أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بدرخان علي - تركيا بين دورها الإقليميّ المُتعاظم ومشكلتها الكرديّة المُستعصية















المزيد.....

تركيا بين دورها الإقليميّ المُتعاظم ومشكلتها الكرديّة المُستعصية


بدرخان علي

الحوار المتمدن-العدد: 2442 - 2008 / 10 / 22 - 08:15
المحور: القضية الكردية
    


تتحرّك تركيا في الإقليم الشرق الأوسطيّ كما لو أنها قائد فعليّ لدوله ولنظامه المتداعي، أو كمبادرة لحلّ أزماته المتفاقمة على شتّى الصُعد لا سيما ما خصّ مشكلاتٍ كبيرة ومزمنة كالتوسّط والإشراف على المفاوضات السوريّة - الإسرائيليّة والملفّ النوويّ الإيرانيّ، فضلاً عن تدخّلها المتواصل، بلا انقطاع، في العراق الذي تعتبره تركيا بمثابة مجالها الحيويّ المباشر ومن ضمن جغرافيتها السياسيّة إنْ لم تكن الطبيعيّة.
ما تتمتع به تركيا في هذه الفترة من مقدرة فائقة على لعب دورٍ إقليميّ، لم يأتِ في غفلةٍ من الزمن ولا من جيرانها. فبمقدار ما كانت تركيا تتقدّم نحو استقرار حياتها السياسية الداخلية، كانت دول الجوار تنحدر إلى مزيدٍ من الاستنقاع والفساد والتآكل والـحروب الأهـــليّة. كما أنّ هاجس الفاعليّة التركيّة الإقليمية لم ينفكّ أن يكون تكـــوينيّاً في السياسة التركيّة والمؤسّسة، وقـــــام في جانـــب كبير منه على نزعة قومية وطنية ونزوعٍ إمبراطوريّ وجد في الماضي غير البعيد ذريعة وحافزاً، على نحوٍ يداني اللاواقعية السياسية أحياناً.
ويبدو أن صعود حزب العدالة والتنمية إلى السلطة منذ العام 2002، بما يمثّل من قوّة اجتماعيّة وسياسيّة ناهضة في المجتمع التركيّ نتيجة تصلب النخب العلمانية والقومية المتشدّدة التي تناوبت على حكم البلاد طويلاً وعدم قدرتها على مجاراة التحوّلات المجتمعيّة في الواقع التركيّ وتصدّع الكماليّة كهويّة مطلقة وناجزة للدولة والمجتمع، له الدور الأكبر في استثمار إمكانات تركيا الكبيرة وموقعها الجغرافيّ المهم والمستجدّات الإقليمية والدولية نحو تنمية اقتصادية في الداخل وسياسات إقليمية في الخارج تنتقل تركيا عبرها من «دولة طرف إلى دولة مركز» في النظام الإقليميّ الشرق أوسطي، ومن «قوة إقليمية إلى قوة عالمية» على المستوى العالمي.
ومن التجليّات المباشرة لهذا التحول تحسّن المؤشّرات الاقتصادية إلى مستوياتٍ غير مسبوقة. فبعد أن كانت الأوضاع الاقتصادية في تركيا لا توصف إلاّ بـ «الأزمة والانهيار والزلزال» لعقود طويلة، غدا الاقتصاد التركيّ اليوم في تمام عافيته وصعوده، وهو يعتبر واحداً من الاقتصاديات العشرة الصاعدة في العالم إلى جانب الصين والبرازيل وروسيا والهند والمكسيك والأرجنتين وإندونيسيا وتايلاند وباكستان.
وقد أصبح الاقتصاد السابع عشر في العالم وسادس أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي.
وبينما كانت الأوضاع السياسية تقترب من حافّة الفوضى والاضطراب مجدداً، جرّاء رغبة النخبة القومية والعسكرية في إزاحة حزب العدالة والتنمية الحاكم، استقرّت الأوضاع حول حال التفاهم الضمنيّ بين النخبة السياسية من جهة والمؤسسة العسكرية أو «الدولة العميقة» من جهة أخرى (وعمادها العسكر والقضاء إلى جانب المؤسسات السياسية والثقافية حارسة القيم الكمالية المتشدّدة).
اضطرت النخبة العلمانية السياسية والعسكرية المتصلّبة، أخيراً، إلى تبني براغماتية نسبية في التعامل مع الوضع الناشئ، لجهة الإقرار بالقوة المجتمعية والسياسية والاقتصادية المنبعثة. وفي الأثناء انتهج حكام تركيا الجدد، الحزب «الإسلامي» الديموقراطي المعتدل الحاكم منذ العام 2002، سياسة تجنب الصدام مع القوى القومية التقليدية.
والواقع أنّ العنصر الدينيّ - الإيديولوجيّ شبهُ ضامرٍ في سياسة الحزب «الإسلامي» وسلوكه وتوجهاته، ما يمنحه مرونة فائقة في المجالين الداخليّ والخارجيّ كلاعبٍ سياسيّ يتصرّف بوحي من المصالح الاقتصادية والسياسية لتركيا. والإسلام في حالة الحزب هذا، ونخبته وناخبيه، لا يعدو كونه انتماء رمزياً ومعنوياً وفضاء ثقافياً، يتّصل جزئيّاً بنمط التديّن التركيّ - العثمانيّ - التصوفيّ - التقليدي، لكن الموصول بالنظام العلمانيّ نفسه، من غير أن يَحمل كلّ قيمه. وفي مطلق الأحوال ليس لنمط التديّن هذا، وفي الشروط التركيّة المشار إليها، أي علاقة بالإسلام السياسيّ المتفشي في المنطقة. وقد تكوّنت نخبةُ الحزب في شبكة العلاقات البورجوازية المدينية المحافظة واقتصاد السوق الحرّ، الأمر الذي ينسجم مع توجه عامّ في السياسة العالميّة لدعم «إسلاميين معتدلين» في المنطقة.
ما تقدم يمنح حكام تركيا مرونة في التعامل مع محيطهم العربيّ والإسلاميّ، ويمكّنهم تالياً من احتلال مساحة جيوسياسية واسعة لملء الفراغ الحاصل في المنظومة الإقليمية بعد احتلال العراق، وامتداد الطموح الإيرانيّ الإقليميّ والقوميّ إلى حدّ المواجهة مع دول المنطقة وكبرى دول العالم، ما يستدعي قوّة وازِنة في المنطقة لصدّ الجموح الإيرانيّ، وليس هناك أفضل من تركيا للقيام بهذا الدور انطلاقاً من مصالحها الجيوسياسية المتقاطعة في الآن ذاته مع مصالح عربية ودولية في العراق والخليج ولبنان.
وعلى رغم أنّ الوضع الداخليّ في تركيا تعتملُ فيه عوامل اضطراب كثيرة، وعلى رأسها المشكلة الكردية الضاربة جذورها في تأسيس الجمهورية التركية المعاصرة على أنقاض الخلافة العثمانيّة والعصيّة على الحلّ، إلا أنّ السياسات الخارجية للدول ليست انعكاساً ميكانيكياً وعفوياً لأوضاعها الداخليّة على وجه التمام والكمال.
ومن الجليّ أنّ استقراراً سياسياً داخلياً يَكْمُن خلف توسع الدور الخارجي لتركيا، من غير أن تُحسم المعركة الداخلية نهائياً بين القوى السياسية الفاعلة، لتكون قاعدة لهذا الامتداد الإقليميّ لتركيا في الشرق الأوسط من جهة وتلك التحرّكات في روسيا والبلقان والقوقاز وإفريقيا وبداية تطبيع العلاقات مع أرمينيا وسواها من التحرّكات من جهة ثانية.
ومهما يُقال عن كون تركيا حليفة للولايات المتحدة الأميركية، إلا أن من الصعوبة الإقرار بخضوعها للسياسة الأميركية في كلّ سياساتها, ذلك أن تركيا تنظر الى نفسها كقوة إقليميّة بحدّ ذاتها، بصرف النّظر عن اميركا ودعمها. وقد نسجّل في هذا السياق رفض تركيا انطلاق الجيش الأميركي من أراضيها لغزو العراق عام 2003، ضمن حسابات تركيا الخاصّة جداً حيال الأمن والنظام الإقليميين، وما اتصّل بتطوراتٍ مُحتملة في شَأن المسألة الكرديّة على وجه الخصوص.
ومن بين كلّ المشكلات التركية الداخليّة، تبقى المسألة الكردية بحاجة الى مقاربة جريئة وقرارات «مؤلمة» من جانب تركيا. ويبدو الامتناع عن تســوية سياسية حقيقية، عادلة ومنصفة للمشكلة الكردية بحجّة التمرّد الكرديّ الذي يقوده حزب العمال الكردستاني عسكرياً منذ العام 1984، العائق الأساس أمام التسوية المنشودة.
توحي تركيا بين الحين والآخر، بأن حلاً ما، على طريقتها، ممكنٌ شرط القضاء على الحزب الكردستانيّ وتفكيكه للمرّة الأخيرة. وبذلك تودّ القضاء على المعارضة الكردية المسلّحة من دون أن تكون قد باشرت حلاً قابلاً للتطبيق ومن دون أن يكون واضحاً موقع الأكراد في تركيا ما بعد حزب العمال.
وفوق ذلك أن حلاً كهذا عسيرٌ جداً بالطريقة المتخيّلة تلك، كما لا تبدو في الأفق مقاربة جديدة للمسألة الكردية بكامل أبعادها سوى ما اضطرت تركيا للاعتراف به تحت طائلة انفجار الوضع الداخليّ التركيّ.
وما دامَت صلابة الكماليّة الأصليّة سائرة إلى تصدّع بمفاعيل التقادم والتصادم مع حركة المجتمع ومعطيات التغيير في الكثير من المواضع والقضايا، فكم هو حريٌّ بتركيا المعاصرة أن تَلْفظَ الصورة النمطيّة السلبيّة والمشوّهة للأكراد في الثقافة السياسيّة التركيّة السّائدة ردحاً من الزمن. وقد خطت الدولة خطوات جيّدة في هذا الخصوص، غير أنها تبقى منقوصة قياساً بحجم المشكلة وعمقها. ومن المأمول أن تفضي سياسات تركيا الخارجية المنخرطة في أوسع شبكة سياسية إقليمية ودولية إلى تحرير سياستها الداخلية من تراث القرن الفائت الثقيل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,462,327
- المسألة الكرديّة.. أيّة مواطنة؟
- إلى محمود درويش:لا تَحْزن فقد هَزَمْتَ المَوتَ مراراً
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟-هوامشٌ وإضافات-
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟ -هوامشٌ وإضافات- حلقة ثان ...
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟-هوامش وإضافات-
- أفكارٌ أوليّة في المسألة الكرديّة في سوريا وأزمة الحركة السي ...
- أوقفوا هذه الحقيقة(إلى -مهاباد- سليم بركات)
- العرب والعلمانية:عنوانٌ كبير لكتابٍ فقير
- عودة إلى النوروز الدامي:في العنف غير المشروع أو الانتقام من ...
- عن دمشق المدينة والعاصمة والثقافة
- -هذه المرة- كان القتلُ عارياً وفائضاً وغير مبرّر!
- الوطنية الإيديولوجية والمُواطنة الحقيقية
- تَصدُّع الكماليّة والأُمَم المُرتَجَلة
- في إحداثيّات المشكلة الكرديّة في سوريا
- مسألةٌ كرديّة في قلب العروبة؟!
- حوار مع الكاتب والصحافي اللبناني حازم صاغية
- تأملات في -حادث عابر-: في العنف القائد للدولة والمجتمع
- عن أية انتخابات تتحدثون بغياب السياسة والقانون??!!
- حوار مع المفكر والباحث الدكتور برهان غليون
- -إعلان دمشق- شكل دفعاً قوياً و دعماً وطنياً واسعاً للقضية ال ...


المزيد.....




- منظمة العفو الدولية تحذر من استخدام السيارات الكهربائية
- منظمة العفو الدولية تحذر من استخدام السيارات الكهربائية
- وزير الخارجية اليمني: الحوثيون وافقوا للأمم المتحدة على خطة ...
- كازخستان: اعتقال 20 شخصا خلال احتجاج على تغيير اسم العاصمة إ ...
- كازخستان: اعتقال 20 شخصا خلال احتجاج على تغيير اسم العاصمة إ ...
- تحليل جيني: الأمازيغ من أوائل الذين استوطنوا جزر الكناري
- اليمن يقدم رسالة احتجاج للأمم المتحدة بشأن مهمة المبعوث الدو ...
- يوفنتوس يتجنب اللعب بأميركا خوفا من اعتقال رونالدو
- السعودية: اتهامات جائرة بحق ناشطات حقوق المرأة
- دنفورد: لا أدلة على اتهامات -العفو الدولية- بسقوط مدنيين صوم ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بدرخان علي - تركيا بين دورها الإقليميّ المُتعاظم ومشكلتها الكرديّة المُستعصية