أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رندا قسيس - غيبوبة المجتمع العربي














المزيد.....

غيبوبة المجتمع العربي


رندا قسيس

الحوار المتمدن-العدد: 2316 - 2008 / 6 / 18 - 08:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يعيش المجتمع العربي ككائن ثابت، يرفض التحولات و التغيرات التي تطرأ عليه، فيعيش في عزلة من امره، يرفض الآخر و يرفض الارتباط به، فيبدأ بالتمييز بينه و بين المجتمعات الاخرى، لينتهي به الامر الى التمييز بين افراده.
تعيش هذه المجتمعات حالة من الغيبوبة، فقد شلت حركتها و اداؤها، نظرا الى الانتكاسات القديمة التي مرت بها منذ قرون. كما ان سقوط بعض الايدلوجيات الفكرية مؤخرا، ساهمت في ادخال هذه المجتمعات في هستيريا دينية و اخلاقية، جعلتها تمر في حالة غيرواعية الى التحولات التي يجب تبنيها لتجديد نفسها. هاهي اليوم تمر بمرحلة ما قبل الوعي، كالطفل في مرحلة الطفولة، و هاهم صور تاريخها من انتصارات و انتكاسات تبدأ بالظهور لتحيى من جديد في كل كائن انساني ينتمي اليها. تحاول عبثا الهروب من الآلام و الاحباطات التي مرت بها، فتدفنها في الاعماق، وتتوج نفسها اكليلا من الاخلاق و المبادئ، فتوهم ذاتها بانها حبيبة الله، وتبشر افرادها بمجد عظيم قادم. تستند هذه المجتمعات الى ثقافات قائمة على الكبرياء، و شرف الانتماء، فنراها منعزلة، منغلقة على نفسها، لا تتوقف برهة عن اتهام المجتمعات الاخرى بالعنصرية، فتنسى ان تتوقف لحظات امام المرآة لترى عنصريتها البغيضة تجاه الآخرين، و كراهيتها القاسية الى كل فرد او مجتمع يختلف عنها. فمن الناحية النفسية، و بسبب الانتكاسات العديدة، احتفظت المجتمعات العربية بشعور الهزيمة، ليتحول بعدها هذا الشعور الى نصر ضائع، فتقف في حالة تأهب دائم ضد كل من يختلف عنها، فتخيط لذاتها ثوبا من الخوف، و تعلن حربا على معتقدات الآخرين، فتشتد عليها وتيرة التأهب، فيضيع هدفها الرئيسي، و هو الارتقاء بالفرد و المجتمع الى اعلى درجات الانسانية.
و بازدياد شعور الخوف، تبدأ هذه المجتمعات بقمع ذاتها، و تحطيم افرادها أولا، لينتهي بها الامر الى تكرار مآسيها المرسخة في ذاكرتها، لتتبنى بعدها موقف الجندي البسيط ذو الرؤية المحدودة، فهي تفتقد الى كوادر بناءة قادرة على التكيف مع التحولات التي تمر بها. فتنعدم الاستراتيجيات في هذه المجتمعات، لتنتقل الى حالة من الهجيان الكامل، فينتج عنها حالة الانطواء النفسي و الانعزال المدمر، فتشتد عليها حالة الخوف و الارتباك. وفي مثل هذه الحالة، لا يبقى لهذه المجتمعات إلا ان تفتخربديانتها المحلية، لتسن منها قوانينها و اسسها، و تتبع نظاما قديما لا يصلح ان يتماشى بالمتغيرات الجذرية التي طرأت على المجتمعات بكاملها. و من ثم نرى تفكك المجتمع بداخله، و تآكل اعمدته، ليشبك نفسه في دائرة ضيقة،يرفض النظر الى كل ما هو متحرك خارج دائرته. تحارب هذه المجتمعات على جبهتين، جبهة داخلية، لشل حركة اي تمرد او تغيير من قبل افرادها، و جبهة خارجية لاثبات ذاتها و معتقداتها امام الآخرين، لكن نظرتها المحدودة و المتشائمة تجعلها تبتعد عن
حالة السلم و الاستقرار الداخلي ، لتدخل في حالة قمع ذاتي. مرت مجتمعاتنا في محن عديدة، الا انها لم تكتسب الخبرة الكافية لتجاوزها و تجاوز المحنات الحالية. فولادة بعض الاديان في منطقة الشرق الاوسط ، لم يساعد على تطوير الفكر و اكتساب الخبرات الكافية من المصائب التي عانتها هذه الشعوب. هذا الاعتماد الكلي على الاديان، نتج عنه فقدان القدرة على التحليل السليم و المنطقي. فهذه الشعوب تربط معاناتها بإيمانها، فتلجأ الى الله، ليحتل الله جزءا كبيرا من الفكرو الحياة اليومية، ليساهم هذا الشعور في اضمحلال الشخصية الفردية، فينعكس انعكاسا مباشرا على سلوك الجماعة. يصبح الاكتساب
جزئي و شرطي ما بين الجماعة و الفرد، الجماعة تتبنى معتقدات افرادها، و الفرد يتنازل عن معتقداته لصالح الجماعة، تلغى القيمة الفردية لصالح الجماعة، ليصبح الفرد على استعداد كامل للتضحية بنفسه من اجل الجماعة. و بما ان هذه المجتمعات تستمد قيمها و احكامها و قضائها من الدين، تجعل من الدين الهدف السامي لكل فرد يرغب بالتضحية من اجل الجماعة.و مع انهيار القومية العربية، لجأت الجماعة الى الدين كهوية محلية بدلا من جميع قيم القوميات التي تستند الى دراسة منطقية. فلا عجب من انتشار الحركات الاصولية و المتشددة التي تنادي للجهاد من اجل الله.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,927,336





- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رندا قسيس - غيبوبة المجتمع العربي