أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - مارك فيرو - 1917-2007: دفاع نقدي عن الثورة الروسية














المزيد.....

1917-2007: دفاع نقدي عن الثورة الروسية


مارك فيرو
الحوار المتمدن-العدد: 5612 - 2017 / 8 / 17 - 22:45
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


يوم 25 أكتوبر 1917 – 7 نوفمبر في الواقع، بفعل التقويم الشهري في روسيا آنذاك – دخل العالم عصرا جديدا. قبل تسعين عاما نهض مستغلو روسيا ومضطهدوها من أجل التحرر من قيود الرأسمالية وبقايا الملكية المطلقة الروسية نصف الإقطاعية. كانت هذه الثورة حدثا رئيسيا في تاريخ البشرية. ثورة يتوجب علينا إن نعود إليها بنفس المنهجية التي أورثها لنا ماركس: منهجية التحمس لكل ما يتيح إنماء قدرة الإنسانية على التحرر من كل أشكال الاضطهاد والاستغلال، والصرامة والنقد الشرس لكل ما يكبحها عن بلوغ هذا الهدف أو يبعدها عنه.

لقد فتحت الثورة الروسية ، أول ثورة اشتراكية ظافرة، حقبة تاريخية واسعة انغلقت اليوم. لكن أحداثها ودروسها تظل أساسية لمن ُيحسن استخلاصها، لا لفهم " القرن العشرين القصير" وحسب، بل حتى فهم عالم اليوم الناشئ منه. لم يعتبر تيارنا الثورة الروسية أبدا "نموذجا" للنسخ الحرفي، لكنها مع ذلك معين غير ناضب وخصب من التجارب والمحاولات الناجحة أو المجهضة لمواجهة بعض التحديات الثورية التي سُتطرح دوما أيا كان السياق التاريخي.

يتوجب علينا أن نعثر من جديد، تحت الأنقاض الخامدة لانهيار الاتحاد السوفيتي، على ما يمثله أكتوبر من اندفاع ُمحرر، قائم على المساواة والشهامة، ككل الانتفاضات الشعبية الحقيقية في التاريخ. قام المقهورون والمستغلون والمضطهدون "باقتحام السماء"، وبعثوا رسالة كونية ملؤها الأمل والأخوة. سار هذا النداء على بساط الحرب العالية الأولى و" هز العالم".

أحدثت ثورة أكتوبر اندفاعا من الإبداع والتخيل العمالي والفني، بروسيا وبغيرها من العالم. وأتاحت تجارب جريئة في تغيير نط الحياة. ونهضت إلى محاربة اضطهاد النساء. وأعلنت مبادئ موجه للاشتراكية وطبقتها أحيانا على نحو متماسك. وكما كتب المؤرخ مارك فيرو، البعيد مع ذلك عن التعاطف مع الثورة:" انبجست صرخة أمل هائلة من أعماق روسيا: امتزجت بها أصوات كافة التعساء وكل المهانين. كشفوا معاناتهم، وآمالهم، وأحلامهم. وعاشوا،كما في حلم، لحظات لا ُتنسى. كان عمال في موسكو يجبرون رب عملهم على تعلم أسس القانون العمالي المقبل، و كان الطلاب في أوديسيا ُيملون على أساتذتهم برنامجا جديدا لتاريخ الحضارات. وكان الممثلون في بتروغراد يقومون مقام مدير المسرح، ويختارون المسرحية المقبلة، و كان الجنود بالجيش يدعون المرشد لحضور اجتماعاتهم "كي يمنح حياته معنى". وحتى الأطفال طالبوا " بحق من يقل عمرهم عن 14 سنة في تعلم الملاكمة لإسماع الكبار صوتهم." انه العالم مقلوبا. (1)

كانت سنوات النظام الثوري الأولى تعبيرا عن هذا الأمل، وهذا الاندفاع، الذي يقلب العالم كي ينصبه على رجليه. وكانت نقيضا للصور الكاريكاتورية التي صنعها المؤرخون والإيديولوجيون البرجوازيون الذين يمثلون موضة حاليا. يرى هؤلاء أن الصلة بين لينين وستالين، وبين سنوات الثورة الأولى " وتوطدها تحت ستالين" أمر بديهي. ليس هذا الخلط بريئا. انه ينبع من إرادة تحطيم و تحقير أمل ثورة أكتوبر و حقيقتها، ومن ثمة كل ثورة، بإلقاء جريرة جنون الستالينية الإجرامي والكارثي على ذلك الحدث. لكن الستالينية كانت نقيضا، كانت ثورة مضادة بيروقراطية، وهذا ما لا ُيقال كفاية. وتيارنا الذي كان من السباقين إلى التنديد بتلك الجرائم عانى من جراء ذلك في زمن كان مثقفو الموضة يتملقون " أب الشعوب الصغير".

لكن الدفاع عن ثورة أكتوبر لا يعني بأي وجه التعامي عن الصفحات المعتمة من سنوات النظام السوفيتي الأولى. فدون إنكار الفروق النوعية، يجب ألا يحجب النضال الشديد من اجل الحقيقة التاريخية ضد التأويلات السائدة الوقائع القابلة للنقد في أصول السلطة الثورية الجديدة المتحدرة من أكتوبر. إن تحليل التدابير والاختيارات الملموسة التي اتخذها البلاشفة، وعلاقاتهم مع باقي الأحزاب السوفييتية والثورية، ودورها وعلاقاتها، والأخطاء الإجرامية المقترفة في خضم حرب أهلية بلا رحمة و تطويق رأسمالي- ليسا عذرا ولا تفسيرا لكل شيء- كلها مواضيع يتوجب علينا تناولها بصراحة.

لكن التفكير النقدي في سنوات الثورة الأساسية تلك متعذر دون تأكيد الضرورة التاريخية لهذه، وصلاحية الثورة الاشتراكية كحل مناسب وعادل لما تواجه البشرية من تحديات. ما زالت الرأسمالية تحمل فظائعها، من استغلال واضطهاد. كما تحمل دوما خطر الهمجية التي سبق أن نبهت إليه روزا لوكسمبورغ في مطلع القرن العشرين. الثورة ضرورة على نحو لا سابق له. لكن بشرط استخلاص الدروس، ليس من نجاحاتها وحسب، بل أيضا من أخطائها و من الجرائم المقترفة أحيانا باسمها. هذا ما تسعى للاضطلاع به النصوص التي ننشر على موقعنا.



(1) مارك فيرو " ثورة 1917" منشورات البان ميشال ، باريس. 1997





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- أمير قطر يعزي السيسي ببرقية.. وتغريدة قديمة لوزير خارجية الب ...
- ماهو تأثير -الجنس- على الصحة؟
- اتحاد علماء المسلمين .. في قفص الاتهام
- الجيش الروسي يزود بدبابة برمائية خفيفة (فيديو)
- اللحظات الأولى لهجوم العريش في شمال سيناء
- 235 قتيلا بهجوم استهدف مسجدا في سيناء
- بث مباشر.. مؤتمر صحفي للمعارضة السورية في الرياض
- سلبيات التنافس -على المستوى الشخصي- في بيئة العمل
- في إثيوبيا.. الهلال والصليب يتعاونان
- بيان رسمي : لا للتهاون مع القتلة والمحرضين


المزيد.....

- ثورة إكتوبر والأممية - جون فوست / قحطان المعموري
- الاشتراكية والذكرى المئوية للثورة الروسية: 1917-2017 / دافيد نورث
- الاتحاد السوفييتي في عهد -خروتشوف- الذكرى المئوية لثورة أكتو ... / ماهر الشريف
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر / حارث رسمي الهيتي
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر 1917م الخالدة أهم أسباب إنهيا ... / الهادي هبَّاني
- هل كانت ثورة أكتوبر مفارقة واستثناء !؟ الجزء الأول / حميد خنجي
- الأسباب الموضوعية لفشل الثورات الإشتراكية الأولى / سمير أمين
- جمود مفهوم لينين للتنظيم الحزبي وتحديات الواقع المتغير / صديق الزيلعي
- مائة عام على الثورة البلشفية: صدى من المستقبل / أشرف عمر
- عرض كتاب: -الثورة غير المنتهية- / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - مارك فيرو - 1917-2007: دفاع نقدي عن الثورة الروسية