أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف السعدي - الحقيقة التي قيلت دون ان تقال














المزيد.....

الحقيقة التي قيلت دون ان تقال


يوسف السعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7124 - 2022 / 1 / 2 - 21:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




أحيانا وعندما تريد قول الحقيقة، ولكنك لا تستطيع بالرغم من امتلاكك كل الأدلة والبراهين التي تؤكد هذه الحقيقة، ولكي لا تكون ناصرا للباطل على ألحق، تلجأ الى قول جزء من الحقيقة، وبما يجنب البلد الذهاب للهاوية، وتمرر بين سطوره الحقيقة الواضحة..
هدفك يبقى ان توصل رسالة الى أصحاب الحقوق، بمقدار الضغوطات والأخطار التي تترتب على قول الحقيقة، والذي قد تؤدي إلى الحرب الأهلية، وهذا ما قامت به المحكمة الاتحادية بقرار المصادقة على نتائج الانتخابات، حين قالت دون أن تقول..
من خلال فقرات قرار المحكمة الاتحادية، وطلبها تغيير قانون الانتخابات، واللجوء للعد والفرز اليدوي في الدورات المقبلة، تأكيد للمؤكد وهو أن الغبن أصاب كتل سياسية عدة في هذه الانتخابات، وهي الكتل التي تكون سدا منيعا في وجه خطوات إحكام السيطرة الامريكو صهيونية على العراق، وجعله تابع ذليلا كما الكثير من دول المنطقة.
اهم خطوة في تحقق هذه التبعية، هي ابعاد العراق عن مشروع طريق الحرير الصيني، على الرغم من سماح أمريكا للكثير من اذلائها ان يكونوا جزء من المشروع، لأنها لا تريد لطائر العنقاء ان ينهض من رماده، ويسود على أتباعهم في المنطقة، لآنه لم يكن في يوم من الأيام تابع ذليلا لأحد
ردة فعل الكتل السياسية الممانعة لمشروع التبعية الامريكية للعراق، والتي هي عائق أمام تحقيقه على ارض الواقع، فهمت الرسالة الواضحة من المحكمة الاتحادية من خلال قرارها بخصوص نتائج الانتخابات، وانهم يعرفون ان المحكمة لا تهدف إلا لمصلحة البلد وإن كان الظلم عليهم واضح، وهذا ما اكدوه من خلال بياناتهم التي صدرت بعد الإعلان مباشرة
دور الكتل السياسية التي وقع عليها الحيف انتهى الان، بعد استنفاذ كل السبل الدستورية، والدور للشعب عن طريق ادامة زخم التظاهرات الرافضة، لهذا التزوير والهدم للديمقراطية، ان ما اخذ عن طريق الشارع واستغلال مطالب الشباب المحقة، يسترد من خلال الشارع والتظاهرات ايضا



#يوسف_السعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العلم والدين
- المتطرف والقطيع
- اقطاب الفلسفة الالمانية المثالية الثلاثة - هيجل , شلينغ , في ...
- في فلسفة نيتشه
- في مجابهة تجديد لينين
- هيجل و كانط
- قراءة في كتاب -تحقيقات فلسفية- (1)
- اغتصاب الديالكتيك المادي
- الرياضيات بين الطبيعة والروح والوعي معا
- الروح والرياضيات والطبيعة


المزيد.....




- في زيارة غير معلنة لأوديسا .. وزيرة الدفاع الألمانية تتعهد ب ...
- رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانية يحذر من عزل روسيا للمملكة ...
- القوات العراقية تعيد فتح الطرق التي أغلقت بسبب التظاهرات باس ...
- باريس تعرب عن إدانتها الشديدة ل-أعمال العنف- ضد سفارتها في ب ...
- في زيارة هي الأولى منذ بدء الغزو الروسي... وزيرة الدفاع الأل ...
- زيلينسكي للروس: -ستُقتلون واحدا تلو آخر- ما دام بوتين في الح ...
- جيش أوكرانيا يدخل ليمان الإستراتيجية وقديروف يدعو لاستخدام ا ...
- الناتو يؤكد أنه ليس طرفا بالنزاع الأوكراني وبرلين تقول إن ضم ...
- البرلمان العـربي في القاهرة يعيـد انتخاب عادل العسومي رئيسا ...
- قتلى وجرحى في هجوم على مراكز أمنية بزاهدان


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف السعدي - الحقيقة التي قيلت دون ان تقال