أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - ماجدة سلمان محمد - تزايد حوادث القتل بذريعة الشرف... يعد انتهاكا لحقوق الإنسان














المزيد.....

تزايد حوادث القتل بذريعة الشرف... يعد انتهاكا لحقوق الإنسان


ماجدة سلمان محمد

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 10:49
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


جرائم الشرف

يقتلن وبعدها يؤكد الطب الشرعي عذريتهن!!
المرجع الديني محمد حسين فضل الله يحرّم جرائم الشرف
الشرف :هو "النزاهة واحترام حقوق الآخرين والإنسانية وعدم الحكم على الناس من دون وجود أدلة كافية. فمفهوم الشرف في المجتمع ككل هو العمل والنجاح في العمل فالمرأة والرجل لهما شرف ، وبسبب غياب الوعي الكافي في الطبقات الشعبية يرتبط الشرف لديهم بالمرأة وسلوك المرأة وبالتالي هناك نوع من الازدواجية بالنظرة فالرجل أيضا إذا انتهك هذا الشرف فهو شخص ليس لديه شرف, وبالنسبة لهذه الطبقة ليس شرف الرجل مهم وإنما المهم هي المرأة وهذا الأمر غير صحيح لان شرف الاثنين مهم للفرد والمجتمع وقد.كشفت إحدى الدراسات إن بعض جرائم القتل التي ترتكب بحق نساء او فتيات على خلفية "الشرف" أو ما يقال عنه"غسل العار"يكون سببها الحقيقي قضايا أخرى لا علاقة لها بموضوع الشرف ,فقد تكون متعلقة بميراث شرعي او تكون الضحية قد تم خطبتها من احد الأقارب من أبناء العمومة الذي لا يكافئها وحين ترفضه فان أسهل تهمة يلقيها عليها هي ان يطعن بشرفها وتصير ضحية بيده أو بيد إخوتها خصوصا إذا ما توفر بينهم عنصر الجهل وعلى الرغم من إن رجال الدين حرموا مثل هذه العمليات,"على اعتبار إنها ارث جاهلي يرفضه الإسلام" إلا إن عادات وتقاليد النمط القبلي المسيطر على شرائح كبيرة من السكان لازال أقوى من هذه الفتاوى وخاصة في ظل قانون أقصى أحكامه في هذه القضايا تصل إلى خمس سنوات سجن ,واقلها سنه واحدة,علما إن امرأة تستطيع الاستفادة أيضا من هذه المادة القانونية التي تدعى" بالحكم المخفف " إذ إن الأمر ينطبق على الاثنين لكن لم نسمع بامرأة قتلت زوجها لأنه يخونها؟ إذ يجب أن تسامحه من اجل الأسرة والأولاد و..و..والكثير مما يجب أن تتحمله المرأة ولا يجب إن يتحمله الرجل !!وفي المعظم من هذه الجرائم يكون القاتل من أهل الضحية ولديه العديد من الأسبقيات منها اغتصاب، سرقة، سطو مسلح، والشروع بالقتل.
أكد المرجع الإسلامي الشيعي اللبناني السيد محمد حسين فضل الله، خطورة ما يسمى « جرائم الشرف» التي يقتل فيها بعض الرجال أخواتهم أو بناتهم أو قريباتهم، بحجة ارتكابهن أعمالاً منافية للعفة والشرف. وأشار فضل الله إلى تفشي هذه الظاهرة في البلدان العربية وأفتى بأن جريمة الشرف تمثل عملاً منكراً ومحرماً من الناحية الشرعية، وتترتب عليها كل تبعات الجريمة من دون أن تحمل أي عناصر تخفيفية لمن يرتكبها,وقال فضل الله: «ثمة ظاهرة سيئة منتشرة في أكثر من دولة من العالم العربي والإسلامي، وتفشت في شكل خطير في الآونة الأخيرة خصوصاً في فلسطين والأردن ولبنان وكثير من بلداننا، وهي ما يعرف بجرائم الشرف التي يتحرك بعض الرجال في قتل بناتهم أو أخواتهم أو زوجاتهم. أو قريباتهم، بحجة ارتكابهن ما ينافي العفة والشرف ويخدش المروءة ,وأضاف: «في المقابل، لا يثير حفيظة هؤلاء الرجال ارتكاب الذكور من أقربائهم لأمورٍ مماثلة وكأن العفة ضريبة على المرأة وحدها. إن ذلك في الحقيقة لا ينطلق من دواعي الغيرة والكرامة والشرف بقدر ما ينطلق من العقلية الذكورية القبلية التي لا تزال متحكمة بنفوس الكثيرين. إننا، ومن موقعنا الشرعي، نرى جريمة الشرف عملاً منكراً ومداناً ومحرماً من الناحية الشرعية وجريمة كاملة تترتب عليها كل تبعات الجريمة من دون أن تحمل أي عناصر تخفيفية، لأن هذه الجرائم ترتكب من دون إثباتات أو أسس شرعية، وتجرى في الغالب الأعم على الشبهة، على أن الرجل، زوجاً كان أو أباً أو أخاً أو قريباً، لا يملك ولاية تطبيق القانون ومعاقبة المرأة، وإنما ذلك من صلاحيات السلطة القضائية العادلة. وإن من يقوم بذلك، خلافاً للموقف الشرعي، يستحق العقاب في الدنيا، كما أن هذه الجريمة هي من الكبائر التي يستحق مرتكبها دخول النار,لم نسمع يوما في مجتمعنا عن ذكر قتل لان له علاقة جنسية ما غير شرعية، فجريمة الشرف تعكس نظرة المجتمع للمرأة وجسدها وكيف تعود ملكيته لمؤسسة العائلة والعشيرة والمؤسسة الدينية والاجتماعية، فجسد المرأة ملك للجميع، سواها. إن جريمة الشرف منافية للحقوق الإنسانية للمرأة، وهي في الغالب ما تقوم على أدلة واهية او عبارة عن إشاعات لا توجد لها أدلة حقيقة وبالتالي هي جريمة، فالقتل بداعي الشرف يتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية القضاء على جميع إشكال التميز ضد المرأة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,288,093
- النزاعات المسلحة..تلقي بضلالها القاتمة على الأسرة العراقية
- البصرة وصمت الحملان
- هموم الاسرة العراقية والتحديات التي تعصف بها في الخارج


المزيد.....




- مفاجأة صادمة لفنانة خليجية بعد إعلانها الزواج من رجل أعمال م ...
- كأس السعودية: ترحيب بمشاركة النساء الفارسات في أغلى سباق خيو ...
- شاهد: مظاهرات غاضبة في الإكوادور بعد رفض مشروع قانون الإجهاض ...
- سعوديات بلا عباءة.. رؤى مختلفة لهوية النساء الجديدة
- تجهيز غرف النوم والحمام للنساء في غواصة حربية أمريكية
- كيفية مداعبة الثدي. تعرف/ي عليها في هذا الفيديو.
- تبرير الاغتصاب... كلاكيت كمان مرة!
- الملكة رانيا: المرأة هي قلب الأسرة والمجتمع
- بعد تحذيرات الأمم المتحدة... إندونسيا تحارب زواج القاصرات
- امرأة من بين 16 في أميركا.. اغتصبت في أول تجربة جنسية


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - ماجدة سلمان محمد - تزايد حوادث القتل بذريعة الشرف... يعد انتهاكا لحقوق الإنسان