أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جمال كريم - الاتفاقية الامنية وهل ما خفي ليس باعظم ؟!














المزيد.....

الاتفاقية الامنية وهل ما خفي ليس باعظم ؟!


جمال كريم

الحوار المتمدن-العدد: 2335 - 2008 / 7 / 7 - 10:01
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


قبل ايام عدة تناولت في مقال ما آلت اليه الاتفاقية طويلة الامد بين الولايات المتحدة الاميركية والعراق ، واشرت ان هناك غموضا وكتمانا يلفانها ، عدا ما يشاع وما ينفي عن وجود اسرار خفية عنها ، لايعلمها الا الله والراسخون في فنون والاعيب السياسة ، فلا بعض المسؤولين ولاالمواطنين بشكل عام يعرفون شيئا عن مضمونها واهدافها ، ثم هل هي اتفاقية تنحصر بالجانب الامني فحسب ؟ ام تتعدى ذلك الى جوانب السياسة والاقتصاد والثقافة ؟ ، هذه التساؤلات واخرى مازالت بحاجة الى اجابات وافية وصريحة ، وظلت التصريحات من قبل المفاوضين من كلا الطرفين تتسم بالعمومية والضبابية ، ولن اغالي اذا قلت : ان حتى بعض الشخصيات السياسية والثقافية والدينية لم تطلع على بنود وفقرات الاتفاقية ، بالرغم انها ما زالت تعلن رفضها القاطع لهذه الاتفاقية ، بدعوى انها تمس السيادة الوطنية ، فضلا عن كونها تسهل للاميركان بناء قواعد عسكرية غير معروف مداها الزمني على ارض السواد التي ابتليت على مدى قرون ن متصلة بمحن ونوائب وكوارث وفدت اليها مع العثمانيين والالمان والانكليز والاميركان وغيرهم من الاقوام المحتلة ، ومن ثم جثمت عليها الانظمة العسكرتارية ،والشمولية ، الدكتاتورية ، هذا عدا الصراعات الداخلية بين ابنائها جريا وراء الهيمنة على السلطة السياسية والاستحواذ على بيت المال العام ، مما دعا المستئثرين بهما الى التجبر والقسوة والاستفراد المطلق بشؤون البلاد والعباد ، وتوالت الحروب والحرائق ، ليعم الخراب والموت والتقهقهر على كل مستويات الرقي والتقدم والتحضر .
التصريحات العامة والمتناقضة ، هما الابرز فيما تتناقله وسائل الاعلام حول الاتفاقية ، لتبقى "غامضة" ، و"ضبابية" ، وعسيرة الفهم لدى الغالبية العظمى ،من اوساط الشرائح الاجتماعية العراقية صاحبة الشأن الاهم في مثل هكذا قضية .
فقبل ايام قلائل على سبيل المثال، كشف النائب عن قائمة التحالف الكردستاني محمود عثمان ، أن وزير الخارجية هوشيار زيباري قال خلال حضوره جلسة مجلس النواب الثلاثاء الماضي ، أن الاتفاقية الأمنية مع أميركا "أمر لا بد منه"، وأن الأميركيين وافقوا على رفع الحصانة عن منتسبي الشركات الأمنية العاملة في العراق.
وتزامن هذا الكشف مع تصريح آخر لزيباري نقله تلفزيون الحرة – عراق ، من ان الاتفاقية وصلت الى نقطة محرجة ، وغير مثل هذه التصريحات كثير ، لكننا لو امعنا النظر في خطابها العمومي ، من مثل ،" أن الاتفاقية الأمنية مع أميركا "أمر لا بد منه"، وأن الأميركيين وافقوا على رفع الحصانة عن منتسبي الشركات الأمنية العاملة في العراق"، وتساءلنا ، مالذي يفهمه المواطن ، من "اللابد منه " ؟ او مثل العبارة القائلة – العبارة لعثمان - : ان "غالبية الكتل البرلمانية ناقشت موضوع الاتفاقية مع زيباري"، مشيرا إلى أن المناقشات ركزت على جملة مواضيع منها الحصانة، التي دعا البرلمانيون "إلى ضرورة أن تكون منسجمة مع القانون العراقي".
او قوله ايضا : أن البرلمانيين دعوا أيضا "لوضع حد للاعتقالات التي تنفذها القوات الأميركية بمجرد الشبهة، وأن لا يبقى لديهم سجون خاصة بالعراق".
ولايفوتني ان اذكر ، هنا ، ان معارضة الديمقراطيين في الكونغرس الاميركي ، قد قدمت الاسبوع الماضي، ممثلة بالنائبين بيل ديلاهنت عن ولاية ماساشوستس ، وروزا دي لور عن ولاية كونيتيكت ، مشروع قانون الى يدعو تأجيل التوقيع على الاتفاقية طويلة الامد بين الولايات المتحدة الاميركية والعراق الى ما بعد الانتخابات ، بمعنى عندما سيكون هناك رئيس جديد للبيت الابيض ، واعضاء كونغرس جدد ايضا ، ولم يكتف النائبان الديمقراطييان المعارضا ن بمشروعهما هذا ، بل وجها في السادس والعشرين من الشهر الماضي رسالة واضحة وصريحة الى رئيس مجلس النواب د.محمود المشهداني ، واستفسرا من خلالها عن التشريعات الدستورية العراقي الخاصة ، او المتعلقة بالتصديق على المعاهدات او الاتفاقات الدولية ، وهي تحدبد ما تتضمنه المادة "61" من الدستور العراقي الدائم .
بلا شك ان المفاوضات المكثفة الجارية الان هي امتداد لـ "اتفاق المبادئ" الذي وقعه رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس جورج بوش، يوم 26 من تشرين الثاني نوفمبر الماضي، ويتمحور جوهره حول أسس التعاون بين العراق والولايات المتحدة في مجالات الأمن والاقتصاد والسياسة وليس في الجانب الامني كما تشير تصريحات بعض المعنيين بمسالة الاتفاقية ، واذا كان هذا التوقيع على هذا الاتفاق قد مضى عليه اكثر من ثمانية اشهر ، لماذا لم يكشف عن اسبابه واهدافه للراي العام العراقي لكي يكون مطلعا على مدونة بنوده وفقراته ، ولكي يكون لديه متسع من الوقت لقراءته ، قراءة واعية ومتأملة ، ومن ثم سيكون بامكانه ان يبدي حوله رايا موضوعيا ،وبطيبعة الحال هذا لن ياتي الامن خلال مزيد من المناقشات والحوارات والسجالات العلنية التي تنقلها مختلف وسائل الاعلام المتاحة الان في العراق ، الا ان كل هذا لم يحصل ، وتدور النقاشات الان تحت قبة مجلس النواب العراقي حول الاتفاقية المزمع توقيعها بين الجانبين قبل نهاية الشهر الجاري ، وما زالت الغالبية العظمى من ابناء السواد لاتفقه شيئا عنها سوى العموميات ، هذه الغالبية تتطلع الى معرفة ما يدور بين المفاوضين في قاعات وغرف الاجتماعات وما خلف الكوليس، كما تدعو المعنيين الاعلان عن بنود الاتفاقية ، وتتمنى ان يكون ماخفي ليس باعظم ! .










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,002,816
- طيور-روي- ونوارس جسر الاحرار
- دور الفئات الدنيا في الثورات الشعبية
- صنعة الشعر لخورخي لويس بورخيس
- حياة شرارة سيرة حافلة بالعطاء الابداعي والانساني...
- عجز الكفاءت
- الديمقراطية والمساواة
- قبلة ابن خلدون البراغماتية ليست معيارا اخلاقيا !
- الفيدرالية : نشأتها ونظامها السياسي
- مأزق الدستور- نقد وتحليل 2/2
- دريدا عربيا ...قراءة التفكيك في الفكر النقدي العربي
- المهاجرون ثانية ..
- مأزق الدستور- نقد وتحليل 1-2
- أس البلاء
- د.محمد حسين الاعرجي في -مقالات في الشعر العربي المعاصر -رؤى ...
- الاصغاء وثقافة الحوار
- الكاتب والمفكر فلك الدين كاكه ي : فاضل العزاوي كان يميل الى ...
- الكاتب والمفكر فلك الدين كاكه ي : الموسيقى ستحمل المعنى الاخ ...
- الكاتب والمفكر السياسي فلك الدين كاكه ي:
- في -حامل الهوى-سرديات مشهدية تفضي الى تضاديات شرسة بين الذات ...
- لمحة في خصوصية المكان لدى الروائي فؤاد التكرلي


المزيد.....




- سفير طهران في بريطانيا: ناقلة النفط الإيرانية تغادر جبل طارق ...
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- رجل يقتل نادلاً بمطعم في باريس لتأخره في تقديم شطيرة
- تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة
- خطأ في نظام السلامة يتسبب في إغلاق وحدة محطة نووية روسية
- في مصر.. الطائرات الورقية رزق للكبار وفرحة للصغار
- ردا على انتهاكات الأقصى.. الأردن يستدعي سفير إسرائيل
- بعد تصريح باكستاني... أفغانستان تتهم -إسلام آباد- بـ-سوء الن ...
- نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية واسعة على غزة


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - جمال كريم - الاتفاقية الامنية وهل ما خفي ليس باعظم ؟!