أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خضر محجز - البول أيها الأخوة البول:هذا بعض ما نسمع يوم الجمعة















المزيد.....

البول أيها الأخوة البول:هذا بعض ما نسمع يوم الجمعة


خضر محجز

الحوار المتمدن-العدد: 2144 - 2007 / 12 / 29 - 07:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من أكثر الأشياء التي كرهتها في فتح، عدم قدرتها على ضبط عناصرها، الذين يطخون في المناسبات وغير المناسبات؛ مستغلين سلاح السلطة لترويع الآمنين. وقد أثبتت الأيام أنني على حق، خصوصاً بعد أن رأينا كيف أن هؤلاء (الطخيخة المتبجحين زوراً) لم يتمكنوا من الدفاع عن سلطتهم الشرعية، عند أول امتحان.
ومن أكثر الأشياء التي أكرهها الآن في حماس، نفس هذا الشيء، الذي جاء المشايخ ليمنعوه، ثم اكتشفوا من بعد أن شهوته لذيذة وممتعة، ولا يستطيعون لجمها.
لم أكن مهتما يوما لتعيين هوية مطلق الرصاص، في عهد حكومة فتح. فقد اعتبرت أن فتح هي التي تطلق، طالما أنها هي السلطة. عملية حسابية بسيطة، تقضي بأن من يملك السلطة هو الذي عليه أن يمنع الخروقات.
وأنا الآن لست مهتما بتعيين من هي الجهة التي تطلق النار، في المناسبة الفلانية، لأنني أعتبر أن حماس هي المطلقة، وهي التي تتسبب بكل هذا الخطر والإزعاج، لسبب بسيط يقول بأنها هي التي تعتبر نفسها سلطة هنا في غزة.
في حساب كل سلطة محترمة لا فرق بين مواطن وآخر، فالكل سواسية أمام القانون. وأنا هنا أسأل بوضوح السؤال التالي: لماذا تم السماح بإطلاق كل هذا الرصاص الكثيف، في جنازة الشهيد ماجد الحرازين؟.. ثم لماذا تم السماح بالتسبب في سقوط سلك كهربائي، من عمود الشارع، بفعل الرصاص، ليقتل مواطنا بريئا، بخل عليه الإعلام بمجرد بذكر اسمه؟. أليس هذا مواطنا صالحا؟. أم أنه هو الآخر من (الانقلابيين) الذين تباح دماؤهم لغير سبب؟. أم أن على الناس أن يموتوا (دون أسماء) كلما سقط قائد هنا أو كادر هناك؟. ثم ماذا فعلت شرطة حماس للمتسببين في هذا القتل الذي يشبه العمد؟. لا أعتقد أن أحدا اهتم للموضوع؛ على اعتبار أن هذه هي بعض ضرائب المقاومة.
ألا ترون أيها السادة أن هذا النوع من (المقاومة) يفقد المواطنين حقهم في أن يكونوا بشرا ولهم أسماء؟.
سؤال آخر، أرى أن من حقي توجيهه لولاة الأمر هنا: قلتم إنه تم تشكيل لجنة تحقيق، لضبط مطلقي الرصاص، على حفل تأبين الشهيد ياسر عرفات. وقلتم إنهم من فتح. فماذا كان؟. وهل كونهم من فتح يعفيهم من المثول أمام القانون. أم أنه لا يوجد متهمون ولا ما يحزنون؟.
أيها الناس، لقد سقط في ذلك اليوم تسعة شهداء من رعاياكم، الله سائلكم عنه يوم القيامة. ألا تعرفون هذه الحقيقة، أم أن السياسة غطت على أفئدتكم، فصرتم تستكثرون من (الفتاوى) التي تجد لكم المخارج الفقهية في كل مرة؟.
من أكثر الأشياء التي كرهتها في فتح، ذلك العدد الهائل من الجهلة، الذين يصعدون المنابر، ويتحدثون باسم الثورة، مع أنهم لم يكونوا ثوريين ذات يوم، وتحولوا إلى فاسدين ومرتشين في ظل السلطة.
والآن من هو الذي يستطيع أن يحصي عدد (الأميين) الذين يصعدون المنابر، ليلوثوا صلواتنا كل جمعة، بكل هذا الكم من الصخب والفظاظة والضجيج والشتائم؟. ومن هو الذي يستطيع أن يسأل واحداً، من هؤلاء الذين اغتنوا فجأة، عن مصدر ثروته وقصوره وزوجاته، رغم أن مرتباتهم لا تبيحهم اقتناء (سيارة خردة)؟. أظن أنني لو عينت أحدهم باسمه، إذن (لفقعني) خطبة عصماء ذات جمعة، ولدعا المصلين أن يؤمنوا وراءه على لعني. ثم من يدري من سيرسل لي في ساعات الليل؟.
"يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا. وحزرا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المتوكل، ليس بفظٍّ ولا غليظٍ، ولا سخّابٍ في الأسواق، ولا يدفع بالسيئةِ السيئةَ، ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح بها أعينا عميا، وآذانا صما، وقلوبا غلفا". رواه البخاري تحت رقم 2018.
هذه صفات نبي هذا الدين في القرآن والكتب السابقة، بها تبشر وتدعو، قبل أن يكون لهذا الدين وجود مادي على الأرض. ليس فظاً ولا غليظاً ولا سخاباً في الأسواق. فمن أين جاءنا وعاظ يملأون المنابر صخباً؟. وكيف أمكن لمتدين حقيقي أن يكون فظاً، يكرهه جيرانه ويتمنون له المهالك؟. وبمن اقتدى ذلك المتدين المتجهم، لكي يواجهنا صباح مساء بما نكره، ولا يقره شرع ولا دين؟.
محمد رسول الله  ليس صخابا ولا بذيئاً، ولم يقض وقته في كيل الشتائم لأبي جهل وأبي سفيان. ومن وجد في كل خطب رسول الله  المحفوظة شيئاً من هذا، فليأتني به، لعلي أراجع معلوماتي (الخاطئة). فمن يدري، فلربما ظن أحدهم أن رسول الله  يشبه ـ من قريب أو بعيد ـ هؤلاء الخطباء الجهلة، الذين يرسلونهم إلينا، ليملأوا ساحات المساجد زعيقاً وصخبا وشتائم يقشعر له قلب محمد  في قبره.
أوكلما أُرتِج على واعظ جاهل، وجد لعيّهِ متنفسا في كيل الشتائم لرئيس السلطة؟. وهل بلغت المهانة بالمتدينين حد أن يسمحوا لأنفسهم بالانحدار إلى هذا المستوى، وتحويل يوم الجمعة إلى يوم الشتائم الأسبوعي؟.
لقد رأيت خطباء يشتمون أجدادنا، ويتهمونهم بالخيانة، ونحن نسمع. ورأيت خطباء يزورون تاريخ الأمة، ونحن نسمع. لكن أفظع ما أراه الآن، أسبوعيا، هو هذه الشتائم البذيئة، المنطلقة من المنابر، على كل من هبّ ودبّ!. فهل يقبل أحد أن يفلس خطيب، فلا يجد ما يقول، فيتوجه من فوره إلى لفت انتباهنا، إلى التشابه البليغ بين اسم (كولين باول) و(البول) الذي يهرقه (سماحته) في حمام المسجد قبل الوضوء؟.
"البول أيها الأخوة البول. ماذا تتوقعون من البول غير النجاسات والقذارة؟. البول أيها الأخوة البول...". أي والله. هذا شيء مما نسمعه يوم الجمعة برعاية من متدينين يقولون أنهم يقتدون بمحمد .
لماذا لا يطلب من الوعاظ أن يقدموا شهادات قبل الصعود إلى المنابر، غير لحاهم وجلابيبهم؟. لماذا لا تتم إعادة تأهيلهم، ليفهموا أن ما يقولونه مسجل عليه في لوح محفوظ؟!. لماذا لا يتم غرس إيمان ومعرفة حقيقيين في قلوبهم، قبل السماح لهم بامتشاق أصواتهم المنكرة للصد عن أجمل دين بأقبح طريقة؟.
وهل يقبل أحد أن يلاحظ الخطيب انصراف الناس عن الاستماع إلى أحاديثه (الموضوعة) فيقرر فجأة تحويل الأمر إلى وصلة من الردح والشتائم، تتهم المشتركين في تأبين الشهيد الخالد ياسر عرفات بأنهم مجرد جهلة ومخدرين؟.
أعرف الكثير من دكاترة الجامعات والأطباء والمهندسين ورجال الأعمال الناجحين، خرجوا في تأبين ياسر عرفات. فهل كان خطيبنا ـ الذي يشتغل في إخراج الجن من الممسوسين ـ أفقه منهم، وأكثر علما؟.
فلمن أوجه هذا السؤال، إن لم أوجهه إلى حماس، التي تمسك بزمام السلطة هنا، وتقول إنها من عند الله؟. فهل أنتم واثقون من أن الله يقبل بهذا النوع من الوعظ، كل جمعة، حتى تصروا على إرسال هؤلاء الجهلة إلينا؟.
أنا على حد علمي لم أسمع أن الوعاظ في الضفة الغربية يصفون السيد إسماعيل هنية بأنه جاسوس لليهود. ومع ذلك تجد هنا من يصف رئيس سلطتنا المنتخب بأنه جاسوس صهيوني ماسوني بهائي... إلخ هذه الصفات التي يتكرر إطلاقها على ألسنة خطباء متعددين، بما يوحي أن تنظيما حديديا كلفهم بها.
أليس طريفا أن يتصدى (رويبضة) نكرة، لم نكن نعرفه في لحظات الكرب، لتحليل شخصية رئيس منتخب يحمل شهادة الدكتوراه؟. أم أن الأمور قد وُسِدت إلى غير أهلها بالفعل، لكي ننتظر الساعة.
فإذا كانت هذه هي أشارات الساعة، أيها السادة، فحري بنا أن نصدق ما نرى: فها هو المسيح الدجال يملأ ما بين الخافقين، ويقول بأنه ربنا الأعلى.
وبعد أيها الناس،
إن خطبة الجمعة مشروعة في الأصل لتيسير الدين وشرحه وتقريبه من قلوب الناس. فهل يفعل الخطباء اليوم هذا؟.
أيها الخطباء،
لا تبولوا على المصلين، فبهم صعدتم المنابر، وبهم تقبضون مرتباتكم، وعنهم سوف يسألكم ـ ذات يوم ـ من لا تخشونه الآن، وتتشدقون باسمه وتأكلون صباح مساء.
"وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ"
سورة البقرة. الآية281





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,941,856
- تغييب الوعي وتسريد التاريخ
- في الوعي والميتافيزيقا
- على أُوْنَهْ.. على دُوِّيْهْ
- الأطفال لا يموتون
- الدولة الديمقراطية العلمانية في فلسطين
- سلطة الديماغوجيا.. ديماغوجيا السلطة
- الشوط الرابع* لأحمد حسين: (دراسة في علاقات القوة)
- الوقائع الحقيقية هي التي تجعل النصوص أمراً ممكناً
- كل عام وأنت بخير يا غزة
- دعاء رمضان: يا إلهي، من كان قادرا على صناعة هذه المخلوقات (ا ...
- ما بعد الحداثة: الثقافة، الهوية، التفسير
- أنا بالله، وبالله أنا... يخلق الخلق، وأفنيهم أنا
- ثغثغة عمر حمش في (سيف عنترة)*
- لماذا أضعنا الفرصة - دراسة في المضمر الثقافي العربي: بداية ل ...
- حوارية الأصوات في (خيط القمر) لعمر حمش(*)
- النزعة النصية في القديم والحديث
- فصل فيما لم يقله ابن خلدون في وصول النهابة والحمير إلى أبواب ...
- فصل في جواز قتل المؤمنين بشروط
- دكاترة السودان وكنز على بابا
- متشابهون في غزة


المزيد.....




- قمة -تاريخية استثنائية- للفاتيكان لمواجهة -الاعتداءات الجنسي ...
- مخيم الهول: الملاذ الأخير لنساء وأطفال عناصر -تنظيم الدولة ا ...
- اقتراب سقوط نتنياهو... وهرولة إلى تحالفات مع -البيت اليهودي- ...
- داخل مدينة الفاتيكان.. أصغر دولة في العالم
- البابا عن انتهاكات الإكليروس: الكاثوليك ينتظرون إجراءات ملمو ...
- البابا يتعهد: سنتخذ إجراءات -ملموسة- ضد استغلال القساوسة للأ ...
- الفاتيكان يبحث -الاعتداءات الجنسية-
- البابا عن انتهاكات الإكليروس: الكاثوليك ينتظرون إجراءات ملمو ...
- البابا يجتمع مع مسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية وسط أزمة فضائ ...
- العراق يتسلّم دفعة من مقاتلي من تنظيم "الدولة الإسلامية ...


المزيد.....

- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خضر محجز - البول أيها الأخوة البول:هذا بعض ما نسمع يوم الجمعة