أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - عن الفرق بين تحالفي - تقدم مع الآلوسي- و -مستمرون مع الصدر-














المزيد.....

عن الفرق بين تحالفي - تقدم مع الآلوسي- و -مستمرون مع الصدر-


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 5774 - 2018 / 2 / 1 - 17:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هي قصة " شهاب الدين وأخيه" كما يبدو... وأخيرا نقل عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي حسان عاكف الخلاف داخل الحزب حول موضوع التحالف الانتخابي بين مجموعتين قياديتين في الحزب إلى العلن خارج التنظيم. عاكف نشر مقالة في موقع "الحوار المتمدن" حاول من خلالها وبطريقة الإيحاء واللغة الملغزة وذات خبئ أن يسجل الآتي:
*إن عضو المكتب السياسي في الحزب جاسم الحلفي فاجأ الجميع بعمود صحافي بعد أسبوعين من الإعلان عن تحالف "تقدم" يدعو فيه إلى (موقف سلبي متعارض مع سياسة الحزب) وأن الحلفي كان (يريد ادانة أحزاب تحالف تقدم بكونها مهتمة بالشكليات ومصابة بالبيروقراطية، داعيا اياها الى الابتعاد عن التعالي والتهميش واثارة الحساسيات..!!) . طبعا، لا عاكف ولا الحلفي ذكروا لنا أسماء أحزاب هذا التحالف "تقدم" والذي يحتل ثالث اسم فيه حزب "الأمة العراقي" بقيادة المتصهين وزائر تل أبيب المزمن مثال الآلوسي، ومعه النائب الأسبق لرئيس الوزراء نوري المالكي عن جبهة "التوافق" سلام الزوبعي، والنائبة المدافعة عن سد أليسو التركي العملاق شروق العبايجي، والنائب المعروف بانتهازيته وسوقيته فايق الشيخ علي إضافة الى حفنة من أسماء الدكاكين السياسية الحزبية التي لم يسمع بها أحد من قبل من طراز التجمع الوطني الديموقراطي والحزب الوطني الديموقراطي الأول والثاني والتيار الاجتماعي الديموقراطي وأحزاب بعض أبناء الأقليات القومية. ورغم أن التحالفين، تقدم ومستمرون، لم يقدما أي برنامج انتخابي وطني وجذري ولكن ليس من السهل على المرء الفصل والمفاضلة بين تحالفين تفوح الرائحة الإسرائيلية والتركية من الأول ويحاول الثاني الفوز بالمتاح من فتات الأحزاب المؤسسة لنظام المحاصصة الطائفية فينسحب من ذلك التحالف ويؤسس لآخر.
حسان عاكف وجه عدة ضربات تحت الحزام للحلفي، وأنا هنا في معرض تسجيل الوقائع وليس في معرض الدفاع عن المضروب، فقد وصف عاكف رفيقه الحلفي بأنه (كان وما يزال عضوا في لجنة خماسية يشرف عليها السيد مقتدى الصدر قامت بتشكيل حزب استقامة، حليفنا الاساسي في سائرون، ومعنية بتقديم المشورات والتوصيات للسيد مقتدى الصدر في ميدان تشكيل الاحزاب والائتلافات والتحالفات، وهذه العضوية أمر علني ومعروف، لكنها تمت بدون قرار من اي جهة حزبية وغير مفهومة من كثيرين، شيوعيين وغيرهم.) فما المناسبة التي حدت بعاكف للكشف عن هذه "الخريدة" إن لم تكن التشنيع على الحلفي وسحب الشرعية الحزبية من تحت قدميه تمهيدا ربما لطرده من الحزب لاحقا لأنه ترك تحالف تقدم المشبوه وذهب الى تحالف انتهازي آخر؟!
عموما يبدو ان جماعة تحالف "تقدم الآلوسي" يعيشون حالة إرباك وضياع بعد أن انساقت غالبية قيادة الحزب وراء مشروع الحلفي كنوع من الخضوع للأمر الواقع وليس عن قناعة وطنية ودقة حسابات!
وبما أنني لست معنيا بهذه الانتخابات التي لا هدف لها سوى منح أربعة أعوام جديدة للصوص نظام المحاصصة الطائفية الفاسد، والذي شارك هذا الحزب مثلما شارك التيار الصدري في التأسيس له والمشاركة في إدارته، فلا فرق عندي بين تحالفي "تقدم" و "سائرون"، ولكني - رغم ذلك - أعتقد أن الرائحة الصهيونية في تحالف "تقدم الآلوسي" تجعلني أفضل عليه حتى التحالف مع "حزب السنجاب" لو وجد في العملية السياسية الأميركية حزب كهذا على اعتبار أن رائحة حيوان السنجاب الكريهة طبيعية ولا علاقة لها بالصهيونية والتطبيع مع "إسرائيل"!
سؤال أخير للمدافعين عن تحالف " تقدم الآلوسي": إذا كنتم قد وافقتم على التحالف مع نائب نوري المالكي، سلام الزوبعي، فما الذي يمنعكم من التحالف مع المالكي نفسه؟ "ماكو أوامر أربيل"؟ و #لاحل_إلابحلها .
*رابط مقالة حسان عاكف في الحوار المتمدن:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=587740
*رابط فيديو خبر إعلان عن تحالف "تقدم" المشبوه:
https://www.youtube.com/watch?v=MfpSlwXA-mg
*رابط خبر انضمام سلام الزوبعي إلى تحالف "تقدم".
http://www.thebaghdadpost.com/ar/story/76002/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81-%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%85-%D9%84%D9%84%D9%82%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D8%A9
*كاتب عراقي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجارب عالمية وعربية في تغيير الدستور بعد الحرب الأهلية
- تركيا ستقطع نصف دجلة، فماذا قال الوزير العراقي للمياه؟
- القانون الدولي ومأساة دجلة والفرات وسد أليسو
- -النفط مقابل مياه الرافدين- شعار تفريطي وخياني
- متصهينو الخليج يستشهدون بالقرآن لدعم الدولة الصهيونية
- الحركة الشيوعية في العراق وقضية فلسطين
- الصراع بين الحزبين الأميركي والإيراني في العراق
- تحريم -الموطا- وتزويج ذات التسع سنوات عند اليعقوبي ! 2 من 2
- تحريم -الموطا- وتزويج ذات التسع سنوات عند اليعقوبي ! 1من2
- تعديلات داعشية على قانون الأحوال الشخصية!
- تعديلات قانون الأحوال الشخصية والدين والدولة
- العبادي داخل لعبة المتاهة الأميركية!
- العراق بين أحلام الثورة الشعبية وانتهارية فن الممكن
- دفاعا عن صلاح الدين الأيوبي بعد معركة حطين
- صلاح الدين الأيوبي بين الخلافتين العباسية والفاطمية
- ماعلاقة صلاح الدين بالاستيطان اليهودي؟!
- لنقارن موقف الحزب الشيوعي من الاستفتاء بموقف آخر
- ما الموقف وقد أجري الاستفتاء؟!
- ج3/دولة موحدة - كونفدرالية- لا دولة اتحادية -فيدرالية-!
- ج2/حجج الرافضين لحق تقرير المصير الكردي والرد عليها


المزيد.....




- ترامب ينتقد خطة بايدن لسحب القوات من أفغانستان لسببين
- روسيا تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا
- لحظة هجوم أسراب الجراد على مساحات زراعية في الأردن.. فيديو
- تونس تغلق قنصليتها في طرابلس لمدة أسبوع وتكشف السبب
- دبلوماسي غربي: المحادثات السعودية الإيرانية ركزت على ملفي ال ...
- وزير الإعلام اليمني: الحوثيون جندوا عشرات الآلاف من الأطفال ...
- أمريكا تقول إن متمردين تشاديين يتجهون من الشمال صوب العاصمة ...
- كيف تتغلب على العطش الشديد في أثناء الصيام؟
- ثالث حادث قطار في مصر بأقل من شهر.. فاجعة جديدة ورئيس هيئة س ...
- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - عن الفرق بين تحالفي - تقدم مع الآلوسي- و -مستمرون مع الصدر-