أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - غسان رحمة - العبادي وضربات الجزاء الترجيحية














المزيد.....

العبادي وضربات الجزاء الترجيحية


غسان رحمة

الحوار المتمدن-العدد: 5090 - 2016 / 3 / 1 - 23:45
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


لم يبقى لرئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وقت اضافي فقد انتهى وقت لعبة الاصلاح السياسي والذي اهدره مابين اللعب في خط الوسط تارة والدفاع تارة اخرى . بين ما ضل فريق الفساد محافظ على مجريات الاحداث دون ان يهدد مرماه هجمة تذكر. فالعبادي كان في بداية المباراة مسيطرا على اللعب كلة خصوصا وانه امتلك خط هجوم قوي وفعال والمتمثل بتفويض الشعب له من جهة ومن جهة اخرى بموقف المرجعية الرشيدة في النجف الاشرف التي وقفت مع السيد العبادي كظهير دفاعي لا يمكن اختراقة او تجاوزة . الا ان السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي لم يستطع استغلال هذا الدعم الذي لم يسبق ان قدم لاحد غيرة. وانهى شوط مباراتة الاصلاحية الاول متفوقا على خصمة بتحريك الكرة بمهارة بين صفوف مؤيديه دون تحقيق اي هدف بينما ضل الفساد وتردي الاوضاع الخدمية في مكانة مقتنعا وراضيا على النتيجة التي لم يكن يحلم بها . وبنفس الخطط وضعف التحرك بدأ السيد العبادي الشوط الثاني ولكن بنسحاب ظهير المرجعية الرشيدة وستياءها من ضعف اداءه و بعد ان ايقنت بان الخطط الموضوعة لحسم المبارة الاصلاح لم تكن مجزية او مرضية ولو باقل تقدير . وقبل اطلاق صافرة انتهاء اللعبة بدء تفويض الجماهير يحدو حدو مرجعيتة ولو بالتدريج حتى ايقن السيد العبادي ولو متأخرا بان لا خيار ولا وسيلة امامة غير حسم المباراة لصالحة من خلال ضربات الجزاء الترجيحية والتي سوف لن يكون للعبادي الفضل بها غير اختيار اللاعب المتمكن الذي يستطيع بما يمتلكة من قدرات وخبرة في اختراق شباك الفساد والقضاء على الاحزاب والكتل السياسية الفاسدة التي وضعت من يمثلها في حراسة المرمى. فهل سينجح الدكتور حيدر العبادي في اختيار هؤلاء اللاعبين . ويعيد ثقة المرجعية ودعمها له من جديد . ويثبت لكل من راهن على انه لايستطيع شق عصى الطاعة لحزبة والاحزاب والكتل الاخرى التي ساهمت في اختيارة بديلا عن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مالي: إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية سيكون في فبراير 2 ...
- أخصائية نظام غذائي تتحدث عن قواعد تناول الطعام في شهر رمضان ...
- بريطانيا تستدعي السفير الروسي بسبب -هجمات سيبرانية وحشد القو ...
- خميس مشيط: السلطات السعودية تزيل -بيوتا مخالفة- في تندحة ونا ...
- -آر بي جي-7- المعدل... قاذف الصواريخ المفضل للقوات الخاصة في ...
- بايدن يعلن حالة طوارئ بسبب روسيا
- العراق... من يقف وراء استهداف مطار أربيل في إقليم كردستان؟
- وسط قلق مصري سوداني... إثيوبيا تفتح البوابات العلوية لـ-سد ا ...
- بعد توسيع لبنان منطقته البحرية... ما فرص نجاح الوساطة الأمري ...
- دبابات -الأفريقي- يتم رصدها بالقرب من ماريوبول الأوكرانية... ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - غسان رحمة - العبادي وضربات الجزاء الترجيحية