أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد العزيز فرج عزو - نظرات وعبر وعمل صالح في قصة مؤمن آل يس















المزيد.....

نظرات وعبر وعمل صالح في قصة مؤمن آل يس


عبد العزيز فرج عزو

الحوار المتمدن-العدد: 6183 - 2019 / 3 / 25 - 10:12
المحور: حقوق الانسان
    


الشخص السلبي هو الفرد الذي يعيش لنفسه فقط والذي يدور حول نفسه ولا يمد يده إلى الآخرين والعمل معهم في
كل خير ولا يخطو إلى الأمام خطوة واحدة ويكون من أهل الإيمان والصدق والحق والصبر والعمل الصالح
وأن يترك الجمود والسلبية ويتبع الايجابية في كل شيء ولذلك نقول أمثلة طيبة تدعو للايجابية والبعد عن السلبية
في حياتنا كلها والتي تأمرنا بالإيمان الفاعل المتحرك والعمل الصالح في كل مجال ولخدمة الناس ولوجه الله تعالي
ومن الأمثلة الطيبة في القرآن الكريم عن الايجابية في الحياة الآتي::-
قصة مؤمن القرية التي جاءت في سورة يس وهي الآتي ::-
----
قال تعالي في كتابه الكريم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم [وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ
يَسْعَىٰ قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ & اتَّبِعُوا مَن لَّا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ & وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ
تُرْجَعُونَ & أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَٰنُ بِضُرٍّ لَّا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنقِذُونِ & إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلَالٍ
مُّبِينٍ & إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ & قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ ۖ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ & بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ
الْمُكْرَمِينَ] صدق الله العظيم سورة يس الآيات 21و22و23و24و25و26و27
في هذه الآيات السابقات ذكر الله تعالي مؤمن آل يس أو حبيب النجار وهذا الرجل قيل كان يعمل بمهنة
[ النجارة ] وقيل في قول أخر كان يعمل بمهنة [ اسكافي ] والإسكافي أو الجزمجي هو من يعمل في صناعة الأحذية
أو [ الجزم قديما ] ً و كانت تصنع يدويا والتقى هذا الرجل بثلاثة من الأنبياء فسألهم من أنتم فقالوا نحن أنبياء الله ودار
بينهم كلام طويل استمر فترة زمنية وفي النهاية أعلن إيمانه بالله تعالي ولكنه وجد أهل أحدي المدن يكذبون هؤلاء
الرسل فجاء حبيب النجار أو مؤمن آل هذا يدعو قومه إلى الإيمان بالله تعالي وتصديق الرسل الذين أرسلهم الله لهم.
فحدثهم حبيب النجار عن أسباب إيمانه وناشد فيهم الفطرة السليمة التي استيقظت فيه فقال كما جاء في قوله تعالي في
سورة يس [ ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون & أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني
شفاعتهم شيئاً ولا ينقذون& إني إذاً لفي ضلال مبين ]
وفي هذه اللحظات لم يتمالك أولئك القوم أنفسهم فوثبوا عليه ليضربوه وليسكتوه وليكتموا صوت الحق الذي يقوله لهم
ثم قاموا بخنقه حتى سقط ميتا.
وفي قول أخر قال ابن كثير عن ابن عباس [ قيل إنه لما وقف حبيب النجار يبلغ الدعوة والكلمة الطيبة لهم قاموا قام
أولئك القوم بضربه وركله حتى وقع على الأرض صريعاً ثم وقفوا على بطنه ففتقوا أمعائه]
وقال قتادة [ جعلوا يرجمونه بالحجارة وهو يقول: اللهم أهد قومي فإنهم لا يعلمون
فلم يزالوا به حتى مات ] وقال ابن مسعود [ وطئوه بأرجلهم حتى خرج قُصْبُه من دبره وألقي في بئر وهي
الرس وهم أصحاب الرس وفي رواية أخري أنهم قتلوا معه الرسل الثلاثة.
وفيل في رواية أخري أنهم قتلوا معه الرسل الثلاثة.
وقال السدي في تفسيره رموه بالحجارة وهو يقول اللهم أهد قومي حتى قتلوه.
وقال الكلبي حفروا حفرةً وجعلوه فيها وردموا فوقه التراب فمات ردما.
وقال الحسن البصري [علقوه في أحد أسوار المدينة ثم أحرقوه].
وقيل في قول أخر[ نشروه بالمنشار حتى خرج من بين رجليه فما خرجت روحه إلا وهي مبشرة بالجنة بإذن
الله وفي ذلك يقول الله تعالي في كتابه الكريم {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ & بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي
وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ ]
وفي الآيات السابقات عدة عبرات وتأملات أخري في مؤمن ال يس وهي الآتي:::-
---------------------------
1- التأمل الأول في قوله تعالي [ وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ] جاء رجل من مكان بعيد لم يمنعه بُعد المكان أن يأتي
ليقول كلمته الطيبة في الإيمان بالله والعمل الصالح والسعي في الأرض فقال الله علي لسانه
[ وجاء من أقصا المدينة رجل]
فلم يقل المسافة طويلة والأمر صعب علي بلاش نروح النهاردة أو الدنيا برد أو حر بل تغلب وتحمل علي كل
الأمور الصعبة وذهب ليقول كلمة الحق لهم وبالقول اللين وهذه واحدة.
2- التأمل الثاني إنه [ جاء ] يعني[ يَسْعَى] ولم يأتي ماشياً فإن ما قام في قلبه من الحماس والحركة والرغبة في
الخير في نقل ما عنده إلى الآخرين.
3- التأمل الثالث وهو كما جاء في الآية [ من أقصا المدينة ] وقديما كان أغلب الناس يسكنون في مدن بعيدة
وفقيرة فلم يمنعه ما هو عليه من شظف العيش والفقر من أن يذهب إليهم في أمكانهم ويقول لهم الكلمة الطيبة
والصدق والنصيحة الخالصة لله تعالي.
4- التأمل الرابع في قوله تعالي [ قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ ] وهي كلمة ً حق وصريحةً قد جهربها بين قومه
ليدلهم للخير والحق ليفوز برضا الله في الدنيا والآخرة..
مع انه ليس من علية القوم أو من كبار القوم ولم يعيش في سعة من العيش وإنما يعيش في مكان بعيد وفقير لكن
الإيمان الذي وقر في قلبه وعقله حمله أن يتكلم ويمتلك الشجاعة والإخلاص لما يملكه من الإيمان بالله تعالي
أن يبلغ كلمة الحق والصدق فلماذا أيها الناس لا تقولوا كلمة الحق والصدق في الحياة ؟
ولماذا أيضا لا نزرع الخير في كل مجال نقدر عليه ولمنفعة كل إنسان في الحياة ولوجه الله تعالي.
5- التأمل الخامس في قوله تعالي [ اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ] هاهو يجادلهم بالتي هي أحسن
ويشير إلى بعض نقاط الخلاف بين قومه وبين أولئك الرسل الكرام الذين أرسلوا إليهم ثم يستشهد بالحجج العقلية
والفطرية السليمة فيقول: [ وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ
لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ]
أيها الناس هذا مثال طيب لرجل صالح حمله إيمانه علي كلمة الصدق والحق والخير على أن يقولها دون خوف
ولوجه الله تعالي وقد قال ذلك الكلام وسط قومه ونادي فيهم وقال [ إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُون]
فبدل من أن يشكروه ويكرموه لأنه دعاهم للخير والحق والعمل الصالح والكلمة اللينة الصادقة قام هؤلاء القوم
المجرمين بقتله شر قتله ولكن القصة لم تنتهِ عند هذه الموقف بل ظل الإيمان الفاعل يحمل صاحبه على النصح
للآخرين وبالكلمة الطيبة قائماً فبعد أن بُشِّر بثواب الجنة من الله بعد موته قال كما جاء في قول الله تعالي::-
[ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ] فسبحان الله تعالي حتى
بعد الموت والبشارة بالجنة لا يزال في قلبه الشعور بالرغبة في البذل والعطاء والنصح للآخرين والحب لهم
ولم يشأ أن يتشفى بهم أو ينتقم منهم أو يجعل ذلك ذريعةً للنيل منهم وإنما تمنى من قلبه أن يعلم قومه بعاقبته
الطيبة بما ناله من أجر وبشارة في الجنة يوم القيامة لعل ذلك يحملهم على أن يقبلوا نصحه الطيب الذي قاله
لهم وهو حي في الدنيا.
أيها الناس الايجابية هي التي تبني المجتمعات وتغير الجوانب السلبية فيها فتكون قوة دافعة إلى التقدم والازدهار
ولهذا حذرنا الإسلام والشرائع السماوية السابقة من الانسياق وراء السلبيات والانزواء والتقوقع وعدم اتخاذ
المواقف الإيجابية حيث ينبغي أن نكون من أهل البذل والعطاء وتقديم الخير لكل الناس وهذا يقتضي الإيجابية
المستمرة ولذلك وجب علينا جميعاً أن نشارك ونجاهد من أجل محاربة السلبية عند كثير من الناس في المجالات
في الحياة ولذلك يقول الله تعالى في كتابه الكريم [ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ]
سورة الرعد الآية 11
فإذا تمسكنا بالايجابية أيها الناس وتمسكنا بالحق والصبر والعمل الخالص لوجه الله ولمصلحة الأوطان
والناس وأنفسنا نكون قد قضينا علي السلبية من حياتنا تماما.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,073,561,162
- نتائج بطولة العراق لأندية الدرجة الممتازة الأولي والثانية لل ...
- أحداث ونتائج البطولة العربية الثالثة والعشرين لكرة السلة للر ...
- أحداث بطولة الكويت الدولية الثانية عشرة للقوارب الشراعية وال ...
- نتائج وأحداث البطولة العربية الثانية للدراجات الجبلية والتي ...
- أحداث منافسات الجولة الثانية لبطولة كأس العالم للسيارات للرج ...
- فريق مالي يقوز ببطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم للشباب ...
- أحداث ونتائج بطولة كأس الأمم الأفريقية التاسعة لكرة القدم ال ...
- نتائج بطولة كأس الأمم الأفريقية التاسعة لكرة القدم الشاطئية ...
- نتائج بطولة الشرق الأوسط الرابعة للرجل الحديدي التي أقيمت بد ...
- نتائج وأحداث بطولة كأس العالم الرابعة عشرة لهوكي العشب للرجا ...
- أحداث ونتائج بطولة كأس مصر للقوارب الشراعية للرجال والسيدات
- أحداث ونتائج بطولة كأس الكرملين العالمية للتنس الأرضي للسيدا ...
- أحداث ونتائج بطولة الشرقية الدولية للرياضات اللاسلكية للرجال ...
- نتائج وأحداث بطولة شرطة عمان السلطانية للرماية والتي أقيمت ب ...
- أحداث ونتائج بطولة طيران الإمارات الدولية التاسعة والأربعين ...
- أحداث ونتائج منافسات السباق الثاني والثلاثين على كأس المرحوم ...
- أحداث ونتائج بطولة كأس العالم لكرة السلة الثامنة عشرة للسيدا ...
- نتائج وأحداث الدورة الأولي للمسابقة الوطنية لطيور الزينة وال ...
- أحداث ونتائج بطولة العالم لرياضة الستريت ورك أوت للرجال والت ...
- أحداث ونتائج البطولة الآسيوية السادسة لكرة الماء للرجال والت ...


المزيد.....




- الكابينيت الإسرائيلي يقرر خصم رواتب الأسرى ويحول 2.5 مليار ش ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى وقف التصعيد في الحديدة اليمنية
- مسئول في برنامج الغذاء يتفقد معسكر اللاجئين الإثيوبيين بالسو ...
- اعتقال نحو 250 شخصا خلال احتجاجات في مينسك
- شاهد .. مئات الفلسطينيين يتظاهرون في الخان الأحمر رفضاً لمخط ...
- مفوضية الأمم المتحدة للاجئين تعبر عن أملها في إتاحة الوصول ل ...
- عمليات الإعدام الممنهجة في السعودية.. دعم التطبيع مقابل غض ا ...
- بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة تطالب بوقف التصعيد في ...
- تنمية موعودة وعمالة رخيصة.. القضارف السودانية تنظر للوجه الآ ...
- شيكابالا: دعوات في مصر لنبذ العنصرية بعد فيديو -يهزأ- من لاع ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد العزيز فرج عزو - نظرات وعبر وعمل صالح في قصة مؤمن آل يس