أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جليل شهباز - الأعتراضات الجماهيرية في اليونان، هجمة ثورية ضد النظام الرأسمالي















المزيد.....

الأعتراضات الجماهيرية في اليونان، هجمة ثورية ضد النظام الرأسمالي


جليل شهباز
الحوار المتمدن-العدد: 2503 - 2008 / 12 / 22 - 08:30
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


كما هو معلوم لقد إندلعت، منذ أسبوع، أعتراضات جماهيرة واسعة في معظم المدن اليونانية على خلفية قيام الشرطة اليونانية بإطلاق النار على مظاهرة سلمية نظمها المتعاطفين مع مطالب اللآجئين ضد الحكومة اليونانية والتي راح ضحيتها أحد الصبيان على اثر إطلاق النار تلك. وهذا ما أثار الأستياء والغضب لدى قطاعات جماهيرية واسعة والتي سرعان ما تحولت إلى اعتراضات جمايرية عارمة على شكل المظاهرات والإضرابات الجماهيرية ضد الحكومة اليونانية. مما لا شك فيه إن قتل أحد الصبيان بهذه الطريقة البربرية مهما كان السبب يعتبر جريمة وحشية ولا بد لها من أن تثير الغضب والاستياء لدى كل من يمتلك ولو ذرة من المشاعر والأحاسيس الإنسانية. ولكن الذي حصل لم تكن أعتراضات ضد السلطة بسبب مقتل أحد الصبيان فقط بل، تعدت ذلك بكثير. فلو القينا نظرة" خاطفة على ما جري منذ اليوم الأول ولحد هذه اللحظة سيتبين لنا على الفور إن ما يجري في اليونان هي هجمة على الراسمال ونظامه السياسي الفاسد، ولم يكن مقتل ذلك الصبي سوى القطرة الأخيرة التي افاضت الماء من القدح الممتلئ. وعليه فإذا ما نظرنا من حولنا، فسنرى بأن النظام العالمي الجديد وديمقراطيته السياسية والبرلمانية قد حولت حياة الإنسان على سطح الكرة الأرضية إلى جحيم لا يطاق. فبالإضافة إلى الحروب المستمرة والتي لا يهدأ رحاها وتحصد أرواح الملايين من البشر سنويا"، وكذلك الصراعات الدموية العنيفة التي تجري بين مختلف الأجنحة والتيارت السياسية والاجتماعية البرجوازية من أجل السلطة والمال والتي من جرائها يتم نسف كل مقومات الأمن والأستقرار والأجواء الآمنة لمعيشة الإنسان. نرى من الجانب الآخر الارتفاع الجنوني للاسعار والتضخم الأقتصادي والبطالة وسلب كل منجزات نضال الطبقات الكادحة التي حققوها بأنهر من الدماء وجبال من العظام والجماجم، كالضمانات الأجتماعية والتأمين الصحي والتعليم المجاني والتعويض عن البطالة...وغيرها. وبطبيعة الحال إن كل ذلك قد دفع أكثر من ربع سكان الكرة الأرضية ليعيشوا دون خط الفقر، وليس هذا فحسب بل، إن الفقر قد أصبح ضيفا" ثقيلا" ولا يمر يوم دون أن يطرق ذلك الضيف اللعين أبواب عشرات الألوف من العوائل في مختلف بلدان العالم. ومما زاد من الطين بلة" هو أنهيار النظام المالي العالمي وما رافقته من أزمة مالية وأقتصادية خانقتين وبالطبع فإن الجماهير الكادحة هي التي تضررت بالدرجة الأساسية من تلك الأزمة ذلك لأن العديد من المؤسسات المالية والإنتاجية قد غلقت ابوابها من جراء تلك الأزمة وهذأ ما أدى إلى توسع وزيادة جيش العاطلين عن العمل وهذا يعني أن مئات الألوف من العوائل قد فقدوا مصدر رزقهم ومعيشتهم. وبما أن الأزمة مستمرة ونتعمق وتتوسع يوما" بعد يوم فمن المؤكد أن ذلك سيؤدي إلى غلق المزيد من المؤسسات المالية والإنتاجية وهذا ما أكده بعض الأخصائيين الأمريكيين في مجال علم الأقتصاد حيث قالوا: إذا إستمرت الأزمة الحالية بمثل هذه الحدة فإن أكثر من خمسة ملايين عامل سيطردون من أعمالهم نتيجة" لإفلاس مختلف المؤسسات المالية والإنتاجية. فإذا كان الأمر كذلك في أمريكا، فما بالك في بلدان العالم الثالث. تخيلوا بمعيتي ماذا سيحدث لمئات الملايين من العمال والشغيلة وبقية الجماهير الكادحة في البلدان الفقيرة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللآتينية، من المؤكد بأنه سيحدث كوارث ومأساة إنسانية رهيبة، وللاسف إن كل المؤشرات تدل على أن الأزمة الحالية ستستمر إلى أمد غير معلوم.

وبهذا فإذا أخذنا حجم المعاناة والفقر والبؤس والظلم الأجتماعي بمختلف اشكاله والوانه التي المت بالبشرية بسبب النظام الرأسمالي، بنظر الاعتبار، فسيكون واضحا" بأن الجماهير الكادحة أينما كانت لا تحتاج سوى لشرارة واحدة كي تندلع الأنتفاضات والثورات ومختلف أشكال الاعمال الثورية ضد النظام الاجتماعي البرجوازي الفاسد. وهذا ما حصل في اليونان، فلو أمعنا النظر قليلا" بنوعية الاعتراضات الجماهيرية ومطاليبها في مختلف المدن اليونانية مثل: كسر ونهب البنوك والدكاكين والأعتراضات الواسعة أمام مختلف مراكز القرار السياسي في اليونان والمطالبة بإسقاط الحكومة وتغييرها، تدل على أن ما يحدث هو أبعد بكثير من مجرد قتل صبي على يد الشرطة، حيث أنه تعبير عن مدى الحقد الدفين للجماهير على النظام الاجتماعي البرجوازي كما وأنها تدل أيضا" على أن الجماهير لم يعد بوسعها أن تتحمل أكثر الظلم والاضطهاد والأستغلال ولذلك بدأت الجماهير بأخذ زمام المبادرة بيدها وبدأت القيام بالأفعال الثورية ضد النظام البرجوازي الرجعي في اليونان. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا ألا وهو، إلى أين ستسير مجرى الأحداث في اليونان؟ في الحقيقة إن كل تلك الأعتراضات والأعمال الجماهيرية التي حدثت لحد الآن قد إنبعثت إما بشكل عفوي أو بتحريض من بعض الأحزاب والمنظمات والأتحادات المدافعة عن حقوق الإنسان أو المنتمية إلى بعض الأتجاهات اليسارية ولذلك فإن أحتواء مثل تلك الأعتراضات ليس أمرا" صعبا" على الحكومات البرجوازية وخصوصا" من اللواتي لهن تجارب طويلة في كيفية التعامل مع مختلف أشكال الأعتراضات الجماهيرية والحركات اليسارية وفي أغلب الأحوال إذا تعذر عليهم أحتوائها بالوسائل التقليدية العادية، أي بالقمع والتنازلات، فأنهم يلجأون إلى التغيير الحكومي وربما هذا هو الذي سيحصل، ذلك لأن المعارضة تطالب بإجراء أنتخابات مبكرة وهذا يعني تغيير حكومي وربما نتيجة الأنتخابات تكون لصالح الجناح اليساري للبرجوازية ولكن التغيير عندما يجري فإن الذي يحدث هو مجرد تغيير لبعض الوجوه وربما يرافقها بعض الإصلاحات الأقتصادية والسياسية الطفيفة ولكن التركيبة الأجتماعية والطبقية لمختلف مراكز القرار السياسي سيبقى على حاله دون تغيير. وعليه فإن الحكومات البرجوازية سيتمكنون بمثل هذه المراوغات السياسية من أحتواء الأعتراضات الجماهيرية. ولكن مع التواجد القوي للطبقة العاملة في الميدان السياسي والاجتماعي ومع وجود طليعتها السياسية المتمثلة بالحزب الشيوعي العمالي فإن الأمر سيختلف. ذلك لأن الحزب الشيوعي العمالي سيسعى إلى تنظيم وقيادة نضال الطبقة العاملة وسيحاول جذب مختلف القطاعات الجماهيرية إلى النضال السياسي جنبا" إلى جنب الطبقة العاملة. ثم أن الحزب الشيوعي العمالي لا يناضل فقط من أجل مطاليب محددة تخص هذه الفئة أو تلك بل، سيناضل من أجل المطالب العمومية الطبقة العاملة وكل الجماهير الكادحة وهذا من شأنه أن يوحد نضال الطبقة العاملة وكما هو معلوم كلما زادت وحدة الطبقة العاملة كلما زادت قوتها ومقاومتها وسيجعلها قادرا" على تحمل مسؤولياتها الطبقية وإلى إدراك رسالتها التاريخية ومهماتها السياسية. كما وإن الأنتصارات الصغيرة في المعارك الطبقية، كأن تجبر الحكومة على بعض التنازلات سوف لن يجعل الحزب أن يكف عن النضال أو الإصابة بالغرور بل، إن كل أنتصار سيكون حافزا" للدخول في معارك أكبر وأعظم وكل تنازل من الحكومة وبما فيها التغيير الحكومي سوف لن تنطلي على الحزب الشيوعي العمالي بل، يدفعه لفرض تنازلات أكبر وأكبر على الحكومة وسيستمر الوضع على نفس المنوال حتى هدم النظام البرجوازي والظفر بالسلطة السياسية.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دراسات في الأقتصاد السياسي الماركسي
- حول اعتقال امريكا والسلطة الاسلامية القومية للمالكي للالاف م ...
- الديمقراطية بين، البرلمان البرجوازي والمجلس العمالي
- ستبقى ثورة أكتوبر العظمى رمزا- للتمدن والتقدم والمساواة!
- الدستور الدائم للعراق سوف لن يكون علمانيا-!
- أية حكومة ستتمخض من الانتخابات الأمريكية في العراق؟
- أيها الاشتراكيون اليمينيون، ليس للعمال وطن!
- الثورة الاجتماعية طريقنا إلى السلطة!
- من يقف وراء إثارة التناحرات والفتن القومية في العراق؟
- إلى متى، التهديدات والغطرسة، الأمريكية؟
- الحكومة العمالية، بديلنا للسلطة!
- مؤسسة الدولة، جهاز للعنف الطبقي المنظم، وليس للنشاط الحزبي ا ...
- قيادة الحزب الشيوعي العمالي العراقي، تتباكى على خرق الضوابط ...
- عرفان كريم يتخبط بين وهم، فوضوية اليسار الراديكالي وحقيقة ال ...
- تغيير قانون الأحوال الشخصية أسقطت ورقة التوت من عورة مجلس ال ...
- الحوار المتمدن صفحة متميزة، ولكن!
- تجربة الحكم الكردي نموذج أمثل، أم واقع فاسد!
- مجلس الحكم بين مطرقة السخط الجماهيري وسندادالاحتلال الامريكي ...
- تشكيل الحكومة الانتقالية عملية ديمقراطية، أم ولادة قيصرية!
- رد على رسالة مفكر إسلامي من عهد أهل الكهف


المزيد.....




- قراصنة يخطفون طاقم سفينة ألمانية بنيجيريا
- أمير سعودي يكشف حقيقة التقارب بين المملكة وإسرائيل
- تقرير: تجارة البشر تجد طريقها إلى مخيمات الروهينغا
- العبادي يرد على تيلرسون: مقاتلو الحشد الشعبي أمل العراق والم ...
- أمريكا تقول إنها تدرس فرض عقوبات على ميانمار
- صحافية سورية تفوز بجائزة -روري بيك- لمصوري الفيديو
- مدرسة جديدة في البقاع اللبناني تفتح أبواب -الخلاص- للاجئات ا ...
- السلطات السعودية تمنع أبناء سلمان العودة من السفر
- مكتب التحقيقات الفيدرالي يعجز عن اختراق 7 آلاف هاتف محمول مش ...
- -إسرائيلي- يطعن مذيعة روسية داخل غرفة أخبار محطة إذاعة إيكو ...


المزيد.....

- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي
- منظومة أخلاقيات الرأسمالية / محمد عادل زكي
- في ذكرى ميلاده الخامسة والعشرين بعد المئة / غرامشي منظرا ومن ... / رشيد غويلب
- رأي حول -الحكومات التقدمية- بأمريكا اللاتينية / مرتضى العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جليل شهباز - الأعتراضات الجماهيرية في اليونان، هجمة ثورية ضد النظام الرأسمالي