أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جودت شاكر محمود - العلم والتفكير العلمي















المزيد.....



العلم والتفكير العلمي


جودت شاكر محمود

الحوار المتمدن-العدد: 2289 - 2008 / 5 / 22 - 10:07
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المقدمة:
من خلال الإشارات السابقة أدركنا بأن المعرفة منذ فجر الإنسانية وبداياتها الأولى كانت تقوم على أساس براجماتي نفعي. فهي مجرد وسيلة لاستمرار الحياة، وبما إن العلم هو احد ألوان المعرفة التي تولدت من صراع الإنسان مع البيئة المحيطة به ومحاولته للسيطرة عليها، إلا انه يعتبر مرادف للمعرفة، لكنه يتميز عنها بكونه مجموعة معارف تتصف بالوحدة والتعميم، ويقال أن مفهوم العلم أخص من مفهوم المعرفة. بمعنى إن المعرفة مفهوم شامل يحوي بين طياته العلم بكل خصوصياته.
فالعلم نشاط عقلي يتميز به الإنسان عن غيره من الكائنات الحية، ومازال هذا النشاط مستمراً حتى وقتنا الحاضر وسيبقى ما بقي الإنسان على وجه هذه الأرض، علما بان هذا النشاط ينشأ من حاجة هذا الكائن لتفسير وفهم ما يحيط به من مكونات لهذه البيئة، وبعبارة أخرى هو تاريخ تطور البشرية.
كما أن العلم نشاط إنساني مستمر، لا ينتهي في سبيل المعرفة، مادته الكون والإنسان والحياة، والغرض منه معرفة وفهم الإنسان والظواهر الطبيعية وقوانينها، ثم الاستفادة منها وتسخيرها لخدمته، مما يساعد في رقي هذا الإنسان ورفع مستوى حياته، فهو في حقيقته يلبي مطالب الإنسان في كسب معرفة أشمل، وفهم أعمق للعالم الذي وجد نفسه فيه. وفي الظروف الراهنة غدا العلم واحداً من مجالات الفعالية البشرية التي تتطور بأسرع ما يكون التطوير. العلم والمعرفة لهما نفس المعنى، أنما يكمن الفرق بينهما في العمومية فقط لا من حيث الجوهر، وبذلك تكون المعرفة أوسع وأعم وأشمل من العلم. كما ينظر للأخير على أنه نوع من المعرفة إلا أنها معرفة منظمة هادفة، مما يجعلنا نقول أن كل علم هو معرفة ولكن ليس كل معرفة هي بالضرورة علما. فالطموح نحو معرفة الحقيقة والبحث عنها يشكلان خصوصية العلم ويسهمان بتفريقه عن بقية مجالات المعرفة، فهو يمثل ذروة التطور في سائر أنواع المعرفة الإنسانية وقمة عبقريتها، وشكلا أعلى لها لكونه منظومة من المعارف الموضوعية المعللة نظريا، والذي يتطور من خلال التجميع البسيط للوقائع، مرورا بدراسة واستجلاء قوانينها الخاصة، وانتهاء بالنظرية العلمية التي تنسجم وتتسق منطقيا، والتي تفسر الوقائع السابقة المعروفة لنا من قبل، وتتنبأ بوقائع جديدة. يقول (أرنست ناجل) " أن الذي يولد العلم هو الرغبة في التوصل إلى تفسير منطقي للظواهر يمكننا التحقق منه".
فالعلم ليس أي معرفة، وإنما هو معرفة من نوع خاص يلتزم بشروط منطقية منهجية، فهو يتميز عنها بكونه مجموعة من المعارف التي تتصف بالوحدة والتعميم، والعلم كمعرفة من نوع خاص وكتخصص وكممارسة لم يكتسب ملامحه إلا منذ عهد قريب، فقد مر مفهوم العلم بسلسلة من التطورات عبر العصور، فكلمة علم كانت تعني في العصور الوسطي التراكم المعرفي من حقائق ومفاهيم وتعميمات وقوانين ونظريات، والتي تتصل بكافة فروع المعرفة التي عرفتها البشرية منذ ذلك الحين.
ومع مطلع القرن العشرين بدا حجم المعرفة وتطبيقاتها العلمية آخذ بازدياد، الأمر الذي وجه أنظار المختصين إلى أهمية دراسة الأسلوب الذي تم عن طريقة التوصل إلى هذا الكم الهائل من المعرفة. وقد أشار هوبسون E-W Hobson إلى هذا الأمر بقوله" منذ بداية القرن العشرين، بدأ الناس يشعرون بالأهمية العلمية للعلم في حياتهم، بعد أن كان مجرد وسيلة لجمع المعارف عند الطبقات التي تتمتع بالفراغ " (محمد - 2001). ففي مرحلته الأولى مرحله الفائدة المباشرة تبلور العلم في مجموعة من المعارف البسيطة والمتناثرة عن الأشياء المفيدة. أما في المرحلة الثانية (مرحلة التفسير والفهم) فقد تحولت فيها لغة العلم من لغة ذات رموز شخصية لا تعني شيء إلا لصاحبها إلى لغة رموزها غير شخصيه. لذا فان تطور مضمون العلم من عصر لأخر لابد أن يترك أثرا على عناصر المنهج وترتيبها المنطقي ووظيفة كل منها.
ويطرح حسن زيتون تصورين للعلم التصور المحافظ Conservative ويشير إلى التصور الكلاسيكي الصارم للعلم، إذ يشترط القائلون بهذا التصور شروطا قاسية، لقيام العلم فيرون انه يجب أن تتوفر في ما يطلق عليه تسمية علم شروط ثلاثة مجتمعة وهي :
1- إن يحتوي هيكله المعرفي على أقل عدد ممكن من التعميمات الكبرى الموحدة، من ذوات القدرة التفسيرية والتنبؤية، والتي تعمل على إيجاز مدى واسع من الظواهر في عدد من الجمل المحكمة الصياغة مما يترتب عليه اقتصاد رائع في الفكر.
2- أن يتفق المشتغلون به حول تلك التعميمات الكبرى لا استنادا إلى اجتماعهم على أهواء أو مصالح معينة، وإنما استنادا إلى انه تم التوصل إلى تلك التعميمات بطرق موضوعية في البحث والتفكير، كما يمكن لهؤلاء إعادة التوصل إليها مرة أخرى بإتباع ذات الطرق، أو بطرق أخرى تتصف بالموضوعية أيضا.
3- أن يكون له منهج في البحث قوامه الأساسي الملاحظة والتجربة.
أما التصور الأخر فهو التصور التحرري للعلم: ويشير إلى التصور الجوازي Permissive أو الفضفاض للعلم، والذي يجب أن يتوافر فيه ثلاثة شروط:
1- أن يكون على شكل نسق منظم من المعرفة المترابطة فيما بينها.
2- أن يختص هذا النسق بفهم وتفسير موضوعات أو ظواهر معينة تقع في مجاله، ويعمل على الكشف عن ما بينها من علاقات ضرورية.
3- أن يكون له منهجه في البحث، أو في استقصاء تلك الموضوعات، أو الظواهر التي هي محل دراسته، بما يتفق مع طبيعتها، وبما يؤدي إلى سمو هذا النسق وتطوره.
وطبقا للتصورين السابقين فان معظم مجالات المعرفة التي تنطوي تحت ما يسمى العلوم الإنسانية (التاريخ – السياسة – الاقتصاد – علم النفس – التربية) والتي يمكن اعتبارها علما في ظل التصور التحرري.
أما العلوم الطبيعية (الفيزياء - الكيمياء - البايولوجيا) تنطبق عليها شروط قيام العلم طبقا للتصور المحافظ له (زيتون – 2004).
تعريف العلم :
أن محاولة تعريف العلم تعريفا يأخذ به الجميع يكاد يكون ضربا من ضروب الخيال، وبخاصة بعد أن دخل هذا المصطلح دائرة الخلاف المذهبي بين الفلسفات المختلفة، وهذا الاختلاف والتضارب لا يعود للعلماء فقط بل إلى كثرة الأنشطة التي تحاول الانتساب للعلم. العلم في اللغة: إدراك الشيء بحقيقته, أو هو أدراك الشيء على ما هو به. يطلق العلم في الاصطلاح على مجموعة مسائل وأصول كلية تجمعها جهة واحدة. كعلم الكلام, علم النحو, علم الأرض, علم الكونيات, علم الآثار, وجمعها علوم.
والعلم كما يراه (أرسطو Aristotle) هو معرفة العلل، والبحث عن المشابهات الثابتة، واستنباط منها علاقات عامة تسمى بالقوانين الطبيعية، كما أنه ربط المجهول بالمعلوم.
أما أندريـه لالاند A. Lalande (1963-1867) يطـرح في قاموسه الفلسفي تصورا خاصا للعلم فيقول " أننا نطلق لفظة العلم على مجموع المعارف والدراسات التي بلغت درجة كافية من الوحدة والشمول والانضباط، بحيث تصل نتائجها إلى مرتبة التناسق".
لذا يمكن النظر للعلم على انه جملة من المعارف المرتبة في نسق، بحيث ترتبط هذه الوقائع والقوانين بعلاقات محددة فيما بينها, بشرط أن يستدعي بعضها بعض. أما دائرة المعارف البريطانية فأن نظرتها للعلم مختلفة إذ ترى بأن هناك ميلاً متزايداً نحو النظر إلى العلم على انه طريقة للبحث وليس بناءا أستاتيكيا من المعارف والقوانين.
كما عرفه (نيل وليبرت – 1982) بأنه البحث عن المعرفة الموضوعية المستمدة من الملاحظة.
أما جون ديوي John Dewey فقد عرف العلم بأنه كل دراسة منظمة قائمة على منهج واضح، مستندا إلى الموضوعية، يمكن أن نسميها علما سواء أفضت بنا إلى قوانين محددة، ونظريات مقننة، أو أدت بنا إلى قواعد عامة تقريبية. والعلم ما هو إلا المنهج الذي نتناول به الظاهرة المراد دراستها، بهدف الكشف عن المتغيرات التي تحكمها والوصول إلى القانون العلمي الذي تُحكم في الظاهرة موضوع الدراسة.
أما (الكبيسي والجنابي – 1987) فقد عرفه على انه مجموعة من الحقائق الثابتة نسبيا، التي يتوصل إليها بطرائق وأساليب وأدوات علمية.
كما عرفه جيمس كونانت James B. Conant 1961 بأنه سلسلة من التصورات الذهنية (المفاهيم Concepts) والمشروعات التصوريةConceptual Schemes (والفروض والنظريات Theories and Hypotheses) المترابطة والمتواصلة، والتي هي جميعا نتاج لحدثين هما الملاحظة والتجريبExperimenting and Observation، والتي من شأنهما أن تؤدي إلى الجديد من الملاحظة والجديد من التجريب (عمر والديب – 1982). أما (كوليت) فقد أشار إلى إن العلم هو " مجموعة لها نهاية من الملاحظات العلمية، التي يمكن أن تخضع للتعديل المستمر في ضوء ما يستمد من ملاحظات، والعلم ليس البناء المعرفي فقط ولكنه أيضا يتضمن طريقة الحصول على المعرفة وتفسيرها".

أهداف العلم :
العلم قرين الإنسان منذ وجوده الأول على هذا الكوكب ولو في اشد صوره سذاجة وعفوية. وهو احد وسائله التي اصطنعها للسيطرة على ما يحيط به. لذا كان للعلم ومنذ نشأته هدف أساسي وهو تقديم نسق من المعارف والقواعد والمهارات وطرق التفكير، والتي تهدف لفهم الظواهر والأحداث التي تجري حوله، ومحاولة السيطرة عليها وتسخيرها من اجـل بقائه واستمرار بقاء نوعه . لذا يمكنا أن نوجز أهداف العلم بما يأتي :
1- الوصف Description :
هو الهدف الأساسي لأي علم، وخطوة هامة في سبيل تحقيق المعرفة الكلية، يسعى إلى وصف الظواهر المحيطة بالإنسان للتوصل إلى تكوين صورة عقلية دقيقة منظمة ومختصرة عنها من خلال جمع الحقائق عن تلك الظواهر القابلة للملاحظة وبيان علاقاتها مع بعضها البعض. فالوصف هو تصوير الظاهرة تصويرا دقيقا، والتعرف على جميع المتغيرات المرتبطة بها، وتحديد درجة كل متغير من هذه المتغيرات (أبو علام – 1998). إلا انه مهما كان الوصف دقيقا فانه لا يؤدي إلى فهم ما نقصده بالظاهرة، أو معرفة أسباب حدوثها، أو الطريقة التي حدثت بها، والعوامل المؤثرة فيها، وهو لا يكتفي في وصف الواقع في اللحظة الراهنة بل يقوم على وصف الملاحظات التي لم تقع بعد.
والوصف عملية عقلية بسيطة تؤدي دورا أوليا تقود إلى ادوار أخرى تقوم بها عمليات منهجية اشد تعقيدا منها، وهو ينطوي على عدة عمليات منها التصنيفClassifying، التسلسل Chaining، الارتباطCorrelation، فالتصنيف يتعلق باكتشاف روابط ثابتة نسبيا بين الصفات والخصائص، كما يتعلق بترميز هذه الروابط عن طريق صياغة المفاهيم.
أما التسلسل فهو ترتيب السمات والخصائص المشتركة في درجات ومقادير على خط متصل معين وبطريقة ثابتة، بينما الارتباط فهو تعلق سمتين أو خاصيتين أو أكثر الواحدة بالأخريات وجودا وعددا، زيادة أو نقصانا (قنصوه – 1998).
2- التفسير Explanation :
هو العثور على الأسباب التي من أجلها تقع الإحداث، أو البحث عن الشروط، أو الظروف المحددة التي تعين وقوع تلك الإحداث، وهو أكثر وظائف المنهج العلمي أهمية، وأكثر تقدما من الوصف لأنه يعتمد على مزيد من التجريد، وعلى مفترضات عقلية لا تخضع للملاحظة والتجريب المباشر ويتألف من تكوين شبكة من علاقات السبب والأثر من خلال معرفة العوامل المسببة، والتي تؤدي إلى حدوث الظاهرة. وهذا التفسير المنطقي العقلاني يمثل فرضا، ومصطلح الفروض يطلق بصفة عامة على التفسيرات المعقولة لهذا المصطلح.
كما يمثل بدوره تفسيرا محتملا كميا وكيفيا للظاهرة موضوع الدراسة، وتحديد الأسباب التي تؤدي إلى وقوعها، وتحديد علاقاتها بعضها ببعض، والتي من الممكن أن تختبر بواسطة التجريب المضبوط.
والتفسير مهما جدا في الانطلاق بالمعرفة إلى الإمام، والكشف عن الثغرات القائمة في فهمنا الحالي، ومحاولة تدبير الظروف التي تشيد فيها الجسور والروابط التي تصل بين تلك الثغرات، علما بان تفسير الظواهر لا يأتي من فراغ إنما يقوم على خبرات الماضي كي ييسر لنا فهم خبرات الحاضر والمستقبل، والكشف عن دلالات عميقة لتلك المعطيات من خلال المعالجات العقلية.
3- التنبؤ Prediction :
هو صورة خاصة من الاستدلال، نحاول من خلاله تحديد ما سيحدث مستقبلا على أساس البيانات المتجمعة لدينا، أي انه استقراء للمستقبل من المشاهدات الحالية، وهو يعتمد على الوصف والتفسير، ويعتبر الوظيفة أو الهدف الذي لابد أن يتحقق إذا ما كان المشروع العلمي ناجحا، إذ يعد التنبؤ احد اختبارات الفروض التي يعول عليها، فلو كان فرض ما دقيقا فانه يجب أن يكون قادرا على وصف ما سوف يحدث في بعض المواقف المرتبطة به، كما يعمل على التنبؤ بنتائج جديدة مبينة على فهم وتفسير الظواهر وقوانينها ووصفها.
والتنبؤ هو القدرة على توقع حدثا ما قبل وقوعه فعلا، وضعف قدرتنا على التنبؤ بظاهرة ما يعني فجوة في فهمنا لها (أبو علام – 1998). وتختلف عملية التوقع Expectancy كلية عن التخمينGuessing، فالتوقع يعتمد على البيانات أو على الخبرة السابقة، بينما التخمين لا أساس له من البيانات أو الخبرات السابقة. أن الهدف المباشر للتفكير العلمي هو إقامة تنبؤات صحيحة للحوادث أو الظواهر، ويأتي التنبؤ عند محاولة الباحث تطبيق التعميمات والقوانين على ظواهر أو علاقات أو مواقف جديدة، غير تلك التي نشأ عنها التعميم.
فالعلم لا يقتنع بصياغة التعميمات، وإنما يتعدى ذلك إلى التنبؤ بالطريقة التي يعمل بها ذلك التعميم في المستقبل، فوظيفة العلم هي التنبؤ بتكرار وقوع الحوادث والظواهر.
4- التحكم Control :
يعد التحكم الوظيفة الرئيسية للمنهج العلمي، وهو المعيار الأصيل للعلم ويعتبر امتدادا للتفسير والتنبؤ، والهدف النهائي للعلم. فالتحكم هو تناول الظروف التي تحدد حدوث الظاهرة بشكل يحقق لنا الوصول إلى هدف معين. والباحث لا يقتنع بمجرد صياغة تعميمات تفسر الظواهر، بل يسعى أيضا إلى التنبؤ بالطريقة التي سوف يعمل بها التعميم في المستقبل، وان يتعامل مع المعلومات والتعميمات بحيث يستطيع أن يتنبأ بحدث مستقل أو ظاهرة لم تلاحظ. والذي يتم من خلال التدخل في بيئة الظاهرة لإنتاج ظاهرة أخرى مرغوب فيها، أو لمنع حدوث نتائج غير مرغوب بها، حيث يتم تعديل أو ضبط الشروط التي يعتقد أنها تسبب حدوث ظاهرة ما، وذلك لمعرفة ما إذا كانت الظاهرة تتغير وفقا لهذا التعديل أم لا.
أن قدرة الإنسان على ضبط الظاهرة والتحكم بها يزداد كلما زادت قدرته على تفسيرها والتنبؤ بها، كما أن منع وقوع الظاهرة، أو العمل على وقوعها يتم من خلال التحكم بالعوامل الأساسية التي تسبب حدوثها.

خصائص العلم :
هناك مجموعة من الخصائص والمميزات، والتي اتصف بها العلم وأصبحت من مميزاته. هذه الخصائص هي التي ميزت العلم والمعرفة العلمية عن باقي جوانب ومجالات المعرفة الإنسانية، ومن هذه الخصائص ما يأتي :
1- يعبر عن مواقف موضوعية بعيدة عن التحيز والأحكام الذاتية، علما بان أحكامه تقريرية لما هو في الواقع الخارجي.
2- يتمتع بقدرته على الوصف الكمي، والذي يعتمد على الاختبارات واستخدام الوسائل الإحصائية، إضافة إلى الوصف الكيفي.
3- حقائق العلم قابلة للتعديل والتغيير، إذ إن النتائج التي يتوصل إليها غير نهائية قابلة للنقاش والتقصي.
4- يتصف بالبناء التراكمي المتكامل، حيث يبدأ من حيث انتهى الآخرون.
5- يتصف بالدقة والتكامل والتجريد.
6- يتصف بالشمولية والتعميم.
7- يهدف إلى وصف الظواهر وكيفية حدوثها.
8- يتصف بالبحث بما هو كائن.
9- يهتم بالبحث في العلل القريبة والمباشرة ولا يتجاوز الواقع الحي والجزئي الملموس.
10- له أدواته الخاصة به في دراسته للظواهر يستعين بها في عملية جمع البيانات والبحث العلمي.
11- يقوم على المنهج التجريبي كلما أمكن ذلك.
12- النتائج والحقائق التي يتم التوصل إليها، من الممكن أن يصل إليها باحثين آخرين، مع القدرة على تدقيق صحتها وصحة إجراءاتها.
13- غير قطعي حيث لا تعتبر النتائج التي يتم التوصل إليها حقائق نهائية لا تقبل النقاش.
14- يسعى للاستعانة بالعلوم الأخرى كلما كان ذلك ممكنا.
15- يسعى لإخضاع كل الادعاءات للاختبار المنهجي.
16- الحوادث التي يسعى لدراستها تتصف بالتكرار كلما تلازمت شروط حدوثها.
17- فرضياته ومقولاته تصاغ بطريقة يمكن اختبارها عن طريق التجريب.

مفهوم العلم :
استخدم الإنسان قديما أنماطا متعددة من التفكير منها: التفكير الخرافي، والتفكير عن طريق المحاولة والخطأ، ومن ثم التفكير العلمي. وكان يسعى من خلالها التوصل إلى حل بعض المشكلات التي تعترض حياته.
وقد مر مفهوم العلم بسلسلة من التطورات عبر العصور، فكلمة علم كانت في العصور الوسطي تعني التراكم المعرفي، من حقائق ومفاهيم وتعميمات وقوانين ونظريات، والتي تتصل بكافة فروع المعرفة التي عرفتها البشرية. ومع بداية القرن العشرين أزداد حجم المعرفة العلمية، والتطبيقات التكنولوجية، الأمر الذي أدى إلى أهمية دراسة الطريقة ( أو الأسلوب) التي تم عن طريقها حدوث هذا الازدياد المعرفي. مما جعل المتخصصين يتسألون عن الأسلوب أو الطريقة التي ساعدت في التوصل إلى هذا الكم الهائل من المعارف (عبد السلام - 2001).
لذا فان البعض ينظر إلى العلم على انه طريقة للتفكير، أو البحث, تعين الإنسان على حل ما يعترضه من مشكلات، وتفسير ما يلاحظ من ظواهر. هذه النظرة ترى العلم بوصفه طريقة أفضل منه بناءاً معرفياً. أما الفريق الثاني فينظر إلى العلم على انه مجرد كم متراكم، من الحقائق Facts والنظريات Theories، التي يضمها مجال. في حين يرى الفريق الثالث انه نسق ديناميكي dynamic للمعرفة، يشتمل على هيكل أو نسيج مترابط من الحقائق والمفاهيم والمبادئ العلمية، إلا انه ليس مجرد كومه غير منظمة من المعلومات والبيانات غير المترابطة، بل هو نسيج دينامكي تترابط وحداته وجزيئاته في هياكل, تترابط بدورها معا لتشكل هيكلا معرفيا عاما واحدا، وبناءا على ذلك فان مفهوم العلم يتميز بجانبين هما مادة العلم ,وطريقة الوصول إلى تلك المادة. وبذلك فأننا نستطيع أن نميز مفهوم العلم بما يلي :
أولا: العلم ماده وبناء معرفي :
وهو هيكل منتظم، أو رصيد من المعرفة العلمية، وما تتضمنه من مفاهيم وقوانين ونظريات وتعميمات، التي تساعدنا في تفسير الظواهر الطبيعية وفهم الكون، وتعتبر وجهة النظر هذه نظرة تقليدية للعلم، وهو ما يعرف بالاتجاه الإستاتيكي ويطلق عليها نواتج العلم. وينقسم البناء المعرفي إلى :
1- الحقائق والوقائع العلمية Facts.
2- المفاهيم Concepts.
3- التعميمات Generalizations (المبادئ والقواعد).
4- القوانين Laws.
5- النظريات Theories.
ثانيا: العلم طريقة ومنهج في البحث والتفكير:
اعتبر البعض الأخر من العلماء، أن طريقة الوصول إلى المعرفة العلمية هي الجانب الأكثر أهمية بالنسبة للعلم، فالعلم عملية مستمرة للبحث وللاستقصاء والاستكشاف المنظم، تساعد في بناء الهيكل ألإدراكي بمجال معين، وبناءا على ذلك فان الطرق أو العمليات التي يتم بواسطتها التوصل إلى المعرفة العلمية، هي التي ينبغي أن يوجه إليها الاهتمام. وعليه اعتبرت الطريقة التي يتبناها الباحث أو العالم معيارا أساسيا، في تحديد مدى علمية المعرفة الإنسانية المكتشفة، وهو ما يعرف بالاتجاه الديناميكي للعلم، ويطلق عليها مهارات التفكير وتسمى بعمليات العلم Science Processes.
ثالثا: العلم ماده معرفيه وطريقه للتفكير:
هناك رأي آخر يحاول أن يجمع بين وجهتين النظر، إذ يعتبر العلم عبارة عن تفاعل ديناميكي بين العمليات والنتائج أكثر من انه مجرد وصف للظواهر الطبيعية، علما أن القيمة الأساسية للعلم لا تكمن فقط في انه يبحث عن حلول لمشكلات طارئة أو جزئية، بل في وصوله إلى مجموعة من الحقائق والمفاهيم والتعميمات والقوانين والنظريات التي يمكن استخدامها في مواقف جديدة متشابهة.
التفكير العلمي Scientific Thinking :
طالعتنا الصفحات السابقة بأن العلم مجال من مجالات النشاط البشري، يهدف إلى دراسة الأحداث والوقائع في الطبيعة والمجتمع والفكر من حيث صفاتها وعلاقاتها، حيث يتم تنظيم الحقائق في نموذج ذو معنى، وهو سلسله متصلة الحلقات من المفاهيم والنظريات، والتي اشتقاقها من تلك الأحداث والوقائع، التي يمكن مشاهدتها بشكل مباشر، أو غير مباشر، وقد تطور هذا العلم نتيجة الملاحظة والتجريب، والبحث والتحقق والاستقصاء.
علما بأن وصول العلم إلى هذه المرحلة من التطور والنضج، لم يكن عبر طرق ووسائل عشوائية لا هدف لها، أنما كان عبر نشاط عقلي هادف مرن ومنظم، يوصل الفرد إلى فهم وتفسير وتنبؤ وضبط لما يحدث من حوله ذلك هو التفكير العلمي.
فالتفكير العلمي يمثل اعقد أنواع السلوك، فهو يتربع في أعلى قمة هرمية لمستويات النشاط العقلي، كما يعتبر من أهم الخصائص التي تميز بها هذا الإنسان عن غيره من المخلوقات، هذا السلوك هو نتيجة للتركيبة الفسلجية للدماغ, وتعقد تلك التركيبة لديه مقارنة مع مثيلاتها البسيطة عند باقي الكائنات الحية( في حين قد يثير نوع من الاشمئزاز حينما يقول بعض أدعياء العلم بأن الإنسان يستطيع أن يفكر وأن ينجز الكثير من الأعمال بدون تلك تركيبية الفسلجية) ، والذي أستطاع الإنسان من خلاله أن يتميز عن الحيوان بقدرته على التطور العلمي والتقدم الاجتماعي والصناعي من خلال قدرته على تحديد أهدافه والسعي لتحقيقها.
والتفكير العلمي عملية إرادية واعية، تم بواسطتها التوصل إلى منهج أصبح يرتبط إلى حد كبير بالدراسات العلمية، يبدأ بالملاحظة القصدية المنظمة للظاهرة، ثم وضع تفسير أولي لها على صيغة فرضية يتم التحقق منها بالتجريب. ومن ثم الاستعانة بالقوانين الجزئية المتعددة وضمها في نظرية واحدة، أو قد يلجأ إلى الاستنباط العقلي.
وقد عرفت دينا كوهين Deana Kuhn التفكير العلمي، بأنه التفكير المنبثق من المعرفة العلمية، ويتضمن المنطقية أو التفكير المنطقي، وتفكير بحل المشكلات، والتفكير بإحداث الحياة اليومية بشكل منظم ومتراكم.
وهناك من يعرفه بأنه مجموعة المهارات العقلية التي يقوم بها الفرد لحل مشكلة معينة أو تفسير ظاهرة ما بطريقة موضوعية دقيقة (قطامي- 2003). أما روبرت سولسو Robert Solso فيصف التفكير العلمي بأنه عمليات عقلية معرفية للاستجابات للمعلومات الجديدة بعد معالجات معقدة، تشمل التخيل والتعليل وإصدار الأحكام وحل المشكلات (قطامي – 2001).
وعليه يمكننا النظر إلى التفكير العلمي بأنه كل نشاط عقلي هادف مرن، يتصرف بشكل منظم، في محاولة لحل المشكلات، ودراسة وتفسير الظواهر المختلفة، والتنبؤ بها والحكم عليها، باستخدام منهج معين، يتناولها بالملاحظة الدقيقة والتحليل، وقد يخضعها للتجريب، في محاولة للتوصل إلى قوانين ونظريات (النجدي وآخرون – 2002).
وقد قدم ماير Mayer أنواعاً من أنماط التفكير التي تركز على العمليات العقلية الموصلة إلى النتيجة التي يرومها الفرد وهذه الأنماط هي:
1- التفكير بالمحاولة والخطأ (السلوك الترابطي) Thinking Trialed Error.
2- التفكير حل المشكلات (بإعادة بناء الموقف)؛ Problem – Solving Thinking.
3- التفكير الاستقرائي Inductive Thinking.
4- التفكير الاستنباطي Deductive Thinking (قطامي – 2003).
كما ينظر الكثيرون إلى التفكير العلمي كمهارة قابلة للتعلم والتدريب وبالتالي فمن الممكن تنميته، ومن خصائص التفكير العلمي هو انه:
1- نشاط منظم وليس نشاطا ارتجاليا.
2- نشاط مقصود وليس نشاطا تلقائيا.
3- يتصف بالدقة والضبط.
4- يتصف بأنه يقوم على الواقع والمشاهدة والحقائق الملموسة.
5- يتميز بالمرونة فهو بعيد عن الجمود والتعصب.
6- يتميز بالموضوعية.
7- يقوم على التعميم، فإحكامه ونتائجه لا تقتصر على تفسير حالة جزئية واحدة.
8- يتميز بإمكانية اختبار ومراجعة صدق نتائجه وتعميماته. (النجدي وآخرون – 2002).
9- الحقائق العلمية التي يتوصل إليها تتخذ شكل تراكمي، أي أنه يتشكل من خلال إضافات جديدة إلى ما هو قديم.
10- يهدف للبحث عن الأسباب ويكشف عنها بقصد التحكم بها.
11- يتميز بالتجريد من خلال استخدام رموز كمية واضحة متصفة بالدقة العالية.
12- يتصف باليقين الموضوعي القائم على أدلة منطقية مقنعة.
13- حقائقه غير ثابتة، فالعلم لا يعترف بالحقائق النهائية.
وللتفكير العلمي وظائف فهو يقوم بفهم الظواهر البيئية المحيطة في الإنسان، كما أنه يؤدي إلى حل المشكلات المختلفة والتي تعترض الإنسان في حياته العملية والفكرية ,والى التحكم بالظواهر والتنبؤ بها من خلال الكشف عن الأسباب المؤدية لها ,مما يؤدي إلى إضفاء معاني جديدة على تلك الأحداث والأشياء.
كما أن للتفكير العلمي طريقة لتعلم الحقائق الجديدة، وهي ما يعرف بالطريقة العلمية أو المنهج العلمي، فالمعرفة العلمية بأشكالها المختلفة تنمو وتزداد نتيجة لاستخدام الطريقة العلمية، ومهارات التفكير العلمي في إجراء البحوث والتجارب العلمية.
ويتمثل المنهج العلمي في طريقة التفكير، وفي الأساليب التي يتبعها الباحثين، سعيا لاكتشاف المتغيرات في الطبيعة والإنسان والربط بينهما ومحاولة تفسيرها فيتسم التفكير بسمات هذا المنهج وينعت بتسمية (التفكير العلمي). وقد يتصور البعض أن خطوات هذا التفكير تمثل أساسا نظريا ثابتا يمكن الاعتماد عليه لحل مشكلة ما، إلا أن هذه التصور غير صحيح، فهو مجرد تصورات نظرية واضحة المعالم لحل المشكلات العلمية، تتمثل في كون المشكلات تأتي متباينة في أنواعها ومختلفة في أحجامها، ولا يوجد تصنيف ثابت لأحجام المشكلات وأشكالها، الأمر الذي يجعل العمليات التي قد تستخدم في حل مشكلة ما قد لا تستخدم في حلول مشكلات أخرى.
كما إن ترتيب خطوات التفكير العلمي بهذا التسلسل، قد يوحي بأن المشكلات العلمية يمكن حلها بإتباع هذه الخطوات بطريقة متسلسلة، إلا أن ذلك غير صحيح، فالمنهج العلمي ليس خطوات محددة ينبغي الالتزام بتسلسلها، بل هو مجموعة من العمليات العقلية المتداخلة، والتي يؤثر كل منها على الآخر.
إذ لا توجد مجموعة من الخطوات المحددة، والتي يتبعها الباحثين دائما، كما لا يوجد مسار محدد يقود إلى المعرفة العلمية، بل توجد ملامح معينة يمكن التدريب عليها من خلال التفكير بطريقة علمية.
أن طريقة التفكير هي المنهج الذي يتبعه الباحث للقيام بتنفيذ بحثه، وهو ما يعرف بالطريقة العلمية والمنهج العلمي. كما أن البحث ليس مجرد تجميع للبيانات والمعلومات والحقائق، ولكنها إضفاء تغيرات لتلك الحقائق وبيان صفاتها من قبل الباحث، ووضعها في أطار منطقي مفيد، وهذا هو الذي يميز التفكير العلمي عن سواه لذا فالبحث يتطلب الفكر، ومن هنا سميه التفكير الذي يتضمنه البحث التفكير العلمي أو الطريقة العلمية، وتتميز الطريقة العلمية بجملة من الخصائص منها :
1- الاعتقاد بان هناك تفسيرا طبيعيا لجميع الظواهر التي نلاحظها.
2- تفترض أن العالم هو كون منظم ولا توجد نتيجة فيه بدون سبب.
3- رفض الاعتماد على مصادر الثقة، وتؤكد بان النتائج لا تعتبر صحيحة إلا إذا دعمها الدليل.
4- الاعتماد على الملاحظة المباشرة مادام ذلك ممكنا، واستبدالها بالمنطق، وان الأفكار والحقائق مهما كان الطريق الذي أوصلنا إليها، يجب أن تخضع للاختبار والتجربة لإظهار صحتها أو بطلانها.
5- أن تكون النتائج التي نصل إليها لا تتعارض مع الدليل أو الحقائق المعروفة أو مع التجربة داخل مجال الدراسة، أي أن تكون منطقية.
أن الطريقة العلمية أو المنهج العلمي هو سبيلنا الوحيد للوصول إلى الحقيقة الموضوعية. من خلال مجموعة من العمليات العقلية الأزمة لتطبيق طرق العلم والتي يتضمنها التفكير العلمي, والمسماة بعمليات العلم.

عمليات العلم Science Processes :
هي خطوات أو مهارات التفكير العلمي كما يطلق عليها البعض، أو الطريق للوصول إلى المعرفة العلمية فهي مجموعة من القدرات والعمليات العقلية الخاصة اللازمة لتطبيق طرق العلم والتفكير العلمي بشكل صحيح، وتعتبر الجانب الأكثر أهمية بالنسبة للعلم، حيث توضح كيف توصل العلماء إلى اكتشافاتهم وكيف يحققون المعرفة العلمية لذا فهي ذات أهمية بالغة في البحوث العلمية.
وعمليات العلم ما هي إلا أنشطة وأفعال وممارسات يقوم بها العلماء، أثناء التوصل إلى النتائج المختلفة للعلم من جهة، وأثناء الحكم على هذه النتائج من جهة أخرى، كما أنها مجموعة من القدرات والمهارات العلمية والعملية اللازمة لتطبيق طرق العلم والتفكير العلمي بشكل صحيح، ويشير جيروم برونر Jerome S. Bruner إلى أن عمليات العلم ما هي إلا عادات تعليمية يكتسبها المتعلم أثناء تعلمه، كما يسميها روبرت جانييه Robert Gagne بأنها قدرات ومهارات عقلية متعلمة.
ويؤكد جانييه Gagne أن عمليات العلم هي أساس التقصي والاكتشاف العلمي. وتتضمن تلك العمليات بصورة أساسية مواجهة الأفكار بالخبرة، أي تصميم التجارب لاختبار الأفكار والفروض والتنبؤات التي بنيت عليها، والتي تسهم في تطوير المعرفة. كما أنها أسلوب في التفكير لحل مشكلات معقدة بهدف الوصول إلى تفسيرات دقيقة وصادقة، وبذلك تتكامل عمليات العلم (مهارات التفكير العلمي) مع الطريقة العلمية في البحث، وتتميز عمليات العلم بأنها :
1- عمليات تتضمن مهارات عقلية محددة يستخدمها العلماء والأفراد لفهم الظواهر الكونية المحيطة بهم.
2- أنها سلوك مكتسب، أي يمكن تعلمها والتدريب عليها.
3- يمكن تعميم عمليات العلم ونقلها إلى الجوانب الحياتية المختلفة.
أن عمليات العلم هي فئة معقدة من المهارات، التي يستخدمها العالم في مواصلة تقصيه العلمي، وتمثل عمليات العلم كما يقول (جانييه) المكونات الأساسية للتحقق العلمي، حيث نحتاج إليها للوصول إلى الاستنتاجات والتصورات العقلية المختلفة، ولذا تعتبر مهارات عقلية قابلة للتعميم، كما يؤكد (جانييه) أن التحقق العلمي يبدأ بالملاحظة، ويتقدم من خلال التنظيم المنطقي للبيانات، ثم بناء الاستنتاجات، ويلي ذلك اختبار تلك الاستنتاجات، وهذه هي الطبيعة الاستقرائية لعمليات العلم (زيتون – 2004).

وتقسم عمليات العلم إلى قسمين :

أولاً:العمليات الأساسية Basic Processes :
وهي عمليات علمية أولية بسيطة نسبيا، تشكل القاعدة الأساسية لتعلم العمليات وهي تمثل القاعدة في هرمية العلم وتشتمل على :
1- الملاحظ. 2- القياس.
3- التصنيف. 4- الاستنتاج.
5- الاستنباط. 6- الاستدلال.
7- التنبؤ. 8- التوقع.
9- مهارة الاتصال. 10- استخدام العلاقات المكانيه الزمانية.
11- مهارة استخدام الأرقام.

ثانياً: العمليات التكاملية Integrated Processes :
وهي عمليات عقلية عالية ومتقدمة، أعلى من عمليات العلم الأساسية في هرم تعلم العمليات العلمية، و تشتمل :
1- التعريف الإجرائي.
2- ضبط المتغيرات.
3- التفسير.
4- فرض الفروض واختبارها.
5- مهارات العمل التجريبي.
أما دونا ولفنجر Walifinger D.1984 فقد قدمت تصنيفا متطورا لعمليات العلم، فقد قسمتها إلى ثلاثة عمليات رئيسية هي:
1- عمليات العلم الأساسية Basic Processes of Science.
2- عمليات العلم السببية Causal Processes of Science.
3- عمليات العلم التجريبية Experimental Processes of Science.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,673,709
- المعرفة الانسانية وأنواعها
- وجهات نظر: أفيون ولكن !!!!!
- وجهات نظر: امرأة واحدة ولكن!!!!!
- وجهات نظر: نظرية أنسانية ولكن....


المزيد.....




- الجبير معلقا على -اتفاق السودان-: اللبنة الأولى لبناء دولة م ...
- هل يحصل الأمريكان على مثيل -للذراع الميتة - الروسية
- شاهد: زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد
- شاهد: مثلجات بطعم الهوت الدوغ والمتذوقون بين "متقزز&quo ...
- شاهد: المعلمون يؤيدون الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ رغم الع ...
- البشر مسؤولون عن انقراض دب الكهوف
- مصر: الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يعين رئيسا جديدا لهيئة ...
- شاهد: مثلجات بطعم الهوت الدوغ والمتذوقون بين "متقزز&quo ...
- شاهد: المعلمون يؤيدون الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ رغم الع ...
- البشر مسؤولون عن انقراض دب الكهوف


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جودت شاكر محمود - العلم والتفكير العلمي