أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عماد الدين رائف - 33 عاماً على ذكرى الحرب الأهلية اللبنانية














المزيد.....

33 عاماً على ذكرى الحرب الأهلية اللبنانية


عماد الدين رائف

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 10:57
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


ثلاثة وثلاثون عاماً مرت على حادثة "البوسطة" في محلة عين الرمانة في بيروت. تلك الحادثة التي اعتبرت بداية الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان/ أبريل 1975، ماتزال راسخة في أذهان الذين عايشوها، حيث قدر لهم أن يروا بأم أعينهم كيف انهار وطنهم الصغير، ذو الصيغة الديمقراطية الفريدة، ووقع في مستنقع حرب دامية، "بدأت عادلة وحتمية كما تراءى لفريقين متناحرين، وانتهت لعبة شطرنج يحرك أحجارها فرقاء إقليميون ودوليون، حرب قذرة جعلتنا أعداء أنفسنا.. ولمّا تنته بعد"، كما يرى أبو ريمون، 73 عاماً، وهو مواطن لبناني ما زال يؤمن بوطنه وانتمائه إليه، على الرغم من أن الحرب سلبته أعزّ ما لديه من "ولد وزوجة وأم حنون". يتابع "أعتقد أن المشكلة في النظام نفسه، فهو يقدر أن يولد حروباً كلما أراد الساسة ذلك، ولا أقصد سياسيينا، فهم أحجار شطرنج لا حول لهم ولا قوة، ساحتنا مفتوحة بحمد الله لكل من يريد اللعب".

بورصة الدم
كانت كلفة سبعة عشر عاماً من التقاتل المتنقل بين كل المحاور والساحات اللبنانية باهظة جداً على شعب لا يتعدى تعداد سكانه عتبة الملايين الأربعة، فبلغ عدد القتلى من المدنيين 150 الفاً، وعدد الجرحى نصف مليون، فيما صاحبت منهم إعاقة دائمة حوالي 14 ألفاً، أما عن المهاجرين فوصل عددهم إلى مليون، فيما طالت موجة التهجير الداخلي عدداً أكبر، وتبقى قضية المخطوفين عالقة حتى يومنا هذا، حيث يعتصم عدد من أهالي المفقودين والخطوفين في السجون الإسرائيلية والسورية على بعد أمتار من مبنى الاسكوا، أو بيت الأمم المتحدة في لبنان، مطالبين بعودة أبنائهم وذويهم؛ "فقد كان الخطف والاحتجاز والتعذيب على رأس الهواجس التي رافقت حياة اللبنانيين اليومية بين خطوط التماس في العاصمة التي كانت منقسمة على نفسها إلى شرقية وغربية". يعترض أبو أحمد على الأرقام، يقول: "هناك إحصاءات أخرى أكثر تشاؤماً"، "لكنها كلها سواء أمام بورصة الدم التي كانت سائدة طيلة سبعة عشر ربيعاً نيسانياً انتهت بتوقيع وثيقة الوفاق الوطني، أو اتفاق الطائف في العربية السعودية، لتطوى صفحة دموية أخرى" من تاريخ هذه الصيغة الفريدة المسماة بالديمقراطية التوافقية، كما تعتقد أم ربيع، التي فقدت ربيعها واثنين من إخوته على أحد الحواجز الطائفية.. وما زالت تنتظر من يطرق بابها حاملاً خبراً ما.

"كلنا للوطن"
"فقدت أهلي في الحرب"، فقدت أمي"، "استشهد أخي وائل"، "تهدم بيتنا بقذيفة مورتر 120"، "أصاب قناص أختي الصغرى برأسها وفراقت الحياة بعد يومين من المعاناة"، "الله لا يوفقهم.. قتلوا زوجي"... تمر المدينة في يوم غير عادي على الرغم من كونه يوم الأحد، يوم عطلة اللبنانيين. تستيقظ مشاعرهم كلها. يحاولون "رفض كل ما يتعلق بالحرب القذرة التي كانوا ضحيتها الأولى كمدنيين لم يحملوا سلاحاً، أو كمقاتلين غرر بهم، وقيل لهم أن عدوهم هو اللبناني الآخر"، يحملون أعلامهم اللبنانية الموحدة لهم ينطلقون من تقاطع كنيسة مار مخايل ، الذي شهد آخر جولات الجنون قبل أشهر، وكادت تلك الجولة أن تودي بما تبقى من سلم أهلي. تنطلق مسيرة المجتمع المدني اللبناني لتذكر بكل نقطة دم سالت على طول طريق مار مخايل الطيونة، "خط التماس الذي شهد أعتى المعارك بين أشاوس الماضي، وما يزال يشهد بين الفترة والأخرى مناوشات بين أوباش اليوم"، كما تعبّر أمينة، 52 عاماً، وهي تبكي أخاها الشهيد، يبدو أخوها في الصورة القديمة التي تحملها مبتسماً لغد لم يحظ برؤيته.
"كلنا للوطن.. للعلى للعلم"، مطلع النشيد الوطني اللبناني، يردده الصغار الذين لم يشهدو تلك الحرب القذرة. تمر مسيرة "لا ثمانية ولا أربعة عشر"، أمام مسرح جريمة 13 نيسان 1975، أمام خطوط التماس الأخرى إلى الأسلاك الشائكة التي ما زالت تحيط بالسرايا الحكومي، يمر معها أولئك الذين فقدوا أطرافهم، فتركت لهم الحرب إعاقات تذكرهم بها أكثر من غيرهم، على العكازات والكراسي المدولبة محذرين من "نتيجة أي حرب أهلية قد يخيل لبعض اللبنانيين أنها ستكون مفيدة لهم" أو كما يقول المثل اللبناني "ما متت ما شفت مين مات"، "يتعب الأطفال، يتعب الكبار.. لكن السياسيين لا يتعبون من إرسال أولادنا إلى موت لم يختاروه بأنفسهم، لا يتعبون من بيع أرواحنا في كل لحظة أمام سيد أجنبي آخر"، يقول ميشال الذي أحنت السنون هامته، ولم تنل من صوته المدوي.

وطن "النجوم"
"الصورة التي يعبر من خلالها المجتمع المدني بمنظماته وجمعياته، هي صيغة تعايشية حقيقية بين اللبنانيين، لكن للأسف لا تعبر عن الواقع اللبناني الحالي المنقسم على نفسه، كما كان منقسما على نفسه عشية 13 نيسان 1975"، يقول غازي، "لبنان اليوم يفقد شبابه الذين يصطفون على أبواب السفارات، يفقد حيويته التي امتصتها الساحات على حساب الوطن، هل هو وطن الساحات؟ أم وطن النجوم؟ وما أكثر هؤلاء "النجوم"! نجوم السياسة والفن والتمثيل والصحافة وطق الحنك.. يريدوننا أن نكفر بلبنان؟ لا، لن نترك وطناً دفعنا أغلى ما عندنا ونحن متمسكين به". تهرب دمعات من عيني العجوز الذي استند إلى حاجز اسمنتي.. دمعات لم يحاول أن يخفيها عن أعين الناظرين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,834,237
- رصاص ابتهاج سياسي يودي بحياة المواطنين
- المدوّن اللبناني منفعل.. وغير منتج
- الحملة المطلبية المستمرة للاشخاص المعوقين في لبنان
- الحملة المطلبية المستمرة للأشخاص المعوقين في لبنان 5 - 6
- الطفلة - الأم.. في يومها العالمي كامرأة
- الحملة المطلبية المستمرة للاشخاص المعوقين في لبنان 4 - 6
- الحملة المطلبية المستمر للاشخاص المعوقين في لبنان 3 - 6
- المرأة اللبنانية.. نضال طويل نحو المشاركة والتغيير
- الحملة المطلبية المستمرة للأشخاص المعوقين في لبنان 2 - 6
- الحملة المطلبية المستمرة للأشخاص المعوقين في لبنان 1 - 6
- أمهات معوقات يتغلبن على الإعاقة والمجتمع
- حقوق الشخص المعوق ببيئة تحترم حاجاته وكرامته
- توظيف الأشخاص المعوقين.. مستقبل وآفاق
- عن رفاق لم يخرجوا من غرفة التعذيب
- ثماني سنوات على قانون لم يطبق
- من قاموس الحرب الأهلية
- -كي لا تموتوا وأنتم نيام-
- عولمة الأمل.. نحو عالم آخر ممكن
- بين زعيمنا الوطني وسوبر ماريو
- وجهاً لوجه مع -بن لادن-


المزيد.....




- أبرز ما جاء في كلمة كوشنر في أول أيام -ورشة البحرين-
- أبرز ما جاء في كلمة كوشنر في أول أيام -ورشة البحرين-
- فتح: الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين زادت من طعناتها ...
- تهديد أمريكي جديد لتركيا بشأن صفقة صواريخ إف-35
- الفلسطينيون يحتجون على ورشة البحرين وصفقة القرن
- تهديد أمريكي جديد لتركيا بشأن صفقة صواريخ إف-35
- مساع أمريكية لجمع 50 مليار دولار في مؤتمر البحرين لتمويل صفق ...
- تعز.. إصابة ثلاثة مواطنين بقصف للانقلابيين استهدف أحياء سكني ...
- الانقلابيون يقصفون منازل المواطنين في قرى التحيتا جنوبي الحد ...
- -بيت المعظمية-.. عقار آخر على مائدة المستوطنين في القدس


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عماد الدين رائف - 33 عاماً على ذكرى الحرب الأهلية اللبنانية