أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيار الجميل - متغيرات القوة في الشرق الاوسط














المزيد.....

متغيرات القوة في الشرق الاوسط


سيار الجميل

الحوار المتمدن-العدد: 2178 - 2008 / 2 / 1 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تتأثر القوى الكبرى بخسائرها ، اذ انها تستوعبها من اجل الابقاء على استراتيجياتها ، ولها النفس الطويل والقدرة على تعويض كل المفقودات باكثر الخطط تكتيكا بطيئا ، ولكنها بالضرورة ستعالج كل الضرورات. وكلما يتقدم الزمن نحو الامام تزداد قدرة القوى الكبرى على ممارسة اقسى الاختراقات الاجتماعية لفرض هيمنتها . ان سقوط القوى الكبرى في التاريخ لم يأت من خلال تجارب احادية لنظام هذا الطرف او ذاك .. هذا الحزب او ذاك .. هذا الزعيم ام ذاك ، بل لأنها فقدت قوتها ، ولم تعد خططها قابلة للحياة ، بل ولم تعد امكاناتها تصل الى صناعة استراتيجيات معينة . لقد كان سقوط الاتحاد السوفييتي ، وهو في حالة سلم مثلا حيا وقريبا على اخفاق قوة كبرى في ادارة متغيراتها الصعبة في العالم ، انه لم يهزم نوويا او نالته الضربة القاضية كما سقطت قوة صغرى كالعراق في ساحة الحرب ، بل لأنه مصارع كبير ، فقد آثر ان ينسحب ويتفكك من دون ان يشعل حربا نووية شاملة .
ان القوى الكبرى ربما تلحق بها هزائم وضربات قاسية ، لكنها قادرة على ان تمتصها من اجل ان تبقى ساعية من اجل مصالحها والمخطط له لسنوات قادمة .. لقد نجحت اميركا باستيعاب هزيمتها في فيتنام ( مع 50 الف قتيل ) من اجل هدف أكبر لها في الصراع ابان الحرب الباردة ، فكان سقوط الاتحاد السوفييتي بالنسبة لها من اكبر الانتصارات .. وكان السباق التكنولوجي والاقتصادي بينها وبين اليابان قد صعد منذ عشرين سنة ، فاستوعبته لصالح السيطرة على اكبر الموارد الطبيعية .. وكيسنجر دوما يردد قولته: ان اميركا تربح حروبها بفضل الموارد التي لا تنضب ، وليس بفضل الاستراتيجيات المتقدمة . فما دام هناك هدف فلا تهم الانفاقات ولا الخسائر ، فهناك من يسد العجز ، ولكن في الآجل وليس في العاجل ، فتعمل بالمدى الطويل لا القصير .. ان اميركا لها القدرة بتحمل تكاليف الحرب على الارهاب لتنفق ما يقارب التريليون من الدولارات ، مقابل مئة مليار دولار خسرتها في كارثة 11 سبتمبر ، ولمّا تزل مندفعة باتجاه القضاء على الارهاب ، وهذا ما لم تمر به اي دولة او قوة كبرى في التاريخ ..
ان اميركا قد خسرت الحرب في العراق على المدى القصير العاجل ، ولكنها تعتقد انها منتصرة لما سيحصل على المدى الطويل الآجل . ان كل ما طبقته في العراق سيئا ورديئا ، وهو بالتأكيد يدلنا دلالات عميقة على ان استراتيجيتها في العراق والمنطقة ليست آنية ، بل انها تكون محبطة وفاشلة ومتعثرة .. ولكن الرهانات تقدر كسبها في نهاية المطاف . وهي بين هذا وذاك تشعر بأن اي شارع سياسي في هذا العالنم معها .. وان ثمة شوارع كانت تعرف الهياج وثمة قوى مضادة كانت تعارض وتنادي .. ولكنها اليوم باتت صامتة صمت ابي الهول !
السؤال : هل يمكن بعد اليوم ان يطمئن الوعي السياسي العربي الى مشروعات مثل الشرق الاوسط الجديد او الكبير ؟ هل يطمئن للصيغة المشوهة من الديمقراطية التي تنادي اميركا بها .. ؟؟ لماذا تعترف القوة الكبرى باخطائها ، من دون اي حلول جذرية لها ؟ لماذا كل هذه الخسائر وهي مصّرة على اكمال الصراع لبلوغ اهدافها ـ كما يقول الرئيس بوش ـ ؟ الم تجد الولايات المتحدة ان ثرواتها تتبدد ؟ الم تشعر بأن القوة لها حدود في حماية الثروة ؟ الا تجد الصين مثلا ساعية ليل نهار من اجل تأمين الثروة كي تغدو نّدا مستقبليا لها ؟ انها لا تخشى من ان يكون الشرق الاوسط اسلاميا او غير ذلك ، بقدر ما يهمها سيرورة مصالحها حاليا ومستقبليا .. ان اي قوة في العالم لا يهمها ان كان العراق مستنقعا آسنا او حديقة غنّاء ما دام تأثيرها موجود وفعّال لسنوات قادمة خصوصا اذا كان مصدرا اساسيا للطاقة يحتاجه كل العالم .. وهل ستكون أي منطقة في العالم آمنة ومستقرة في ظل متغيرات الهيمنة حتى تصبح في يوم من الايام جنة من الجنان ؟
ان خوفنا نحن ابناء هذه المنطقة ينبغي ان يرّكز في اتقاء متغيرات القوة وضربات التفكيك .. ان هواجسنا ينبغي ان تعمل من اجل ممانعة اي تجربة مماثلة كتلك التي يعيشها العراق. ولعل من اسوأ ما تعانيه شعوب المنطقة اجمعها ، حالة الصمت المطبق على كل شارع وزقاق مقارنة بما كان عليه الوضع ايام ثنائية الاستقطاب قبل اربعين سنة . انني لست مع حالة الصمت واليأس المطبق على مجتمعاتنا ، بل لا نقبل ان نكون كما كنا في الماضي ، نلوك الشعارات ونذبح حناجرنا ونردد هتافاتنا .. ولكن من طرف آخر ، هل يمكننا السكوت على ما يجري من العراق ؟ هل يمكننا التزام الصمت عما يجري في غزة ؟ هل يمكننا ان نبقى عاجزين عما يجري في لبنان ؟ هل لم تعد تهمنا الا التفاهات بحيث لا ندري ما يجري في الجزائر ؟ هل من صالح مجتمعاتنا قاطبة ان تغرق في اليأس والقنوط ، او ان تختار العزلة والصمت ؟ هل من الجائز ان نتقّبل كل ما تفرضه متغيرات القوة الاعظم بلا مساءلة او استفهام ؟ هل نقبل بأية مشروعات دولية او اقليمية من دون اية معارضة ولا اي مدركات بالمخاطر والسلبيات ؟ هل تنحصر المشكلة بمنطق الحلول العسكرية والميليشيات ، ام يمكن حّلها سياسيا ؟ هل نتقّبل عن غباء تحالفات تقيمها القوة الاعظم او تشهد انقسامات في مجتمعات مؤهلة للتفكك والتشظّي ؟ هل نتقّبل اثارة النعرات والحساسيات الطائفية والجهوية والعشائرية والعصبيات ؟ كلها اسئلة ينبغي التفكير فيها ونحن امام زمن قادم مشحون بالمتغيرات الصعبة !







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,789,569
- عبد الباسط يونس ذكرى صحفي من طراز خاص
- هل عاد الرئيس بوش بخفيّ حنين ؟؟
- مجتمعات الجنوب برعاية دول الشمال !
- الفيدرالية ليست حّلا سحرياً للعراق !
- ابراهيم الداقوقي - رحيل مثقف عراقي قبل الاوان
- جادة حوار عراقي - مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ...
- التنمية البشرية : حالات عربية حرجة !
- جادة حوار عراقي مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ك ...
- تنميّة التفكير واستعادة تشغيل العقل
- أسرار نجاح زعيم عربي !
- الطوباوية : بحر خيال ومتاهة اوهام
- جادة حوار عراقي.. مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ...
- التفكير الجديد : الخروج من معطف الماضي !
- مفهوم المثقف العضوي ودوره في التغيير
- مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور كاظم حبيب - الحلق ...
- جادة حوار عراقي مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ك ...
- جادة حوار عراقي مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ك ...
- جادة حوار عراقي - مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ...
- أين البرلمان العربي .. و ما هو دوره اليوم ؟
- جادة حوار عراقي: مقاربات ومباعدات بيني وبين الاستاذ الدكتور ...


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيار الجميل - متغيرات القوة في الشرق الاوسط