أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الاول من آيار 2008 - أفاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عهد العولمة - عبدالرحمن أحمد عثمان - أول مايو.. عيد العمال الأممي















المزيد.....

أول مايو.. عيد العمال الأممي


عبدالرحمن أحمد عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 2271 - 2008 / 5 / 4 - 10:46
المحور: ملف الاول من آيار 2008 - أفاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عهد العولمة
    


تحتفل شعوب العالم قاطبة بيوم الأول من مايو، مثلما تحتفي بهذا اليوم الخالد (طبقة البروليتاريا الكادحة) في كل أصقاع الأرض.. يحتفل بهذا العيد المقدس.. عيد الطبقة العاملة كل طالبي الحرية وناشدي الحياة الحرة الرغيد، المجردة من الحيف والعسف، الخالية من الجور والمظالم.. وفي مقدمتهم أولئك الذين حملوا رسالتهم المقدسة المنوطة بهم، من أجل النهضة الانتاجية والاقتصادية والاجتماعية، وما يتمخض عن مفاهيم تلك الرسالة بماهيتها التي تجسد ركائز العملية التنموية الشاملة ومحاور الادوار البطولية بنسج أصحابها أعظم الملاحم النضالية التي انعكست حقائقها في انتفاضة (عمال بولونيا) عام 1863م، ونضالات (الاممية الاولى) عام 1864م بقيادة المناضلين الفيلسوفين (كارل ماركس وفريدريك أنجلز)..
وتأتي انتفاضة (عمال شيكاغو) المجيدة عام 1886م من بعدهما لتسجل بتضحياتها موقفا مبدئيا في سجل الخالدين، وبين صفحات التاريخ.. وتسطر بدماء مناضليها وأبطالها ملاحم التضحيات البطولية والتاريخية، التي من خلالها انتصرت تلك الطبقات البروليتارية المناضلة على طبقات الرأسمالية الطفيلية والامبريالية، ودحرت رأسمالية الدولة الاحتكارية، المتمثلة في الكارتيلات والتروستات لأصحاب الرساميل القياسية، والمتسمة أطماعهم البشعة في السعي الى تحقيق فائض القيمة الخيالية، من خلال الاستغلال الطبقي الفاحش والمتوحش وعبر القهر السياسي الفاضح والمخجل.. وعلى الرغم من تلك الاوضاع الموجعة، والوقائع المؤلمة، فقد انتزعت طبقات البروليتاريا الاممية مكتسباتها العمالية والنقابية، وانجازاتها التنموية والاقتصادية والمعيشية والاجتماعية، التي تمثلت في توفير مختلف الوظائف والاعمال والمهن على كفتي ميزان العدالة الاجتماعية، وتخفيض ساعات العمل وتحسين الاجور وظروف وأوضاع العمل بمقاييسها النوعية، والنهضة بالعمل النقابي وترسيخ النضال العمالي تحت الراية الاممية الثورية.
ولعل شعب البحرين المناضل هو جزء من شعوب العالم المناضلة، وفي مقدمتها طبقاتها العمالية الكادحة.. ولعل من دواعي القول فخرا: ان شعب البحرين وفي مقدمته طبقته العمالية المناضلة، كان ولايزال يحتفي بعيد العمال في الاول من مايو من كل عام منذ عقود من الزمان.. منذ أيام الجمر وأقسى الأعوام، مثلما تحتفل مؤسسات المجتمع المدني بعيد العمال في عهد الاصلاحات العامة، وعلى رأسها الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين. عبر مختلف الفعاليات والنشاطات، وإحياء اللقاءات وتنظيم المسيرات العمالية والجماهيرية في الاول من مايو في كل عام. إن ما يبعث على فخر الطبقة العاملة البحرينية ومؤسساتها النقابية، هو ما حققته من المكتسبات العمالية والنقابية، وتشكيل تلك النقابات العمالية لدى مختلف شركات القطاع الخاص، وجعل الاول من مايو يوم اجازة وطنية.. ولكن ثمة مطالب عمالية ونقابية، وأهدافا اقتصادية واجتماعية، وأماني وطموحات معيشية وأسرية، يظل بعضها خارجا عن دائرة الضوء، بعيدا عن حيز الواقع والوجود، وبعضها الآخر مصادرا بمزيد من التجاهل والتهميش.. نوردها كالآتي: 1 ــ غياب النقابات العمالية في القطاع الحكومي لقد طفح الكيل بالعاملين لدى القطاع العام، ونفد صبرهم، وأرهقتهم هواجس التفكير بمصادرة حقوقهم العمالية والوظيفية والنقابية، وما تمخض عن تجاهل نقاباتهم العمالية من قبل مختلف الادارات الحكومية بمزيد من الدونية والتهميش، ومن عدم الاعتراف بها وبتشكيلاتها وحقائقها أصلا.. وذلك من خلال استغلال المادة (العاشرة) لتعميم ديوان الخدمة المدنية رقم (1) لسنة 2003م.. التي حرفت حقائقها ومفاهيمها لصالح الحكومة والقطاع العام، بمبررات تسويغية وأسباب تسويفية، جاءت لتمثل عقبة كأداء في عدم السماح بإشهار وتشكيل النقابات في القطاع الحكومي.. ومن هنا يجب على الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، التوجه نحو المطالبة الدائمة والملحة حتى الموافقة على تشكيل هذه النقابات، طبقا لما كفلته المادة (الخامسة) من الدستور.. وذلك من أجل التمكن من الدفاع عن حقوق العاملين لدى القطاع العام، وصون كرامتهم، والذود عن حرياتهم في التعبير عن آرائهم ومواقفهم، وممارسة حقوقهم العمالية والوظيفية وفعالياتهم وأنشطتهم النقابية.. بدلا من اخضاعهم لطائلة سياسة المضايقة و"التطفيش" والمساءلة والتهديد.. مثلما حصل ويحصل لرئيس نقابة البريد جمال عتيق، ونائبة رئيس النقابة نجية عبدالغفار، التي أخضعت للتحقيق من قبل ادارة البريد (16) مرة، لا لشيء سوى بسبب نشاطاتها النقابية المشروعة. 2 ــ تهميش النقابات العمالية في القطاع الخاص إن النقابات العمالية لدى مختلف مؤسسات وشركات القطاع الخاص تعاني صعابا جمة، وتلاقي عثرات قاسية، في تفعيل مهماتها وأنشطتها وفعالياتها، بقدر ما تواجه صعوبة بالغة في الدفاع عن حقوق عمالتها البحرينية.. ويكفي استدلالا تلك الكفة الراجحة من عسف وتعسف ادارات الكثير من الشركات في تبنيها السياسة الاستبدادية والاتوقراطية، التي حصيلتها ونتائجها هي مسلسل الفصل التعسفي للعمالة البحرينية.. كما حدث في شركة (ألبا) من انتهاكات لحقوق العمالة البحرينية، التي مازالت نقابتها العمالية تطالب ادارة الشركة بـ "تقديم حلول عادلة للمفصولين من عملهم البالغ عددهم (52) عاملا".. أضف الى ذلك اقدام مصانع الملابس وغيرها من المؤسسات على فصل العاملين والعاملات بين فترة وأخرى.. ومازال هناك ثلاثة عشر نقابيا يعانون الفصل التعسفي.. هؤلاء وأولئك ألقي بهم على قارعة الطريق من دون أي سبب سوى انهم أرادوا نيل حقهم الدستوري والنقابي المشروع. 3 ــ أزمة تصدير العمالة البحرينية إلى الخارج لعل ما يبعث على القول أسفا: ان فتح مكاتب لتوظيف البحرينيين في دولة قطر ودولة الامارات لا يتماشى والاصلاحات العامة في مملكة البحرين، بقدر ما هو نقيض للمشروع الوطني للتوظيف، وما يتمخض عن مدى موطن الخلل ومواطن الثغرات التي طرأت على سياسة وزارة العمل ولازمت خططها بازدواجية الحلول لأزمة البطالة، التي اتسمت بخطوات سريعة تجاوزت سلم الاولويات التدريجية لحل مشكلة البطالة بين أوساط العاطلين البحرينيين في الداخل (قطْريا).. بدلا بتصديرها للخارج (اقليميا).. ناهيك عن فتح وزارة العمل الابواب على مصاريعها لـ (300000) ثلاثمائة ألف من العمالة الاجنبية للعمل في مملكة البحرين، هذه العمالة الاجنبية تمثل السبب الرئيسي في نشر البطالة بين المواطنين، بواقعهم المؤلم الذي يخاطب المسئولين في وزارة العمل، لو استغنوا عن 10% فقط من اجمالي العمالة الاجنبية، فان الوزارة ستستطيع القضاء أو الحد من أزمة البطالة.. بدلا من تبني ازدواجية المعايير والحلول.. وبدلا من تصدير العمالة الوطنية خارج الوطن.. بينما العمالة الاجنبية تتمتع بمقدرات الشعب داخل الوطن.
في نهاية المطاف يبقى القول البالغ الأهمية: ان الطبقة العاملة البحرينية بمؤسساتها النقابية، وعلى رأسها الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، وهي تحتفي بعيدها المجيد.. عيد الأول من مايو.. عيد طبقات البروليتاريا في كل مكان.. قد وضعت آمالها في مدى تطبيق مبدأ العدالة الاجتماعية المحور الآخر للحرية السياسية للإصلاحات العامة، وما يتمخض عن تداعيات مبدأ العدالة الاجتماعية من تعديل قانون النقابات واعطائها حرية تشكيل مؤسساتها العمالية والنقابية في القطاعين العام والخاص، واعطائها المكانة الاعتبارية من الاحترام والتقدير والإيمان بها والاخذ بآرائها ومقترحاتها وادخالها حيز التنفيذ عبر المشاركة الجماعية الفعلية والحقيقية.. ليس هذا فحسب ولكن استوجب التجاوب مع أهداف ومطالب الشعب البحريني وفي مقدمته العمالة البحرينية، وعلى رأس هذه المطالب ابراز قانون العمل الجديد الذي مازال يئن بين أدراج البرلمان منذ أمد بعيد.. وذلك بما ينسجم وحقوق العمالة الوطنية الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية والاسرية، ضمن روافد الحياة الحرة والكريمة، وبما يتجاوب وتضحيات الطبقة العاملة البحرينية الرائعة، ونضالاتها العمالية والنقابية والوطنية الرائدة منذ عقود من الزمان.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وحدة التيار الديمقراطي.. تداعياتها وحقائقها.. إلى أين؟
- تناول الحركة العمالية البحرينية في كتاب عبدالله مطيويع
- قراءة مبكرة للانتخابات النيابية المقبلة
- عيد العمال العالمي وتضحيات الطبقة العمالية


المزيد.....




- كشف تفاصيل مبادرة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
- إيدير يغني من جديد في الجزائر.. انتصار للهوية أم استغلال سيا ...
- 3 انتحاريات يفجرن أنفسهن أمام مطعم شمال شرق نيجيريا
- مساع إماراتية لاستنساخ تجربة -الحزام الأمني- بتعز
- السيسي للعبادي: ندعم العراق ضد الإرهاب
- استفتاء على انفصال جديد في أوروبا
- انتحاري يقتل 13 شخصا بشمال شرق نيجيريا
- مصدر دبلوماسي جزائري يشن هجوما عنيفا على المغرب!
- العاهل الأردني يؤكد دعمه لرؤية العبادي بشأن مستقبل المنطقة ...
- الجزائر.. إصدار جريدة وطنية ناطقة بالأمازيغية


المزيد.....

- افاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عصر العولمة-بق ... / مجلة الحرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الاول من آيار 2008 - أفاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عهد العولمة - عبدالرحمن أحمد عثمان - أول مايو.. عيد العمال الأممي