أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - فلاح أمين الرهيمي - وحدة القوى الوطنية ضمانة أكيدة لمستقبل سعيد














المزيد.....

وحدة القوى الوطنية ضمانة أكيدة لمستقبل سعيد


فلاح أمين الرهيمي
الحوار المتمدن-العدد: 2155 - 2008 / 1 / 9 - 11:22
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


التحالفات الوطنية وإقامة التآلفات الجبهوية ضرورة ملحة تفرضها الظروف الغير طبيعية التي يمر بها البلد كالتهديد الخارجي أو حدوث كوارث داخلية تستوجب على الأحزاب السياسية والقوى الوطنية من مختلف الاتجاهات والميول السياسية الى عقد تحالفات من أجل إنقاذ الوطن والشعب من المحنة التي يمر بها .
والتحالف بحد ذاته يعني عقد مؤقت يضمن احتفاظ الأحزاب السياسية والقوى الأخرى المتحالفة بخصوصيتها ولا يشترط فيه التخلي عن المبادئ ويأتي قيام التحالفات السياسية كتعبير عن الوعي والإدراك لحاجة ملحة تفرض نفسها على القوى والأحزاب والحركات السياسية لإيجاد تجمع يستوعب كل الآراء والاتجاهات والأفكار والاجتهادات المختلفة في مرحلة معينة ويستند الى أساس بلورة المشتركات بين المصالح المشتركة والمتعددة لإنجازها كمهمات مرحلية محددة وتعتبر هذه التحالفات أوسع وأكثر مسؤولية وتعميما ً من الحزب والطائفة والقومية أنها تضم في صفوفها أوسع جماهير الشعب لأن المسألة أوسع من رقعة واحدة أو منطقة وإنما تشمل الوطن بسعته وشمول الشعب بأطيافه وقومياته لذلك تشترك في هذه التحالفات شريحة متنوعة وواسعة من أبناء الشعب وقواه السياسية الواعية والمدركة وإن هذه التحالفات تعقد إما على المدى القصير أو البعيد حين تبقى موجبات التحالف قائمة من أجل تحقيق الأهداف الإستراتيجية وتظل التوقيتات الزمنية للتحالف مفتوحة من أجل الدخول في الانتخابات أو المشاركة في تشكيلة الحكومة أو في ائتلاف المعارضة .
ولضمان نجاح هذا العمل المشترك لا بد من تأطيره بالهيكلية الفعالة والمصداقية الشفافة ،إن الاصطفاف والتحالفات الجبهوية الوطنية حاجة ماسة وضرورة ملحة ومهمة باعتبار أن الظرف الاستثنائي والمنعطف التاريخي الذي يمر به العراق يستوجب ويدعم توجه إقامة تحالف وطني بين القوى التقدمية واليسارية والديمقراطية والوطنية على أسس مبدئية لإيجاد صيغة من الإجماع الوطني تعزز الحياة السياسية وتعمل على حشد ودعم الطاقات لتكوين أرضية جماهيرية واسعة تساند القوى السياسية الفعالة التي تبنت وشرعت عملية بناء العراق الحر الفدرالي الموحد الديمقراطي والتعددي .
هنالك مستحقات كثيرة تتداخل فيها المصالح الوطنية لكل الأطياف السياسية العراقية التي تجعل من الاصطفاف والتحالف الوطني حاجة موضوعية آنية ملحة ومهمة وإنجاز مهمات إستراتيجية يقف في مقدمها إنهاء الاحتلال الأجنبي للعراق وبناء دولة المؤسسات دولة النظام والقانون وإرساء النهج الديمقراطي والوعي الفكري الخلاق وتصفية آثار الاحتلال ومخلفات وآثار الحكم الاستبدادي الدكتاتوري البائد .
إن هذه المستحقات تستوجب وتؤدي الى عدم جعل التناقضات الثانوية بين القوى الوطنية أن تقف عائقاً وحجر عثرة أمام بناء الجبهة الوطنية بين قواه الحية والى إيقاف مسيرته العملاقة بالعبور بالعراق الديمقراطي التعددي الفدرالي الموحد نحو شاطئ الأمان والإعمار والاستقرار والمستقبل المشرق السعيد ولتجعل من العراق الجديد بساط أخضر وجنينة غناء تسقيها ينابيع وروافد جميع أبناء العراق الشرفاء .
أن المرحلة الراهنة ومن أجل مواجهة احتمالات المستقبل بكل ما تنطوي عليه م الظروف الظاهرة والمخفية وما تفرضه المصلحة الوطنية وتعزيز ثقة الشعب وطموحه نحو تطلعات جديدة تجسد إرادته وتصميمه في إنجاز مرحلة العبور بالعراق الفدرالي الموحد الديمقراطي التعددي الى شاطئ الأمان والإعمار والاستقرار والمستقبل الأفضل .
إذا كانت هناك جسور مشتركة في نضالنا وأهدافنا . . فلماذا لا تتفق عليها القوى التقدمية واليسارية والوطنية أصحاب المصلحة الحقيقية لمواجهة احتمالات هجمة العولمة المتوحشة وربيبتها الخصخصة المتعجرفة ؟ وان العراق وطن الجميع وحمايته وضمان مستقبله وأمنه وسعادة أبناءه نجدها ونلاحظها في جميع برامج الأحزاب التقدمية واليسارية والوطنية وأن التجارب في القرون السابقة أثبتت أن العراق ينتصر ويزدهر بتحالف قواه التقدمية واليسارية والديمقراطية والوطنية ولتكن خلافاتنا وصراعاتنا الى ما بعد مرحلة العبور وغرز الوعي الفكري الخلاق وتقرير النهج الديمقراطي لكي نستطيع القيام بالحوار الفكري الخلاق واحترام الرأي والرأي الآخر وحرية التعبير والنقد الهادف البناء والترفع ونبذ الأنانية والمصلحة الذاتية وتنصهر كافة القوى التقدمية واليسارية والديمقراطية والوطنية في بودقة واحدة اسمها ( العراق الجديد ) . إن الخلافات والصراعات والحزازات لم تجلب الى وطننا إلا الكوارث والتخريب والأزمات وعلى شعبنا الدموع والمآسي والآلام وفي هذه المقالة التي أكتبها بكلمات مخضبة بالدم النازف من جروح القلوب التي أدماها وآلمها ما آلت إليه الحالة على الساحة العراقية . إن الأمثال حكم وعبر قيلت وأصبحت محفورة في ذاكرة الناس ومكتوبة في بطون الكتب وأحدى هذه الأمثلة تقول ( اتعض من الماضي لتكون أكثر خبرة في المستقبل )،





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,276,890
- النظرية الماركسية والعصر الراهن
- الديمقراطية والتقدم الاجتماعي
- دور الوعي الفكري والثقافة الهادفة في تطور المجتمع
- لينين في رحاب التاريخ
- رؤيا في رحاب الفكر الماركسي الخلاق
- جدل الداخل والخارج
- العولمة المرحلة العليا للرأسمالية العالمية
- نشوء وتطور البرجوازية
- دور الأنسان في مسيرة التاريخ
- أشاعة ثقافة العولمة
- دفاعا عن النظرية الماركسية


المزيد.....




- جديد -سبقني وبكى، ضربني واشتكى- أمام المحكمة العسكرية: جمال ...
- حسن أحراث// الشهيد عبد اللطيف زروال: أي حضور الآن؟
- اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال طالب بدفع مستحقات ...
- جديد -سبقني وبكى، ضربني واشتكى- أمام المحكمة العسكرية: جمال ...
- محتجون في نيويورك ضد حوافز مقدمة لـ"أمازون" بمليار ...
- وفد من النهج الديمقراطي يزور عائلة الشهيد عبد اللطيف زروال ف ...
- الثورة والحياة اليومية – ليون تروتسكي
- رسالة غزة لحكام العرب: يسقط انبطاحكم
- القروض الصغرى بالمغرب.. استثمار كريم أم متاجرة بالفقراء؟
- ألمانيا 1918: ذكرى ثورة هزَّت عروش أوروبا


المزيد.....

- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - فلاح أمين الرهيمي - وحدة القوى الوطنية ضمانة أكيدة لمستقبل سعيد