أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - هادي المختار - من المستفيد من استمرار الصراع والخلاف الجزائري المغربي لأكثر من 4 عقود














المزيد.....

من المستفيد من استمرار الصراع والخلاف الجزائري المغربي لأكثر من 4 عقود


هادي المختار

الحوار المتمدن-العدد: 6052 - 2018 / 11 / 12 - 17:15
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


لا اريد الخوض في الجذور التاريخية للصراع الجزائري المغربي ولكني اود ان ألقى الضوء على الجوانب الايجابية بين الشعبين التي قد تساعد على التنمية الاقتصادية للبلدين بدل تغذية الصراع من قبل المستفيدين من استمرار الصراع رغم دعوة الملك المغربي للجزائر "للحوار المباشر والصريح".

فلو نظرنا الى ميزانية الدفاع الجزائرية لعام 2019 التي بلغت 10.36 مليار دولار بزيادة حوالي مليار دولار عن العام 2018، وجاءت هذه الزيادة على حساب تقليص نفقات أخرى في الميزانية.
فلو نفرض ان المشتريات الداخلية والاستيراد للمعدات وقطع الغيار والذخائر للقوات المسلحة تبلغ ثلث الميزانية أي حوالي 350 مليون دولار ونحسب العمولات التجارية من المشتريات 5٪ على اقل تقدير أي 17 مليون دولار في سنة 2019، فليس من السهل التخلي عن هذه العمولات إذا استقرت الاوضاع مع المغرب.

السؤال لماذا هذه الزيادة في ميزانية الدفاع الجزائرية ولماذا لا تتكاتف جهود دول المغرب في دعم الشعب الليبي لإخراجه من محنته وتأمين حدود بلدانها من الإرهاب القادم من ليبيا بدل من التدخلات الخارجية وخاصة دخول المصالح الاقتصادية للشركات النفطية العاملة في ليبيا من خلال تمويل الفرق والعصابات المتصارعة على الابار المنتجة للنفط وتعقد مؤتمرات الصلح في الدول الاوربية بدل اقامتها في تونس او الجزائر او الرباط.

ماذا لو تعاونت المغرب والجزائر وتونس في إقامة اتحاد تجاري كما هو الحال في مجلس التعاون الخليجي، فمن يخسر ومن الذي يستفيد، لا شك ان المستفيد هو الشعب في الدول الثلاث والخاسرون الفاسدون ومحتكري التجارة ووكلاء الشركات الأجنبية وتجار السلاح.

اذا كانت الجزائر تتفاخر بثورتها وبأكثر من مليون شهيد فأن تونس والمغرب لم تنالا استقلالهما على صحون ذهبية فقد تحررت تونس من الاستعمار العثماني في عام 1705 ميلادية ونالت استقلالها من فرنسا في 1956 ونالت المغرب استقلالها من فرنسا سنة 1956 أيضا، ودعمتا حكومتين وشعبين التونسي والمغربي الثورة الجزائرية وجبهة التحرير الجزائرية، ولا ننسى ان الشعب التونسي كان المبادر والملهم في اسقاط زين العابدين بن علي ومعمر القذافي وحسني مبارك، فلولا تلاحقت القوى الاستعمارية والمستفيدة من عدم استقرار المنطقة لإجهاض ثورة الربيع العربي لسقط الطاغية بشار الأسد وربما سقطت أنظمة كثيرة أخرى في المنطقة واستمتعنا بربيع العربي بما يدل عليه معناه ولكن تلاقي مصالح الاستعمارية والقوى الحاكمة على الشعوب في المنطقة رغم انفها اجهضت ثورة الربيع العربي في مهدها وحرفت مسارها لتصبح ساحات للتطرف والإرهاب القوى التي تدعي انها مسلمة.

فلماذا لا يتبنى المثقفون والاقتصاديون لوضع دراسة جدوى اقتصادية للتعاون التجاري لدول تونس والجزائر والمغرب والفوائد المتوقعة من تأسيس تعاون مشترك مماثل للاتحاد الأوربي لتطوير مواردها الطبيعية بدل تغذية الصراعات بينها بميزانيات دفاع فلكية لو استثمرت في التطوير الزراعي والصناعي وتنمية الموارد البشرية لأوقفت هجرة كوادرها الى اوربا بل ستحفز أبناء دول المغرب للعودة للمساهمة في تطوير بلدانهم بالخبرات المكتسبة من اقامتهم في اوربا.

المشكلة في منطقتنا ان العسكريين المغامرين وبدعم من الاغبياء والمنافقين والفاسدين اللذين يبحثون عن الاثراء السريع عن طريق مناصبهم السياسية او التنفيذية يتولون السلطة ويحاربون ديمقراطية الحكم وحرية الرأي واستقلال القضاء ليتحكموا بالدولة ومواردها دون سؤال او جواب.

ان قيادات جبهة التحرير في الجزائر تعتبر نفسها وريثة الثورة الجزائرية ولا تسمح لأي طرف آخر من منافستها في الاستيلاء على امتيازات الحكم رغم تمتعها بهذه الامتيازات لأكثر من نصف قرن، بينما فشل ونستون تشرشل في الانتخابات بعد انتصار بريطانيا في الحرب العالمية الثانية، يعتبر ونستون تشرشل اعظم رجل بريطاني في تاريخ بريطانيا الحديث ورئيس وزراء بريطانيا اثناء الحرب العالمية الثانية وصانع النصر لبريطانيا العظمى، فكان عذر الشعب البريطاني "بطل حرب قد لا يصلح ان يكون بطل للسلام وللبناء وإعادة تعمير البلاد" ورأينا نلسون مندلا بطل تحرير جنوب افريقيا من الحكم العنصري يترك الحكم بعد دورة واحدة في السلطة، بينما اضاعوا ابطال وقيادات التحرير الجزائر سمعتهم في احتكار السلطة والاثراء غير المشروع على حساب معاناة الشعب الجزائري، فلم تتحول الجزائر من دولة ثورية الى دولة مؤسسات إدارية وفصل السلطات التشريعية والقضائية عن السلطة تنفيذية، ولا ادعي بأن الحكم الحالي في تونس والمغرب حكم ديمقراطي، فزاد الفساد في تونس ضعف ما كان عليه في عهد زين العابدين بن علي والحكم الملكي في المغرب يكاد ان يكون حكم ملكي استبدادي بالرغم من وجود حرية محدودة للأحزاب المغربية السياسية ووجود برلمان منتحب، فحركات الريف المغربي تلقي بظلالها الكثيفة على الديمقراطية وحقوق الانسان في المغرب.

ان المستفيد من تأزم الأوضاع في المنطقة: اتركه لتقدير القراء.



#هادي_المختار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ينجح الفريق احمد قايد صالح ان يزيح كل منافسيه عن طريقه لر ...
- الانقلاب العسكري غير المعلن في الجزائر


المزيد.....




- عمليات البحث جارية عن 9 مفقودين انقلبت بهم سفينة صيد في كوري ...
- -أتاوة- تثير جدلا في مصر.. رسوم -غير دستورية- تلزم المعتمرين ...
- بمشاركة 8 دول..انطلاق مناورات التمرين الجوي المختلط -رماح ال ...
- -محنة المنطاد-.. الشيوخ الأمريكي يكشف -نوايا- الصين الحقيقية ...
- السعودية.. سجن محام سنتين كونه -خان الأمانة- بحق موكله
- مينسك: تنسيق التجمع الإقليمي لقوات روسيا وبيلاروس باق وسيستم ...
- شاهد.. بحيرة ياقوتيا تختفي في أعماق الثلوج
- لتنمية الحس الجمالي.. مصر تنفذ -تحفة هندسية- في مدينة البواس ...
- خبير يضع سيناريو بخصوص حادثة المنطاد: بكين لديها مبرر لإسقاط ...
- طلاب روس يبتكرون نعلا -ذكيا-


المزيد.....

- عن الجامعة والعنف الطلابي وأسبابه الحقيقية / مصطفى بن صالح
- بناء الأداة الثورية مهمة لا محيد عنها / وديع السرغيني
- غلاء الأسعار: البرجوازيون ينهبون الشعب / المناضل-ة
- دروس مصر2013 و تونس2021 : حول بعض القضايا السياسية / احمد المغربي
- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - هادي المختار - من المستفيد من استمرار الصراع والخلاف الجزائري المغربي لأكثر من 4 عقود