أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال 12 حزيران / يونيه.. ( هل يعيش أطفال العراق واقعا مأساويا ما بين حرمان وفقر ونزوح وعمالة وتجنيد ومتاجرة وغيرها ؟) ..














المزيد.....

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال 12 حزيران / يونيه.. ( هل يعيش أطفال العراق واقعا مأساويا ما بين حرمان وفقر ونزوح وعمالة وتجنيد ومتاجرة وغيرها ؟) ..


عادل عبد الزهرة شبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6922 - 2021 / 6 / 8 - 08:47
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


اعتمدت منظمة العمل الدولية اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال في عام 2002 لتركيز الاهتمام على مدى انتشار ظاهرة عمل الأطفال في العالم والعمل على بذل الجهود من اجل القضاء على هذه الظاهرة . وتشمل اهداف التنمية المستدامة التي اعتمدها قادة العالم في عام 2015 تجديد الالتزام العالمي بإنهاء عمالة الأطفال بجميع اشكاله بحلول عام 2025.
ان استغلال الأطفال في العمل يمنعهم من الذهاب الى المدرسة للتعلم ولن يكون لديهم اي وقت للعب وكثير منهم لا يتلقون غذاءَ سليما او اي نوع من انواع الرعاية واكثر الأطفال يعمل في بيئات خطيرة.
تشير اتفاقية العمل الدولية , اتفاقية الحد الأدنى لسن الاستخدام لعام 1973 رقم 138 التي اعتمدها المؤتمر العام لمنظمة العمل الدولية في 26 حزيران / يونيه 1973 , حيث نصت الاتفاقية في الفقرة رقم ( 3) من المادة ( 2) على : (( لا يجوز ان يكون الحد الأدنى للسن المقرر عملا بالفقرة ( 1) من هذه المادة أدنى من سن انهاء الدراسة الالزامية , ولا يجوز في اي حال ان يقل عن 15 سنة )) . كما ورد في المادة ( 3 ) فقرة ( 1) : (( لا يجوز ان يقل الحد الأدنى للسن عن ( 18 ) سنة للقبول في أي نوع من أنواع الاستخدام او العمل التي يحتمل ان يعرض للخطر صحة او سلامة او اخلاق الأحداث بسبب طبيعته او الظروف التي يؤدي فيها )).
فما المقصود بعمالة الأطفال ؟: عمالة الأطفال هي اعمال تضع عبء ثقيل على الأطفال وتعرض حياتهم للخطر وتحرمهم من المدرسة والتعلم ومن اللعب , ويوجد في ذلك انتهاك للقانون الدولي والتشريعات الوطنية , فهي اما تحرم الأطفال من التعليم او تتطلب منهم تحمل العبء المزدوج المتمثل في الدراسة والعمل .
وفيما يتعلق بالعراق فلا التزام بحقوق الأطفال وهناك انتهاكات صارخة للقانون الدولي بشأن الأطفال . وقد ادت الحروب التي خاضها العراق والنزاعات والأزمات الاقتصادية التي توالت على العراق منذ العقود الأربعة الى ارتفاع نسب عمالة الأطفال والتي قدرت بانخراط اكثر من نصف مليون طفل دون 15 عاما في العمل لتأمين قوت عائلاتهم خلال السنوات العشر الماضية بحسب احصائيات منظمة الطفولة العالمية ( اليونيسيف ). وتشير تقارير اليونيسيف الى ان قرابة الـ 7 مليون ونصف المليون طفل اي ما يعادل ثلث الأطفال في العراق هم بحاجة الى المساعدة بضمنهم اطفال تركوا مقاعد الدراسة ولجأوا الى العمل في مهن شاقة وقاسية . كما تؤكد تقارير مفوضية حقوق الانسان في العراق ان عمالة الأطفال بدأت بالازدياد بشكل كبير مع حلول صيف العام 2014 حيث كانت العائلات النازحة بحدود الثلاثة ملايين ونصف المليون نازح , وقد تضاعفت مع بدء معارك القوات العسكرية العراقية ضد داعش الارهابي حتى القضاء عليه , فمعظم تلك العوائل النازحة كانت تواجه مشاكل في تأمين مستلزمات العيش ما اجبرتهم على الدفع بأبنائهم لمواجهة ظروف الحياة القاسية .كما اجبرت ظروف الحياة الصعبة الكثير من الأطفال على ترك مقاعد الدراسة والتوجه للعمل . في حين ان قانون العمل العراقي يمنع تشغيل الأطفال دون سن ( 15 ) عاما. وفيما يتعلق بالمتسربين من الدراسة وبحسب احصائيات لوزارة التربية بلغت نسبتهم 6 % للعام 2018 وهي نسبة مرتفعة تزامنت مع تدهور الوضع الاقتصادي في البلد واعتماد الأسر على ابنائها في توفير لقمة العيش . وان نحو 90 % من الأطفال العراقيين لا تتاح لهم فرصة الحصول على تعليم مبكر . كما يلاحظ ان اكمال المرحة الابتدائية بين اطفال الأسر الفقيرة لا يتجاوز 54 % . وتشير التقارير الى ان 16 % من الأطفال العاملين تتراوح اعمارهم بين 15 و17 عاما يعملون في ظروف خطرة .
وبهذا الصدد يؤكد الحزب الشيوعي العراقي في برنامجه المقر من قبل المؤتمر الوطني العاشر للحزب في حقل ( حقوق الطفل ) على (سن القوانين والتشريعات التي تتفق مع القوانين الدولية الخاصة بحقوق الطفل , والتي تهدف الى حماية الطفولة ورعايتها وتوفير الظروف المناسبة لتنمية قدراتها ومواهبها وحمايتها من العنف والتعسف في العائلة وفي المدرسة والمجتمع ومنع عمالة الأطفال وحظر جميع اشكال الاستغلال التي تمارس بحقهم , وكذلك تأمين الضمان الصحي والاجتماعي والتعليم الالزامي للأطفال عموما , وبشكل خاص لليتامى وابناء العوائل المعدمة وللأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمشردين الذين يتوجب قبل هذا توفير المأوى المناسب لهم .اضافة الى توفير دور الحضانة ورياض الأطفال خاصة لأطفال الأمهات العاملات .)...



#عادل_عبد_الزهرة_شبيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما المبادئ التي ينبغي أن تقوم عليها الدولة المدنية الديمقراط ...
- تضامن الحزب الشيوعي العراقي مع الشعب الفلسطيني
- ما السبب الرئيسي للأزمات المتتالية للعراق من وجهة نظر الحزب ...
- الفساد المالي والاداري ينخر في جسد العراق
- موقف الحزب الشيوعي العراقي من المثقفين
- ما الذي فعلته الجهات المتنفذة في العراق لمواجهة التحديات الا ...
- ما النتائج الملموسة للحراك الاحتجاجي بحسب الحزب الشيوعي العر ...
- قطاع التشييد والاعمار في العراق من وجهة نظر الحزب الشيوعي ال ...
- عوامل تدهور الصناعة الوطنية في العراق
- الأمية والتخلف في العراق احد الانجازات المهمة للحكومات المتع ...
- التراجع الكبير لمصادر المياه في العراق
- أزمة السكن في العراق والحلول الغائبة
- من المسؤول عن ضياع هيبة الدولة في العراق ؟
- هل غابت الطبقية عن المجتمع العراقي عبر تاريخه العريق والى ال ...
- في تجارة العراق تزيد كفة الاستيرادات على الصادرات , وتحول ال ...
- الأقلية الأوليغاركية الثرية الحاكمة في العراق والأغلبية الفق ...
- مقومات نجاح استثمار الثروة المعدنية في العراق وآفاق تطويرها
- ان مستوى الفقر المرتفع في العراق يعد مؤشرا خطيرا لأزمة البلا ...
- هل يحتاج القطاع العام في العراق الى اعادة تأهيل وتطوير؟
- التجارة الداخلية والخارجية في ضوء برنامج الحزب الشيوعي العرا ...


المزيد.....




- برق قاتل.. عشرات الوفيات في باكستان بسبب العواصف ومشاهد مروع ...
- الوداع الأخير بين ناسا وإنجينويتي
- -طعام خارق- يسيطر على ارتفاع ضغط الدم
- عبد اللهيان: لن نتردد في جعل إسرائيل تندم إذا عاودت استخدام ...
- بروكسل تعتزم استثمار نحو 3 مليارات يورو من الفوائد على الأصو ...
- فيديو يظهر صعود دخان ورماد فوق جبل روانغ في إندونيسيا تزامنا ...
- اعتصام أمام مقر الأنروا في بيروت
- إصابة طفلتين طعنا قرب مدرستهما شرق فرنسا
- بِكر والديها وأول أحفاد العائلة.. الاحتلال يحرم الطفلة جوري ...
- ما النخالية المبرقشة؟


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عادل عبد الزهرة شبيب - بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال 12 حزيران / يونيه.. ( هل يعيش أطفال العراق واقعا مأساويا ما بين حرمان وفقر ونزوح وعمالة وتجنيد ومتاجرة وغيرها ؟) ..