أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - اكرم سالم - تطور الدراسات المقارنة للادارة العامة















المزيد.....

تطور الدراسات المقارنة للادارة العامة


اكرم سالم
(Akram Salim Hasan Al-janabi )


الحوار المتمدن-العدد: 2378 - 2008 / 8 / 19 - 05:24
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الدراسات المقارنة للادارة العامة بوجهها الحديث تسعى الى حل المشاكل الادارية بمختلف الوسائل ، لذلك تتسم بالطابع العملي ، فهي اكثر ارتباطا بتلك المشاكل واكثر تفاعلا مع الحياة ومجرياتها وخصائصها ، اضافة الى الاهمية الكبرى لدور الادارة العامة في العصر الراهن عصر التطورات الادارية التنظيمية .
العوامل والاسباب الخاصة بنمو الدراسات المقارنة للادارة العامة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

• تطور العلوم الطبيعية ووسائل الاتصالات والنقل ، الذي ولد الحاجة الى ادارات كفوءة لمتطلبات النهضة الجديدة
• اثر الفكر الاداري السلوكي الذي تزعمه سيمون واستحداثه عملية صنع القرارات كأساس للادارة العامة .
• الحرب العالمية الثانية وما تبعها واسهامها في نمو الدراسة المقارنة للادارة العامة من خلال تزايد سلطات الادارة العامة. . وان المشاكل التي تواجه الادارة العامة في اثناء الحرب وما بعدها ، تؤدي الى ضرورة الالتجاء الى الدراسات المقارنة لحل المشاكل الحاصلة .
• ميلاد الدول النامية التي تشكل ما يقرب من ثلثي دول العالم ، وتعد من الاسباب الجوهرية التي وجهت انظار علماء الادارة العامة والباحثين الى اهمية الدراسة المقارنة للادارة العامة ، لبحث مشاكلها وتعقيداتها .
• دور الجامعات والمعاهد المتخصصة في الادارة العامة الذي زاد من النظر الجاد للاهتمام بالدراسات المقارة للمشاكل الادارية في الدول الحديثة المولد ، بأعتبار ان الادارة العامة فيها هي ادارة تنمية بالدرجة الاولى
• سرعة التطورات التي يشهدها عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية ودور الادارة العامة في الاضطلاع بذلك .
• قيام المنظمات الدولية والاقليمية والهيئات والوكالات المتخصصة بعد الحرب العالمية الثانية اسهم بدور معين في توجيه النظر نحو البحث في امكانية التوصل الى مباديء ادارية عالمية بهدف خلق ادارة عامة دولية او العمل على تأصيل مباديء ادارية عامة عالمية .
• برامج المساعدات الفنية والاقتصادية لأوربا والدول النامية ودور الادارة العامة وخبرائها في البحث عن ادوات ادارية اكثر فاعلية ، من خلال التركيز على الدراسات المقارنة للادارة العامة . بالرغم من انحيازها للنموذج الامريكي والغربي . عكس برامج المساعدات المختلفة التي قدمتها هيئة الامم المتحدة التي اسهمت بحق في توجيه النظر نحو عقد دراسات مقارنة للادارة العامة .
الوجه الحديث للادارة العامة المقارنة :
نقطة الابتداء في التطور العميق الذي حدث في دراسة الحكومات المقارنة الذي مهد لمعالم الوجه الحديث للدراسة المقارنة للادارة العامة على اساس انها جزء من الحكومات المقارنة ، وعلى اساس انها اداة تحقيق وظائف الحكومات الحديثة ، والتي تسهم مع مؤسساتها التشريعية بصورة او باخرى في تشكيل سياستها وصنع قراراتها وفاء لوظيفة الدولة .
من جهة اخرى فان دور الادارة يتحدد بصورة اصيلة في عملية صنع القرارات وفي تنفيذها .
وكان لظهور اكثر من نصف دول العالم دور مؤثر ومهم للغاية في دراسة المقارنة للادارة العامة ، ودراسة المشاكل الادارية في نظم هذه الدول ، وهي بطبيعتها مختلفة تماما عن مشاكل الادارة العامة في الدول المتقدمة . اذن لايجب ان نقف في الدراسة المقارنة للادارة العامة عند حد النظم الادارية للدول المتقدمة ، انما يجب ان تمتد الدراسة المقارنة الى الدول الجديدة او النامية
• ادارة التنمية :
ـــــــــــــ
من الملامح الحديثة للدراسة المقارنة للادارة العامة التغيير الجذري في دور الادارة منذ الخمسينات ، ويتجسد ذلك في تطور الادارة العامة ومضمونها الحديث لوظيفة الدولة في مختلف المجتمعات ، ففي الدول المتقدمة زاد تدخل الدولة بصرف النظر عن نظامها الاقتصادي والنظرية السياسية السائدة ، اذ ادت التكنولوجيا الحديثة الى اقامة ادارات عامة ما كان يمكن تصورها من قبل مثل ادارة قاعدة كيب كنيدي بالولايات المتحدة ، اضافة الى ادارات الفضاء وابحاث القمر ، فليس للدولة الان ان تفعل ما تشاء وانما تفعل ما يجب ان يكون .
ومفهوم ادارة التنمية يفضي الى ضرورة تمييزه عن المعنى التقليدي لمفهوم الادارة العامة لسببين :
1. تطور الدور ومضمون الوظيفة في كل منهما .
2. ان تأثير المحيط في ادارة التنمية اكثر منه في حالة الادارة العامة التقليدية . فادارة التنمية اكثر تأثرا بالمحيط البيئي .



السلطة والادارة :
ــــــــ
ان علاقة السلطة بالادارة العامة من اعقد الموضوعات ، فالسلطة Authority تشير الى القوة الرسمية وهي القوة التي تمارس في اطار الشرعية التي تحددت من خلال الجماعة وتبدت في النظام السياسي .
ان الحاكمين في المجتمع الصناعي انما يستمدون سلطتهم الرسمية من الموافقة العامة وارادة المحكومين ، وهذا يعني بالضرورة ان الحاكمين لابد ان يراعوا في ممارستهم للسلطة انهم يجب ان يعملوا دائما بأسم الشعب وان اعمالهم يجب ان تدور في فلك ارادته العامة . ويترتب على ذلك ان سلطات الحاكمين تكون موضع مساءلة من قبل الشعب ، اذا كانت ممارستهم للسلطة تخرج من اطار الادارة العامة . أما في المجتمع الزراعي فان الوضع يختلف كليا حيث ان الحاكم يعتبر نفسه مصدر السلطة ، لذا فهو يعتبر نفسه ليس ممثلا للشعب وانما معبرا عن نفسه بأعتباره حاميا لمجتمعه . لذا لابد من التمييز بين السلطة والسيطرة وبين الحاكم المقيد والحاكم المطلق .. ولاشك ان اسلوب ممارسة السلطة ينعكس بآثاره على السلوك الاداري للبيروقراطية في كل من المجتمعين الزراعي والصناعي . ان حكومة المجتمع الصناعي تملك قدرا عاليا جدا من الاستجابة لعوامل المحيط الذي تحيا فيه . كما ان اطار القوة في المجتمع الصناعي محدود ، حيث تقوم الحدود الدستورية والسياسية والعديد من الضوابط القانونية كقيد على استعمال القوة فارادة الحكام هنا لا وجود لها بالشكل الموجود في المجتمع الزراعي واتنما تتحدد ارادتهم وتتعين بواعثهم وفق مضمون القوة كما حددتها الادارة العامة للشعب صاحب السلطات .

نمو البيروقراطية :

ـــــــــ
لاحظ رجز ان في المجتمعات الانتقالية تأخذ التغييرات مكانها في الجهاز البيروقراطي بشكل اسرع من التغييرات التي تحدث خارج البيروقراطية . وان السلم البيروقراطي يظل هو الاطار الوظيفي الذي يتمتع بأقصى درجة من الاحترام والتقدير ، كما انه هو الذي يؤمن الوظائف المختلفة في المجتمعات الانتقالية .. ومن اجل ذلك فان البيروقراطية في هذه الفترات تعتبر هي القابضة على زمام عمليات التمدن وهي المحتوية ( وعاء ) المفكرين المحدثين الذين يحملون اتجاهات التغيير ولزوميته ، بينما نجد ان الاتجاهات التقليدية تبقى قوية ولكنها محصورة خارج البيروقراطية وغالبا في المناطق غير المتحضرة . ويترتب على ذلك ان البيروقراطي يصبح اكثر تخصصا في الناحية الوظيفية ، واكثر تمركزا وانتشارا .

البيروقراطية المقارنة :
ـــــــــــــ
المشكلة العامة المعقدة الموجودة بصورة او بأخرى في مختلف النظم والنماذج والظواهر الادارية قديمها وحديثها هي مشكلة البيروقراطية التي اثارت جدلا عظيما بين علماء الادارة العامة وعلماء الاجتماع والدراسات السلوكية على حد سواء .
تتعدد معاني المفهوم في الاستعمالات الشائعة للبيروقراطية :
• قد يعنى مفهومها النظام الاداري كله .
• البيروقراطية قد تنصرف الى مجموع الاجراءات التي يجب اتباعها في العمل الحكومي
• قد تستعمل لتعني القوة على اساس السلطة .
• قد تعني الدور الممارس من قبل الموظفين .
وقد رأى ماكس فيبر ان هناك عدة خصائص مشتركة للتنظيم بمعنى البيروقراطية تتمثل في الاتي :
* استمرارية التنظيم في تقديم الوظيفة الرسمية وفقا للقواعد .
* تسلسل السلطة .
• فصل الادارة عن الرقابة .
• تعيين الموظفين وتحديد نظام الوظائف والمرتبات والمراتب .
• تقنين القوانين والقواعد الادارية واقامة نظام للانضباط .
• اختيار الموظفين على اساس المؤهلات الفنية .
وقد يعني مفهوم البيروقراطية معنى آخر غير محبب ويتسم بالنقد في مجالات الانشطة الادارية حيث يعني وصفها ببطء وتأخير والتخوف من الاقدام على صنع القرارات والبت في تصريف الامور بدرجة عالية من الحرص والوسوسة تؤدي الى عرقلة العمل الاداري وضياع الهدف .

الاستعمال الشائع لمفهوم البيروقراطية :
ــــــــــــــــــــ
• التنظيم الحكومي الضخم .
• الصورة السيئة للروتين الاداري والجمود والتعقيد والاجراءات الطويلة لتحقيق العمل الاداري .
الوجه الحديث للبيروقراطية في الدول النامية :
ـــــــــــــــــــــ
1. ان البيروقراطية في الدول النامية تعني بالدرجة الاولى مجموعة مساويء .
2. ان البيروقراطية النامية والمتقدمة على حد سواء تتسم بالتضخم .
3. امتداد التضخم الى البناء الحكومي والقطاع العام .
4. تعدد مستويات التنظيم مما يؤدي الى صعوبة توصيل البيانات والتقارير للادارة العليا ، اضافة الى كثرة اجهزة الرقابة وتضاربها وعدم فاعليتها ، وكثرة الالتجاء الى اللجان الفرعية ، وسعة عمليات التفتيش .
5. كثرة العاملين في التنظيمات البيروقراطية والتكديس فيها مما يعرقل الاداء الوظيفي وتنفيذ البرامج ، ويعقد اداء الخدمة العامة .
6. التمسك بحرفية القانون والتحايل عليه .
7. الاهمال .
8. الاسراف وارتفاع التكلفة الاقتصادية للخدمة او للانتاج .
9. المحاباة والوساطة .
10. اضفاء طابع السرية الشديد .
11. المركزية الشديدة . الجنوح نحو النمطية .
12. عدم اعتماد الاساليب العلمية .
13. عدم اعتماد الكفاءات في الادارة العليا .

المصادر :
ــــ
لمزيد من الاطلاع يرجع الى كتاب الدكتور ابراهيم درويش الموسوم " الادارة العامة نحو اتجاه مقارن " 1974 ، القاهرة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,699,026
- منهج تحليل المنظومة والتداخل المعرفي
- تقليص او الغاء البطاقة التموينية لصالح من ؟
- مسودة قانون النفط والغاز - الهيدروكربون في العراق
- في التنظيم الاداري المقارن
- فلسفة الادارة والحكم المحلي
- العلاقة بين الحكومة المركزية والادارات المحلية
- مدخل - عين الطير - للمهام الاستراتيجية الخمسة
- الأداء ومدلولاته في المنظمة المعاصرة
- المنظمات المتعلمة - منظمات التعلم قاعدة الأبتكار والخبرة
- مداخل التطوير الاداري ومظاهره في الدول النامية
- الاعلام من منظور اداري تنموي
- الاعلام المستقل وفق منظور اداري اقتصادي
- حقائق ومعايير عن الادارة المحلية او الحكم المحلي
- في اشكالية التفكير التحليلي
- الارض امرأة
- الرسالة الاستراتيجية strategic mission دليل للعمل بأتجاه الم ...
- الرؤية الاستراتيجية Strategic Vision .. هل هي ضرورة ام ترف ؟
- التفكير الاستراتيجي وآفاق المستقبل البعيد
- التنفيذ الاستراتيجي والانظمة المعلوماتية الساندة
- حول التوجه لأستصدار قانون للنفط والغاز في العراق


المزيد.....




- الحكومة السورية تمهل الجمارك أسابيع .. للقضاء على التهريب
- وزير الخارجية الإماراتي يبحث مع وزير الاقتصاد التشيلي التعاو ...
- -فيتش- ترفع التصنيف الائتماني لمصر.. فما هي الأسباب؟
- كيف تسببت أوبك في رفع أسعار النفط الأمريكي 40% منذ بداية الع ...
- مشروع -طريق الحرير الجديد- الصيني يلقى صدى إيجابيا في إيطالي ...
- -فيتش- ترفع التصنيف الائتماني لمصر.. فما هي الأسباب؟
- لبنان يحذر التجار من استيراد البضائع الإسرائيلية
- هذه أول التداعيات الاقتصادية للاحتجاجات بالجزائر
- خبير اقتصادي يكشف أسباب حل مؤسسة النفط السودانية
- آي – دينار.. قطر تطلق منصة لتبادل عملات رقمية مدعومة بالذهب ...


المزيد.....

- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني
- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - اكرم سالم - تطور الدراسات المقارنة للادارة العامة