أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجدة سلمان محمد - في الطريق الى بغداد














المزيد.....

في الطريق الى بغداد


ماجدة سلمان محمد
الحوار المتمدن-العدد: 2200 - 2008 / 2 / 23 - 11:10
المحور: الادب والفن
    



توقفت الطائرة.. الأرض تحت قدمي هي ارضي والهواء في رئتي هوى كنت احلم أن يستقر فيها ولا ازفره أبداً..تتلقفني عيون سائقي سيارات الأجرة, غنيمة تنهي يوم احدهم بصيد ثمين, يجعله يعود للزوجة والصغار بكيس فاكهة وحفنة من الدنانير, تنطلق السيارة مسرعة ,تأكل الإسفلت الذي لم تمتد إليه يد لترممه ...توقفْ أمامك سيطرة .. تفتيش ,وافتح حقيبة السيارة ..وتغلق الحقيبة دون أن ينظر العسكري الملثم لا اعرف ممن في داخلها وننطلق ..جدار عازل بين ما تبقى من المطار وتحول إلى سجن يدعى كروبر وبين الطريق السريع ,تزين الجدار رسوم تمجد الحضارة المحتلة ...سيطرة أخرى وتفتيش آخر وعسكري ملثم آخر ...وشارع يخلو إلا من بضع سيارات تهرب من بعضها خوفا من أن تكون واحدة منها مفخخة ..ندخل مناطق لأول وهلة تظن إنها سكنية أسلاك تتدلى في الشوارع كنشرات من الحبال المعلقة بعشوائية,أسلاك تتشابك تستند إلى أعمدة نور كانت فيما سبق تنعم بدفيء مرور التيار الكهربائي , تعبر فوق الجدران تتسلق المنازل تنقل بضعة امبيرات من كهرباء للمنازل المعتمة..رتل أمريكي يقطع الطريق بالاتجاه المعاكس وعلامة تحذير "ابتعد مسافة 100متر وإلا تعرضت للخطر" تخف سرعة سيارة الأجرة ..إذاعة تنفخ عبر الأثير برياح تغيير , في برنامج اسأل الفقيه يقرأ مقدم البرنامج رسالة الأخت نهج الحسين تسأل الفقيه عن إنها رأت رؤيا وكأنها تتبع احد الأولياء وسمعت مناديا يقول انه المهدي ويجيبها الفقيه أنها إن شاء الله ستكون من أتباعه وأنها رؤية خير وتندرج تحت الحديث إن الرؤيا جزء من أربعون جزء من النبوة ,سائل آخر يسأل عن زواج المتعة وما الفرق بين الزواج الدائم والزواج المنقطع صفارات إنذار.. نتوقف.. ينقطع الطريق لمرور سيارة مسؤول تتبعها سيارات حمايته بينما يجيب الفقيه أن الفرق بين الزواج المنقطع أو المتعة بأنه محدد بمدة وانتهائه لا يوجب الطلاق ولا يلزم الأب بالنفقة على الأم أو الابن المولود عن هذا الزواج وان العدة بعد انتهائه قرئين وليس ثلاثة قروء كما في الزواج الدائم ,كتل كونكريتية تقطِّع الشارع إلى لعبة حلزونية ,سيطرة ثالثة وجدار عازل كبير يفصل منطقة "الخضراء" المطلة على الطريق السريع وهذه المرة دون رسم زيتي على الجدار عما حولها ونلتف حول منطقة"حي الجامعة" مقسمة إلى منطقة أخرى لا نتمكن من اختراقها بسبب جدار وهمي يدعى الطائفية ..ساحة "عدن" تكتظ بالسيارات لتبدأ الحياة ..ازدحام وأعلام كبيرة ورايات ..حمراء ,خضراء وصفراء معقودة الأطراف تعلن إن هناك من لديه أمنية يتوسل تحقيقها ,والإذاعة الرسمية تطربنا بمقتل شعري عن واقعة تاريخية مر عليها ألف وأربعمائة عام ,(قلب السما وجداً رمى, يدعى حمى, بالحزن وا ويلاه زين العبادِ يبكي ينادي بالحزن وا ويلاه ,كون من الأحزان كون من الهم ومصدر الأشجان مولى البرايا زين السجايا للحزن وا ويلاه). أزيز طائرات البلاك هوك محلقة وأول بضع نساء بعباءات أراهن يمشين وفتيات يتشحن بثياب سوداء واحدة هنا وأخرى بعيداً هناك ,ربما كنت الوحيدة من ترتدي اللون الزهري في هذه العاصمة التي تداركها الله..لافتات سوداء تغطي الجدران لمسافات طويلة ,كم أنفقوا من الأقمشة على هذه الإعلام واللافتات والرايات؟واستدارت سيارة الأجرة تهت في مكان أمضيت فيه ثلاثون عاما لكثرة الشوارع التي لا تؤدي إلى نهاية بسبب الكتل الكونكريتية التي أغلقت المداخل!!أعلام وسرادق سوداء ومزركشة , ورجال حزانى ووجوه متعبة سمراء لوحتها الشمس ,في فصل الشتاء الجاف البرودة أمر بباب عرفته وقد تغطت جدرانه بالسواد وكثافة بشرية ,كحركة قرية النمل حين تشم رائحة النفط ,حزن على رمز وضحية ..أصبح سيد شباب أهل الجنة!!!!
بغداد
24/1/2008 /محرم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تزايد حوادث القتل بذريعة الشرف... يعد انتهاكا لحقوق الإنسان
- قتل النساء في البصرة حتى في رأس السنة؟؟؟
- النزاعات المسلحة..تلقي بضلالها القاتمة على الأسرة العراقية
- البصرة وصمت الحملان
- هموم الاسرة العراقية والتحديات التي تعصف بها في الخارج


المزيد.....




- مكتبة الإسكندرية: إطلاق مشروع ذاكرة العرب خلال عام 2018
- لأول مرة.. فنانة لبنانية مشهورة في حفل غنائي استعراضي بالريا ...
- افتتاح معرض الفنون التشكيلية تحت عنوان -الإنسانية هي عائلة ف ...
- صدر حديثا كتاب -المشروع الصهيوني: الاختراق الصهيوني لمصر من ...
- صدور ترجمة رواية “ظل الريح” لكارلوس رويز زافون
- المغرب يؤكد رفضه المساس بأرض الحرمين الشريفين وباقي الدول ال ...
- بالفيديو.. مقاتل فلسطيني يهزم أمريكيا بالفنون القتالية المخت ...
- أعلى المشاهير أجرا في العالم
- موغابي يوافق على الاستقالة ويوجه كلمته الأخيرة للشعب
- مفاجأة... الكشف عن دور الأمير ويليام وشقيقه هاري في فيلم -حر ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجدة سلمان محمد - في الطريق الى بغداد