أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - كوثر الباجي - -خط ثالث- نشأت الديمقراطية الشعبية














المزيد.....

-خط ثالث- نشأت الديمقراطية الشعبية


كوثر الباجي

الحوار المتمدن-العدد: 7060 - 2021 / 10 / 28 - 13:57
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


يبدو أن فكرة "الديمقراطية الشعبية" قد انطلقت في دوائر الكومنترن خلال الثلاثينيات عندما تم تشجيع تكتيكات "الجبهات الشعبية" لمعارضة صعود الفاشية. في خريف عام 1936 ، أعلن البلغاري جورج ديميتروف ، الأمين العام للكومنترن ، فيما يتعلق بالحرب الأهلية في إسبانيا ، أن الجمهورية المستقبلية ستكون "دولة خاصة ذات ديمقراطية شعبية حقيقية ،فهي ليست بدولة سوفياتية ، بل دولة معادية للفاشية ، دولة يسارية ، بمشاركة البرجوازية اليسارية الحقيقية ".
بعد دخول الاتحاد السوفيتي الحرب في عام 1941 ، تم تنظيم تكتيك الكومنترن المتمثل في إنشاء تحالفات مناهضة للفاشية على أسس ديمقراطية بفضل مساعدة الشيوعيين ، تم إنشاء "جبهات شعبية" في البلدان التي احتلها الألمان.
لم يكن هذا التعاون بين الأحزاب غير الفاشية ليساهم فقط في هزيمة النازية وحلفائها ، بل كان يتجسد ، بعد الحرب ، في إقامة نظام جديد بموجب شروط "الديمقراطية الجديدة" أو "الديمقراطية الشعبية" . كان هذا خيار القادة الشيوعيون الأوروبيون.
فمنذ سنة 1944 ، على سبيل المثال ، أعلن Gomulka البولندي عن ظهور هذا الشكل السياسي غير المسبوق ، والمختلف تمامًا عن ديمقراطية الدول الليبرالية الغربية: "في ظروف الديمقراطية الشعبية و بفضل تعزيز السلطة و جهاز الدولة من قبل العناصر الديمقراطية ، بفضل تطور الإنتاج المؤمم ، يصبح الطريق نحو التحولات الاجتماعية والعبور إلى النظام الاشتراكي ممكنًا ، وذلك بطريقة تدريجية"
ألقى جوتوالد في تشيكوسلوفاكيا أو ديميتروف في بلغاريا الخطاب نفسه.
أصر الجميع على الخصوصية الوطنية للديمقراطية الجديدة التي سيتم بناؤها.
بعد الحرب توجه جوتوالد إلى شعبه بقوله : "من الديمقراطية القومية ، بعد الحرب سوف تتطور تشيكوسلوفاكيا ببطء نحو اشتراكية معينة ، وفقًا لتقاليدها وعقلية سكانها" فمن وجهة نظره ، لم يكن هناك في جميع الظروف سوى طريق واحد للاشتراكية في ظل وجود توازن معين للقوى الدولية والداخلية .
ردد راكوسي ، رئيس الحزب الشيوعي المجري ، نفس القول في سبتمبر 1946 بقوله بأن الاشتراكية التي سيتبناها المجر ستكون الا نتيجة لتاريخ والقوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية المجرية. ستكون اشتراكية ولدت على أرض مجرية وتكيفت مع الظروف المجرية ”.
ولقد رفضت السلطات السوفيتية نفسها فكرة "التحويل الميكانيكي للنظام السوفياتي".

ولكن ما كان بالضبط هذا الخط الذي من شأنه قيادة سكان أوروبا الشرقية إلى "شمس مشعة"؟

في الواقع ، لم يتم رسمه بوضوح ؛ بالكاد تم وضع علامات. كانت الخطوات الضرورية الوحيدة هي التعاون مع الأحزاب المعادية للفاشية بشكل أساسي ، وتأميم وسائل الإنتاج الرئيسية ، وإصلاح زراعي عميق ، وتوزيع أكثر عدالة للثروة ...
لم يتم التعبير عن أي شيء آخر بشكل صريح ، كما لو كان تم ترك كل خطوط العرض إلى "الجبهات" المختلفة حسب البلد والوضع الاقتصادي.
كان الأمر متروكًا للأحزاب التقدمية للانجاز والتكيف والبناء أو إعادة البناء ورسم برنامجها ، او وفقًا لنظرة العالم الاجتماع المجري لوكاش ، قياس قوى الديمقراطية الليبرالية والاشتراكية الشيوعية.
فإقامة هذا النوع الجديد من النظام لم يكن يعني التخلي عن بناء مجتمع اشتراكي.
كان من المفترض أن يسمح فقط بالانتقال لفترة بالإمكان أن تطول إلى الشيوعية. بهذه الطريقة ، سيكون الانتقال إلى المرحلة النهائية سلسًا.
وفقًا جوتوالد ، يمكن للمرء بالتالي تجنب اللجوء إلى دكتاتورية البروليتاريا والسوفييتات.
لاقت الديمقراطية الشعبية رواجا في النهاية سبتمبر 1946 ما أتاح للحزب الشيوعي المجري المضي دون حرب أهلية نحو الاشتراكية.
فكيف يمكن لمثل هذه التصريحات ومثل هذا البرنامج ألا يثير حماس الشعب ، وخاصة الطبقات الشابة؟ مع العلم أن هذا الخط الجديد ، وسيط بين الديمقراطية البرجوازية والديمقراطية الاشتراكية ،
لقد كان هناك أمل في بناء نظام ديمقراطي حقيقي ، أكثر عدلاً ، وأكثر مساواة مما هو عليه في البلدان الليبرالية ، وقبل كل شيء ، مناسب تمامًا لكل بلد .
أولى إنجازات هاته الحكومات كانت قادرة على تعزيز الأمل والثقة في هذا "الخط الثالث".إذ يبدو أن دمقرطة المؤسسات ، والمشاركة في الممتلكات الكبيرة ، وتأميم الصناعات الكبرى ، وإعادة إعمار البلدان المدمرة أكد خطاب القادة الشيوعيين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -خط ثالث- نشأت الديمقراطية الشعبية


المزيد.....




- كوبيش في رسالة الاستقالة: أسباب مهنية وشخصية وراء رحيلي عن ا ...
- البيت الأبيض يرفض التعليق على إصابة جورج دبليو بوش بـ-متلازم ...
- بريطانيا تتوقع مليون إصابة بمتحور -أوميكرون- حتى نهاية العام ...
- السودان: الانقلاب منع تمويلا دوليا بقيمة 650 مليون دولار عن ...
- تنسيق كويتي إماراتي يضبط كويتيا بحوزته 120 ألف حبة مخدرة
- بيع سيف نابليون بونابرت وبعض أسلحته النارية في مزاد بنحو 2.9 ...
- التحالف العربي يعلن تدمير مخازن سرية لصواريخ ومسيّرات الحوثي ...
- عبد الله الثاني يحضر جانبا من -اجتماعات العقبة-
- العراق.. الاستخبارات العسكرية تعتقل إرهابيا في الرمادي غربي ...
- المغرب.. رفض إطلاق السراح المؤقت في قضية -الجنس مقابل النقط- ...


المزيد.....

- كلمة اﻷمين العام اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليونا ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - كوثر الباجي - -خط ثالث- نشأت الديمقراطية الشعبية