أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الحوار المتمدن - الحوار المتمدّن تنعي رحيل أحد كتابها البارزين ...الدكتور عبد الاخوة التميمي














المزيد.....

الحوار المتمدّن تنعي رحيل أحد كتابها البارزين ...الدكتور عبد الاخوة التميمي


الحوار المتمدن
الحوار المتمدن-العدد: 2199 - 2008 / 2 / 22 - 10:47
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


تنعي أسرة تحرير الحوار المتمدّن رحيل الأستاذ الجامعي الدكتور عبد الأخوة التميمي أحد كتاب الموقع البارزين وتقدّم لأسرتهِ ومحبيهِ خالص تعازيها .لا يحتاج الدكتور عبد الأخوة التميمي الى التعريف لان موقعهُ الفرعي في الحوار المتمدن يعرّفَهُ كما أراد ، المقالة الأولى المُرسلة من قبله كانت بتاريخ 21.10.2004 بعنوان الأستراتيجية الأقتصادية لعراق الغد وآخر مقالة لهُ كانت بتاريخ 14.02.2008 بعنوان حزب العمال الكردستاني ..
الذكر الطيّب لكاتبنا والصبر والسلوان لأسرتهِ ومحبيه ...

أسرة تحرير الحوار المتمدن




الموقع الفرعي في الحوار المتمدن - عبد الاخوة التميمي
http://www.ahewar.org/m.asp?i=785





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قواعد وأولويات النشر في مؤسسة الحوار المتمدن
- حول المواقع الفرعية لكاتبات وكتاب في الحوار المتمدن
- اعلان مؤسسة الحوار المتمدن - تغييرات ادراية وتقنية كبيرة في ...
- توضيح حول سحب العضوية من الزميل سفيان الخزرجي
- بمناسبة الذكرى الرابعة لانطلاق موقع الحوار المتمدن ندعوكم لل ...
- دعوة للمشاركة في الملف القادم للحوار المتمدن 15-10- 2005 * ا ...
- دعوة للمشاركة في الحوار حول العمل المشترك بين القوى اليسارية ...
- توضيح حول حملة / حوار من أجل الشروع بعمل مشترك وتعقيب على ال ...
- مركز اخبار الحوار المتمدن
- حكومتا تونس والامارات العربية تحجبان الحوار المتمدن
- الأخ الدكتور كاظم حبيب المحترم
- نداء للتضامن مع الحوار المتمدن وحرية الرأي والتعبير على الان ...
- السلطات السعودية تحجب الحوار المتمدن
- مقابلة الحوار المتمدن مع الرفيق/ سياوش مدرسي عضو اللجنة المر ...
- للمرة الاولى في الهند انتخاب شيوعي رئيسا للبرلمان
- كيفية استخدام نظام اضافة المواضيع
- حملة - من أجل اول رئيسة منتخبة في العالم العربي – دعم وتضامن ...
- مواضيع حملة الحوار المتمدن ضد قرار 137 ومن اجل الدفاع عن حقو ...
- محاكمة المجرم شارون
- الحوار المتمدن في جريدة الحياة اللندنية


المزيد.....




- 30 عاماً على استشهاد شهيد -جمول- الرفيق البطل يحي الخالد
- غريب من الإقليم: المواجهة الانتخابية النيابية ليست سوى استكم ...
- النهج الديمقراطي يخلد ذكرى الشهداء
- حزب مناهض للهجرة يصل الحكم في النمسا واليمين المتطرف الأوروب ...
- حزب مناهض للهجرة يصل الحكم في النمسا واليمين المتطرف الأوروب ...
- القوات الإسرائيلية تستخدم أعيرة نارية متفجرة في قنص المتظاهر ...
- ورشة أكاديمية للشيوعي بعنوان -الإمبريالية والزراعة والسيادة ...
- ندوة للشيوعي حول قانون الانتخابات النيابية الجديد في عكار ال ...
- إزاحة الستار عن النصب التذكاري لشهيد -جمول- والحزب الشيوعي ا ...
- لقاء حواري للشيوعي في البترون عن برنامج الحزب للانتخابات الن ...


المزيد.....

- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الحوار المتمدن - الحوار المتمدّن تنعي رحيل أحد كتابها البارزين ...الدكتور عبد الاخوة التميمي