أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - صبا النداوي - انحدار امني أم انحدار أخلاقي؟














المزيد.....

انحدار امني أم انحدار أخلاقي؟


صبا النداوي
الحوار المتمدن-العدد: 1954 - 2007 / 6 / 22 - 11:20
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في ظل الأوضاع الأمنية التي نمر بها نشهد انحدارا يوميا يتمثل في مشاهد العنف والتفجيرات المتكررة حالة تأخذنا إلى العصور القديمة ويوم بعد يوم نلاحظ تحسنا في كل شيء ولا نلمس تغيرا الى الافضل إلا ما ندر!ترى كم تأثر الوضع الاجتماعي بهذا الوضع الأمني وكيف كان التأثر سلبا أم إيجابا؟؟أسئلة متعددة نطرحها كل يوم لنعرف كم تغير من نظام العراق الاجتماعي وبالأخص نظام لشباب لأنهم الشريحة الفعالة في المجتمع وهم الأشد تأثرا بكل ما يطرأ من متغيرات على الحياة.في السابق كنا نعاني من الدكتاتورية وكنا نتمنى الديمقراطية والحرية وها قد سقط نظام الديكتاتورية وجاءت الحرية والديمقراطية فكيف تعاطى الشعب مع هذا المصطلح وكيف تعاملوا وكيف أثرت الحرية على تصرفاتهم وسلوكهم؟ لقد فسر كل شخص الحرية والديمقراطية كما يحلو له وصرنا نصدم يوما بعد آخر إلى معنى الحرية التي صار اغلب الشباب يصرحون بها ويسيرون عليها، لقد تأثر الوضع الاجتماعي بهذه المؤثرات وكان التغيير سلبيا وصرنا يوما بعد آخر نشهد غياب الروح الإنسانية العراقية والتلاعب بمصائر الناس بمختلف الوسائل صار كل شخص حاكم من وجه نظره ويحكم بما يتماشى مع مصالحه.أثرت الأوضاع المتردية للبلاد على جيل بأكمله انحدر تفكيرهم وانحدرت عاداتهم وتقاليدهم وكثرت المشاكل الاجتماعية نتيجة للتفسير الخاطئ والفهم المحدود لمعنى الديمقراطية لقد تجرد غالبية المجتمع من إنسانيته وصرنا نشهد أخطاء متعددة ولا نعرف إصلاحها لحد أدى الى تفشي الخطأ في مجتمعنا, لماذا لا نعود إلى حديث للرسول محمد (عليه أفضل الصلاة والسلام) :من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الإيمان. ونأخذ منه العبرة ولماذا صرنا في قول الحق ضعفاء وأكثرنا يغير بقلبه وفي الشر أقوياء ونستعمل أيدينا؟؟شدتني وألهمتني إلى كتابة هذا الموضوع حالة أرى أنها تتكرر بنسب كبيرة هذه الأيام ألا وهي فشل الزواج المبكر بكافة درجاته سواء زواج الأقارب أم زواج الأباعد وتكون المرأة غالبا هي الضحية وفي القليل نشاهد الرجال يصبحون ضحية لمثل هذا النوع من الزواج.أرى إن المجتمع ضعيف ويسكت ولا يأخذ حق المرأة ويكون قويا في تأنيب المرأة إذا طلقت حتى ولو كان الخطأ خطأ الرجل.فهناك شريحة من الشباب راحوا ينتقون شابة من شابات أقاربهم او من الغرباء ويتزوجون بها لحالتها المادية ويحاولون استغلالها.. وتبدأ رحلة الاستغلال بأخذ المال او الذهب او الاعتماد على الزوجة وأهلها في معاشهم وإذا رفضت الزوجة إعطاء المال او ما تملك من (مخشلات) ثمينة إلى الزوج تبدأ المشاكل تدريجيا لان الرياح لم تجر على ما تشتهي سفن الزوج؟؟وان تدخل الأهل وحاولوا لم شملهم وإصلاح ذات البين بينهم واحتفظوا بحقوق بناتهم بدا التهديد بالطلاق لكي يرجعون الأهل بناتهم بشروط الزوج طبعا وان لم يوافق الأهل يبدأ الزوج بسرقة حاجيات ومستحقات الزوجة وبيعها ويستمر بالتهديد لإيذاء الزوجة وأهلها (وهذا كله بسبب الوضع الأمني المتردي) ليجعلوها هي من تطلب الطلاق وتتنازل عن مهرها وحاجياتها ويظل المجتمع يسمي المرأة مطلقة ويقلل من قيمتها بعد كل ما تتعرض له من ضغوط الزوج المستغل.في كل بلدان العالم نجد إن ظاهرة الطلاق متواجدة لعدم حصول تفاهم بين الأزواج ولكنها ليست نهاية العالم إنما هناك تجارب أخرى في الحياة فان فشلت تجربة قد تكلل ثانية بالنجاح, ولماذا نخاف على السمعة فمن زرع حصد زرعه ومن ربى وانشأ صالحا لا يجدر به الخوف على نشئه.إن النساء يضطهدن دائما من قبل المجتمع ونظرته للمرأة بعد الطلاق وتجدهن سجينات في البيت لا يتحركن خوفا من الكلام والثرثرة فلماذا نبقى نثرثر ولا نعالج القضايا بأسلوب أفضل ونبقى نهيئ الفرصة للمستغلين والطامعين بان يعبثوا بمصائر فتياتنا ويستغلوا أموالنا ونحطم مستقبلهن خوفا من ثرثرة شريحة تبنت هكذا إنسان استغل وكسر المرأة ونقف معه ضد المرأة.لقد بدءوا يستعينون بالوضع الأمني والانفلات والتهديد المباشر وراحوا يبيعون مستحقات وهدايا زوجاتهم وان لم تسكت الزوجة ستهدد بمختلف أنواع التهديد فإلى هذا الحد وصل مستوى البعض من شبابنا صارت حياتهم تبدأ بطمع إلى استغلال ونهايتها تهديد!! هل المرأة سلاح رخيص بيدكم والى متى يبقى المجتمع والقانون غير منصف لحق المرأة ويجعلها تارة أضحوكة ومحط استهزاء واستغلال من قبل المجتمع وتارة أخرى تضيع حقوقها لمجرد طلبها الخلاص من زوج اقرب الى قطاع الطرق منه إلى متعلم وواع فمتى سيحل الوضع الأمني وتحل عقدة القانون والمجتمع وينصف حق المرأة، فهل هو انحدار امني أم أخلاقي ما نعانيه؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,708,703
- الاطفال التوحديون ما هو مصيرهم في العراق ؟؟


المزيد.....




- حقوق النساء غير قابلة للاستثناء
- دستور الزواج.. 7 قوانين مهمة للحفاظ على علاقة ناجحة
- اعتدى جنسيا على امرأة نائمة وهو جالس بجوار زوجته
- لأول مرة.. البرلمان الإيرلندي يوافق على تشريع الإجهاض
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- الجدّة….والمرأة ثم المرأة…!!
- أول امرأة تتحول إلى جثة رقمية خالدة وهي -على قيد الحياة-
- ألمانيا: قرار بإدخال الجنس الثالث بعد الذكر والأنثى في سجلات ...
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- المرأة الأكثر خصوبة في أوغندا أم لـ44 ابنا (فيديو)


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - صبا النداوي - انحدار امني أم انحدار أخلاقي؟