أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - المصريون بين قراصنة الداخل والخارج؟!














المزيد.....

المصريون بين قراصنة الداخل والخارج؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 2474 - 2008 / 11 / 23 - 08:53
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


تطالعنا وكالات الأنباء هذه الأيام عن حوادث القرصنة التي تحدث بطريقة يومية قبالة السواحل الصومالية، ويعترض هؤلاء البحارة والذين كانوا ينتمون إلى الجيش الصومالي السفن الملاحية والتي تكون محملة ببضائع أو مواد بترولية أو ما شابه، وأغلب هؤلاء البحاره هم من كانوا يعملون في البحرية الصومالية سابقاً ولهم خبرة ومدربون على أعلى المستويات في الأمور الملاحية والتدريبات العسكرية، ولهم القدرة علي توجيه السفن التي يتم قرصنتها عن طريقهم.

وتتم القرصنة بفرقتين، واحده تقوم بالإقتحام والسيطرة والأخرى بالحراسة ويكون لهم فريق آخر على الأرض يقوم بتوجيهم في عمليات التفاوض، فهم في أغلب الأحيان يطلبون فدية ومقابل مادي حتى يقوم بإنهاء عملية القرصنة لكل سفينة والتي تصل إلى ملايين الدولارات.
وعمليات القرصنة في أغلب الأحيان تنجح وذلك بسبب غياب المنظومة الأمنية في هذه المنطقه بخلاف التهديد البيئي الخطير الذي من الممكن أن يتسبب فيه هؤلاء القراصنة لو قاموا بتنفيذ تهديداتهم، فلهذا انتشرت عملية القرصنة في هذه المنطقة بشكل أصبح يشكل تهديداً للملاحة العالمية.
وللأسف الشديد أن أكثر الدول تضرراً هي مصر والتي لها معبر ملاحي رئيسي هو قناة السويس، وأغلب السفن التي يتم قرصنتها تكون خارجة من الممر الملاحي المصري فكيف سيتعامل الجانب المصري مع هذه المشكلة الخطيرة والتي لها تأثير مباشر على اقتصادها؟

فالناظر إلى الحالة الداخلية لمصر يجد أنه من الصعب السيطرة على الموقف الخارجي جراء فشل الحكومة في مصر في السيطرة علي عمليات القرصنة الداخلية والتي تتم عن طريق رجال الحكومة وأجهزتها، فعمليات القرصنة في مصر طالت آلاف الأراضي التي هي ملك الشعب ثم أنها تلبس أشكالاً مختلفة كالرشوة التي أصبحت واحده من المظاهر الطبيعية داخل الأجهزة الحكومية، وهذه يتم فرضها على المواطن المطحون نتيجة النظام البيروقراطي والذي يمكن موظف الدولة من قرصنة المواطن الغلبان بهذه الطريقة.
هذا بخلاف القرصنة الإحتكارية والتي تتم أيضاً عن طريق مسئولين كبار في الحزب الحاكم، فمصر أصبحت من البلاد الرائده في كل مجالات القرصنة وشعبها له قوة تحمل خارقة في هذا المجال الفريد.
فلهذا باسم الشعب الغلبان وإلى قراصنة الصومال الشرفاء والذين يفعلون هذه الأفعال عن احتياج... كفوا أيديكم يكفينا قراصنة الداخل فلم نعد نحتمل أكثر من ذلك.
أمضاء
مواطن مصري







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,985,096
- مصريين في سوق النخاسه؟!
- مؤتمر الوطني لم يخرج عن كونه شو إعلامي؟!
- !!الاخوان والمتنصرين وراء ازدياد العنف ضد الاقباط
- جنون المال بالجمال هشام طلعت مصطفى كمثال؟!
- وضع اقباط سمالوط
- أحكام ظالمة ضد الأقباط
- عكاشة يفتح عيادته بالمجان لكل المسئولين في مصر؟!!
- قتيل وسكين واعتراف قاتل تساوي براءة؟!!
- ثمار الهوس الديني في مصر
- قرية -الطيبة- ترقب وقلق!!!
- قرية دفش والمجهول القادم
- ملكة الإغراء صمت طويل وتصريحات مخزيه؟!
- وأيضاً الفنان نور الشريف رفقاً ببلادنا!!
- وهم إسمه العدو الإسرائيلي؟!!
- سر إختفاء المشير ابو غزالة حتى وفاته؟
- حتى المقطم لم يحتمل المصريين؟!
- مقتل رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى!!
- شكراً محافظ المنيا ولكن!!
- حنان ترك ومَن على شاكلتك رفقاً ببلادنا!!
- تكهنات بين المصريين حول حريق الشورى؟!


المزيد.....




- وزير خارجية تركيا: لم نترك دماء شهدائنا تذهب سدى ولن نتركها ...
- الحشد الشعبي بالعراق يعيّن أبوفدك خلفا لأبومهدي المهندس
- بدء التصويت بالانتخابات البرلمانية في إيران
- الإيرانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية وسط دعوات ...
- ظريف: جميع الدول وافقت على تمديد المهلة لانضمام إيران إلى -F ...
- 11 أمريكيا ينقلون فيروس -كورونا- من سفينة -أميرة الألماس- إل ...
- سيارة جبارة من بي إم دبليو تظهر هذا العام!
- حفتر: عصابات ومرتزقة إردوغان والسراج مستمرة في خرق الهدنة وص ...
- الحكم على مستشار ترامب روجر ستون بالسجن 40 شهرا بعد إدانته ب ...
- تسجيل 118 حالة وفاة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) خلال 24 ساعة وا ...


المزيد.....

- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - المصريون بين قراصنة الداخل والخارج؟!