أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لوتس رحيل - مذكرات عذراء رقم4














المزيد.....

مذكرات عذراء رقم4


لوتس رحيل

الحوار المتمدن-العدد: 4337 - 2014 / 1 / 17 - 13:25
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


واثدياي....واثدياي....اذرف الدموع بمرارة..فصورتكما لاتفارق مخيلتي ..وانتما محملان باكياس مائية..كان الاولى ان تكونا محملان بأكياس حليبية كما جرت العادة ..وان تقوما بوظيفتكما الطبيعية كمرضعين....لا ان ينتهي بكما المطاف في مصحة وتحاليل واشعة وربما استئصال واعدام....رحماك يا رب...انا مذنبة...لكم كنت انانية وغبية ومتشددة وعنيدة ايضا كلما تمسكت في شروط الاقتران بفارس روما...دون تنازلات..والنتيجة ان يدفع ثدياي ثمن حماقة اسمها الحب والانتظار...سامحني يا رب..سامحاني ثدياي...لكم ظلمتكما...وحرمتكما من ابسط حقوقكما الطبيعية...ما اغباني...ووصفة الطبي ب السحرية ترن في اذني...لا يزال متسع من الوقت فانا لا اطيق ان يدفن ثداياي حيين..لا اطيق ان يموتا وهما في عز الصبا...ويبدأ العد العكسي...لا وقت لديك يا زهرة...يجب ان تضحي وتتنازلي..وفارس روما ..المهدي المنتظر لم يأت ولن يأت ابدا على حصانه الابيض فثوبي الى رشدك واغمضي عينيك في سبيل انقاذ ثدييك...واوافقي على اي فارس سواء اتى على حصان او امتطى حمارا او حتى جاء على متن "عود الريح"..المهم انقاذ ما تبقى من كرامة صديين لا ذنب لهما سوى الاذعان لشروطك في انتقاء فارس روما....وانت يا زهرة لا تستطيعين مرافقة اي كان الى روما دون اوراق رسمية ودون تأشيرة العدول..انت لا تستطيعين الدخول الى روما في جنح الظلام يا زهرة رفقة فارسك...لن يجمعكما مخدع واحد دون تأشيرة مرور يا زهرة..وحتى الان فارسك غائب ..وتذكرة مرورك دون امضاء حتى الان يا زهرة...وصدياك المنتخفين المحملين باكياس مائية ..منكسران..حزينان...في انتظار وصفة الطبيب...يجب ان تضحي يا زهرة قبل ان يفوت الوقت وتندمي على ما فات...اه يا ثدياي....سادخل روما في وضح النهار وافرح بكما واعوضكما عن كل شيء...واعود الى ملفات سابقة ترشيحات فرسان روما ..فرسان لم يتم قبول ترشيحكهم لكون اوراق ملفاتهم ناقصة...ووجت ملف احدهم ..خمسيني,وسيم,انيق جدا...له موارد...لا تفارق السيجارة فمه...ما عيبه يا زهرة ولم تم اقصاؤه من المباراة؟تذكرت الان..عيبه انه متزوج..يا الهي...اليس له الحق في مثنى وثلاثى ورباعى..كم انت غبية يا زهرة فغيرك اجمل منك واصغر منك ومستعدات للزواج بمسنين لهم اولاد واحفاد ايضا فمن انت ومن تكونين وماهطا الغرور؟؟؟؟الوقت ضيق يا زهرة اليس الرجل مقبولا؟ومستعد لتوفير بيت مستقل لك ؟ماذا تريدين اكثر من ذلك؟زوجته مريضة وله ابنان مستقلان متزوجان ولا مشاكل مادية لديه..فما هطبك ايتها البلهاء؟انت في وضع حرج الان..صدياك اولا..لا شيء يهم سوى وصفة الطبيب..اغمضي عيناك..الحب ياتي بعد الزواج..وان لم يات قط لا يهم ما يهم الان انقاذ ما تبقى من كرامة ثديان منبزذان بسبب انانيتك المفرطة....وهذا الرجل لا يطلب شيئا سوى الحلال..سيدخلك روما في عز الظهر...لبيك يا روما انا اتية وبرفقتي رجل خمسيني متزوج..ساكون زوجة ثانية في سبيلكما يا ثدياي...ساضحي الان..فلا وقت لدي كي اتراجع...ووصفة الطبيب السحرية ستؤتي اكلها قريبا...فهذا الرجل الانيق كان يأمل في ادخالي الى روما في اقرب وقت ..فزوجته المريضة وافقت على سفره الى روما رفقة غيرها..وهو معجب بي..وينتظر موافقتي..فانا طلبت مهلة للتفكير وان كنت طبعا غير موافقة..فلم يخطر على بالي يوما ما ان اكون زوجة ثانية ..فحلمي ان يكون لي فارس لي وحدي وانا له وحده...لكن الظروف الان لاتسمح لي ان اتمادى في احلامي وشروطي فلا وقت لدي الان ..وثدياي في حطر...هيا زهرة تشجعي..اتصلي به..وافقي على الزواج منه ..ثدياك في خطر...والوقت ضيق...واجابني صوت غريب..وتلعثمت بادئ الامر لكني تماسكت وانا اساله عن المعني فاجابني بحزن بالغ انه غير موجود...ولم افهم شيئا..اين ذهب؟ومتى سيعود؟لكن خارت قواه وهو يبكي قائلا ان المعني ذهب الى حيث رجعة..لقد رحل ...لم افهم شيئا...فالمعني اخر مرة رايته فيها كانت منذ اربعة ايم فقط...لكنه اكد لي ان المعني اصيب بنوبة قلبية بعد الغذاء مباشرة توفي على اثرها وجنازته ستكون بعد صلاة العصر....






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مذكرات عذراء بداية المتاهة
- مذكرات عذراء رقم 11
- من مذكرات عذراء رقم10
- اعتراف
- من مذكرات عذراء
- من مذكرات بارميطة


المزيد.....




- امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى
- بيان لـ7 منظمات حقوقية ونسوية: إغلاق التحقيق في اغتصاب فيرمو ...
- بيان مشترك: إغلاق التحقيق في اغتصاب الفيرمونت نتيجة طبيعية ل ...
- أوّل حكم مبرم غير قابل للنقض ضد قاتل سارة الأمين «زوجها»!
- سمية الخشاب لمنكري «الاغتصاب الزوجي»: هترجعونا لزمن الجواري ...
- تحت شعار -الحب ينتصر-..هكذا باركَ قساوسة كاثوليك ألمان الزوا ...
- تحت شعار -الحب ينتصر-..هكذا باركَ قساوسة كاثوليك ألمان الزوا ...
- البوسنة: اعتقال امرأة للاشتباه بدعمها لزوجها وبوسنيين آخرين ...
- فضة زمان.. حلي فلسطينية مستوحاة من مقتنيات النساء قبل النكبة ...
- ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 48 شهيدا بينهم 1 ...


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - لوتس رحيل - مذكرات عذراء رقم4