أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - م1 ف 5 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 827















المزيد.....

م1 ف 5 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 827


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6836 - 2021 / 3 / 10 - 16:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قراءة في تاريخ السلوك للمقريزى / المقريزى شاهدا على العصر
قال المقريزى عن سنة 827 :
( سنة سبع وعشرين وثمانمائة :
( أهلت هذه السنة وسلطان مصر والشام والحجاز الملك الأشرف أبو العز برسباي والأمير الكبير الأتابك بيبغا المظفري. والدوادار الكبير سودن بن عبد الرحمن. وأمير سلاح قجق. وأمير مجلس أينال النوروزي. وأمير أخور جقمق. ورأس نوبة أزبك. وحاجب الحجاب جرباش قاشق. والوزير كريم الدين عبد الكريم بن عبد الرزاق بن محمد ابن كاتب المناخ. وناظر الخاص بدر الدين حسن بن نصر الله. وكاتب السر جمال الدين يوسف بن الصفي الكركي. وأستادار ناصر الدين محمد بن محمد بن أبي والي القدسي. ونائب الشام تنبك البجاسي. ونائب حلب شارقطلوا. ونائب حماة جلبان ونائب طرابلس قصروه. ونائب صفد مقبل. ونائب الإسكندرية أقبغا التمرازي. )
هذا معتاد ، البدء بأكابر المجرمين ، ثم قد يأتي بالأحوال العامة للسنة. يقول :
1 ـ البحث عن جان بك الصوفى : ( والسلطان في قلق من جانبك الصوفي، وهو حثيث الطلب له، والفحص عنه. والناس في تخوف من ذلك، فما بين الواحد وبين هلاكه، إلا أن يقول عدو له: جانبك الصوفي عند فلان فيؤخذ ويعاقب حتى يهلك .). إشتعل خوف برسباى من غريمه الهارب جان بك الصوفى ، وفى بحثه عن غريمه إرتكب برسباى فظائع ، فأى وشاية بشخص أنه يؤوى جان بك الصوفى تعنى تعذيب ذلك الشخص حتى الهلاك . في عصور الاستبداد يشيع الظلم الى درجة أن يتظالم الناس فيما بينهم ، ويكون أكثرهم ظالما ومظلوما ، وتشيع الوشايات السامة ، كان هذا في حكم العسكر المملوكى ، وأحياه العسكر المصرى الحاكم من عام 1952 .
2 ـ ( ومع ذلك فالناس في ضيق من الحجر على السكر، والامتناع من بيعه إلا للسلطان بأربعة آلاف درهم القنطار، ولا يشتريه أحد إلا من الحوانيت التي يباع منها سكر السلطان. ). برسباى مستمر في إحتكار السكر ، هو وحده الذى يشتريه ، وهو وحده الذى يبيعه ، وبالتالي فهو وحده الذى يحدد السعر . قاع الفساد حين يعمل المستبد بالتجارة ويتحكم في الاقتصاد . جيش العسكر الحاكم في مصر الآن يسير في نفس الطريق .
3 ـ بدءا من هذا الفصل نتتبع الأحداث حسب موضوعها في نفس الشهر ، ونقوم بتجميعها تحت عنوان واحد، وما لا يتكرر منها نجعل لها ضمن الأحداث المتفرقة. ( شهر الله المحرم، أوله الأحد:
وظائف أكابر المجرمين :
1 ـ ( في ثانيه: قدم الأمير مقبل نائب صفد باستدعاء، فأكرمه السلطان، وخلع عليه خلعة الاستمرار. ). إستدعاه السلطان ليتأكّد من ولائه ، وكان من يستدعيه السلطان يأتي للسلطان بالرشاوى أو كما كانوا يسمونها ب ( التقادم ) ، أي ما يقدمه للسلطان من أموال وذهب وخيول ينهبها من الناس. ويرجع مرضيا عنه .
2 ـ ( وفي ثامنه: قدم الأمير قجق، والأمير أركماس، والقاضي زين الدين عبد الباسط من الحجاز على الرواحل، فخلع عليهم. وقدم معهم الشريف مقبل أمير ينبع، راغباً في الطاعة، فخلع عليه.).
3 ـ ( وفي رابع عشره: توجه الأمير مقبل عائدا إلى صفد، على عادته .)
4 ـ ( وفي ثامن عشرينه: خلع على الشيخ شهاب الدين أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر، مفتي دار العدل، واستقر في قضاء القضاة بديار مصر، عوضاً عن قاضي القضاة علم الدين صالح بن البلقيني . ).
تعليق
تعيين ابن حجر العسقلانى قاضيا للقضاة الشافعية مكان ابن البلقينى . قاضى القضاة الشافعية هو الأعلى مقاما من الحنفى والمالكى والحنبلى . تعيين ابن حجر كان بالرشوة وشراء المنصب، وفقا للمعتاد في تطبيق الشريعة السُنّية. إبن حجر ــ المشهور عند السنيين بأنه أمير المؤمنين في الحديث والمشهور كتابه في شرح البخارى ــ كان خادما وضيعا للسلطان المجرم برسباى .
صراعات أكابر المجرمين :
1 ـ ( وفي حادي عشرينه: قدم الركب الأولى من الحجاج. وقدم من الغد المحمل ببقية الحاج. وتأخر الأمير قرقماس الدوادار في ينبع، وطلب عسكرًا ليقاتل به الشريف حسن بن عجلان، ويستقر عوضه في إمارة مكة، فأجيب إلى! ذلك. ونودي في الأجناد البطالين بالعرض، كما تقدم. وعين منهم ومن المماليك السلطانية جماعة ليسافروا صحبة حسين الكردي الكاشف. ) .
تعليق
بدء رجوع الحجاج ، وأخبار الحج والمحمل والنيل والمناخ من أهم ما يحرص على تسجيله المقريزى . ولكن هنا إضافة عن تمرد ابن عجلان شريف مكة ، ورآها فرصة أمير مملوكى طموح هو قرقماس الداودار فطلب عسكرا يحارب به ابن عجلان ليكون واليا على مكة بدلا منه . وستتوالى أخبار الصراعات في الحجاز.
2 ـ ( وفي ثالث عشرينه: خلع على الأمير سودن بن عبد الرحمن الدوادار، واستقر نائب الشام، عوضاً عن تنبك البجاسي، ونزل من القلعة سائراً إلى دمشق، من غير أن يدخل داره، في عدة من مماليكه على خيولهم بغير أثقال. وكان قد تحدث منذ أيام بمخامرة تنبك . ). وصلت وشاية الى برسباى بأن تنبك البجاسى والى الشام ( نائب السلطان في الشام ) يريد التمرد على السلطان ، فأسرع برسباى بعزل تنبك البجاسى وتولية سودون الداودار بدلا منه .
3 ـ ( وفيه خلع على الشريف علي بن عنان بن مغامس، واستقر في إمارة مكة شريكاً للأمير قرقماس ). تعيين ابن مغامس واليا على مكة مع الأمير قرقماس .
( الجامع الأشرفى ) مسجد أكبر أكابر المجرمين :
( وفي رابعه: ركب السلطان في طائفة يسيرة، وعبر من باب زويلة، حتى شاهد عمارته. ومضى عائدا إلى القلعة من باب النصر، وهو بثياب جلوسه، كآحاد الأجناد، من غير شعار المملكة . ).
تعليق
برسباى حريص ـ ليس على الشعب ـ ولكن على مسجده :( الجامع الأشرفى ) الذى يستثمر فيه المال السُّحت الذى ينهبه من الناس . بناء المعابد على إختلاف مسمياتها كانت ــ ولا تزال ـ أهم ملامح التدين في الأديان الأرضية ، يتم بناؤها بالسخرة والظلم والمال الحرام ، ثم هي التي تستر عورة الفساد ، وتبرّره ، وتشجّع عليه بأساطير الشفاعات . ألا يذكّركم هذا ببناء مسجد ( الفتاح العليم ) الذى يبنيه ( السلطان ) عبد الفتاح السيسى من المال السُّحت ؟
أخبار المناخ :
( وفي هذا الشهر: كثرت الأمطار بالقاهرة والوجه البحري كثرة زائدة. واشتد البرد إلى غاية لم نعهد مثلها، حتى جمد الماء في بعض الأواني، وتجلد الطل في الأسحار على الأرض وعلى الزروع. وهلكت دواب كثيرة بالأرياف من البرد، وسقطت دور كثيرة بها من الأمطار، ورؤى الثلج على جبل المقطم. ) .
أخبار متفرقة :
العثمانيون والمماليك
( وفي سادس عشرينه: قدمت رسل مراد بن عثمان صاحب برصا بهدية ). في هذا الوقت كانت الدولة العثمانية تتقرب الى الدولة المملوكية بالهدايا و ( النوافل ). فيما بعد بحوالي قرن دمّرت الدولة العثمانية الدولة المملوكية .
شهر صفر، أوله الثلاثاء:
وظائف أكابر المجرمين :
1 ـ جاهل يسعى الى منصب قاضى القضاة : ( في عاشره: قدم شمس الدين محمد الهروي من القدس، متعرضاً بعودة إلى القضاء وغير ذلك من المناصب . ) . الهروى إشتهر بالجهل والغطرسة والدأب في الحصول على المناصب . هذا ما تردد في سيرته في تاريخ هذا الوقت .
2 ـ ( وفي تاسع عشره: خلع على نور الدين السفطي- أحد مباشري دواوين الأمراء- واستقر في وكالة بيت المال، بعد موت شرف الدين يعقوب بن الجلال التباني . )
3 ـ ( وفي رابع عشرينه: خلع على الشيخ سراج الدين عمر بن علي بن فارس الخلاطي المعروف بقارئ الهداية. واستقر في مشيخة خانقاه شيخو، عوضاً عن شرف الدين يعقوب بن التباني . ) .
صراعات أكابر المجرمين :
1 ـ ( وفي رابع عشره: قدم الخبر بخروج تنبك البجاسي عن الطاعة ومحاربته أمراء دمشق. وسبب ذلك أنه لما ولي سودن بن عبد الرحمن نيابة الشام، تقدمت الملطفات السلطانية إلى أمراء دمشق، بالقبض على تنبك البجاسي، فأتوا دار السعادة في ليلة الجعة رابعه، واستدعوه ليقرأ عليه كتاب السلطان، فارتاب من ذلك، وخرج من باب السر، وقد لبس السلاح في جمع من مماليكه. فثار إليه الأمراء واقتتلوا معه حتى مضى صدر نهار الجمعة، فانهزموا منه، وتحصن طائفة منهم بالقلعة، ومضى آخرون إلى سودن بن عبد الرحمن، وقد نزل على صفد. ). حين علم تنبك البجاسى بقدوم سودون ليحل محله وليعتقله هرب ، وأعلن العصيان .
2 ـ ( وقدم الخبر بأن الأمير سودن بن عبد الرحمن لما نزل على صفد تلقاه الأمير مقبل نائبها، ونزل معه على جسر يعقوب. خرج تنبك البجاسي من دمشق بعدما تقدم ذكره من محاربة الأمراء حتى نزل على الجسر في يوم الجمعة حادي عشره، وقد قطع سودن بن عبد الرحمن الجسر فباتوا يتحارسون، وأصبحوا يوم السبت ثاني عشره يترامون نهارهم كله حتى حجز الليل بينهم، فباتوا ليلة الأحد على تعبيتهم. وأصبح تنبك يوم الأحد ثالث عشره راحلاً إلى جهة الصبيبة، في انتظار ابن بشارة أن يأتيه تقوية له، فكتب سودن بذلك إلى السلطان، وركب بمن معه على جرائد الخيل، وترك الأثقال في مواضعها مع نائب القدس. وساق حتى دخل دمشق في يوم الأربعاء سادس عشره، فتمكن من القلعة. فللحال أدركهم تنبك، وقد بلغه مسيرهم، فلقوه عند باب الجابية، وقاتلوه، فثبت لهم مع كثرتهم، وقاتلهم أشد قتال، والرمي ينزل عليه من القلعة، فتقنطر عن فرسه لضربة أصابت كتفه، حتى خلته فتكاثروا عليه، وجروه إلى القلعة ومعه نحو عشرين من أصحابه. وكتب بذلك للسلطان، فقدم الكتاب الأول من جسر يعقوب في يوم الأحد عشرينه، فاضطرب الناس، ووقع الشروع في السفر، وأحضرت خيول كثيرة من مرابطها بالربيع، فقدم الخبر الثاني بأخذ تنبك البجاسي بدمشق، فدقت البشائر، وكتب بقتل تنبك، وحمل رأسه إلي مصر، وتتبع من كان معه. وبطلت حركة السفر. ) .
تعليق
أكابر المجرمين يعيشون في خوف هائل من بعضهم ، لا يثق بعضهم ببعض ، والتآمر هو العُملة السائدة في تعاملهم مع بعضهم ، وأتباعهم عند الشدائد يفكرون بأقدامهم هربا بأنفسهم . هنا إضطرب مماليك برسباى خوفا من نجاح ثورة تنبك البجاسى واستعدوا للهرب ، ثم عدلوا عن رأيهم حين جاءهم نبأ قتل تنبك. ولذا جىء برأسه الى مصر ( وبطلت حركة السفر ) أو الهرب .
البحث عن جان بك الصوفى :
( وفي سابع عشرينه: نودي على جانبك الصوفي، ووعد من أحضره بألف دينار، وإن كان جندياً بإمرة عشرة وهدد من أخفاه وظهر عنده، بإحراق الحارة التي هو ساكن بها، وحلف المنادي على كل واحدة مما ذكر يميناً عن السلطان . ) .
تعليق
برسباى كان في هلع من غريمه جان بك الصوفى الهارب، المنادى يُقسم نيابة عن برسباى ترغيبا وترهيبا . المفجع هنا تهديد برسباى بإحراق أي حارة يختفى فيها جان بك الصوفى . أي معاقبة الأبرياء الذين لا شأن لهم بهذا الصراع بين أكابر المجرمين . في الإسلام قاعدة ( ألّا تزر وازرة وزر أخرى ) في تطبيق الشريعة السُّنّية نقيض ذلك . السلطان العسكرى الحاكم في مصر الآن يعاقب أقارب المعارضين من الخارح ـ أمثالنا ، يتخذهم رهائن ليضغط علينا حتى نسكت ونصمت . لا جديد في الاستبداد العسكرى المصرى ، سوى أن العسكر المصرى الحاكم الآن لا ينتصر إلا على الشعب المصرى الأعزل ، ويفرّط في أرض الوطن وحقوقه ، عكس العسر المملوكى ( الغريب ) الذى وصل بأملاك مصر الى الحجاز وشمال العراق .
إلغاء إحتكار السُّكر :
( وفي ثاني عشرينه: نودي بأن يمكن الناس من طبخ السكر وبيعه وشرائه، وارتفع تحريكه، وتضمين بيعه، فسُرّ الناس بذلك . ). ولن يدوم سرورهم لأن السلطان برسباى كان أُعجوبة في الجشع والطمع . لم يتفوّق عليه إلا السلطان الحالي ( السى سى ).
أخبار متفرقة :
( وفيه أُبتدئ بهدم المأذنة التي أنشأها الملك المؤيد شيخ على باب الجامع الأزهر، من أجل أنها مالت حتى قرب سقوطها. ) . ستكون هذه بداية لترميم وإصلاح في جامع الأزهر ، الذى كان وقتها أقل شهرة من عشرات المعابد التي أنشأها المماليك من أمراء وسلاطين .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- م 4 / ف 4 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 826 .
- م 3 / ف 4 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 826
- م 2 / ف 4 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 826 .
- م 1 / ف 4 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 826
- م 3 / ف 3 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 825
- م 2 / ف 3 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 825 .
- م 1 / ف 3 : الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 825
- م 3 / ف 2 : لمحة عن ( برسباى ) من طفولته في القوقاز الى أن ص ...
- م 2 / ف 2 : تطبيق الشريعة السنية لأكابر المجرمين في عصر السل ...
- م 1 / ف2 : السلطان المملوكى المتدين ( المؤيد شيخ ) الذى كان ...
- م 2 من ف1 من كتاب: تطبيق الشريعة السنية لأكابر المجرمين في ع ...
- م 1 من ف 1 من كتاب (تطبيق الشريعة السنية لأكابر المجرمين في ...
- تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان المملوك ...
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا )
- خاتمة كتاب النصر
- كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: الدُّعاء
- (وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79) ...
- من الأكثر رُعبا : الفرعون المستبد أم الشعب الخانع المستضعف ؟
- كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: الخوف من الله جل وعلا وحده ، ...
- قصص إنسانية على هامش الحروب بين العرب والروم البيزنطيين


المزيد.....




- مفتي الجمهورية في حواره التلفزيوني مع الإعلامي معتز عبد الفت ...
- العيش ليس بالأكاذيب.. منظّر اليمين المسيحي الأميركي وأفكار م ...
- بن قرينة: لم نتلق ردا بشأن -تزوير الانتخابات-... وسيناتور جز ...
- أحفاد أبرهة لا النجاشي.. سد النهضة يشعل تلاسن رجال الدين في ...
- السعودية ماضية في تغيير صورتها وقرار قصر استخدام مكبرات الصو ...
- السعودية ماضية في تغيير صورتها وقرار قصر استخدام مكبرات الصو ...
- السنوار: التحرير بات أقرب وسنصلي في المسجد الأقصى قريبا
- المغرب يستعد لاستقبال آلاف السياح اليهود بعد إطلاق الرحلات
- الشرطة الإسرائيلية: اعتقال فلسطينيين يشتبه بمشاركتهم في قتل ...
- -الجنة الموعودة- دونها جحيمٌ يوجد في ليبيا.. شهاداتٌ مروّعة ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - م1 ف 5 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 827