أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - قصة قصيرة-الاغتيال














المزيد.....

قصة قصيرة-الاغتيال


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 1703 - 2006 / 10 / 14 - 09:13
المحور: الادب والفن
    


إلى صديقي الفنان هــ ....

أنت تدري أن ظلام العالم يتوارى أمام نقطة ضوء .

عينان يندلق منهما ضوء أخضر ويطل أمل يرسمه دون ريشة أو زيت ، لديه القدرة على الإقناع من خلال عينيه وتقاطيع وجهه ، ذلك ماكان يشدني اليه ، يستفزني في كل مرة ان أمر عليه بين الحين والآخر .

شاب لم يتجاوز العقد الثالث من عمره أو أكثر بقليل لكنه يبدو بعمر الكون وكأنه قد انشطر من أول خلية عند بدء الخليقة ، يرتحل دونما استئذان ليجوب آفاقا بعيدة باحثا عن الإنسان ، يمارس أحلامه في دكان ناتيء من زقاق ضم على جانبيه مجموعة من دكاكين ، الزقاق هو الآخر قد انسرب من ذراع شارع أتعبه المارة والعربات وحين استلقى على ظهره مد ذراعه وأرخاها فكان الزقاق .

دكان صغير ظل مدافا بنكهة الزيت وخطوط الألوان يضج بغبار الشارع ولغط العابرين ، توسط دكانين الأول لحداد مطرقته لاتني تقرع وجه السندان بطرق متواصل مثير والآخر فغر فاه عن طاولة خشبية بدا واضحا عليها انها تنوء بثقل ألواح الثلج التي راحت تتفصد عرقا تحت أشعة الشمس وحرارة الصيف .

جدران دكانه مرايا من ألوان وظل وضوء ، ثمة إيقاع خفيض يدور ويتلوى مثل دخان بخور يحترق ، أتملاها بعمق ، أتأمل نفسي ومايدور حولي ، فجأة أكتشف ان وجهي مرسوم عليها وحين امعن النظر فيها أسمع أصوات أقفال تتثاءب في داخلي مثل غلالات شفيفة تنداح أمامي وغيوم تنجاب مسرعة عن عيوني أحس بعدها بخفقة جناح ، أرتحل بعيدا..... بعيدا

صرت أتردد عليه ، تعرفت على أصدقائه حين كان يضيفهم في كل مرة ، كنت أرنو اليه وهو يحادثهم باجلال واحترام كبيرين ، بصوته الهاديء وايماءاته الناعمة مثل رفيف فراشة ومن خلال أحاسيسه ومشاعره تستيقظ أحلامه ، يأتلق الطموح في وجدانه حين ينفعل باصرار كي يظل قلبه وعاءا وروحه زيتا عندها يغمس ريشته لكي يرسم ، يتمنى دائما ان يشارك في كل معارض الدنيا .

مال برأسه فجأة وهو يهمس في اذني :

ــ هولاء هم ضيوفي " دافنشي وكوخ وجواد سليم وفائق حسن "

لحظتها كانت عينا دافنشي مسمرتين عليه وقد التمعتا ببريق من اعجاب واهتمام حين راحت أنامله تداعب شعر لحيته الفضية ، كوخ كان يدير رأسه بحركات لاارادية كي يسمع مايدور بعدما فقد احدى اذنيه ، جواد سليم وفائق حسن كانا متلاصقين فقد بدوا وكانهما شخص واحد حين شدهما الحديث .

ويظل الزمن لعنة معلقة ، الحلم يكبر لكنه يظل عقيما فقد هب اعصار مقيت حمل بين طياته ركاما من انصال صدئة وأنيابا حادة راحت تقظم كل شيء .

وفي يوم سمعت خبرا عن اقامة معرض أحسست لحظتها أن الفرحة قد تمددت في صدري ، توسلت ساقي ثم توكأت عليهما مسرعا كي أراه ، لكني وجدت أكياس الطحين وقد تحلقت حول المرايا حين اغتالت كل شيء ، خطوط من عتمة سالت ، اشتبكت وتقاطعت فوق وجوه المرايا .

انتصب أمامي مثل تمثال مهجور لحظة صمت تسلقت فيها عيناه زجاج عويناته وهي تطل علي ، سمعت مايشبه الهمس :

ــ اعطني خبزا ... وخذ مني .....

قفلت عائدا وحين استدرت احسست بدمعة ساخنة وقد انسربت فوق خدي ، وحين رفعت كفيّ لكي أمسحها لسعتني حين تحولت الى جمرة استقرت في راحة يدي .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف
- معرض أبوظبي الدولي للكتاب يرحّب بزوّاره 23 مايو المقبل
- هل الكتاب بخير اليوم.. وما مردّ غياب الابداع؟
- الدكتور خزعل الماجدي وحضارات وآثار وادي الرافدين بين الحقيقة ...
- ميديابارت: لمحو الرواية الفلسطينية.. إعادة كتابة تاريخ فلسطي ...
- وفاة الفنان العراقي جعفر حسن بفيروس كورونا
- فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري
- مصر.. تطورات جديدة بعد سخرية رامز جلال من الفنان أركان فؤاد ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الستار العاني - قصة قصيرة-الاغتيال