أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسل ق الموسوي - تقنيات لص عند الشاعر العراقي علي إبراهيم الياسري , عن مجموعته الحائزة على جائزة الرافدين للكتاب الأول – 2019















المزيد.....

تقنيات لص عند الشاعر العراقي علي إبراهيم الياسري , عن مجموعته الحائزة على جائزة الرافدين للكتاب الأول – 2019


رسل ق الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6877 - 2021 / 4 / 23 - 08:58
المحور: الادب والفن
    


لا يمكن للكلماتِ بمفردها ان تجسّد الذات الشعرية وتُظهر تغطية متكاملة للمشهد الشعري وموضوعهُ بل لابدَّ من حضورللذاكرة التي تحفلُ بالتجربة ، فبدورها الأهم لصنع قالبٍ شعريٍّ حي كونها تعمل لعكس ما ورائيات التجسيد الأدبي صانعة من الورقةِ اولاً مادة حية , الكتابة او الفن بالمجمل ينبغي أن يكون بصلحٍ دائمٍ مع الواقع ومضمارِ التجارب و إن كان من لب الخيال
فحياتُنا كلنا تصلحُ أن تكون عمل أدبي لكن ثقلها يكون بكيفية أن يضيء الكاتب إستئصالات من تجاربهِ كإستثناءات ، فأختلفُ مع "كوهين" وهو يقول أن الشاعر بقولهِ لا بفكرته و إحساسه ، قد يكون "كوهين" أرادَ بذكرهِ هذا تركيز القيمة لما بعد الصنعةِ لا لما قبلها مُركزاً على شاعريةِ الشعر النهائية ، بل أرى أنه مارس صنعته وهو يطوّع و يسّخر كلاهما بلا إقصاء مع إنتقاء للمشهد وهذا الإنتقاء أيضا ينطوي عنده أغراضاً اخرى ، فاللغة و الفكرة لا وجود لأحدهما بغياب الآخر .

فمساسه ذائقة القارئ بصدقٍ يُوضح أن عملية توصيل المشهد الشعري مَعبَر وعر يتطلب صانعاً – فاعل لا شخصاً تزوى كينونة شعريته عند القول !

على الرغم من ان العنوان يُوحي الى تصوير للّقطةٍ تبدو من شدةِ دقتها خارج الشِباك الا إنها تنطلق من حقيقةٍ لرؤية مُستبعدة الالتفات لها .

لصٌ في بيته !
قد توحي ببساطة لغُربةٍ مُصغرة داخل وطن أصغر ، لربما كان يعني العائلة او الوطن عينه او الذات الداخلية مع الذات الخارجية للشاعر ، أجدهُ تارة اخرى تمرين سرّي يُحاول من خلاله الإشارة لضرورةِ هذا النوع من التلصلص على جزءٍ او جزيئات أصغر او سرقة البيت من مفهوم الزمن و وشّاية المكان .

ف"علي الياسري" يُمارس التخفي بصورةٍ لا يمكن للمرءِ ان يضّم ماهيتها داخل مفهوم التخفي المعروف ، لأن التخفي بطبيعتهِ المتعارف عليها ينطوي فيه الهروب
لكن هنا الشاعر يُسلط الضوء عليه بإنزياح مائز مثلُ جانٍ مُصرحاً بجنايتهِ او مظلوميتهِ في آنٍ واحد بلغة الخشوع ، فيعقد تلصلصه بحميميةِ المكان مُشيرا الى رقةِ و عبثيةِ السلطة المرتبطة به
لإنها في مملكتهِ (بيته ) فهو يرسم الإغتراب الأقرب و الدائم في الذات البشرية عاكساً تراجيديا لا يجرؤ الكثير على بوحها .
فتأثير الهيكلة التي يتقولب فيها عملٍ أدبي ما لا ينطوي فحواهُ بعددِ الكلمات و ماهيتها من حيث السرد و الإيجاز بل كل شكلٍ كتابي يوضح اسرار ومسالك من خلالها نلتمس آثار حقيقة مُعينة و المناطق التي تقع عليها بالتأثير لذاتِ الكاتب و المنطقة الموضوعية المُركز عليها لديه .

• علي و الورقة .
يتضح أن الشاعر هنا يتعامل مع الورقة بلغةٍ على أنها المحطة الختامية لهبوط الفكرة ، فالورقة ليست المسقط الأول لفكرته
فأسلوب وسياق عرضها يترائَ لي بأنه كان يَمر بمراحل ولادة بطرق آخرى قبل أن يصل لها
لربما كان الشاعر يُراقص النص ، يرسمه في الهواء، على جسد ما ، بتجليات عاطفية بارزة , لعلي أستطيع أن أُشبه التحرك في النص وهو يُقاس بتناغمٍ مدروس كما في رقصةِ التانغو من حيث ذوبان الأجساد وظلّها أثناء الأداء ، أعني " اللغة و الفكرة " .
فإنعكاس طبيعة مفردات الشاعر مُهندَسة بأسلوب غنائي عالٍ .
كأنه يُغني النص قبل أن يكتبه .
يتعامل معها برّقةٍ كمن يلمسُ جسد طفل .. إيقاعات بياضُها غاوية تخلق شعور
يستدرج القارئ الى النهاية بلا إدراك لقرب الختام .
تُداهم فكرة نصوصه في بُنية نمطها الحواري و الوصفي شعور الفقدان او توهم أنه كان يملك شيء ، فالجمود الذي يُنهي فيه نصوصه يجهر كما قال :
"الحياة مَشهداً صادماً في الختام "
لذا تتلاعب بعاطفةِ المتلقي وهذا دليل على الإشتغالات الدقيقة في الإيقاعات الغنائية للمُفردة رغم فضاءات البياض المُلّحة ، كأنه يبوح بصمتٍ وسط الكلام بذاتِ التقنية التي عنوَّن بها كتابه ، تُعطي هذه الإيقاعات صدمة تُوعز بالخيبةِ كمَن يمسكُ مجموعة مفاتيح ثم يُصدَم أن يديهِ فارغةٌ ولا وجود للقفصِ حتى ..
هذا ما نجده في قصيدة " عائلة لا يراها أحد "
وهو يفتتحها بحرفيَّ التمني ، مُستمر بتكرارهِ بإيقاع صوتي كأنه يُؤكد على ضرورةِ ضوء الإدراك ان ثمة شيء يُمارس الوشاية رغم عنه، في حين أنه أقرب لرؤيةٍ يسقط عليها الشمس و لا تغشيها غاشية .

" كان مُنّاي أن تسمعين أُحبكِ
من كلبٍ عرف أهلهُ و ما عرفوه .
لكنك الهواء ماراً بالكلاب هكذا ..
هواء ليس حتى في شبَك . "

"علي ابراهيم" يبدو انه يَعدُّ الشعر كدرسٍ بلا سلطةِ المعلم .
فهو يجمع في نصوصهِ من مَقولة " اسأل مجرب و لا تسأل حكيم " الحكمة و التجربة رافعاً أداة النفي بجنونيةِ القصيدة ، فلا يخرج القارئ من نصٍ بلا إشارة عقلانية تجمعُ الحكيم و المُجرب معاً .

في قصيدة " أمرٌ جلل "
السكين التي أقنعتْ يد أمي

سَتُقنعُ يوماً
رَقَبتي .
ماذا فعل الشاعر بفعلِ الإقناع و إنزياحاته ؟!
وهو يُمرّره بين الماضي و المسقبل يحشو هيبةَ الحاضر بتنبؤٍ مصيري ! وهو يعمل علاقة بين مصير الشيء و تاريخاً من القناعات التي تستمد نفسها من الزمن .

قصيدة " في الخمسين "

لن أقول للزمن شيئاً .. سأقف حيثما يجري
....
ينهي جريان المقطع

مَن جعل البدايات صغيرة
و النهايات كبيرة
مَن كذب علينا ؟

يعودُ الشاعر علي إبراهيم الى الزمن ، الزمن مجدداً .
كنت أنتظر علامة التعجب بعد هذا التساؤل ليقتلَ الإستفهام الذي يذهبُ بيَّ الى شعورٍ غير إستفهامي و كأنه يريد أن يحصر الزمن في زاويتهِ ، كأنهُ يبحث عن جانٍ او عن الذنب ، واقفاً بجوارِ شيءٍ قد يكون هو الأقرب للّغةِ المكر ، لدى شيء لا يمكن التعامل معه حسياً أعني " الزمن " ، فجملة
"سأقف حيثما يجري " تُوحي الى رفقةٍ مُسبقة ،او مُحاولة يُضيع معها هيبة حضورهُ ، فالمدلول الذي يلعبه فعليّ " وقف مع جرى " معاً يُوحيان الى موعدٍ مُتفق عليهِ مُمتلأ بالإعترافات لحظة لقاء المعنى وليس الهيكلية .

• الشاعر و المرأة .

" لا لستُ أنظر للنساء منتبهاً؛ كي أسرق القصائد
من نهدٍ ما عرف أن أيادي الرجال،
تمسكُ الأشياء كبندقية . "

الياسري شاعر ابنُ لغة الشعر ، لكنه لا يتقاطع في شعره و حضور المرأة مع سمةِ الشعر التلميحية
وهو يستخدم التصريح غير التحبيذ لإستطرادٍ

ما رمزيةَ حضوراً غزير كهذا في ذاتهِ الشاعرة ؟
بمنطق التلويح لا الإمساك قد يعني السخرية من حضور اطلال التابوهات ، حركة يرى أنها لا تتطلب التوشية، فيُضيف بهاء لحضور موضوع المرأة بغزارته وهو ينقل مفردة
" امرأة "
بمكرِ إلهٍ توّرط بخلقهِ ، يَرفعها ثم يَضمها فيغرقها .
يُذكرني بشخصيةِ "زوربا " في رواية "نيكوس " وفلسفتهِ هو الأقرب بهذا الفعل ،
فلغة الجندر واضحة في النصِ أعلاه محاولاً أن يمنحها كينونتها ما أستطاع ، فيجعل هذه المفردة مرنة جدا تتسع الإحتواء و الإنتقالات كما ماهية المرأة و بقدرةِ يد آلهيه ، محاولاً تارةً أن يتجنب إقتحامِ الجندر ان كانت بملاحظة منه او لا في معانيه لكنه في الختام شاعر يحترف نوعاً يلعب به الإيجاز و السرد ، أقول ولا أقول المعنى و اللامعنى، أي التضاد و النقيض
فيحاول "علي " نفي وجودهُ قائلا في مطلع النص
" لا
لا شيء نقيض شيء أبدا ؛
الأزرق نهر
و إن رآه الخواف سماء . "

لكن كل الخطابات المبنية على المفارقات حينما تدرس من حيث النوع تشير أن لا شيء يتوّق لنفسهِ كتوّقٍ يُعزز وجود ذاتهُ كما بحضور النقيض .
هل من نجدة ، خيبة او رمزية الإحتواء ؟!
-هل المنادى ماتت معه ياء النداء ؟!
كما
" فقط قال أرجوك ..
ما معنى امرأةٍ جميلة ؟
قلتُ : رجل ُ حزين . "

لا أستطيع أن اقول أن الشاعر كان يَفصلُ المرأة و الحب عن بعضهما ، فأغلب مايبوحُ به يصلنا لنقطة ان لا حضور للحبَ بسِواها .
أن ملعوب الشعر قد يأخذ هذه اللوحة التي
يكثر في ملامحها ترميز يحوي الإنتباه ، تستريح طويلاً معها المسافات ، تغوصُ ببطئٍ وهو يحبس أنفاسها ليس لأنها تقنية تمنع الغرق بل لأنه تأثر بشخصية اللص . !
الى اللوحة التي شكلها الشاعر
كما يقول :
" و لا تعرف أصل اللوحةِ
ماء يتوسط غابة
غابةُ تتوسط الماء " .


فأختم أمازال هذا اللص يُفضل الخشية ؟ مع تقنية تمتد سطوتها الى فضائات خارج بيته وظلَ بداخله ؟!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو
- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...
- في ذكرى رحيله.. نوري الراوي التشكيلي العراقي الذي أوصل بيئته ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسل ق الموسوي - تقنيات لص عند الشاعر العراقي علي إبراهيم الياسري , عن مجموعته الحائزة على جائزة الرافدين للكتاب الأول – 2019