أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نبيل - هنا موسكو :العمر مجرد كلمة !














المزيد.....

هنا موسكو :العمر مجرد كلمة !


محمد نبيل

الحوار المتمدن-العدد: 2056 - 2007 / 10 / 2 - 11:00
المحور: الادب والفن
    



سألني بعض الناس عن السر في عدم احتفالي بعيد الميلاد ،يوم الثلاثين من شهر سبتمبر -أيلول من كل عام . أجبتهم ، لكل واحد منا له عيده ،الذي يتذكر فيه أحلامه و آهاته و خيبات أمله . لم يعجب البعض كلامي و خاصة أنني قلت لهم و بجرأة ،إن الحياة قصيرة و أن يوم الميلاد هو بداية عد عكسي للحظات محسوبة ،تسمى الحياة . كم انزعج البعض من حديثي عن الموت ،وكيف جحظت عينا أحدهم و هو يستمع إلي عندما قلت : إن الحياة عبارة عن سفر نحو الفناء و الإندثار جسديا ،حتى لا أقول وجوديا ،فأسبب لنفسي الكثير من المتاعب الفلسفية و الورطات التي لا حد لها .

ـ وهل فهمتم ما معنى العمر ؟
أجابتني تلك الحسناء الروسية بلكنتها الجميلة :
ـ ليس هناك الا عمر واحد يتساوى أمامه بني البشر ...
أجبتها بسؤال :
ـ وما معنى أن يحسب عمرك بالدقائق و الساعات و السنوات ؟
سكتت و رفضت أن تقبل عباراتي كماهي ، ، ربما كانت تحتاج الى تشفير معين . استرسلت في كلامي :
ـ يا عزيزتي إيلينا ، العمر تقرر فيه كل جماعة أو شعب او أمة أو حتى قبيلة من القبائل ،التي تتصور العمر بطريقتها الخاصة . ردت علي و هي منزعجة :
ـ لا ، يا نبيل ، الأعمار كالهواء موجودة في كل مكان و بنفس الطريقة . إنها الطبيعة .....!
ـ الطبيعة لا تتحكم فينا دوما . الثقافة فرقت ووحدت و جعلت كل جماعة بشرية تتحدث عن العمر بطريقة ،أحيانا تكون جميلة و أحيانا أخرى غريبة !

الحوار بدأ يتجه نحو القطيعة ،لكن حاولت إنقاده . قلت للروسية الآتية من جبال القوقاز ،و هي الرافضة لهويتها الروسية بشكل ملفت للنظر ،و خاصة أمام واحد مثلي، لم يكن يعرف أن القوميات تخلق العجائب في عدة بلدان!
ـ مراحل العمر تشبه أصابع اليد ، لكن كل يد لها بصمات خاصة، تحمل هوية صاحبها المنفردة.
ـ و كيف ذلك ؟
ـ الطفولة و الشباب و الشيخوخة ،ليست الا كلمات مستهلكة و متداولة ،تحمل الكثير من الوهم . كل جماعة تحمل في طياتها أوهاما عديدة ،و هذا شيء مقبول ،ما دام لكل انسان لسان يقول به ما يشاء و ما يريد ، فتبليغ الوقائع ليس كالتحدث عن الحقائق .
ـ لم أفهم بعد الفرق ؟
ـ كل واحد منا يرى العمر و مراحل عمره حسب تجاربه وثقافته و دينه و أوهامه التي تسمح له بالوجود و الإستمرارية ،و تسهل عليه مهمة الحياة . فالشباب على سبيل المثال إحساس و ممارسة و حب و لعنة و حماقة و لحظات تمر كمرور السحاب .
ـ و لماذا ذلك، فالمرأة العجوز تظل كذلك !
ـ هذا بناء ذاتي لصورة المرأة!
ـ أعرف و لكن هذا منطقي !
ـ و هل أنت حلزون لا يخرج من قوقعته إلا من أجل تلبية حاجاته الحيوانية ؟
ـ أنا مثل الفراشة !
ـ اخرجي من غرفتك ،و اجعلي ذاتك في مرآة خارج ثقافتك . الواقع يرى بأشكال مختلفة مثله مثل الحب والكراهية ...
ـ أريد أن أرى ذلك ،لكني عاجزة عن معرفة ما لا يعرف !
ـ ادخلي مملكة الهوى و انصتي الى جسدك ،في سكناته و حركاته و أحلامه و حتى آلامه !
ـ العمر يؤرقني و يجعلني قبالة الفرض الضائعة .
ـ كم جميل أن نقف أمام تلك الفرص الضائعة . لا تنسي أن العمر هو إحساس ذاتي، ووجودي ، سره الأكبر هو الإنصات الى نبض الذات بعيدا عن قوالب الثقافة !
ـ الثقافة هي محررة للإنسان و سند لكل هوية !
ـ نحن ضحايا الثقافة يا عزيزتي !
ـ آه ، عباراتك مستفزة و موحية و مؤلمة !
ـ هذا رائع . علينا أن نخرج من صلب هذه الثقافة ،التي تجعلنا لا نرى حجم الشمس و الأرض و حتى القمر .
ـ لماذا هذا العجز في نظرك؟
ـ الحواس خداعة و هي مثل قوالب الثقافة . العمر الحقيقي ما نحسه و نعيشه و ليس ما يحدده الناس يوميا . و لذلك قلت لك ،لا أحتفل بعيد الميلاد ،الذي من المفترض أن يكون لحظة مغايرة للمألوف !
ـ و كيف تريد أن تستمر في هذا الصمت ؟
ـ لا أريد أن أصمت ، أريد أن أحتفل بالحب و الخلود عوضا عن لحظات عابرة .
ـ إنها لحظات جميلة !
ـ الأجمل أن يكون اللانهائي هو سر الوجود و ليس فترات و أيام وقتية ،لا تسمو الا بتأشيرات الآخرين !
ـ و كيف ستحتفل إذن ؟
ـ كل يوم أحتفل بذاتي ، ذاتي العارية ، ذاتي التي تئن تحت وطأة أحلام الطفولة و آهات الحاضر و ترقبات المستقبل .

سكتت إيلينا لحظات ثم نطقت :
ـ و لكل واحد منا ذكراه ، في قلبه الذي لا يشبه القلوب . إنه قلب متفرد جدا !
ـ نعم ، أعرف ، فللقلب أسبابه الخاصة التي لا يعلمها العقل !عيدك هو أنت في كل صباح ،عندما تستتيقظ على نغمات وجوه جديدة ،و عمر يتمدد كما تتمدد الشمعة على بساط الأرض !

خرجت أنا و ايلينا . غادرت هذه الشقراء المكان ،وفي نفسها شيء من الحلم ، الحلم بغذ تكون فيه الأعمار كالأزهار .

محمد نبيل بمناسبة عيد ما ، في مكان يدعى موسكو !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,955,623
- متاهات الحب
- على هامش الملاحقات القضائية ضد صحافيي -الوطن الآن : ...
- طنجة تتغير....طنجة تختنق
- مقدسات ألمانية
- هل ما زال التغيير ممكنا في المغرب ؟
- سيدي علي وحكاية زواج الرجال بالمغرب
- مأزق الجاليات الإسلامية بألمانيا
- الراب و الحجاب وأشياء أخرى
- في حوار مع نائب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد عزام
- كيف يدفن الموتى العرب بالمقابر الألمانية ؟
- اللاجئات العربيات بألمانيا و حكاية الخوف من المجهول
- علي الضاحك
- عندما تحب كلاوديا
- حلاق للكلاب فقط
- حفار القبور
- لماذا يعتنق الألمان الدين الإسلامي؟
- كيف حضر المغرب في مهرجان برلين السينمائي؟
- من أفلام مهرجان برلين السينمائي : العام الذي ذهب فيه والداي ...
- كيف عاد شي غيفارا إلى أمريكا اللاتينية ؟
- إديث بياف تعود من جديد إلى ألمانيا


المزيد.....




- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم
- حفل توقيع كتاب -خطاب العنف والدم- للكاتب حسام الحداد بمعرض ا ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نبيل - هنا موسكو :العمر مجرد كلمة !