أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - ربحان رمضان - في أيلول نرفع إشارات النصر تمجيدا ً للثورة















المزيد.....

في أيلول نرفع إشارات النصر تمجيدا ً للثورة


ربحان رمضان
الحوار المتمدن-العدد: 2027 - 2007 / 9 / 3 - 09:51
المحور: القضية الكردية
    


ست وأربعون شمعة تضئ في جبال كردستان مذكرّة شعوب الأرض بثورة أيلول المجيدة ، ثورة الشعب الكردي بقيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني والذي احتفل بذكرى تأسيسه في السادس عشر من الشهر المنصرم في كردستان ، وفي أماكن تواجد أصدقاءه ورفاقه بالذكرى الواحدة والستين لتأسيسه وعلى رأسه الرجل الأسطورة والقائد العظيم لأجيال الشعب الكردي ( البارزاني مصطفى) .
ففي السادس من ايلول عام 1961 أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني الإضراب السياسي العام في كردستان كان من السلطات العراقية إلا أن قصفت قرى ومدن وقصبات كردستان بواسطة قوتي المدفعية والطيران مما اضطر حوالي مئة الف كردي الى ترك قراهم واللجوء الى الجبال .
تلك البداية الاجرامية دفعت الشعب الكردي في الحادي عشر من أيلول عام 1961 إلى امتشاق السلاح لينطلق في ثورته المظفرة خلف القائد العظيم لأمتنا ، القائد الذي وصفه الجواهري قائلا ً :
صُلب الملامح تتقي نظراته
شهبُ النسور ويدَّريهاالضيغمُ

البارزاني مصطفى استلم راية النضال من قائد آخر لعب دورا ً مهمما ً في تاريخ الحركة الكردية وهو الرئيس الشهيد قاضي محمد ، فصان البارزاني الأمانة .. واستمر في النضال حتى توفي عن عمر ناهز الخمس والسبعين عام .

فبعد القضاء على جمهورية مهاباد الفتية وهجرة البارزاني ومرافقيه الأبطال مع عائلاتهم إلى الاتحاد السوفييتي ، ومن ثم عودتهم إلى العراق إثر انتصار ثورة الرابع عشر من تموز وإصدار قرار العفو العام على الفارين الأكراد ، حصل البارتي على ترخيص بالعمل السياسي وذلك في شباط عام 1960 .
وإن كنا نذكر محاسن الرئيس عبد الكريم قاسم فاننا نذكرقراره التاريخي عندما ثبت في الدستور العراقي المادة المتعلقة بشراكة الكرد والعرب في الوطن العراقي ، والسماح للأكراد بترخيص حزبهم (الحزب الديمقراطي الكردستاني ) الذي افتتح البارزاني مصطفى مكتبا ً له في بغداد بشكل رسمي ، وأصدر صحيفتي التآخي وخه بات كدليل على رغبة الكرد في الوحدة الوطنية والتآخي بين الشعبين الكردي والعربي ، كما أصدرت الحكومة من جانبها في تلك الفترة نسخة جديدة من الدينار وعليه رسمة الخنجر الكردي وإلى جانبه السيف العربي .
ولكن الزعيم قاسم اشترط فيما بعد على قيادة الحزب تغيير اسمه من البارتي الديمقراطي الكردستاني الى الحزب الديمقراطي الكردي او حزب شمال العراق ، مما دفع الحزب الديمقراطي الكردستاني باللجوء ثانية إلى الجبال وقيادة ثورة أيلول المجيدة التي شاركت فيها جميع شرائح وطبقات الشعب الكردي ، وساهمت قوى وطنية عراقية وأقليات دينية وقومية مختلفة فيها ، واستشهد الآلاف من البيشمركة الأكراد والعرب والآشوريين وبقية فئات الشعب وبهذه المناسبة يقف الأكراد بخشوع احتراما ً لأولئك الثوار ، وطلبا ً للرحمة والمغفرة على آلاف الضحايا الذين استشهدوا بالحروب العدوانية التي شنتها الأنظمة العراقية المختلفة ضد الشعب الكردي وخاصة ضحايا حلبجة ، وضحايا الأنفال .
في الثامن من شباط عام 1963 قام البعثيون في العراق بانقلاب شباط الأسود ، وأقدم الانقلابيون على إعدام عبد الكريم قاسم بيد رفيق دربه في ثورة الرابع عشر من تموز (عبد السلام عارف ) الذي نصّبه البعثيون رئيسا ً للعراق بعد ستة أيام على انقلابهم الأسود ..
أصدر مجلس قيادة الثورة (البعثي) في التاسع من آذار بيانا ً (لكسب الوقت) يعترف بتحقيق مطالب الثورة الكردية ، تبعه وبعد ثلاثة أشهر (9/6/ 1963 وبمساعدة لواء مدرع من الجيش السوري كان بقيادة العقيد فهد الشاعر هجوم عسكري على كردستان صده الثوار الأكراد ببسالة منقطعة النظير ردت تلك الجحافل على أعقابها ، اضطرت السلطة على أثر ذلك الانتصار إلى عقد هدنة مؤقتة فيما بعد بين كل من الملا مصطفى وحكومة الجنرال عبد السلام عارف في العاشر من شباط عام 1964 .
في السابع من أيار 1966 أحرز الثوار الكرد انتصارا ً منقطع النظير في معركة هندرين التي تعتبر من أكبر المعارك التي جرت بين الثورة الكردية وبين النظام العراقي مما اضطر حكومة عبد الرحمن عارف الذي خلف أخوه في رئاسة العراق إلى إجراء مفاوضات في التاسع والعشرين من حزيران عام 1966 مع الثورة الكردية صدر عنها بيانا ً عرف ببيان البزاز الذي كان يرأس الحكومة في تلك الأيام .
وقد انقلب البعثيون على الرئيس عارف فنفوه إلى تركيا ، ثم انتقل إلى الاردن حيث توفي هناك منذ أيام ، وتولى الرئاسة أحمد حسن البكر ، الذي همشه الديكتاتور صدام حسين قبل أن يستلم السلطة ثم عزله نهائيا ً عام 1979 .
في العاشر من نوفمبر عام 1968 تجدد القتال بين الثورة الكردية وحكومة البعث ، فكانت الثورة تحرز الانتصار تلو الانتصار إلى أن أذعنت السلطة البعثية ووقعت على بيان آذار التاريخي في الحادي عشر من آذار عام 1970 متضمنا ً خمسة عشر بندا ً ، ونصت في بنودها الخمسة عشر هذه على الاعتراف بالحكم الذاتي لإقليم كردستان ضمن وحدة العراق ، وتضمنت بنودها على العفو عن المعتقلين والملاحقين الأكراد ، وأن يكون رئيس الوزراء كردي ، إضافة إلى أربعة وزراء أكراد يشاركوا في قيادة البلاد .
عاد جناح المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني للعمل تحت قيادة القائد ملا مصطفى ، وقد نصح الرئيس بارزاني يومها الأحزاب الكردستانية والكردية في الأجزاء الأخرى على حذو تلك العملية الوحدوية ، فجرت محاولة للوحدة بين جناحي الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ، إلا أنها فشلت في مؤتمرها الوطني الأول المنعقد في ناوبردان وبرز تيارا ً حديدا ً في الحركة الوطنية الكردية السورية هو الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (القيادة المرحلية) الذي عرف باسم الحياد ، فكان هذا بمثابة انقسام جديد في صفوف الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا.
رغم هذا فقد غدت كردستان العراق نبراســـــــا ً للوطنيين الأكراد ، ومرجعا ً ســـياسيا ًلأحزابهم .
وباتت انتصارات الثورة هاجساً مرعبا ً للسلطة العراقية التي اغتصبها الديكتاتور المقبور صدام حسين من البكر فدفعت به إلى مقايضة الشاه المقبور على المياه الاقليمية في شط العرب ، والجزر العربية الثلاث شريطة أن تتوقف السلطة الايرانية عن مساعدتها للأكراد .وباشراف مباشر من وزير الخارجية الأميركية هنري كيسنجر أبرمت مؤامرة (اتفاقية الجزائربين (صدام حسين) والشاه الإيراني (محمد رضا بهلوي)، بمباركة كل من الرئيس الجزائري (هواري بومدين) والملك الأردني (الحسين بن طلال .
وتنازل صدام حسين، مقابل هذا الاتفاق، عن المياه الإقليمية في شط العرب وعن عشرات الكيلومترات من أراضي كردستان العراق الحدودية لإيران الشاه.
إثر المؤامرة قرر القائد البارزاني إنهاء الثورة بعد أن وجد بأن إنهاء الثورة أفضل من القضاء الكامل على الشعب الكردي ، وحين اشتد به المرض لم يجد بداً من أن يموت في عقر دار عدوته اللدودة (أمريكا) بمستشفى جورج تاون في العاصمة واشنطن .
إن شعبنا الكردي وفي كل أجزاء كردستان يفتخر بثورة أيلول المجيدة ، ثورة جماهير الكرد بعمالهم وفلاحيهم ومثقفيهم .. ثورة الشعب العراقي ضد الظلم والطغيان .. وبهذه المناسبة والحقيقة تقال فإن التجربة الديمقراطية والفدرالية القائمة حاليا ً في كردستان العراق إنماهي نتيجة لكفاح الشعب الكردي بقيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني – العراق والقوى الوطنية الكردستانية الأخرى وخاصة الاتحاد الوطني الكردستاني ، والكومه له ، والحزب الاشتراكي الكردستاني ، وحزب كادحي كردستان وذلك بالتعاون مع الشعب العربي وقواه الوطنية وكافة الأقليات القومية والدينية في اسقاط الديكتاتور المقبور .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يوم في قطار
- تكرار جرائم القتل بحق الايزيديين في كردستان العراق
- يوم الخامس من آب يوم انبثاق اليسار الكردي في سوريا وعموم كرد ...
- برنامج حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا
- استمرار العمل بقوانين الاحصاء والحزام العربي يهدم صرح الإخوة ...
- مرايا السجن - 6
- مرايا السجن - 5
- مرايا السجن - 4
- مرايا السجن 3
- مرايا السجن - 2
- مرايا السجن - 1 -
- خير جليس .. (كتاب) !!
- من يوميات لاجئ سياسي أو منفي رغما ً عن أنفه
- العمل في بطن الخزان - قصة قصيرة بمناسبة يوم العمال العالمي
- العمل في مؤخرة المدينة
- السابع عشر من نيسان – اليوم الوطني لسوريا
- تعقيبا ً على محاورة الزملاء في صحيفة ولاته مه مع السيد فرهاد ...
- سأحتفي وأنتم معي بالنوروز
- نم قرير العين ففي بقية الرفاق أمل مهداة إلى الرفيق الشيوعي س ...
- رئيس الجمهورية يعفو


المزيد.....




- وزير العدل الأميركي يحذر من نظام الهجرة
- نصف مليون طفل روهينغي من اللاجئين مهددون بسبب موسم الأعاصير ...
- واشنطن تحجب عن الأونروا 65 مليون دولار
- واشنطن توقف أكثر من نصف تمويلها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين ا ...
- وزارة الخارجية الأمريكية تعلن تجميد دفع أموال للأمم المتحدة ...
- ترامب عن المهاجرين: أريد أن يأتوا من كل مكان!
- مجلة أمريكية: هذا ما قاله ترامب عن المهاجرين
- وزارة حقوق الانسان توثق مقتل وإصابة 613 مدنيا من قبل الميليش ...
- ترامب يعلن أنه يريد مزيدا من المهاجرين من -كل مكان-
- مع اقتراب موسم الأعاصير، أكثر من نصف مليون طفل روهينجي معرضو ...


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - ربحان رمضان - في أيلول نرفع إشارات النصر تمجيدا ً للثورة