أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مجدي السماك - مملكة فنان ميت .. قصة














المزيد.....

مملكة فنان ميت .. قصة


مجدي السماك

الحوار المتمدن-العدد: 2105 - 2007 / 11 / 20 - 08:29
المحور: الادب والفن
    


كان فنانا حاذقا ، أو هو الفن .. القاصي والداني يشهد ببراعته ، نبغ في نحت التماثيل و إعطائها ما يليق بها من رونق وبهاء ، يخيل للناظر وكأنها إنسان حقيقي .. هي قمة في الإبداع أو هي الإبداع بعينه .. أكسبته الحياة خبرة لا مثيل لها في كافة فضاءاتها ، مما كان له الأثر العميق على ما تخرجه يديه من حسن و جمال ، و يكاد تمثاله أن يحدثك عما يجول في خاطره .. وضع كل ملكاته الإبداعية في تمثاله الأخير بعد عمل مضني وجهد جهيد ، كان يعمل ليلا ونهارا حتى يخرجه إلى الوجود.. تمثال يولد بعملية قيصرية ، مات قبل انجاز هذا التمثال وإعطاءه شكله النهائي .. فغدا تمثال ينقصه الكثير من الأعضاء و الأجزاء .. ينقصه يد وقدم وعين وأذن وانف .. و أصبح تمثالا يتيما .
الجميع حزن على موته ، طاقة إبداعية خلاقة واراها الثرى و راحت ترقد في باطن الأرض للأبد ، بقي التمثال وحده .. ينتظر من يكمله ويعطيه حقه بما نقص من مكونات ..وقف أبناء الفقيد أمام التمثال يحدقون بإعجاب وحسرة و خوف .. أعجبهم أيما إعجاب ، أحبوه حبا جما ، فعزموا أمرهم على انجاز التمثال وإكماله بما يليق بحسنه .. و إخراجه بأجمل شكل ممكن.
اختلفوا فيما بينهم و تعددت آراؤهم ، و انقسموا إلى فريقين .. كل فريق يريد التمثال له وحده و يدعي انه الأقدر على إكماله و إعطاءه الشكل الأجود .. لعلعت المشادات الكلامية والشتائم فيما بينهم .. و جدت البغضاء طريقها إلى قلوبهم ، أخذت الأيام تحصي نفسها يوما وراء يوم .. والتمثال ينتظر من يكمله و كأنه في شوق إلى فنان بارع و حضن دافيء .
الأبناء في شقاق و انقسام وتوتر .. بدأ العراك بينهما و تطور لقصائد هجاء مقذع بين الفينة والأخرى ، حتى أصبح الهجاء شغلهم الشاغل و كأنهم من اجله خلقوا .. انقسم أهل الحي إلى قسمين بين الفريقين المتعاركين .. التمثال ينتصب في المنتصف بينهما ، و أصبح يتعرض لما جادت به قريحتهم من مدح وذم وغناء .. تم تسخير كل بحور الشعر لإغراضهم ، وكل أغراض الشعر من فخر و هجاء وحماسة و غناء تقذفه أفواههم .. بعض أبيات الشعر المنظومة على بحر الهزج من طراز الذم أصابت أذن التمثال الوحيدة .. كلاهما تبادل الاتهامات و حمل الأخر مسؤولية قطع الأذن .. أخذت الأيام تتابع .. و الشعر يتواصل ، وبحوره تموج بأمواج عاتية تتلاطم .. تسونامي يجتاح قلوبهم .. بعض القصائد أصابت جسم التمثال بالقرب من قلبه و كأنها سهام حاقدة ، و أخرى خرقت عينه الوحيدة .. دمه ينزف ، صرت أخشى عليه من الموت .
الآن هدوء ، ما قيل من شعر يكفي لإرجاع الأندلس .. اخذ التمثال يتنفس الصعداء ، و الناس تسير على هواها و رغبتها .. ما هي إلا أيام معدودة حتى تجددت المبارزات الشعرية بين الإخوة من جديد .. أبيات من بحر السريع و قصائد من بحر الطويل تخترق أجسامهم و التمثال يصرخ مستغيثا ، شعرهم يقتلهم في كل مبارزة ، منه العباسي و منه الأموي .. منافسة حامية الوطيس .. التمثال يئن وتتصاعد صرخاته و كأن نارا أضرمت به .. وأخذت تتطاير من جسمه الشظايا مع كل وابل من الكلام المقفى .. صار خائر القوى .. مال التمثال ليسقط أرضا لولا حائط قصير أسنده .. حائط لم يكتمل بناؤه حال دون وقوعه .. أصبح مضرجا بدمائه .. أخذت أغمغم : هل يتفتت التمثال إلى شظايا من الحصى تدوسها الإقدام و رمالا تذروها الرياح ؟ لا اعلم شيئا ، و لكن التمثال يصرخ ودمه ينزف بقصائد أصحابه ، و زخات قصائد الشعر تتجدد مع كل ساعة .. قد تكون سيارة الإسعاف قادمة في الطريق.. ستنقله إلى غرفة الإنعاش ، إن عاش. Magdi_samak@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,773,447
- بائع العلكة الصغير
- آهات وعرانيس ..قصة قصيرة
- آهات وعرانيس .. قصة قصيرة
- جهنم نحن وقودها
- الهوية الفلسطينية في الطريق الى الضياع


المزيد.....




- شاهد: يورونيوز تلتقي عددا من النجوم المشاركين في مهرجان الجو ...
- شاهد: يورونيوز تلتقي عددا من النجوم المشاركين في مهرجان الجو ...
- تأهل الفنان اليمني هشام توفيق للمرحلة الثانية على برنامج The ...
- مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء ...
- فيلم وثائقي «ألماني - فرنسي» حول دور قطر في دعم الإسلام السي ...
- أمزازي : الدخول المدرسي والتكويني والجامعي الحالي كان سلسا
- حرمان كاميلا شمسي من جائزة أدبية بألمانيا.. لماذا؟
- إذا شاهدت 13 فيلم رعب… شركة أمريكية تمنحك 1300 دولار
- شاهد: النجم الإسباني أنطونيو بانديراس يرقص خلال التدرّب على ...
- افتتاح مهرجان الجونة السينمائي بحضور نجوم الفن (فيديو)


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مجدي السماك - مملكة فنان ميت .. قصة