تنتهك الحريات الشخصيه والسياسيه والدينيه , من دون باقي الصحفيين في وسائل الاعلام الاخرى التي كانت متواجده في المؤتمر الصحفي قام بهذا العمل اللا اخلاقي ? .

العمليه التحليليه البسيطه تقول انه كان مدفوعا , وسوف يسخرون له كل ما يملكون من الامكانيات وعمليات التواصل مع الاعلام العربي المرتزق المشبوه , وهذا فعلا ما تم وحصل منذ اليوم الاول في الفضائيه البغداديه , بدلا من ان تقدم اعتذارها واسفها بما قام به احد العاملين من كادرها الاعلامي , كما ان الاعلام العربي الهابط قام برفع صور الاحذيه والقنادر , وصارت القندره لدى هذا الاعلام المزيف شعارا مقدسا له ويحتدى به .

ان وقوف بعض العاملين في القناة البعثيه مع الاعلاميين العرب الذين نهبوا وسرقوا العراق في ايام النظام الفاشي البائد السابق , يبرهن لنا مرة اخرى كم يكنون للعراق حقدا وبغضا وكرها .
لقد توهموا هؤلاء بان للحادثه سوف تمر مر الكرام , مع الديمقراطيه التي اتت الى العراق , ويمكن استغلالها والتستر تحتها , ومرة اخرى ارادوا ان تمر هذه الحادثه كما مرت الحادثه المفبركه في 16 / 11 / 2007 حينما قالوا بان نفس المدعو تم اختطافه ! , الحقيقه يعرفها بعض العاملين من اتباع فلول صدام المقبور ومن اتباع حزب العوده , الظل الخفي للبعث الفاشي النازي .

من هنا نسال كذلك / في تلك الفتره كانت تشن عمليات واسعه ضد الصحفيين والاعلاميين العراقيين وقتل العشرات منهم , بينما تم اطلاق سراح المدعو البالغ من العمر 29 عام !! .
المدعو خريج دراسة الميكانيك , ومن مدينة الثوره , وبالرغم من عمره القصير في الاعلام , كان يهاجم دوما السياسه الامريكيه في العراق , ونعتقد ايضا تم توضيفه لهذا الغرض ولاعمال غير لائقه واخلاقيه , ولو فعلا كان اعلاميا وصحفيا ومهنيا محترفا ودارسا ومثقفا , لما كنا نراه وهذا العمل المشين والمخل بالاداب والقيم والمبادئ وقوانين الصحافه والاعلام بكل اشكالها .

اليوم هو الرابع عشر من شباط 2009 والحادثه المزريه كانت يوم 14 / 12 / 2008 , اي مرور شهران / 60 / يوما عليها , وهذه الايام سوف يحال الى المحكمه لنيل الجزاء العادل .
وندعوا ايضا الى غلق ومحاسبة المحطه البغداديه , التي انشات سنة 2005 وهي تابعه الى السيد - عون حسين الخشلوك - , وقد اديرت القناة من عدة اشخاص معروفين , من بينهم - ارشد ياسين - وعبد الحسين شعبان - !!! .

الى اللقاء في الحلقه القادمه .









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,562,814,653
- العديد من الدول والانظمه سوف تترحم على ادارة الرئيس بوش وحكو ...
- العديد من الدول والانظمه سوف تترحم على ايام ادارة الرئيس بوش ...
- حروب الذهب الازرق على الابواب !
- الاحزاب الدينيه الاسلاميه السنيه والشيعيه هي المسؤوله عن الت ...
- الاصلاح والتغيير في النظام العراقي ما بعد توقيع الاتفاقيه .
- هل ما يصرح به النظام السوري هي الحقيقه ? ام ان هناك ما هو اع ...
- واخيرا وقعت الاتفاقيه الاستراتيجيه طويلة الامد من قبل الحكوم ...
- حوار الاديان ! ام ازالة الشبهات عن تصدير الارهاب والتطرف الد ...
- ما يجري في العراق ليس غريبا !
- الاتفاقيه الامنيه الاستراتيجيه طويلة الامد بين العراق والولا ...
- قراءات سريعه في الشان العراقي , وما يحدث في الحكومه الان .
- الحكومه تتحمل مسؤولية ما يحدث في العراق .
- تداعيات ازمة الموصل واسبابها .
- استخدام الدين في غير مكانه .
- التخلف والرجعيه في الدين / العراق نموذجا الان / ! .
- عراق التناقضات في ظل حكومه فاسده .
- الحكومه العراقيه تمارس التتريك والتهميش والاقصاء على المسيحي ...
- الحجاب والهويه والارهاب !
- الحجاب موروث جاهلي .
- الادارة الامريكيه تعاملت مع المنافقين وتركت الصادقين - الفصل ...


المزيد.....


- اغتصاب اصوات الناخبين في انتخابات مجالس المحافظات / علاء السعيد
- الحاجة إلى الديمقراطية / حسين علي الحمداني
- تونس:الامكانيات الوافرة والغبن الدائم / الهادي خليفي
- شعارات المالكي تكتيك مرحلة أم أستراتيجية جديدة / علي الشمري
- الوحدة أم الهدنة أيهما أهم؟ / سامي الاخرس
- المجتمع العراقي..وضرورة تسريع عملية التغيير الاجتماعي المُخط ... / عارف الماضي
- اسرائيل ... والقرصنة!!! / خالد عيسى طه
- عادل إمام و النصر / محمد الحداد
- دعاة حقوق الإنسان الحكومية وعاظ السلاطين الجدد! / وجيهة الحويدر
- المشتومون في الأرض! / إكرام يوسف


المزيد.....

- ليبيا.. الحاسي يقدم تشكيلة "حكومة الإنقاذ" بـ19 حق ...
- العراق.. عملية عسكرية لاستعادة تكريت
- مقاتلان من داعش لـ CNN: "دم الشهداء" برائحة المسك ...
- داعش تنشر فيديو يظهر قطع رأس الصحفي الأمريكي ستيفن سوتلوف
- إيران تواصل مغامراتها وتسقط الطائرة الأمريكية
- مجلس أوروبا يشكّل لجنة للتحقيق في أعمال العنف بأوكرانيا
- بان: كسر الحصار عن آمرلي جنّب المدينة كارثة إنسانية
- رئيس حزب عمران خان المعارض ينشق عن حركة الاحتجاج في باكستان ...
- أوكرانيا تجدد اتهاماتها لروسيا باجتياح أراضيها ودعم الانفصال ...
- أميركا مستقبلا أمام حماس وكردستان العراق


المزيد.....

- نظرية الطريق الثالث عند أطونى جيدنز / ابراهيم طلبه سلكها
- نظرية الفعل عند حنه ارندت / ابراهيم طلبه سلكها
- حقوق العراق بالارقام في عهد المالكي 2006 - 2014 / سمير اسطيفو شبلا
- البغاء فى مصر ..نظرة تاريخية / رياض حسن محرم
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري
- استباق الثورة المضادة للإبداعات الشعبية / خديجة صفوت
- أزمة تحليل اليسار للحدث العراقي / سلامة كيلة
- التحول الديمقراطي وصعود الحركات الإسلامية (نموذج مصر) / سحقي سمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوزيف شلال - بمناسبة قرب محاكمة المدعو منتظر الزيدي - الحلقه الثالثه -