أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - بهزاد علي ادم - كتاب - جريمة العراق في الإبادة الجماعية- حملة الأنفال* ضد الكرد















المزيد.....

كتاب - جريمة العراق في الإبادة الجماعية- حملة الأنفال* ضد الكرد


بهزاد علي ادم
محامي وناشط في مجال المجتمع المدني وحقوق الانسان

(Behzad Ali Adam)


الحوار المتمدن-العدد: 572 - 2003 / 8 / 26 - 06:30
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


كتاب - جريمة العراق في الإبادة الجماعية- حملة الأنفال* ضد الكرد
صدر عن منظمة حقوق الإنسان/الشرق الأوسط   1995
IRAQS CRIME OF GENOCIDE THE Anfal Campaign against the Kurd
HUMAN RIGHS WATCH/MIDDLE EAST
ترجمة: الأستاذ جمال ميرزا عزيز
نشـــــر: مركز هافيبون للدراسات والنشر الكردية  في برلين .الطبعة الأولى 2002

عرض : المحامي بهزاد علي ادم ... مقيم في برلين
[email protected]


صدر عن مركز  هافيبون للدراسات والنشر الكردية في برلين-سلسلة دراسات كرديه ترجمة للكتاب أعلاه باللغة الكوردية  و العربية،الترجمة الأولى نشرت في سنة 2001 تحت عدد 7. الترجمة العربية نشرت في عام 2002 تحت عدد 16 والترجمتين من الإنكليز يه  للمترجم جمال عزيز ميرزا .
إذ أتوجه بالشكر والعرفان للمترجم ومركز هافيبون لقيامهما بهذا العمل القيم وإتاحة الفرصة للقارئ العربي والكردي لقراءة هذا الكتاب
الصادر عن مؤسسه عالميه مشهود لها بالدفاع عن حقوق الإنسان في العالم، بالإضافة   لذلك إن كل سطر في هدا الكتاب يعتبر دليلا دامغا وقاطعا لإدانة النظام العراقي الحالي باقترافه جرائم الإبادة وانتهاك حقوق الإنسان مخالفا بذلك الأعراف الدولية والإنسانية والقانونية والشرائع السماوية ..
الترجمة العربية عبارة عن كتاب من الحجم الكبير يضم بين دفتيه 319 صفحه . إنه لمن الصعب عرض كافة الفصول لكون هذا العرض مجرد تعريف بهذا الكتاب حيث إن كل صفحة  فيه تعتبر وثيقة بحد ذاتها بالإضافة إلى مئات الوثائق المنشورة فيه  لهذا اكتفيت باقتطاف بعض الفقرات من المقدمة الأولى والمقدمة الثانية والخاتمة ‘ واعتقد بهذا سوف يطلع القارئ على آراء محايدة ونتائج علميه نتيجة بحث علمي وقانوني وميداني دقيق دام اكثر من عام ونصف ، إن هذا الكتاب يقطع الشك باليقين لكل من لا زال يشك في دموية هذا النظام ويدافع عنه بحجج واهية يعيدة عن الحقيقة وجرائمه ضد البشرية بالرغم إن ما تم ذكره هو غيض من فيض من جرائم النظام البعثي في العراق .

ولكن لا بد أن انوه بان الأنفال لم تكن جريمة العراق, بل جريمة البعث وصدام الذي لم يفرق من هذه الناحية بين كافة أفراد الشعب العراقي, والعراق براء منه, حيث عاش ويعيش الشعب العراقي بكافة طوائفه وملله ونحلله في وئام ومحبة, والكل يعرف هذا والدليل على ذلك هو خيبة آمال اللذين كانوا يراهنون على حدوث حرب اهلية في العراق, والتمس من منظمة حقوق الإنسان
 HUMAN RIGHS WATCH/MIDDLE EAST ان تغير اسم الكتاب,,,,,!
  سابداء بالالتماس الذي التمسه أحد الأسرى وهو كردي من قضاء جمجمال محافظة السليمانية يلتمس فيه صدام حسين لبيان مصير عائلته
والتي لم يجدها بعد آن عاد من الآسر في 24اب 1990 بعد انتهاء الحرب الإيرانية العراقية بسنتين فماذا كان الرد بعد أن دافـــع  عـــــن
(( البوابة الشرقية))  .                                        
الجواب ورد في الصفحة 9 (( بخصوص طلبك المؤرخ في 4 تشرين الأول 1990 إن زوجتك و أولادك قد فقدوا أثناء  عمليات الأنفال التي جرت في المنطقة الشمالية في 1988 .. الإمضاء سعدون علوان مصلح .... رئيس ديوان السيد الرئيس !!! وسأترك التعليق للقارئ ....

يحتوي الكتاب على مقدمة للمترجم ومقدمه لطبعة 1995 ، ومقدمه أولى  ومقدمه ثانيه. وفي الصفحة 19 هناك بحث مقتضب حول علم
((المنهج الميثودولوجي)) وفيه يظهر كيفية قيام المنظمة بتوثيق و الاعتماد على شهادات الشهود و ألأدله القضائية المستخدمة في هذا التقرير
أما الخاتمة فهي موجز للكتاب وتحليل لملفات الحكومة العراقية التي أشير إليها في هذا الكتاب ..
الكتاب مقسم الى 13 فصلا :-
الفصل الأول : البعثيون والأكراد. عبارة عن  نبذة مختصره عن الشعب الكردي في العراق تاريخياً وجغرافياً وأثنياً ، ويتطرق هذا الفصل إلى معاناة البارزانيين في مجمع قوشتبه في تموز 1983 ، تلك الجريمة التي راح ضحيتها 8000 آلاف بارزاني بعد أن فصلوهم عن عوائلهم ،وفي خطاب ألقاه في نفس السنة ،لم يترك مجالا للشك حول ما حدث للبار زانيين . فقد قال"صدم حسين لقد خانوا الوطن وخانوا العهد ، وأنزلنا بحقهم عقابا شديداً وذهبوا إلى الجحيم".
 
الفصل الثاني: استهلال للأنفال،يتضمن هذا الفصل الأسباب التي دعت صدام حسين بتخويل علي حسن المجيد في اذار1987   بصلاحيات مطلقة  وذلك لفشل سابقيه في السيطرة على الأراضي المحررة من  كردستان في ذلك الوقت وكذلك كيف تحول من عريف شرطة إلى حاكم مطلق. والتمهيد ببدء جعل المناطق الخارجة عن سيطرة الجيش مناطق رمي الحر .
 
الفصل الثالث: الأنفال الأولى : حصار سركلو و  بركللو 23شباط-19اذار 1988. نقرأ في هذا الفصل عن اليوم الذي قصف فيه مدينة حلبجة
حيث يصف أحد الناجين " كان اشبه بيوم القيامة، وانت واقف أمام الله "

الفصل الرابع: الأنفال الثانية : قرداغ 22/اذار –1نيسان 1988 .

الفصل الخامس: الأنفال الثالثة : كرميان 7-20 نيسان1988 .

الفصل السادس: الأنفال الرابعة : وادي الزاب الأسفل 3-8 مايس 1988 .

الفصل السابع : عمليات الأنفال الخامسة والسادسة والسابعة: أودية جبل شقلاوه  ورواندوز15 مايس-28 آب 1988 .

الفصل الثامن : المعسكرات .


الفصل التاسع : فرق الإعدام ،يتضمن هذا الفصل كيف كان يجمع المعتقلين في مراكز خاصة ومن ثم ينفلون الى جهات نائية بعيدة عن المدن وثم يعدمون ويدفنون في مقابر جماعية ، رويت هذه الروايات من قبل الناجيين من جحيم الموت .

الفصل العاشر: الأنفال الأخيرة . بهد ينان 25اب-6 أيلول  1988 .

الفصل الحادي عشر : العفو العام و إستثناءاته .

الفصل الثاني عشر: الحصيلة .

الفصل الثالث عشر: الأثر المفقود.
 
ويلي ذلك الخاتمة وثم خمسة ملاحق :
أ :  أشرطة علي حسن المجيد وهي عبارة عن أحاديث مسجله على كاسيتات الصوت ولأوامر صادره عن المذكور الى الجيش والجيش الشعبي والمليشيات بإبادة الكرد .وكذلك لمحاضر ألإجتماعات
ب : مقترفو الأنفال، دليل بالمؤسسات الرئيسية  و الأشخاص
جـ : الهجمات الكيماوية المعروفة في كردستان العراق 1987 – 1988
د : نماذج عن الاختفاء الجماعية إثناء عمليات الأنفال
هـ: وثائق الأنفال الأصلية .
بالإضافة إلى الوثائق أعلاه يحتوي كل فصل على خريطة توضح تفاصيل حملات الأنفال وحركات الجيش و أماكن القرى والمدن التي شملت بالأنفال.
و الصفحة 272 إلى الصفحة 314 تتضمن الهوامش وسرد بالتعابير العربية والكردية ودليل بالأماكن الكردية. بإضافة إلى الوثائق
الكتاب عبارة عن سرد لأحداث حملة الأنفال{الإبادة الجماعية} التي جرت ضد الكرد ونتاج أكثر من سنة ونصف من البحث والدراسة وتوثيق ما يقارب أكثر من 18 طن من الوثائق أي حوالي 4 مليون صفحه تلك التي تم نقلها من كردستان إلى  الولايات المتحدة الأمريكية بمبادرة من منظمة حقوق الإنسان/ الشرق الأوسطHRW/ME في مايس 1992 ، وكذلك زيارات ميدانيه للمناطق التي تعرضت للإبادة الجماعية والقصف الكيماوي  لذا من الصعوبة عرض كافة الوقائع و الأحداث التي وردت في هذا الكتاب .

سأحاول جهد الإمكان بعرض بعض المقتطفات المهمة والتي وردت في المقدمة الأولى والثانية والخاتمة وإن كانت لاتلم كافة الجوانب لأن الكتاب بحد ذات يعتبر وثيقة ودليلا للإدانة ولأبد بالإطلاع على الوثائق في الملاحق الخمسة  لكي يقف المرء على حجم المأساة والتي عبارة
عن أدلة مادية دامغة لإدانة هذا النظام دولياً وإنسانياً وعربيا وإسلامياً .

 الهولوكست الكردي

ففي المقدمة الأولى صفحة11 نقرأ { لسنوات خلت قبل أحداث عام 1991 ، كانت هناك ادعاءات تدور في الغرب حول الانتهاكات والإساءات البالغة لقوات الحكومية ضد الكرد، لقد تحدث الكرد عن تدمير (4000) قرية واختفاء حوالي (182) ألف شخص في عام 1988 فقط . لقد كانت ظاهرة الأنفال-الرمز العسكري الرسمي المستعمل من قبل الحكومة في قراراتها المعلنة ومذكراتها الداخلية- معروفة جيداً داخل العراق وخصوصاً في المنطقة الكردية. حينما تنجلي جميع التفاصيل المرعبة، نجد هذا ألاسم يفعل داخل الوعي الشعبي العام- بمقدار ما يفعله{ الهولوكست} الألماني النازي في الوعي العالمي . إن التطابق مناسب وغالباً ما يكون قريباً إلى حد القشعريرة }.

وفي الصفحة 16 أورد هذه الفقرة{عندما أجتمع الحاكم المطلق للأنفال،علي حسن المجيد بالقادة الأكراد في شهر مايس 1991 إثناء إجراء مفاوضات السلام المخفقة ، سؤل عن مصير 182 آلف شخص ، اشتط المجيد غضباً وقال بأن اللذين قتلوا في الأنفال "لا يمكن أن يكون أكثر من مائة ألف" وكان ذلك حديثا عن العدد وليس اعترافاٍ بالذنب.
 
وفي الصفحة 17نقرأ { انطلاقا من الأدلة التي يحويها هذا التقرير،تطالب منظمة حقوق الإنسان / الشرق ألأوسط المجتمع الدولي كي يسلم بأنه جرت إبادة جماعية في المنطقة الجبلية من شمال العراق خلال عام 1988. وانه من غير الممكن إنكار الضرورات القانونية للعمل على أساس هذه المعلومات لمعاقبة مرتكبيها وكذلك الحيلولة دون وقوعها ثانية.}
 
    أما المقدمة الثانية فنقتطف منها هذه الفقرة في الصفحة 25  { مثلما عملت ألمانيا النازية، فان النظام العراقي يخفي الشريرة تحت عبارات منمقة، فبينما كان المسؤولون النازيون يتحدثون عن " الإجراءات التنفيذية"و"الحركات الخاصة" بالإضافة إلي "الإسكان قي الشرق"فإن البيروقراطيين البعثيين تحدثوا عن ’’الإجراءات الجماعية،، و’’ العودة إلى الصف الوطني،، و,, الإسكان في الجنوب،، .
على أي حال تبلغ جرائم العراق تحت هذه العبارات المنمقة ضد الكرد،حد" الإبادة الجماعية النية في إفناء مجموعة دينية،وطنية، عرقية، ككل أو قسم منها"} .

بعد أن خول علي المجيد بصلاحياتٍ مطلقة بموجب القرار 160في 29اذار 1987الصادر من مجلس قيادة الثورة وبتوقيع صدام حسين رئيس مجلس قيادة الثورة(الوثيقة13). باتت الحركات العسكرية المتقطعة ضد الكرد ، حملة للتدمير. وكما يلاحظ RAUL HILBERG في قصته الخالدة عن الهولوكوست : لعملية التدمير نموذج متأصل. هناك فقط طريقة واحدة يمكن بواسطتها إفناء مجموعة مبعثرة بشكل فعال . وتعتبر النقاط الثلاثة التالية أساسية في العملية:

 


تحديد

تجميع(آو اعتقال)

إفناء
هذه البنية الثابتة لأساس العملية، حيث لايمكن قتل مجموعة بدون تجميع أو اعتقال الضحايا، كماوليس بالامكان فصل الضحايا قبل ان يعرف المرتكب إلي أي مجموعة ينتمي.
إن عملية إبادة الأكراد في 1987-1989،مع حملة الأنفال كواسطة لها ،تطابق نموذجRAUL HILBERG حد الكمال..ص28

الحصيلة كما يورد الكتاب هو تدمير أكثر من 4000 قرية،وأكثر من 50000 ألف من القرويين الأكراد قد قتلوا في الأنفال وحدها.ومن المحتمل جداً إن الرقم الحقيقي هو ضعف العدد وإن نصف الأراضي الزراعية قد خربت أي تدمير الاقتصاد والبنية التحتية لريف كردستان ..

نستخلص بأن الأنفال البعثية تعني :-
• القتل الجماعي واختفاء عشرات الألوف من الناس غير المقاتلين-خمسون آلفا بتقدير معتدل ويحتمل أن يكون ضعفي هذا العدد كما اعترف بذلك علي حسن المجيد وحدد الرقم بـ مائة ألف .
• استعمال الواسع الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في عشرات المواقع، مما أدى إلى قتل الألوف وترهيب أعداد هائلة لترك منازلهم . ولازالت هناك مناطق كثيرة تعاني من إشعاعات الأسلحة الكيماوية ، بالإضافة إلي مدينة حلبجة التي قصفت بالأسلحة الكيماوية في 16 آذار 1988 والتي راح ضحية هذه الجريمة 5000 شخص .
• التدمير الكلي على وجه التقريب للموجودات والبنى التحتية للعائلة أو الجماعة، من ضمنها العماد الزراعي الكلي لاقتصاد الريف الكردستاني . حيث دمرت أكثر من 4500 قرية من أصل 5000 فرية .
• التدمير الكلي للأهداف المدنية كالمدارس والأبنية العامة ومشاريع الماء والكهرباء وحتى دور العبادة { المساجد والكنائس }
• الاعتقال والسجن الاعتباطي بدون أذن قضائي لجميع الأفراد الذين كانوا يسكنون المناطق التي شملتها الأنفال
• الترحيل القسري لمئات الآلاف من القرويين ،عن طريق تدمير دورهم ونقلهم الى مجمعات قسرية ، وفي حالة عودتهم الى قراهم كان الموت يواجههم
• الترحيل القسري في ظروف قاسية لآلاف النساء والأطفال والعجزة، والذي أدى إلى هلاك المئات منهم. والذين بقوا على قيد الحياة،كان السبب الرئيسي يعود إلى العون من لدن أهالي البلدات الكردية المجاورة .
• سياسة الأرض المحروقة وتدمير البيئة الطبيعية لكردستان ، حيث لازال هناك ملايين الألغام المزروعة في كردستان بموجب إحصاءات المنظمات الإنسانية العالمية ، وبالرغم من إبطال مفعول مئات آلاف منها والتي يروح ضحيتها يومياً العشرات من المدنيين العذل .

تعمل منظمة حقوق الإنسان/ الشرق الأوسط HRW/ME إن من أجل طرح قضية ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية (( الجينوسايد)) أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي والملفات هي بمثابة أدلة دامغة في هذه القضية . تحتوي الدلائل الأخرى على شهادات شهود العيان جمعتها المنظمة في شمال العراق(كردستان) عامي 1992-1993ودلائل شرعية(طب عدلي) حصلت عليهاHRW/ME  هناك بالتعاون مع أطباء منظمة حقوق الإنسان.تمكنت HRW/ME  من عمل مقارنات مهمة بين الوثائق والأدلة المتعلقة بشهادات -الواحدة تعزز الأخرى- وخصوصاً فيما يتعلق بالاستخدامات العراقية المتكررة للأسلحة الكيماوية في1987-1988 ضد السكان المدنيين الكرد .ص224
 
أكتفي بهذا القدر بعرض المقتطفات من الكتاب ، حيث مهما  أطلت لا يستغني  عن قرأته، وسأترك القارئ بنفسه أن يطلع على كيفية وآلية تنفيذ الإعدامات الجماعية ، وفصل النساء و الأطفال عن الرجال ثم دفنهم أحياءً ، وكذلك استعمال الأسلحة الكيماوية ومئات القصص الأخرى والتي تقشعر لها الأبدان ، كقصة تيمور الذي نجا من الموت بأعجوبة لا تصدق، حيث هرب من تحت أكوام الجثث بعد أن اعدموا رمياً بالرصاص هائماً على وجهه، و كيفية لجوءه إلى أحد الرعاة من إخوانه العرب ثم رجع الى دياره بعد الانتفاضة و اجتمع شمله مع عمه قي تشرين الأول 1990،ولكن دون أن يرى مرة ثانية والديه واخوته بعد أن فقدهم في الصحراء العراقية في تلك الليلة المشؤومة وأصبحت قصته على كل لسان واهتمت به وسائل الإعلام العالمية والمحلية –صفحة 172- وعشرات قصص أخرى كقصة محمد و مصطفى وعزيز وعمر وإبراهيم   وشهادات الشهود الذين فروا من جحيم الأنفال البعثية ونجوا من المذابح بقدرة قادر ..
ويمكن الحصول على نسخة من الكتاب من:


Havibun            
Postfach  652106
13316   Berlin      
http://www.havibun.com
E-mail:[email protected]
أو [email protected]

   ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*الأنفال (( الغنائم)) هو اسم السورة الثامنة من القرآن الكريم التي تتحد ث عن انتصار المسلمين بقيادة الرسول محمد (ص) على المشركين في موقعة بدر والتي استبيحت فيها أرواح و أموال المشركين  . أما البعث و صدام وعلي حسن المجيد[علي كيمياوي] فأطلقوها على حملات القمع والتطهير العرقي والتنكيل والتعريب و الإبادة الجماعية ضد الكرد وقصفهم بالسلاح الكيمياوي وكذلك أطلقت على الشركة التي قامت بتجفيف الاهوار في الجنوب . هل  هذا جائز بموجب مبادئ  الإسلام الحنيف بإبادة مسلمين و واعتبارهم كفرة ومشركين و إطلاق اسم سورة من سور القران الكريم على حملة إبادتهم ؟؟؟   

 






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكورد وحقوقهم بعد تأسيس الدولة العراقية, وشرعية المطالبة با ...


المزيد.....




- شاهد لحظة انهيار مدرجات كنيس بالضفة الغربية.. ومراسل CNN يعل ...
- شاهد لحظة انهيار مدرجات كنيس بالضفة الغربية.. ومراسل CNN يعل ...
- وزير الدفاع ورئيس الأركان الإسرائيليان يجريان جولة لتفقد الق ...
- قيادي كردي سوري: نرفض كل أشكال الصراع التي تلحق الضرر بالمدن ...
- رئيس أبخازيا يصل دمشق
- الجامعة العربية تدعو بايدن لترك سياسة ترامب تجاه النزاع الفل ...
- السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق
- لحظة تدمير منزل عائلة فلسطينية في محافظة رفح
- مسابقة لأسرع حفاري قبور في روسيا
- أضرار في مدينة عسقلان جراء سقوط صواريخ من غزة


المزيد.....

- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - بهزاد علي ادم - كتاب - جريمة العراق في الإبادة الجماعية- حملة الأنفال* ضد الكرد