أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الرحالي - المدينة في الشعر المغربي المعاصر.















المزيد.....

المدينة في الشعر المغربي المعاصر.


محمد الرحالي
باحث أكاديمي في الترجمة والأدب والسينما

(Mohammed Rahali)


الحوار المتمدن-العدد: 6613 - 2020 / 7 / 8 - 20:25
المحور: الادب والفن
    


عرف الشعر المغربي المعاصر طفرة في البنية الشعرية من حيث اللغة المستعملة والصورة والأسلوب البلاغي ، كما جدد صورته الشعرية من خلال تنويع الرموز والأساطير المستعملة بل وتناول قضايا مختلفة عكست اتجاها فريدا في الشعر المغربي لكن في ضوء ما حققه الشعر العربي العام من خلال بروز قضايا مهمة كتجربة الغربة والضياع ، وتجربة الحياة والموت والانتقال لمعالجة القضايا اليومية الطافية على السطح، وتوظيف الانزياحات ما جدد بنية اللغة الشعرية في مستويات مختلفة أرخت بظلالها على مجموعة من الشعراء المغاربة الذين عملوا على توظيف ذلك في إبداعهم الشعري المختلف الذي انعكس على النص الشعري المغربي المعاصر الذي واكب عصره وزمنه ، وطور نفسه في خضم التفاعل الثقافي مع التيار الشعري العربي العام.
من بين القضايا التي أثارت الشاعر المغربي قضية الغربة في تجلياتها المختلفة النفسية والاجتماعية وأثرها على الإبداع الشعري المغربي المعاصر ، تبين وجه آخر للمدينة جمع بين متناقضين تارة باعتبارها الفضاء الجميل الذي يتجذر في نفس الشاعر وتارات أخرى باعتبارها فضاء سلبيا للاغتراب وتفسخ القيم والعلاقات في حياة الشاعر فتصير بذلك وجها مظلما للحضارة والتمدن ، ويغلب عليها القتامة فيرسمها الشاعر لوحة للنفور النفسي والعلاقة المبنية على اللاتواصل والتجاهل وهو ما تجلى في شعر الطبال وغيره ، يقول :
الحزن في بلادنا منكسر النفس
مجهول الاسم في المدينة
نجلس في المقهى فلا يسأله النادل
يمر في الشارع مثل أي شيء لا يمر
يسأل كل وجه في الطريق عن هذا الزمان
يدخل في الأشياء عله يجد العش
البرد في المدينة يقتل حتى البرد
الريح في المدينة يقتل حتى الريح.

هكذا هي مدينة عبد الكريم الطبال فضاء للحزن والمعاناة بانكسار الحزن عين انكسرت رغبة الشاعر في الفرح ، وغدا الاستسلام عنوان الغربة في المدينة التي يتقاسمها لشاعر والحزن ، حتى وهو يحدث الناس ( أي الحزن) لا يكترث أحد لكلامه ولا يجيبونه ، وتستمر رحلته في المدينة محاولا إيجاد العش الذي ليس سوى معاني وجوهر الأشياء ، فمروره عابر حتى في المقهى لا يسأله الشاعر ليصير فضاء المدينة سوداويا مطلقا بعيد كل البعد عن الراحة فالمدينة اغتراب ولوعة حد تدمير نفسها فالريح تحطيم الريح وقس على كل ذلك البرد وكل أشياء المدينة التي تسلب الشاعر ارتياحه ليعيش الاغتراب .
كما يقول :
لكنني صعقت حين عرفت من صديقتي المرآة
أنني أحمل وجه القادم الغريب
يفيض بالحنان والأبوة
يموج بالأشواق والأمومة
نفس الغضب / حتى الهوية
وأن الدار والأرض التي أعيش فيها
كلها زنزانة . 1
فتلك المدينة يمتد اغتراب الشاعر فيها إلى حديث المرآة عن الذات الشاعرة كونها تحمل في وجهها هوية غير الذات الشاعرة وهي هوية الغربة الذي وفد محملا بعاطفة جياشة إيجابية ، لكن الغربة ربما قدر سيعيشه في ضوء لواقع ليصبح كل الفضاء المحيط به محطة من دوامة الغربة فالأرض والدار التي فيها يحول الشاعر النفاذ للحياة هي فقط زنزانة جدرانها الاغتراب في فضاء انعكس في وجه الشاعر ليصير قادما غريبا وتلفظه المدينة والحياة معا.

ولكن شاعرنا موقن بأن الاغتراب قدره الذي صيره واحدا من كوكبة المغتربين ويرسم معالم الشيب بل والفقدان الكامل لاشتهاء الحياة وبالتالي الانغماس في التيه والضياع وهو وجه من أوجه الغربة التي لا بد للمدينة فيها أوحجه مختلفة يقول أيضا :
حين أتينا نحن الغرباء
نحمل في أوجهنا الشيب
وفي أيدينا التيه الدائم. 2
هذا التيه الدائم المستمر ولد من رحم المعاناة التي تعيشها الذات الشاعرة في خضم البحث عن الحقيقة المعاكسة ومحاولة الاستقرار ، لكن تتأبى الغربة في مسار عبد الكريم الطبال ويقول في قصيدته الموسومة "غربة" :
وودع الأعضاء
حتى لا يروك
على تراب المهد
أو في غربة الأشباح
أو في ردهة الأسماء.

ارحل للبعيد
إلى العميق
إلى مقام لا يسمى
كي تكون
كما تشاء. 3
فهذا إيذان باستمرار الغربة التي يعيشها الشاعر عنوانها هذه المرة الابتعاد والتنائي حتى لا يشمت الذين يعرفونه ، ويصبح مجرد شبح فاقدا هويته فعمق السفر والارتحال عن المكان هو البعد عن الغربة حتى يتسنى للشاعر أن يكون ما شاء حتى لو كانت المسافة بعيدة والمكان مجهولا فالابتعاد وحده يمكنه إنقاده من مجاهل الغربة ، هكذا يرتسم معنى المدينة ومفهوم الغربة في شعرنا المغربي المعاصر لكن لم تكن دوما رمزا للاغتراب فقد اتخذت تارات عديدة مسار الارتباط الوجداني بين الذات الشاعر وبينها فترمز لمسقط الرأس ويتغنى الشاعر بذكرياته فيها وهو الوجه الآخر الذي أراده شعراء آخرون مشرقا.
وفي هذا الخضم يقول الشاعر أحمد مفدي في قصيدة "فاس شهادة ميلاد وطن":
لعل الحائر في حبك يمسك
بالخيط الهارب من نقع الحضرة منصاعا
يضرب أخماس الحظ ويمشي
ممشوقا يطرق في السدفة أسماعه
فانساحي يا فاس مطرا
وانتصبي للعشاق بوادي الشعر المزجي وزرا..
من يمشي في
غسق الليل يحاذر أن تأسر عيناه مساره..4

فهو في هذه الأبيات يغازل فاس التي ربطته بها علاقة حب وارتباط عميق ففيها عاش لحظات مشرقة من عمره وذكريات سعيدة ، مصورا فضاء المدينة فضاء يجذب الذات الشاعر ليفتتن بتاريخ المكان وجماله وطبيعته بل وبشخوصه ، وما يزيد رونق العلاقة المطردة بين الشاعر هو تسمية المدينة باسمها ما له دلالة رمزية على حضور ذات المدينة المتفردة ربما عن سائر المدن الي سحرت الشاعر فتغنى بها وطلب منها الانتصاب بتاريخها المشرق ورحابها التي تطوي القرية المدينة في مكان واحد عنوانه البارز أن تكون ضوء للعابرين تضيء مساراتهم وعبورهم ، فتكون مطرا يخصب أرضهم ومكانه ويزيد تعلقهم، وأما الحائر فليس يهديه إلا حبها عله يمسك تلابيب الخيط الهارب وينغمس في حب المدينة التي رسمها مفدي غيمة ممطرة ولا يخفى دلالة هذا الانزياح الذي يرمز من خلاله لفاس كونها رمز الخصب والعطاء والجمال الطبيعي ، بل وأكثر من ذلك رمزا للتجدد والانبعاث فتنبعث فاس على عكي المدينة رمزا للاغتراب فتكون مدينة مائزة تحضن الذات الشاعرة تغمرها بالحب والعطاء.




يقول الشاعر أحمد المجاطي في قصيدة «كتابة على شاطئ طنجة»:
هل شربت الشاي
في أسواقها السفلى
غمست العام
في اللحظة
واللحظة
في السبعين عام
أم شققت النهر في أحشائها
قلت:
هي اليرموك
والزلاقة الحسناء
من أسمائها
قلت:
هي الحرف
على شاهدة القبر
يغني
وعلى سارية القصر
يموت
وعرفت الله في محبرة الرعب
وقاموس السكوت. 5
فيرسم الشاعر بذلك ملحمة لمدينة طنجة في علاقة حب وارتباط ، لعل السؤال يهدف لجواب معين هو ارتباط عميق بالمدينة التي جعلت من نفسها صعبة المنال للعابرين والمارين على ترابها دون أن يتركوا شيء خالدا هنا ، لكن شاعرنا لم يكن مروره عابرا على العكس كان خالدا كمعركة الزلاقة فقد ألف حياتها وشرب الشاي في عمقها وحفظ أحياءها وعناوينها ليندمج الشاعر في المدينة ويصهرها في دواخله ولعته الشعرية فيولد معاني تطرد الاغتراب وتكتنه أسرار الحب الذي يكنه لعروس الشمال هذا التماهي لم يفته تذويب الزمان فحتى صارت اللحظة سبعين عاما وربما عمر جيل ليدفق شعورا حب المدينة راسمة هوية الكتابة وتصير المدينة حرفا على شاد القبر و انزياح للتعبير عن خلود طنجة في الوجدان والذات الشاعرة للأبد.
يقول الشاعر أحمد المجاطي في قصيدة «سبتة»:
أنا النهر
أمتهن الوصل بين الحنين
وبين الربابه
وبين لهاث الغصون وسمع السحابه
أنا النهر أسرج همس الثواني
وأركب نسغ الأغاني
وأترك للريح والضيف صيفي
ومجدول سيفي
وآتي على صهوة الغيم
آتي على صهوة الضيم
وآتيك
أمنح عينيك لون سهادي
وحزن صهيل جوادي
وأمنح عينيك صولة طارق
وأسقط خلف رماد الزمان
وخلف رماد الزوارق. 6
فهو هنا يخاطب سبتة السليبة واصفا ما تمر بها من عذب وسهاد لكنه يعدها بالبطولة في طريقه إليها باعثا بطولات شهدها التاريخ وهنا يخص طارق بن زياد فهو سيبعث رماد الزوارق رحلة انتصار لمدينة علقت بفؤاده وصار جرحها جزء من جرحه الذي لن يندمل بتاتا إلا بالبطولة في سبيل تحريرها من براثين الاحتلال.
ثم يقول :
أقول عرفتك:
أنت قرارة كأسي
وقبضة فأسي
وعتب وكفارة
وصلاة
وزنزانة يشمخ الصمت في قبضتيها
وتعنو الدواة
أقول عرفتك،
أنت…
ويخذلني العشق
تصرعني قهقهات السكارى
فهل أنت واحدة من نسائي
العذارى
أم أنك عينان
غرناطة فيهما طفلة
آه قاتلتي أنت
حين أجوس شوارعك الخلف
حانا ومبغى
وحين أراك عطورا مهربة
وخمورا
وتبغا
وحين أراك على مدخل الثغر
عاشقة غجريه. 7
فهو يراها كذلك سليبة محتلة يبكي شوارعها التي ركت المجد وبدت شاحبة فيها مبغى وخمارة ، هو نوع من الاغتراب لأن المدينة فقد صولتها وجاذبيتها والكثير من بطولتها التاريخية فصارت تحت حذاء المحتل ، هو حب للمدينة طبعه الاغتراب فليس يجد شاعرنا سوى البكاء على مدينته التي باتت تعيش على التهريب و قد كانت بالأمس ثغرا يجلي المحتل وصلاة ومهوى الفؤاد لكن فقدت بريقها فانغمست الذات الشاعرة مع المعاناة والأزمة التي تعيشها المدينة يبحث عن بعثها من جديد فهي عنوان للمجد وابنة غرناطة الأبية ، لينتهي به القول :
مُضرَّجة تحت أحذية الهتك
لا حول للفتكة البكر فيك
ولا حول للنخوة العربية. 8
أما محمد عمارة فيقول عن المدينة في ديوانه سنبلة من قصيدته الموسومة " أشيائي الرائعة ونار يقيني " :
يا موطن حزني
يا وجه مدينتنا البحري الراكع بين الأقدام
القاهرة ،أعود إليك على متن مراكب بيضاء
تهد هدها ريح بيضاء ، تشق الموج الأبيض
لتعيد إلي يقين دماء الكلمات. 9

فالمدينة عنده فضاء للاغتراب والحب معا لأنه راكع تحت أقدام الزمن ولكن هو عالئد من قرارة الموج العاتي ليسترجع يقين كلماته ومعه جمال مدينته ، فالمراكب البيضاء رمز للانبعاث والتجدد الذي رااده الشاعر لوجه مدينته التي بدت غريبة شاحبة
كما يقول في قصيدته "شيخوخة هذا البحر":.
-آدم بدء الخلق
قبل وجود مدينتنا. بدأ الوقت الآلي
وشاخ العشق . وذبل الورد. 10
فالمدينة وجدت بعد خلق آدم وقبل المدينة أصبح كل شيء آليا بلا معنى الوقت والذكريات والعشق هو الآخر لم يعد فتيا فأصابه الشيب حتى قبل ولادته ، لغة تبعث شعور الشاعر بالاغتراب في المدينة التي يألفها هكذا كل شيء فيها آلي بل وهو حنين يقيني للشاعر إلى الأمس إلى الحب إلى الأنسنة والزمن الطبيعي بعيدا عن الآلية التي دمرت حياة الإنسان.
يقول الشاعر محمد الميموني:
تطل النجوم القديمة
من شرفة
في سماء قريبة.
وتغرب في مجمع الظل
كل الشموس ولا يكشف الماء
عن سره في القرار المكين
ولكن بوح الخزامى
وحلم الحمائم
في غسق الصمت
يرفع كركرة الماء
من مهدها في الزمان العتيق
فدنو السماء
إلى همس أجنحة الروح
لكنها تتعالى
فما هي،
إن لمستها الأيادي، سماء
وبالتوق
يبدأ ما يتوالى…
وذلك روح القصيدة. 11
هكذا صور الشاعر المسافات التي تحويها مدينته الشاون وحنينه الدائم للاغتراب الذي تجلى في الابتعاد عنها ، أما هي فمدينة فيحاء الطبيعة والجمال شرف الانتساب إليها يجثم على وجدانه بل إن روح القصيدة هو الشوق والحنين إليها في ضوء الابتعاد المؤقت حتى يعانق جمالها تارة أخرى في مدينة تعج بالطبيعة ويرسم الماء فيها لوحة تشكيلية ، هي عروس في حلتها الجبلية حتى سكنت دواخل الوجدان وصارت قصيدة الروح تهمس بها في كل حين ، الذات الشاعرة هنا هائمة في عشق الشاون وتصبح بذلك فضاء للاندماج ويكون الاغتراب هو البعد عنها .
تقول مليكة العاصمي :
أواجه هذا المساء
زوابع عاصفة
في سراديب روحي
وخلجان طنجة "
كيف أواجه هذا المساء
اندلاقي
بين المطارات
وحواري طنجة
أكبح شوقي". 12
في هذا المقطع حنين الشاعرة لطنجة المدينة التي عصفت بها حبا وارتباطا حتى غدت جزء من كينونتها وروحها التي لا يوقفها مساء ولا ليل وسعيا للقاء الخلجان ومعانقة طنجة في الحضن الدافئ احتضانا ينسيها الشوق الكبير لها ، فتأتي هنا المدينة فضاء للحب والاندماج ، تقول أيضا:

"هل ستنام مكامن هذي المدينة
آنا من الليل
حتى أحاور مجرى الجداول
حين تعذبها الريح
أصغي لشكوى السواقي
إذا ما تخطفها لولب الأرض
فانسكب فرقا
تغتذي حيث تترك مهجتها". 13
ليستمر تعبير الشاعرة عن العلاقة المتينة التي تربط المدينة بحبها وفؤادها هو حنين مطبوع بوصف معالم طنجة التي تتصف بالجمال والمحبة ، وعلى كل تجلت المدينة في شعرنا المغربي المعاصر بصورة جميلة تزاوج بين نظرة مختلفة للشعراء تجمع بين الحب والتعلق والارتباط تارة والحنين والشوق في خضم ذلك ، وتارة أخرى فضاء للاغتراب والبحث عن الذات في وجه المدينة المفقود ولعبتها المستمرة من جهة ومن جهة أخرى حنين في ضوء الغربة وهو ما ميز لغة القصائد والنماذج الشعرية المعروضة.

الإحالات والهوامش:
1. إدريس الناقوري، المصطلح المشترك دراسات في الأدب المغربي المعاصر ، مقال بعنوان: هجرة الألم إلى الشساحات المضيئة، ط3، 1980، ص 279.
2. المصدر السابق ، ص283.
3. حسن الأمراني ، ومضات من (كتاب العناية )، مجلة المشكاة، العدد 26، السنة7، 1997، ص 119.
4. أحمد مفدي، فاس ميلاد الوطن، العلم الثقافي، السنة 27، 21/9/1996، ص7.
5.أحمد المجاطي، نص: كتابة على شاطئ طنجة، الفروسية، منشورات المجلس القومي للثقافة العربية، ط 1، 1987، ص.ص.ص. 67 / 69.
6. المرجع السابق ، ص 73/76.
7.المصدر السابق .
8.المصدر السابق.
9.محمد عمارة ، ديوان السنبلة ، ط1، ص10.
10.نفسه ، ص 11.
11.محمد الميموني، نص: شفشاون الأعمال الكاملة، منشورات وزارة الثقافة والاتصال، المجلد الأول، مطبعة المناهل، الرباط، أبريل 2002، ص.175.
12.مليكة العاصمي ، ديوان أشياء تراودها ، ط1 ، 2015، ص 80/85.
13.المصدر السابق .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-
- مصر.. مصدر يكشف تطورات حالة الفنان سمير غانم ودلال عبد العزي ...
- بمناسبة عيد الفطر.. وزارة الثقافة تبث سلسلة احتفالات ثقافية ...
- صور دمشق العثمانية كما لم ترها من قبل.. رحلة الإمبراطور الأل ...
- شاهد.. ظريف باللغة العربية: الاحتلال سبب انعدام الاستقرار في ...
- كيف تنشب حرب الموضة بين الأجيال؟


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الرحالي - المدينة في الشعر المغربي المعاصر.