أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادورد ميرزا - دعوة لتشكيل فصائل مسيحية في الموصل وسهل نينوى















المزيد.....

دعوة لتشكيل فصائل مسيحية في الموصل وسهل نينوى


ادورد ميرزا

الحوار المتمدن-العدد: 2438 - 2008 / 10 / 18 - 08:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استاذ جامعي مستقل

قرأت وسمعت وشاهدت مئات التقارير والتحاليل والتصريحات ومن مختلف المناشئ السياسية والدينية , وتوصلت الى قناعة بان المنادين بتقسيم العراق وتمزيق مكونات شعبه هم عراقيون ويعملون من داخل العراق , وقد استبعدت اميركا على الأقل مما يجري للمسيحيين من قتل وتهجير وحرق وتدمير لدور عباداتهم لسبب واحد فقط لأن كل ما سمعته من تصريحات وخطابات وعلى لسان { بعض الساسة المتنفذين في ادارة شؤون العراق شمالا و جنوبا شرقا وغربا } يجعلني ان اشك في ان ما يجري من ترهيب وقتل وتهجير للمسيحيين في العراق يصب في جعبة بعض الكتل المزيد والمزيد من المكاسب والتي في جوهرها مكاسب غير وطنية , وان طريقة الحصول عليها غير اخلاقية ولا انسانية .

هناك اكثر من رأي يتداوله بعض المحللين حول المتورطين في قتل وتهجير المسيحيين في الموصل فمنهم من اتهم تنظيم القاعدة ومجموعات من الصداميين البعثيين وأخرون يتهمون ميليشيات اسلامية سنية او شيعية متطرفة , ولكن بعضا آخر من المحللين يتهمون البيشمركة الكردية المتواجدة على ارض الموصل على انها المسؤولة عن قتل وتهجير المسيحيين من اجل تهيأت الظروف لظم كركـوك والموصل وما جاورها الى جغرافية اقليم كردستان باعتبار ان ذلك هو الهدف المنشود الذي تسعى اليه القيادة الكردية العراقية لاعلان دولتهم الكردستانية الكبرى ، وقد عزز هذا الرأي الأخير حدثين ...

الأول .. هو تصويت الكتلة الكردية في البرلمان ايجابا على إلغـاء المـادة 50 المتعلقة بتمثيل المسيحيين والصابئة والشبك في مجالس المحافظات .
والثاني ..بسبب تواجد قوات البشمركة على ارض الموصل تزامنا مع قيام مجموعات مسلحة بترهيب وقتل المسيحيين واجبارهم على ترك الموصل واللجوء الى قرى ونواحي سهل نينوى والتي تسيطر عليها البشمركة الكردية مما سيجعل تصويت المسيحيين لصالح الكرد في انتخابات مجالس المحافظات امرا واقعا ، ويذكر بعض المحللين من ان الأخوة الصابئة قد استبعدوا من اللعبة لان الكثافة السكانية للصابئة في كركوك والموصل غير فعالة , بالرغم من انهم قد شملوا ضمن المادة 50 ، ولكن ذكاء القادة الكرد ابقوهم لكي لا تنكشف اللعبة التي يخططونها في الموصل .

وهناك بعض من المحللين من قال ..ان الشبك وهم ايضا ضمن قائمة المادة 50 لكن ممثليهم يعلنون جهارا انهم ينتسبون الى القومية الكردية ، وهذا يعني بان اصواتهم ستذهب لصالح الحزبين الكرديين وبسهولة ، اما الأخوة اليزيديون فقد نالوا ما نالوه من قتل وتهجير وتشتيت فاصبحوا امام الأمر الواقع والذي لا يبتعد كثيرا عن واقع المسيحيين .
لكن الذي اريد الإشارة له هو المكون المسيحي والذي يعتبر تعداده السكاني مؤئرا في العملية الانتخابية الى حد ما بين المكونات الأقل عددا ، فبعــد رفض ممثليهم في البرلمان العراقي التابع لحكومة بغداد بشكل غير مباشر الأصطفافات والخضوع لاجندات القيادة الكردية خاصة فيما يتعلق "بصيغة وجغرافية تنفيذ الحكم الذاتي" مما جعل "بعض" من القادة الكرد غير راضين عن ذلك { كما يصفه المحللون } مما جعل البعض يعتقد بان بعض من اعمال العنف التي طالت المسيحيين في الموصل هي من تدبير "بعض من ميليشيات القادة الكرد" حيث ادت هذه الأعمال الى ترويع وقتل بعض المسيحيين وهروب الباقي هروبا جماعيا كما تناقلته وسائل الاعلام الى نواحي وقرى سهل نينوى , ان المسيحيين في الموصل يشكلون نسبة سكانية عالية هي اكثر من نسبتهم في كركوك ولكن وفي كل الأحوال وكما يقول المحللون فان القادة الكرد سيظمنون اصواتهم في كلتا المحافظتين اذا ما بقي الحال كما هو واستقر المسيحيون في اماكن تواجدهم الحالية .

ونحن من خارج الحدود نتسائل لماذا قتل وترهيب وترحيل المسيحيون في هذه المرحلة اخذ بالتزايد , ومن هو المستفيد الرئيسي من ذلك , فباعتقاد غالبية المحللين الذين نقرأ اراءهم يرون بانه لا يوجد هناك من له المصلحة في قتل المسيحيين من الذين يحكمون العراق الا من له اطماع توسعية على الأرض العراقية , فاصابع الاتهام متجهة جميعها اليهم وذلك بسبب التوقيت , حيث ان حملة القتل والتهجير اخذت تشتد قبـل شهرين تقريبا من عمليـة إنتخابات مجالـس المحافظـات , كما ان اتهام هؤلاء لم يأتي اعتباطا انما جاء نتيجة تصريحاتهم ومطالباتهم باقامة الفدراليات او توسيع الأقاليم , وكما يصف المحللون بان ما حصل للمسيحيين في البصرة والتي هي تحت سيطرة التآلف الشيعي من قتل وتهجير ومطالبة كتلة التآلف الشيعي بفدرالية محافظات الجنوب له صلة ايضا .

ولكي نضع النقاط على الحروف فقد دعا الدكتور سركون داديشو من على شاشة الفضائية الأشورية والتي تبث برامجها من اميركا في لفتة رائعة دعا فيها القوى السياسية الحزبية والدينية للطلب من القيادة الكردية السماح لها لتشكيل فصائل مسلحة من ابناء شعبنا المسيحي في العراق للمساهمة في احلال السلام والحفاظ على امن المسيحين , هذه الفصائل تتشكل من اتباع الكنيسة الكلدانية والسريانية والأشورية والأرمنية المتواجدين على ارض كردستان ونقلهم الى داخل الموصل للمساهمة في استتباب الأمن الى جانب قوات البيشمركة الكردية والقوات الحكومية المتواجدة هناك , لقد جاءت هذه الدعوة كما يبدو تأكيدا على ان ما يشاع عن تورط البيشمركة الكردية في احداث الموصل هي اشاعات غير صحيحة ومغرضة , وانا بدوري اشد على يد الدكتور سركون لهذه الدعوة والتي ستجعل قوانا السياسية والدينية على مقربة من الاحداث جنبا الى جنب مع قوات الحكومة والميليشيا الكردية والتي تسعى الى حماية المسيحيين في الموصل , ان دعوة الدكتور سركون الرائعة تتطلب من كل الفصائل الحزبية والروحية الى التوحد وترك كل الخلافات جانبا والتوجه الى الأهم وهو مصير حياة شعبنا في الموصل والعراق , اتمنى ان تحظى هذه الدعوة الترحاب من قبل القيادة الكردية لتفويت الفرصة على الخائبين والمنافقين , ان تواجد شبابنا على ارض الموصل سيساعد على الاسراع في كشف المتورطين في قتل المسيحيين كما سيسهل على قيادة البيشمركة وقيادة قوات حكومة بغداد السيطرة على الوضع والتعرف على المجرمين القتلة بشكل دقيق ومباشر وبدون شك .

بقي ان اذكر بان المسيحيون في البصرة هم الأوائل من تعرضوا الى القتل والتهجير وسلب دورهم ومحلاتهم وتدمير كنائسهم على يد ميليشيات كانت تسيطر على كامل المحافظات الجنوبية, ثم انتقل العنف ضدهم في بغداد وخاصة في الدورة فقتل من قتل وهجر من هجر , ويذكر انه قد تم تدمير غالبية كنائسهم وفي وضح النهار ايضا , واليوم عاد العنف الى المسيحيين من سكنة الموصل فالقتل والتهجير قائم وتحت انظار قوات الأمن الحكومية .

اشير هنا الى التصريحات التي صدرت بعد بعد بعد { بعد جرائم قتل وتهجير المسيحيون في الموصل وعلى لسان بعض المسؤولين في حكومة بغداد وحكومة اربيل ورؤساء الكتل واعضاء البرلمان العراق والكردي وهيئة العلماء المسلمين الى جانب بعض المرجعيات الشيعية } ...ان جميع هؤلاء سنة وشيعة عربا واكرادا جميعهم وعبر تصريحاتهم ادانوا قتل الأبرياء المسيحيين , وانهم بريئون من كل ما حدث وليس لهم اي دخل لا من قريب ولا من بعيد ..ولكن انقل لكم ما صرح به احد المتألمين العراقيين لما يجري في العراق ..في مقابلة تلفزيونية ...حين قال مستهزءاً ..
ما دام الجميع متبرئون من قتل المسيحيين وتهجيرهم في العراق عامة والموصل خاصة , اذن فان القاتل مجهول وعلى ما يبدو انه { جني } هبط من المريخ .

.....واعيد الى الذاكرة ما صرح به السيد فوزي الأتروشي وكيل وزارة الثقافة مشكورا ولكن وايضا فقد جاءت تصريحاته بعد بعد بعد { بعد تصويت البرلمان على الغاء المادة 50 حيث لايغيب عن البال بان الكتلة الكردستانية قبلا ..كانت قد صوتت لصالح الغاء هذه المادة والتي كانت بنودها تخدم مصالح المكون المسيحي }.....اتمنى ان تسود حسن النية وتعاد الأمور الى مجاريها الايجابية لأن فضل وانسانية الكرد حكومة وشعبا في احتضان العراقيين وخاصة المسيحيون يعتز به ويحترمه الهاربون من جحيم الطائفية الى مدن كردستان الآمنة ..
فالسيد فوزي الأتروشي يقول ....
{لهذا اضع يدي على موطن الجرح لتغطيته وتعقيمه وابعاده عن مصادر القيح . والجرح هنا هو "الغاء المادة (50)"ومصدر التعقيم هو العمل بكل ما يعيننا على اعادة النضارة والتألق والاخضرار للتجربة الديمقراطية في العراق ولا يكون ذلك الا بمنح الاطمئنان لكل سكان العراق وبكل تلاوينهم وان الديمقراطية ستشملهم جميعاً . وبعيداً عن كل ما قيل وسيقال في مجلس النواب العراقي , فأن هذا المجلس لا يمكن ان ينسى حقيقة فكرية وفلسفية هي ان الديمقراطية تعني بالذات احترام كل المكونات الصغيرة الحجم في المجتمع العراقي ومنع فيضان الكبار عليهم . واذ فعل البرلمان ذلك اصبح ممثلاً لنفسه وليس للشعب العراقي } .انتهى النص .....وحسب اعتقاد بعض المحللين بان كلام السيد فوزي الأتروشي العاطفي جاء متأخرا , حيث ما قاله كان يجب ان يقال قبل تصويتهم على الغاء المادة , لا بل كان يجب ان يدعموا المادة 50 ويدافعوا عنها لتثبيتها !

ختاما ..اترك التعليق لكم في كل ما مضى من كلمات التعبير عن غضبنا وألمنا على ما يحدث لشعبنا من مآسي يندى لها جبين الانسانية.... كما اتمنى من كل حاكم او مسؤول سياسي وروحاني في العراق ان ينتبه لقراراته ولآرائه وتصريحاته قبل وقوع الاحداث لكي لا يندم عليها لاحقا فيفقد الشعب عند ذلك الثقة به وبافكاره وعقيدته وكل مشاريعه, انها مجرد ملاحظات لا تبتعد كثيرا عن عواطفنا الجياشة اتجاه شعبنا المسيحي الأعزل الذي يقتل ويهجر امام انظار من انتخبهم وائتمنهم على حياته وعرضه وماله

المجد والخلود لشهداء العراق الأبرياء مسلمين ومسيحيين وغيرهم والخزي والعار لمن لا يحمي شعبه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,854,163
- دولة السويد , ومدينة الموصل الحزينة , واللاجئين
- من المستفيد من قتل وتهجير المسيحيين في الموصل
- نحن كيانات قومية اصيلة
- المسيحيون العراقيون ... ليعلم برلماننا العتيد ... هذه ارضنا ...
- المسيحيون العراقيون يخيّرون بين الإبادة الجماعية وبين الصهر ...
- مجلس النواب العراقي لا يحترم الأقليات الدينية والقومية .. !
- متى و كيف يكون النقد بناءاً
- حول حقوق المسيحيين العراقيين
- تقسيم العراق بين الحيتان الكبار تهميش لحقوق الصغار
- السيد نوري المالكي رئيس الوزراء المحترم
- ARAPKHA{ كركوك } الى اين !
- هل سيبقى العراق ..موطن الشهداء والأحزان ؟
- محنة اللاجئين العراقيين في اوروبا
- لماذا بعض الشعوب لا تستقيم , إلاّ بالعصا ؟
- عندما نشبع شعبنا بثقافة التحظر ومحبة الوطن , تتحقق الفدراليا ...
- الديمقراطية والسيادة والحكم الذاتي والفدرالية في العراق ... ...
- الحكم الذاتي للعراق اولا.....!
- مطلب الحكم الذاتي بين الواقع والطموح
- نشكرك يا رب فانت المعين وانت مغيّر الأحوال
- في العراق ديمقراطية الإختطاف والقتل والتهجير وسرقة المال الع ...


المزيد.....




- 5 نصائح للاستمتاع برحلات الطيران الطويلة وتفادي إرهاقها
- السجائر الإلكترونية تتسبب في مشكلات بالرئة للعشرات في أمريكا ...
- محطة نووية روسية عائمة تتجه نحو مدينة معزولة.. لماذا؟
- مقتل جندي هندي إثر اشتباكات حدودية في كشمير وسط احتجاجات مند ...
- شاهد.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت
- الحرس الثوري الإيراني: السلام مع العدو لن يحل مشاكلنا
- ترامب ينتقم ويرفع الرسوم الجمركية على واردات من الصين
- قصيدة لفتاة سورية تدرس في بريطانيا
- 6 علامات للولادة المبكرة
- ناشونال إنترست: من ذا الذي يحكم العالم بالقرن 21؟


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادورد ميرزا - دعوة لتشكيل فصائل مسيحية في الموصل وسهل نينوى