أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سليمان الساحلي - قراءة للجواهري .... بعيون حميمة // سليمان الساحلي *














المزيد.....

قراءة للجواهري .... بعيون حميمة // سليمان الساحلي *


سليمان الساحلي

الحوار المتمدن-العدد: 5365 - 2016 / 12 / 8 - 01:34
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بعد عدة أيام في العاصمة التشيكية - براغ، قضيتها متنقلاً بين مقهى " سلافيا " و جسر "تشارلز" والقلعة القديمة ، مطلاً على نهر " فلتافا" ... أجوب الشوارع في مساءاتها مراقباً الأبراج وهي تلمع بأضواء صفراء كساها الضباب ... متأملاً فناً معمارياً مذهلاً امتزجت به قوميات وحضارات كست المدينة بطابع فريد . حقاً إنها ( مثال الحسن ) فهل لو تم خلق الشبيه سيكون مجرد فتات أو كسر من "مزهر الخلد" هذا ؟ .
أثناء رحلة العودة من براغ إلى باريس، فالرباط، حيث ( خبّت بي الريح في مهر بلا رسن ) بدأت رحلتي مع كتاب رواء الجصاني الموسوم " الجواهري بعيون حميمة " وقد أجاد المؤلف في انتقاء العنوان إذ حمته دلالاته من أي اتهام بالانحياز أو الابتعاد عن الموضوعية، لو أختار عنواناً آخر، فلا بد أنه واجد من يرى " القوافل في حماه " و "لا يعرف للقراع نبلا " .
ذكريات وذكريات ... أحداث ووقائع ... " أصداء وظلال " .. شخوص وتواريخ ... مدن وعواصم .... براغ .. دمشق .. باريس ... القاهرة ..، أثينا ... عدن ، كلها تتموج على سماء الذاكرة فينهمر بها قلم المؤلف ، فيض حميمي أخّاذ " يسوح " مرة مع القصائد " ويغور" في إحداهن ... وما تنفك الذاكرة تترى .. تعجز عن مداراة الانتشاء بالتداعي، فيزل القلم فاضحاً مايمور في جنبات المؤلف من عشــق .
انك لم تكتب يا صديقي – رواء - إلا لتبعث الروح في تلك الحقبة وتعيد زخم الأيام الخوالي ، باعثاً ذلك المارد من قمقمه ...زافراً لواعجه وضرامه وأنفاسه الحرّى .. عصياً على الغياب ... عصياً على الموت ... من اتخذ من غربة المكان داراً وعانى قرناً أو عاناه القرن ... مواراً بغربة الزمان .. جعل من أحداقه " فراشاً للأرق" واحتمى " بطيف من غضارة الطفولة " عله ينجيه من عذابات غربته الوجودية ... ولكن هيت له وهذا الضجر " عاصاهٌ حتى رنين الكأس والوتر" .
لقد انساب قلم المؤلف، برشاقته وتداعيه باعثاً " من شغل الدنيا والناس" من خلال أبياته وأهازيجه بما احتوت من سجعه الذي يردده " سجع الحمام وترجيع الطواحين " هذا التداعي الذي يند عن فهم وإدراك من لم يتدرج السلم الجواهري بعد .. ولكن هل ثمة وجود لهذا القارئ ؟
وان كان لا بدّ من ملاحظة ختام، فهي اني كنت أتمنى أن أرى " رسالة الجواهري المملحة" إلى وزير الداخلية العراقي عام 1969 من ضمن الإخوانيات ، ليس فقط لنقده سلطة عليا بأسلوب تهكمي - وإن جمعت بينهما صداقة - ولكن لما تعكسه من رأي مستنير يربو بالعفاف أن يكون" مقاس أردية"...
-------------------------------------------
* سليمان الساحلي: مندوب ليبيا الدائم لدى المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة.
- كل الكلمات والعبارات والجمل المقوسة، مقتبسة من الابيات الشعرية للجواهري الخالد.
- الصور المرافقة للمادة: سليمان الساحلي، خلال زيارته لمركز الجواهري في براغ،
والى يساره :رواء الجصاني.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مساعد قائد فيلق القدس وحديث عن دور الحرس الثوري الإيراني بال ...
- دراسة: قلة النوم يمكن أن تزيد خطر الإصابة بمرض مستعص!
- مساعد قائد فيلق القدس لـRT: الشعب اليمني يُقتل بأكثر الأسلحة ...
- اشتباكات القامشلي تزداد حدة.. مصدر لـ RT: مقتل شقيق قائد -كت ...
- الحكومة السورية تعلن عن شرط لمشاركة الناخبين بالخارج في التص ...
- مسنة إيطالية تشعر بالوحدة تتقدم ببلاغ سطو كاذب لتحصل على ب ...
- فيديو: -ميني ماركت- في أحد متاحف لندن لتسليط الضوء على أهمية ...
- مقتل فتاة من أصول إفريقية على يد الشرطة في ولاية أوهايو الأم ...
- مسنة إيطالية تشعر بالوحدة تتقدم ببلاغ سطو كاذب لتحصل على ب ...
- كيف نجحت بغداد في كسر الجليد بين الرياض وطهران؟


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سليمان الساحلي - قراءة للجواهري .... بعيون حميمة // سليمان الساحلي *