أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - غزة ... الضفة ... وصراع السلطة















المزيد.....

غزة ... الضفة ... وصراع السلطة


محمد الحداد
الحوار المتمدن-العدد: 2510 - 2008 / 12 / 29 - 02:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رؤوس مقطوعة عن أجسادها ، أياد مبتورة ، وأشلاء مبعثرة لأكثر من 225 فلسطيني ، والعدد قابل للزيادة بتحول الكثير من الجرحى إلى جثث هامدة ، وهذه حصيلة يوم واحد من ضرب الطيران الإسرائيلي لدقيقتين فقط ، فكيف إذا كانت لساعتين أو يومين ، أو شهرين ، هذه هي الصور التي وصلت للعالم كله من غزة ، وما زال الطريق ببدايته ، ومن يعلم متى تأتي نهايته ، وكم من الناس ستأخذ ، وكم ممن لم يلدوا للآن سيدفعون أجسامهم أشلاء سببا لعدوان إسرائيلي آخر ، وما زال ساسة الشعب الواحد يتخاصمون على استحقاق رئاسي وكرسي هنا و آخر هناك ، وما زال العداء بين فتح وحماس مستمرا ، وما زال هناك من يدعوا للحوار ورمي البندقية ، أومن يدعوا لتفجير الجسد بجموع اليهود أينما وجدوا .
مأساة فلسطين مستمرة ، قبل أن أولد و لربما بعد مماتي ، لأني لا أعتقد بأني سأرى لها حلا بحياتي ، فالاثنان ، الجانب الفلسطيني والإسرائيلي غير راغبين رغبة حقيقية بالسلام الحقيقي ، وهم ليسوا متساوين بالقوة العسكرية ليحدث توازن ، والجانب الضعيف عسكريا منهم ، الفلسطيني يزداد ضعفا يوما بعد آخر ، بسبب انشقاقه الداخلي ، وبسبب تخل جميع العرب تقريبا عنهم ، أساسا لم ينفعوهم أيام كانوا معهم ، فكيف وقد تركوهم لوحدهم ، فلولا صراخ العرب عام 48 بأنهم سيرمون إسرائيل بالبحر ، لربما قبل الفلسطينيون بقرار التقسيم ، ولكن منعوهم وماذا كانت النتيجة ، حرب غير محسوبة النتائج ، وبدون تحضير ، بل حرب استعراضية حتى تعطي المبرر الكامل لتخرج إسرائيل منتصرة ، وحتى يبيض الحاكم العربي وجهه بأنه فعل ما يريده شعبه منه ودخل الحرب وخسر ، ولكنه لم يدخلها ليربح ، بل ليخسر ، وكانت ما اصطلح عليه النكبة .
ثم جاءت صراخات اذاعة صوت العرب ، وتحشيدها للعرب ، من محيطه لخليجه ، خلف جمال ، والكل ظن أن جمال يمكنه فعل ما لم يستطع العرب جميعا في 48 ، خصوصا وقد نجح في 56 ، ولكن الذي يقرأ لما كتب عن 56 يعلم أنه لولا الولايات المتحدة التي أوقفت العدوان ، لما توقف ، ولكننا لا نقرأ ، وإن قرأنا لا نفهم ، وإن فهمنا الدرس لا نعتبر ، وكانت 67 ، وظهر أن العرب بكل صراخهم ليسوا سوى رجال من ورق ، وكانت النكسة .
وفكر حكام العرب بعدها ، ووجدوا حلا يبعد الأذى عنهم ، ويجعلوه بعنق الفلسطيني وحده ، فكان الدفع لإيجاد منظمة التحرير الفلسطينية ودعمها ، وكان ما كان ، فنشأت المنظمة ، وبدأت الصراعات داخلها ، وأراح الحكام العرب أنفسهم من حمل عقدة الذنب بخسارة حرب أخرى وتداعياتها ، وقلقهم من حدوث انقلابات عسكرية في ليلة حالكة ، وجلوس قادة ملهمين ذوي نظر ثاقب ، فما عليهم إلا ضخ المال بجيوب المنظمة وتشكيلاتها ، و نشأت تجمعات فلسطينية عسكرية كثيرة ، وانقسمت على نفسها كانقسام الاميبا .
وحاولت المنظمة السيطرة على الأردن ، ودافع الملك حسين عن عرشه ، فكان أيلول الأسود ، وخرجوا من الأردن إلى بيروت ، وفرحوا بهذا الخروج لضعف الحكومة اللبنانية ، فكانت دولة داخل الدولة ، وكأن مشكلة المنظمة حينها هي إيجاد مكان بديل لتمارس السلطة فيه ، لا تحرير أرضهم ، وكان اجتياح بيروت ، وحصار المنظمة ، حتى خرجت تحت حماية دولية على ظهر البواخر ، واعتبروا الهزيمة النكراء انتصارا ، لأن النصر عند المنظمة هي بقاء القادة على قيد الحياة ، وهو نموذج طبيعي جدا في عالمنا العربي ، وعند كل نماذج القادة والحكام العرب ، فاعتبار صدام أنه انتصر بحروبه ما كان إلا لأنه أستمر بالجلوس على كرسيه ، فالنصر هو بقاء الحاكم بنفس المكان وعلى كرسيه ، فالظن كل الظن عندهم أن العدو يريد إزاحتهم عن مواقعهم .
ثم جلوس المنظمة سنين بتونس ، ثم جاءت اتفاقات اوسلوا ، على ذكر أوسلوا ، أتعلمون أن المنظمة كانت تتفاوض في أوسلوا منذ 1984 ، إسألوا حنان عشراوي فستخبركم ، ولكن الكثير يظن انه بعد التسعينات ، أي بعد خروج صدام من الكويت .
وكان عودة المنظمة للداخل ، وتم إنشاء مكان للرئاسة في رام الله سمي المقاطعة ، وظنوا أنهم حكام حقا ، مثلهم كمثل كثير من الرجال العرب ببيوتهم ، يصرخون ويضربون و..و ، فقط يمارس بطشه وجبروته على أهل بيته ، وخارج بيته خانس خارس خاسر .
قبل سنين كانت شابة من فلسطين ، وبالضبط من غرة ، التقيتها يوما بالجامعة ، كنت أجلس مع زملاء لي نتحادث ، فسمعت بنا نتحدث العربية ، ونحن ببلد أجنبي ، فجاءت وسلمت علينا ، وأول سؤالها كان أنتم عرب ، قلنا نعم ، ففرحت وابتسمت حتى ظهرت نواجذها ، وبعد يومين وجدناها تبكي وتنوح ، وتقول أبي .. أبي ، كان يومها حصار عرفات بالمقاطعة ، وهي فتحاوية ، وتسمي عرفات بأبي ، فما كان منا إلا أن نهدئ ثم نفرغ روعها ، ثم كان نقاشا لحال فلسطين وحال أهلها في غزة ، و أذكر أني قلت حينها أن مأساتكم بسببكم وبسبب العرب و باقي الدول الإسلامية ، فقالت كيف ، قلت لم غادرتم أراضيكم ، تركتموها وتريدون من يعيدها لكم ، أبقوا بأرضكم أحياء أو أموات ، وان تركتموها فانسوها واعتبروا بلد المهجر أرضكم ، فالقيمة العليا هي الإنسان ، والأرض أي أرض كانت بدون الإنسان لا قيمة لها ، هي مجموعة مركبات كيميائية وعناصر ، تجدها في أي مكان ، ومن يعطي قيمة للأرض والوطن ومن يعمرها هو الإنسان ، فان كنتم مرتبطين لهذه الدرجة بأرضكم فلم تركتموها وهاجرتم ، كما تمرون بحرب واحتلال ، فقد مرت أرضكم بكثير منها ، وما كانت الحروب الصليبية الأولى والثانية والثالثة إلا مثالا قريبا ، وكانت مستمرة لمئات السنين .
فقالت و ما خطأ العرب ، قلت خدعوكم ، يقولون ما لا يفعلون ، وهم يعرفون جميعا بقرارة أنفسهم أنهم غير فاعلين ، فلم يقولون !!؟ ، أو ليسوا بمنافقين ، وانتم اعتقدتم بما قالوا ، واستمروا بخداعكم .
فتساءلت وما خطأ باقي المسلمين ، قلت صدقوا كذبة الأقصى ، فان كان هذا الأقصى هو المقصود بالقرآن ، فعليهم فعل حقيقي لتحريره ، وان لم يكن فليتركوه ، فكل من قرأ التأريخ القديم ولو قليلا يعلم بأن حاكم اليهود هيرودس من قبل الإمبراطورية الرومانية هو باني الهيكل الجديد بعد تهدم هيكل سليمان ، وموقع المسجد الأقصى يقع فوق أطلال هيكل هيرودس ، وما جدار المبكى الذي ينوح أمامه المصلين من اليهود إلا جزءا من الجدار الخارجي للهيكل .
نعود ليومنا ، ومأساة شعب ، وضع بين كفة منافقين و طالبي سلطة ، وبين ماكينة عسكرية ضخمة تؤيد احتلال وغصب ، وبين تهريج وتطبيل ، وبين زعيق وعويل .
مأساة أطفال ونساء ورجال لا حول لهم ولا قوة ، ولكن هذه هي كانت دائما مأساة الإنسان على وجه الأرض ، فهو مبتكر لأساليب رهيبة تبيد أخيه من بني البشر لتحقيق رغباته ، وهي طبيعة حيوانية رهيبة ، لا تقولوا لم يعرفها الحيوان قبلنا ، فقد سبقتنا مملكة الحيوان بها ، ونحن البشر جيدين جدا بملاحظة ما يفعل غيرنا من بشر وحشر وحيوان من شر، وجيدين جدا بتطويعه لخدمة مآربنا ، لا نفرق بين ما يضرنا عن ما ينفعنا .
محمد الحداد








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الماسونية
- نموذج جديد من أجل بناء الدولة لمواطني العراق
- الإستبداد الشرقي الضعيف


المزيد.....




- بوتين يبحث أزمة سوريا مع السيسي ونتنياهو
- عون يتصل بالسيسي بالتزامن مع زيارة الحريري إلى القاهرة
- لافروف يبحث مع تيلرسون وضع سوريا والنزاع الأوكراني
- 150 سلاحا روسيا في باريس
- واشنطن تفرض عقوبات على كيانات صينية
- نتنياهو يتلقى -تحيات- من السيسي
- مقتل 30 من رعاة الماشية بهجوم مسلح في نيجيريا
- تشييع ضحايا حادث التدافع بمدينة الصويرة المغربية
- الإتجار بالبشر.. مسمى جديد لعبودية عرفها العالم
- واشنطن تفرض عقوبات جديدة على شركات صينية


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - غزة ... الضفة ... وصراع السلطة