أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - شاكر النابلسي - حاضنات الإرهاب الدافئة














المزيد.....

حاضنات الإرهاب الدافئة


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 2130 - 2007 / 12 / 15 - 12:24
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


-1-
ظاهرة الإرهاب التي برزت بشكل صارخ ومثير بعد كارثة الحادي عشر من سبتمبر 2001 أُشبعت درساً وتمحيصاً وتحليلاً في الشرق والغرب على السواء. وربما بلغ ما كُتب فيها من كُتب وأبحاث، وما عُقد من أجلها من ندوات، أكثر مما كُتب في موضوع الحرب العالمية الأولى، أو الحرب العالمية الثانية. وهذا إن دلَّ على شيء فإنما يدلُّ على مدى قسوة ووحشية هذا الحدث، وتأثيره على التاريخ البشري المعاصر، وعلاقة الشرق بالغرب التي تحولت من مسارها الايجابي الانتاجي إلى مسارها السلبي التدميري، كما لم تتحول بين الشرق والغرب الحربين العالميتين الأولى والثانية في ذلك الوقت.
-2-
ورغم أن أبحاث وتحليلات كارثة الحادي عشر من سبتمبر 2001 قد انصبت في بيان أسباب الإرهاب على النواحي الاقتصادية كالفقر والبطالة، وعلى النواحي السياسية كانتشار أنظمة الحكم الديكتاتورية وغياب التطبيقات الديمقراطية، وعلى الأسباب الثقافية كانتشار مناهج التعليم الديني المتشدد التي تحضُّ على كراهية الآخر وعداء الآخر ومحاربة الآخر، إلا أن هذه الابحاث لم تُركِّز على خطورة دور الحاضنات الدافئة والمُفقِّسة للإرهاب في كل يوم، والتي تتخذ من دور العبادة مكاناً لها، وتستمد من بعض رجال الدين وخطبهم ومواعظهم النارية المتشنجة الحرارة اللازمة لتفقيس بيض الإرهاب في الحاضنات الدافئة.

-3-
لقد أثار هذه الظاهرة كتاب ليبراليون كُثر في منطقة الخليج خاصة، تلك التي تكتوي هي والعراق بنار الإرهاب وشروره أكثر من أية منطقة أخرى في العالم العربي. ولكن هذه الظاهرة أُثيرت بحياء شديد وتردد ملحوظ، لكي لا يُسيء هؤلاء الكتاب إلى رجال الدين، ولكي لا يصطدموا مع الدوائر الرسمية التي كانت تثق برجال الدين في النصح والإرشاد، كوسيلة من وسائل إعادة الضالين إلى الرشد، وإعادة المُغرر بهم إلى جادة الصواب. ولكن الأحداث الأخيرة أثبتت أن الكثير من رجال الدين كانوا عاملاً مساعداً في تفريخ المزيد من عناصر الإرهاب التي انتشرت في الخليج، وفي العراق، وفي أفغانستان، وباكستان، والمغرب العربي. وقد جاء هذا الإثبات هذه المرة، على لسان مسؤول كبير في الدولة السعودية كالأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية، الذي صرّح لجريدة "عكاظ" السعودية (2/12/2007) بأن هناك خطباء مفسدين، رغم الجهود الأمنية لمواجهة الفكر الضال المتطرف. وأن هناك بعض خطباء المنابر في مساجد المملكة يطالبون ويحرِّضون الشباب للسفر إلى العراق والمناطق المضطربة، بزعم الجهاد، ومناصرة إخوانهم المسلمين. وأعرب الأمير نايف عن خيبة أمله من نتائج اللقاء المفتوح الذي عقده مع الأئمة والخطباء والدعاة، الذي عقده معهم في الرياض، قبل عدة أشهر. وأن نتائج هذا اللقاء لم تكن بالمستوى الذي تمناه. وجاء هذا التصريح الذي ينمُّ عن خيبة أمل رسمية في جهود الكثير من رجال الدين في مكافحة الإرهاب، عقب اعتقال 208 من الإرهابيين داخل السعودية، الذين كانوا ينوون نسف منشآت حيوية، واغتيال بعض رجال الدين الذين كشفوا دينياً زيف دعوة "الجهاد"، التي يدّعي بها الذراع الديني الشرعي للمجموعات الإرهابية.

-4-
والملفت للنظر في هذه الأيام، هذه الأعداد المتزيدة من الشباب السعودي المنخرط في صفوف الإرهاب سواء في السعودية، أو في العراق، وأفغانستان. وتقول صحيفة "عكاظ" السعودية (21/7/2007)، أن هناك مائة وأربعين سعودياً في السجون السورية والأردنية واللبنانية. وفي خبر آخر، أن هناك أكثر من مائتين وثمانين سعودياً في صفوف مقاتلي حركة طالبان في أفغانستان" ("الوطن" السعودية، 16/11/2007). وقد لعبت المواقع الدينية المتشددة على الانترنت إضافة إلى خُطب الدعاة في المساجد، وأشرطة الكاسيت، وأحاديث المخيمات الكشفية، وغيرها من وسائل نشر الفكر الإرهابي، دوراً كبيراً في نشر فكر الإرهاب كما تؤكد عدة مصادر سعودية، دون أن يصير إلى حجب هذه المواقع، كما تمَّ ويتمّ حجب المواقع الإليكترونية الليبرالية، التي تبشر بالحداثة والانفتاح على الآخر. فقد قالت صحيفة "الوطن" السعودية (19/11/2007) أن "حجم التأثير الإليكتروني من خلال شبكة الإنترنت، والذي يهدف إلى نشر الفكر المتطرف، وصل إلى مليوني موقع، تتحدث بلغات عالمية مثل الإنجليزية والفرنسية، إضافة إلى لغة البشتون الأفغانية. وأن أكثر من 4500 موقع آخر يتحدث باللغة العربية، وهي موجهة إلى الشباب العربي، ويتمُّ فيها الترويج لفكر الإرهاب من خلال الفتاوى المضللة". ويقول الكاتب والأكاديمي السعودي حمزة قبلان المزيني: "إن تزايد أعداد الشباب السعوديين المنخرطين في تيارات العنف، يمثل دليلاً واضحاً على وجود ثقافة محلية مُنتجة لأفكار العنف، وهو ما يُسهّل العمل على الذين يجندون هؤلاء الشباب. وأن أهم المحركات لخروج هؤلاء الشباب هو الدعوة لـ"الجهاد". ("الوطن" السعودية، 6/12/2007).
-5-
لقد تكاثفت وتضامنت منابر الدعوة إلى الإرهاب، ونحن عنها غافلون. واستغلَّ بعض رجال الدين المنابر الدينية والإعلامية لنشر أفكار الإرهاب استغلالاً سيئاً. فنرى هذا الفكر منتشراً في كلام خطباء المساجد، وفي المدارس، وفي المناهج، وفي خطب الدعوة والإرشاد في المخيمات الكشفية، وفي البرامج التلفزيونية الحوارية في قنوات مشهورة ومعروفة، تخصصت في نشر فكر الإرهاب باسم الدين. بينما ظلَّ الفكر الليبرالي الداعي إلى الحداثة والتصالح مع الآخر مقيداً، ومحجوباً، بل ومحارباً حتى الآن، دون أن ندرك خطورة ما نفعل به.
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,724,984
- أنتم وأنا بوليس
- الحداد لا يليق ببغداد
- هل سينسحب ديمقراطيو أمريكا من العراق لو فازوا؟
- -عام الجماعة- أم اقتربت الساعة؟
- بشائر غرق سفينة الإرهاب
- نُذُرُ هزيمة -القاعدة-
- كيف ندفع أمريكا إلى الانسحاب من العراق؟
- في الاستراتيجية العربية لعصر العولمة
- عودة الوعي الديني وانتصار الليبرالية
- تقسيم العراق: هل هو كالكي.. آخر الدواء؟
- هل هناك حداثة اجتماعية سعودية؟
- اللهمَّ اهدنا إلى إسلام الأتراك السياسي
- كوارث الديكتاتوريات العسكرية على العالم العربي
- دور العسكرتاريا في فشل دولة الإستقلال الوطني
- ضرورة ابتعاث رجال الدين إلى الغرب
- معركة سوريا وأمريكا في -نهر البارد-!
- بيان مساندة الكرد السوريين يقضُّ مضاجع الديكتاتورية
- لماذا أصبح رجال الدين الآن قادة الرُكبان؟
- البيان العالمي لمساندة الشعب الكُردي السوري
- التجارة الرابحة بالدين


المزيد.....




- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- انعقاد أولى جلسات محاكمة البشير وسط إجراءات أمنية مشددة
- بعد الجنائز والمساجد.. يدُ داعش تمتد لحفلات الزفاف في أفغانس ...
- -حريم السلطان- في لندن.. هنا يمنع دخول الرجال
- تحدث عن كنز.. هنية: حماس مستعدة لمفاوضات غير مباشرة
- الولايات المتحدة تدعو لإنشاء نظير -اليد الميتة- الروسية
- صلاح يقترب من -أعلى أجر- في الدوري الإنجليزي
- إلغاء 41 رحلة في مطار فرانكفورت
- كيف سترى الكائنات الفضائية كوكبنا لو وجدت؟


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - شاكر النابلسي - حاضنات الإرهاب الدافئة