أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - صلاح بدرالدين - النص الكامل للمقابلة التي اجرتها – وكالة يونايتد بريس انترناشيونال – مع السيد صلاح بدرالدين















المزيد.....

النص الكامل للمقابلة التي اجرتها – وكالة يونايتد بريس انترناشيونال – مع السيد صلاح بدرالدين


صلاح بدرالدين
الحوار المتمدن-العدد: 780 - 2004 / 3 / 21 - 07:59
المحور: مقابلات و حوارات
    


قيادي كردي يدعو الى الاعتراف بالاكراد كقومية ثانية في سوريا
لندن/ 17 مارس/ يو بي آي: دعا مصدر قيادي كردي سوري اليوم حكومة دمشق الى حل المشكلة الكردية في البلاد عبر الاعتراف الرسمي في الدستور بالاكراد كقومية ثانية في سوريا والاحترام الجاد والثابت لحقهم في المشاركة في السلطة والثروة متهما الاجهزة الامنية السورية بالاصرار على ادارة الازمة الحالية بالقمع العسكري والمماطلة كما شدد على ضرورة "التغييرات الديموقراطية والاصلاح السياسي والاقتصادي والاداري" لكل البلاد، فيما تتواصل لقاءات في دمشق بين وفد كردي ومسؤولين حكوميين لمناقشة التوتر في شمال البلاد.

وقال العضو القيادي في "حزب الاتحاد الشعبي الكردي" في سوريا صلاح بدر الدين في حديث هاتفي مع يو بي آي من شمال العراق اليوم ان الحل "يمكن أن يتم عبر الحوار السلمي الهادئ بين الحركة القومية الكردية والحكومة على قاعدة الاعتراف الرسمي في الدستور بوجود الكرد كقومية ثانيه في البلاد حيث تبلغ 15 % من سكان سورية وايجاد صيغة تلبى ارادة الكرد في تقرير مصيرهم في اطار سورية ديموقراطية متحدة" معتبرا ان هذه الصيغة "يكون حدها الاقصى الفدرالية والادنى نوعا من الحكم الذاتي وذلك بعد ازالة سياسة الاضطهاد القومي واعادة الجنسية الى اكثر من مائتي الف كردي جردوا من حق المواطنة" مشددا على الاخوة العربية الكردية في سوريا.
وكانت المواجهات التي اندلعت في الايام الاخيرة في شمال شرق سوريا اسفرت حتى الآن عن مقتل نحو عشرين شخصا الى جانب عشرات الجرحى حسب مصادر متطابقة فيما ترفض السلطات السورية تأكيد ذلك.
وهناك نحو مليوني كردي في سوريا التي يبلغ عدد سكانها 17 مليون نسمة منهم 200 ألف كردي غير معترف لهم بالجنسية السورية.

كما دعا بدر الدين الحكومة السورية الى "اعادة الاراضي المصادرة الى اصحابها والغاء كل القوانين الاستثنائية الخاصة بالمناطق الكردية بما فيها قوانين التعريب الحاصل للقرى والمناطق والاشخاص وقبل كل ذلك تعويض ذوي الشهداء والجرحى وتقديم الاجهزة المسؤولة عن الجرائم الى المحاكم بعد تشكيل لجنه تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة من المفيد أن يشترك فيها ممثلون عن جامعة الدول العربية والبرلمان الاوروبي وهيئة الامم المتحدة".
واعتبر بدر الدين ان الاحداث الاخيرة في سوريا كانت نتيجة "مخطط مبيت ومرسوم من قبل الاجهزة القمعية السورية لاثارة الفتنة وخاصة تحويل الصراع الى حرب عنصرية بين الكرد والعرب" معتبرا ان عرب سوريا يعانون كالاكراد من "النظام المستبد" معربا عن اعتقاده ان النظام بحاجة الى "مخارج لعجزه عن تلبية ضرورات التغيير" لا سيما "بعد ما شهده العراق من سقوط دكتاتورية حكم حزب البعث الشمولي التوأم للحزب الحاكم في دمشق وكذلك نشر المشروع الامريكي حول الشرق الاوسط الكبير".

واوضح بدر الدين، الذي ترأس "الحزب اليساري الكردي" في سوريا لسنوات طويلة قبل لجوئه الى الخارج أن السلطة السورية عبر اجهزتها المشرفة على ادارة الازمة تماطل وتحاول الحاق المزيد من الاذى بالمواطنين الكرد وادامة الازمة" متهما اللواء محمد منصورة مساعد رئيس شعب الامن السياسي السوري وعسكريون كبار آخرون في الاجهزة الامنية بامتلاك "باع طويل في الممارسة الشوفينية ضد الكرد خاصة".

يذكر ان اللواء محمد منصورة عضو في لجنة تحقيق تضم ايضا رئيس ادارة الاستخبارات العامة اللواء هشام اختيار ومعاون وزير الداخلية اللواء صقر خير بيك وقائد حرس الحدود اللواء محمد صالح شكلت رسميا لتحديد اسباب تحول الشغب الرياضي الى اعمال عنف وصلت الى مدن اخرى في البلاد.

وحذر القيادي الكردي السوري سلطات دمشق من مواصلة القمع وتغيير التركيب القومي ضد السكان الاكراد كما دعا قوى المعارضة السورية الى تجاوز ضعفها وتشتتها الحاليين والاتفاق على "موقف موحد حول ضرورة التغيير الديمقراطي وتجاه القضية الكردية ".

وبدأت الاحداث عندما قتل 14 شخصا بينهم 4 رجال شرطة واصيب اكثر من مئة بجروح بحسب مسؤولين اكراد سوريين في القامشلي على مسافة 600 كلم شمال شرق دمشق على الحدود مع تركيا وبلدات اخرى ذات كثافة سكانية كردية في منطقة حلب، خلال صدامات الجمعة والسبت الماضيين مع الشرطة بدأت قبل مباراة لكرة القدم في ملعب القامشلي.

وكانت السلطات السورية قد وصفت الاحداث بانها اعمال شغب وانذرت بمعاقبة المساهمين فيها باعتبارهم ينتهكون القوانين بينما اكدت تقارير صحفية إن الجيش السوري أرسل قوات اضافية للمنطقة لتهدئة الوضع، وان السلطات التركية شددت اجراءات الأمن على جانبها من الحدود. واعلن مصدر رسمي سوري ان مجلس الوزراء بحث امس "في احداث الشغب التي حصلت في محافظة الحسكة وبعض مناطقها التي استغلها بعض المندسين والغوغاء لاثارة الفوضى وتخريب المنشآت والممتلكات العامة والخاصة", و"شدد على متانة الوحدة الوطنية التي تعيشها جماهير شعبنا وتطبيق الانظمة والقوانين في حق مثيري تلك الاحداث والمتسببين فيها".
من جانبها أكدت شخصية كردية سورية وجود لقاءات حاليا بين فريق من الشخصيات الكردية السورية وممثلين عن حزب البعث الحاكم ومجلس الشعب السوري من اجل حل الازمة سلميا مؤكدا ان اللقاءات ستتواصل خلال الايام القادمة.
وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريح هاتفي من دمشق ليو بي آي ان الحكومة راغبة بفتح حوار اوسع مع الجهات الكردية متوقعا ان يقوم رئيس مجلس الشعب السوري بأستقبال عدد من الوجهاء الاكراد لمناقشة المشاكل التي يعاني منها اكثر من مليوني كردي سوري، الا انه شدد على ان السلطات السورية "لا تنوي مطلقا فتح مفاوضات مع احد حول هذا الموضوع".
ويتجنب المسؤولون السوريون عادة الاشارة الى الاكراد كقومية قائمة بحد ذاتها في سياق تأكيدهم على دور الوحدة الوطنية في حل المشاكل التي تعاني منها المنطقة الشمالية الشرقية التي تقطنها اغلبية كردية.
ويقول الاكراد إن الحكومة اسقطت الجنسية السورية عن اكثر من ربع مليون منهم في الستينات، مما جعل حصولهم على حقوقهم الاساسية امرا عسيرا جدا. كما يتهمون الحكومة بمعاملة الاكراد "كغرباء في وطنهم، وذلك بالرغم من حرصهم على وحدته واستماتتهم بالدفاع عنه." مطالبين بمنحهم حقوق مواطنة اسوة بسكان البلاد من العرب وبرفع الحظر عن استخدام اللغة الكردية في سوريا.
وكان الرئيس السوري بشار الاسد قد زار مؤخرا محافظة الحسكة الواقعة شمال شرقي البلاد التي يقطنها الاكراد، ووعد بتطوير المنطقة الا انه لم يتطرق الى موضوع الحقوق الكردية.
وبدورها طالبت الأحزاب السورية والهيئات المدنية (غير المرخصة)، في بيان أصدرته امس وتلقت يو بي آي نسخة منه، بوقف حملة الاعتقال وكل أشكال العنف وأعمال الشغب واطلاق سراح المعتقلين، كمقدمة لا بد منها لوأد الفتنة، والمسارعة إلى تشكيل لجنة تحقيق وطنية نزيهة تتقصى حقيقة ما جرى وتحدد المسؤولية عن سبب وقوع هذه الأحداث وتطورها، وانصاف أسر الضحايا والمتضررين ورأب الصدع بمعالجة أسبابه السياسية ودانت الإساءة إلى علم البلاد أهم رموز وحدتها الوطنية.

وقال البيان إن الأحزاب والقوى الاجتماعية الموقعة "إذ تدين استسهال إطلاق الرصاص على المواطنين العزل وحملات الاعتقال التي طالت المئات منهم، فإنها تدين أيضا أعمال الشغب والاعتداء على المصالح العامة والخاصة، والإساءة إلى علم البلاد أهم رموز وحدتنا الوطنية، والاستقراء بالخارج وتهديد وحدة التراب الوطني".

ووُقِع البيان كل من التجمع الوطني الديمقراطي، الجبهة الوطنية الديمقراطية الكردية، التحالف الوطني الديمقراطي الكردي، لجان إحياء المجتمع المدني، جمعية حقوق الانسان، منتدى جمال الأتاسي للحوار الديمقراطي، حزب العمل الشيوعي، لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان، هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي والضمير، مجموعة مناهضي العولمة، حزب الاتحاد الشعبي الكردي.


انتهى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- في سبيل تعزيز المقاومة الكردية السلمية ضمن برنامج التغيير ال ...
- ماذا تعني احداث قامشلو ومحيطها هل هي الشرارة الاولى لعملية ا ...
- قراءة سياسية - قانون ادارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالي ...
- الشوفينية أو آيديولوجيا انظمة الاستبداد
- مساهمة في معالجة ازمة الحركة القومية الكردية في سورية
- الفدرالية المنشودة كردستانية وليست -عرقية-
- الكورد والعرب وكارثة اربيل نحو فهم جديد لعلاقات الصداقة
- الكورد في مواجهة الارهاب او المعركة القومية الكبرى
- لا تأخذوا -الحكمة-من افـواه الشوفينيين
- وفاء لذكرى القائد القومي ادريس البارزاني
- نحو مواجهة الازمة بالتصدي للعامل الذاتي اولا - 5
- امام تصعيد الحملة السورية الرسمية هل استعداء الكرد يفيد القض ...
- الصحافة النسوية الكردية .. والواقع والآفاق
- من رفض ارادة ربع الشعب الى مصادرة حقوق نصف المجتمع
- الظاهر والمخفي في زيارة الاسد الى تركيا 2 – 2
- الظاهر والمخفي في زيارة الاسد الى تركيا 1-2
- عندما يتوحد الخطاب الشوفيني – بين السلطة الاستبدادية ومثقفيي ...
- توضيح من رئيس رابطة كاوا للثقافة الكردية
- على طريق الفدرالية : القضية الكردية وحق تقرير المصير وتحديات ...
- على طريق الفدرالية : القضية الكردية وحق تقرير المصيروتحديات ...


المزيد.....




- صور جديدة للملكة إليزابيث والأمير فيليب بالذكرى الـ 70 لزواج ...
- الرئيس اللبناني لأمين عام الجامعة العربية: لا يمكن قبول إيحا ...
- ألواح طينية لتحديد مواقع المدن المفقودة!
- وزير الخارجية القطري: من مصلحتنا أن تبقى مصر آمنة ومستقرة
- 5 قدرات عسكرية تعول عليها إيران في أية مواجهة محتملة
- تجاوزات مالية ضخمة في قطاع الحرس الوطني السعودي
- مباحثات المصالحة الفلسطينية
- كبير مستشاري أردوغان: الناتو لم يعد الخيار الوحيد بالنسبة لن ...
- زلزال جديد بقوة 5.3 درجة يهز منطقة حدودية بين العراق وإيران ...
- كلمة الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بشأن التطو ...


المزيد.....

- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة
- ماركسية العرب و انهيار السوفييت / جمال ربيع
- تفاصيل تنشر لأول مرة عن تطورات القضية الفلسطينية / نايف حواتمة
- حوار حول انتخابات البرلمانية في مملكة البحرين / مجيد البلوشي
- بروباجندات الحكام الدينية والسياسية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - صلاح بدرالدين - النص الكامل للمقابلة التي اجرتها – وكالة يونايتد بريس انترناشيونال – مع السيد صلاح بدرالدين