أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ميشال فارشافسكي - هل من سبب يدعونا إلى مساندة السلطة الفلسطينية؟














المزيد.....

هل من سبب يدعونا إلى مساندة السلطة الفلسطينية؟


ميشال فارشافسكي

الحوار المتمدن-العدد: 2203 - 2008 / 2 / 26 - 09:34
المحور: القضية الفلسطينية
    


آن أوان تسمية الوضع باسمه الحقيقي: سيطرة استعمارية جديدة بواسطة إدارة محلية وكيلة مكونة من عملاء.

يوم السبت 12 يناير 2008 ، هجمت قوة الشرطة الفلسطينية بعنف على متظاهرين كانوا يحتجون سلميا على قدوم الرئيس الأمريكي، جورج. و بوش إلى رام الله.

كان ضمن المتظاهرين ضحايا العنف العديد من أهم أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية. ليس في عدم استقبال المجتمع الفلسطيني للرئيس الأمريكي استقبالا حسنا أي مفاجأة، فمنذ سنوات وبوش يتصرف كعدو، داعما المبادرات الإسرائيلية الأشد عدوانية، ومعارضا صراحة تطبيق القانون الدولي المتعلق بلا شرعية الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين. بوش يصنف فلسطين مع محور الشر ومن ثمة يتعين معاملتها بناء على ذلك.

ليس حادث القمع برام الله أول رد عنيف على المتظاهرين السلميين المحتجين على سياسة قيادتهم، لكنه يمثل انعطافا في الموقف السياسي للسلطة الفلسطينية.

منذ اتفاقات اوسلو، جمعت السلطة الفلسطينية، بقيادة ياسر عرفات، بين مواصلة معركة التحرر الوطني وسياسة مساومات مع الاحتلال الإسرائيلي. وغالبا ما أثارت تلك المساومات معارضة شعبية، لكنها لم تُعتبر قط خيانة للمعركة الوطنية. لم تحظ دائما المبادرات الدبلوماسية لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية بمساندة بالإجماع، لكنها كانت ُتعتبر مندرجة في التطلع الوطني إلى الحرية والى دولة. وعلى غرار القيادة السياسية للسلطة الفلسطينية، كانت قوات الشرطة الفلسطينية مشكلة من محاربين قدامى من اجل التحرير كانوا يعتبرون مهمتهم استمرارا للمعركة من اجل تحرير الشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي.

الحكومة والإدارة الفلسطينيتين هما اليوم أدوات أمريكية-إسرائيلية

تمثل وفاة ياسر عرفات المشبوهة، واستبداله بمحمود عباس (أبو مازن) نهاية فصل من تاريخ حركة التحرر الوطني الفلسطيني، واستقلالا للسلطة الفلسطينية عن منظمة التحرير الفلسطينية. منذ تنحية حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية والعزل القسري للضفة الغربية عن قطاع غزة – وكلا المسعيين بتشجيعات أمريكية- لم تعد السلطة الفلسطينية تعبيرا عن منظمة التحرير الفلسطينية ولا عن خيار ديمقراطي للشعب الفلسطيني. ومهما بدا الأمر قاسيا، تمثل الحكومة والإدارة الفلسطينيتين اليوم أدوات أمريكية- إسرائيلية، لا شرعية فلسطينية لها مطلقا- ما عدا محمود عباس بصفته رئيسا منتخبا- وهو حدث لن يتكرر. يطال هذا التحول النوعي كل مستويات السلطة الفلسطينية: جرى فرض الوزير الأول، سلام فياض، من قبل الإدارة الأمريكية، مباشرة من صندوق النقد الدولي. ولم يسبق أن كان عضوا بحركة فتح، وكان أول ما قام به تسريح آلاف مناضلي منظمة التحرير الفلسطينية من إدارة السلطة الفلسطينية، واستبدالهم بتكنوقراطيين لا ماضي لهم في الحركة الوطنية. وكانت أول مهامه، تحت قيادة الجنرال الأمريكي كايث دايتون، الذي بات حاكما أمريكيا لرام الله، " إعادة بناء" شرطة فلسطينية قوية، بعد إجبار الحرس القديم على الاستقالة.

جرى تكوين قوات الشرطة الجديدة هذه في مصر، ولا صلة لها بالمنظمات الوطنية لحرب الغوار القديمة، وتتشكل من مرتزقة لا ضمير لهم ولا تقاليد وطنية، مستعدون لتنفيذ أي أمر يصدر عن رؤسائهم. بث التلفزيون الإسرائيلي قبل أسابيع تحقيقا صحفيا حول قوات الشرطة الفلسطينية الجديدة. يظهر بالقسم الأول منه متدربون يتعلمون ... اللغة العبرية (" للتمكن من التواصل مع زملائهم الإسرائيليين" حسب أحدهم)، وبالقسم الثاني تظهر عناصر الشرطة تقوم بعملها، مهاجمةً بعنف عضوا مفترضا بحركة حماس، مسير مكتبة. وفي القسم الثالث نرى استنطاق" صاحب المكتبة الشيخ في تقليد مثير للرثاء لاستنطاق تقوم به مصالح الأمن الإسرائيلية. لا غرابة، مع هكذا برنامج، ان يكون الصحفي الإسرائيلي مجاملا للشرطة الفلسطينية المجددة. لقد آن أوان تسمية الوضع باسمه الحقيقي: احتلال استعماري جديد بواسطة إدارة محلية وكيلة مكونة من عملاء، تتلقى الأوامر والسلاح من واشنطن وتل أبيب. لما وصف الفقيد ادوارد سعيد ياسر عرفات بكونه "بيتان"[*] والسلطة الفلسطينية بـ"العملاء"، كان لي معه نقاش، واعتقد أنني أقنعته بان تلك التوصيفات لم تكن في محلها. وقد كان رفض عرفات الخضوع لإملاءات باراك بكامب دايفيد، وسجنه في المقاطعة، إثباتا لكونه ليس " بيتان". ومع الأسف، ما كان غير صحيح بالنسبة لعرفات بات اليوم صحيحا بالنسبة للقيادة الفلسطينية الجديدة، التي أصبحت أداة بخدمة الاحتلال/ الاستيطان الإسرائيليين، ولم يبق لها أي حساب تقدمه للشعب الفلسطيني ولمنظماته الوطنية.

تغيير الإستراتيجية

اننا بالفعل إزاء انعطاف كبير، ويجب ان يكون انشغالا كبيرا للمجتمع المدني الفلسطيني وللحركات الوطنية. لم تعد استراتيجيات الأمس صالحة: الوضع السياسي يشبه أقل فأقل وضع " الجزائر"، ويشبه أكثر فأكثر وضع "جنوب أفريقيا"، وسيكون التحدي الرئيس في السنوات المقبلة تكييف الأهداف السياسية والأجندة مع هذا الواقع.

المصدر : موقع www .Lcr-lagauche.be

تعريب جريدة المناضل-ة







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,643,739
- أنابوليس: مؤتمر حرب
- غزة: معتدى عليها. لا فئران في المصيدة !
- فلسطين: سياسة فرق تسُد الاستعمارية
- الهَمَج الجُدُد
- مبادرة اسرائيلية 100%: القصف الاسرائيلي اليومي لغزة هو سبب ا ...
- لبنان: حرب اسرائيل الاستباقية الدائمة وحدود الأحادية
- فلسطين بعد فوز حركة حماس


المزيد.....




- حداد وطني وغضب شعبي في العراق إثر حادث غرق عبارة في نهر دجلة ...
- وزير الخارجية الأمريكي: أعتقد أن الرب أرسل ترامب لحماية إسرا ...
- عيدروس الزبيدي: العاهل السعودي الملك سلمان هو ولي أمر العرب ...
- بومبيو من بيروت : حزب الله واجهة "إرهابية" لإيران ...
- ترامب: تنظيم داعش انتهى من سوريا 100%
- بومبيو من بيروت : حزب الله واجهة "إرهابية" لإيران ...
- ترامب: تنظيم داعش انتهى من سوريا 100%
- في اليوم العالمي للمياه.. لا أمن مائيا عربيا ولا مياه آمنة ف ...
- احتجاجات الجزائر وهواجس الاستقرار بدول الجوار
- مظاهرات بالخرطوم.. وتجمع المهنيين يشهر سلاح المقاطعة


المزيد.....

- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ميشال فارشافسكي - هل من سبب يدعونا إلى مساندة السلطة الفلسطينية؟