أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - التيار الوطني الديمقراطي العربي الاهوازي - التيار الوطني الديمقراطي العربي الاهوازي يصدر بيانه التحليلي رقم (1) حول الوثيقة الصادرة عن مكتب خاتمي الرامية الى تغيير البنبة السكانية لابناء الشعب العربي الاهوازي والمظاهرات تستمر لليوم الثالث على التوالي















المزيد.....

التيار الوطني الديمقراطي العربي الاهوازي يصدر بيانه التحليلي رقم (1) حول الوثيقة الصادرة عن مكتب خاتمي الرامية الى تغيير البنبة السكانية لابناء الشعب العربي الاهوازي والمظاهرات تستمر لليوم الثالث على التوالي


التيار الوطني الديمقراطي العربي الاهوازي

الحوار المتمدن-العدد: 1171 - 2005 / 4 / 18 - 10:51
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


بدأ مسلسل المآسي و الاضطهاد و الحرمان و التمييز العنصري ضد الشعوب الإيرانية و المكونات الأساسية للدولة الايرانية Iranian State) ) بشكل عام و الشعب العربي الاهوازي بشكل خاص، مع الإطلالة الجديدة للدولة القومية الإيرانية ( Iranian Nation state ) الحديثة في إيران عند مطلع القرن العشرين، المستوحاة و المستنسخة بشكلٍ مشوّة من التجربة الأوروبية بالقرنين 18و 19 للميلاد. حيث كان عر ّ أبو تلك السياسة ثلّةً من المثقفين المتأزمين و الباحثين عن الأمجاد الفارسية الموهومة في غياهب التاريخ و بيوت النار و ما نسجت بنات افكارهم من أوهام و من بين هؤلاء كان سياسيون مجوس في خدمة الإمبراطورية البريطانية من أمثال « شابور ريبورتر» و « اردشيرجي ».
و علي إثر ذلك تم استبدال التجربة اللامركزية لإيران التي ولدت من رحم التاريخ و التي ترسّخ بُناها( (Structure ا لسياسي و الثقافي و الاقتصادي والاجتماعي علي مدي آلاف السنين بتجربة مستنسخة مشوّهة من المشروع الأوروبي للدولة القومية.
و نري بوادر تلك السياسة مع اعتلاء رضا شاه سدّة الحكم في إيران حيث بدأ مسلسل القتل و التهجير و التنكيل و التطهير العرقي ( Genocide & Ethnocide ) ضد الشعوب الأيرانية. و كان للشعب العربي الاهوازي من تلك السياسة العنصرية، حصّة الأسد! و أتّخذ هذه التصرفات كسياسة منهجية للتطهير العرقي ضد شعبنا العربي الأصيل من قبل عرّابو تلك السياسات غير الإنسانية من أمثال « محمود أفشار » و غيره و استمرت حتى اندلاع الثورة الإيرانية (سنة 1979م.) و التاريخ خير شاهد على ذلك حيث يذكر نماذج مروعة من تلك السياسات البغيضة حيث شملت تهجيرا لرجال و النساء و الشيوخ و الأطفال إلى مركز إيران و شماله، و حرق الحرث و النسل و مصادرة الأراضي!
و في المقابل كان شعبنا أوفي و أبعد نظرةً من هؤلاء التعسّفيين الظلمة إذ لم يفرّط بدوره في الحفاظ على الوطن كمواطن واعٍ فتناسى كلّ ما مورس ضده من تعسّف واضطهاد. و أيمانا منه بمبادئ الثورة الإسلامية، ساهم مساهمةً رائعةً في دعم الثورة و انتصارها، مستبشراً بعدالتها متوخياً مواقف رسمية لتفادي ما مرّ عليه من ظلم و اضطهاد و حرمان.
و بعد استتاب الأمر أخذ شعبنا يطالب السلطة الجديدة بتصحيح الماضي و وقف تلك السياسات و مضاعفاتها و فتح صفحة جديدة من بناء الثقة و مدّ جسور العلاقات بين الشعب و السلطة و ذلك عبر مؤسسات الشعب العربي الفتية.
لكن سرعان ما انقلب رفاق الأمس (1)علي الشعب العربي في مطالباته الحّقة، فمسك التيار الديني المتزمت (بزعامة الجزّار خلخالي) و الشوفينيون المتمثلون في « الجبهة الوطنية» و « حركة الحرية» من أمثال « الأميرال احمد مدني » و « أمير انتظام» و « إبراهيم يزدي » بزمام مبادرة مواجهة الشعب و مارسوا أبشع أشكال القمع و التنكيل بحق الأحزاب و المؤسسات الناشطة، فكانت الأربعاء السوداء ( مجزرة المحمرة في 9/3/1358) و التي سقط فيها مئات الشهداء و تم اعتقال و إعدام مئات آخرين من نشطا الشعب السياسيين من أروع حصيلة تلك السياسات.
و استمر مسلسل القهر لهذا الشعب طيلة الحرب العراقية – الإيرانية و كان ابرز صفحات هذه الفترة قمع انتفاضة الشعب سنة 1364 حيث أعرب شعبنا عن استيائه لتسميته بـ« الغجر» (الكواولة) في جريدة « اطلاعات ».
و مع وصول هاشمي رفسنجاني إلي الرئاسة و التفاف التكنوقراط المتمثلين في جماعة « كوادر البناء» ( كار?زاران سازند?ي)(2 )من حوله، أخذت تلك السياسات غير الإنسانية منحىً خطيراً في تبنيه خططاً جديدةً ضد أبنائنا:
أولا؛ و بالرغم مما عاناه شعبنا من ويلات الحرب- انهدام البيوت و القرى و المدن و انهيار البنية التحتية و نزوح الناس إلى مدن إيران الأخرى – قام النظام بمحاولة لإسكان النازحين في المدن النائية، بدلاً من الأخذ بأيديهم و تشجيعهم على العودة إلى مدنهم و أعمار ما خلفته الحرب من دمار.
ثانياً؛ ترك الأراضي الملغومة على حالها و اقتطاع أراضي شاسعة بمحاذاة الحدود لخلق حزام أمني يفصل العرب عن المناطق الحدودية و التي كانت مأهولةً بالسكان و مصدراً للقمة عيشهم.
ثالثاً؛ مصادرة الأراضي بحجة أقامة مشاريع قصب السكر، أضف إلى هذا المشروع، حجز أراضٍ شاسعة لإنشاء معسكرات و ثكن عسكرية و غابات صناعية و مؤسسات خاصة للبسيج و ….
رابعاً؛ إنشاء سدود متعددة و تغيير مسار انهر كارون و الكرخة و الجراحي و إقامة مشاريع ضخمة لنقل المياه الى المحافظات النائية مثل كرمان، اصفهان، يزد و قم . و ذلك ليس للشرب فحسب، انما لري الحقول الزراعية و توفير المياه للمنشآت الصناعية.
خامساً؛ افتعال سيول جارفة لتدمير الأراضي الزراعية و تخريب القرى لإضعاف المواطنين و تشريدهم بغية تسيهل مصادرة أراضيهم. و مما يجدر ذكره هنا أنّ هذه السيول تأتي في اطار خطط شيطانية لإسكات أصوات الناس المتعالية المحتجّة ضد قلة المياه في مناطقهم و عدم صلاحيتها للشرب لملوحتها. و أيضا تبرير مشاريعهم لنقل المياه لصالح المشاريع المذكورة آنفاً .
و كل هذه السياسات الاستيطانية العنصرية تمت ضمن التعميم رقم 416 – 3ب- 2/971 بتاريخ 14/4/1371 الصادر عن مجلس الأعلى للأمن القومي، الذي كان يترأسه هاشمي رفسنجاني أتذك. و رقم تنفيذ تلك السياسات بشتى أساليب التهديد والتطميع والترهيب واستخدام السلاح كما حدث في واقعة « قرية قلعة الطرفي» و من البديهي خلفت هذه السياسة مضاعفات اجتماعية و سياسية لدي أبناء شعبنا يمكن الإشارة إليها كما يلي:
أولا: سكن نازحو الحرب في ضواحي مدينة الأهواز و عبادان و معشور و... لعدم استطاعتهم من الرجوع إلي قراهم و مدنهم بعد انتهاء الحرب، و ذلك بسب الحزام الامني المشار إليه سلفاً و سائر العراقيل التي وضعت امامهم . بالاضافة إلي هولاء النازحين، نري لفيفاً آخر ممن صُودرت أراضيهم نتيجة المشاريع الاستيطانية. فتفشت في أوساط هؤلاء التُعساء ظواهر اجتماعية مأساوية كالإدمان و التجارة بالمخدرات و السرقة و السطو المسلح و شتى الأمراض الجسمية و النفسية.
ثانياً : بالإضافة إلي كل ما اشرنا إليه من سياسات النظام و المضاعفات الناجمة عنها، نرى النظام مستمراً في نهجه و كأنه لا يعرف لنفسه حداً في ممارساته الاجرامية. ففي إطار هذه السياسة بحق شعبنا، بادر النظام إلى الزج بآلاف الفرس و الآذريين و اللُر و غيرهم الى الأهواز وعبادان و المحمرة و معشور و رامز لقلب التركيبية السكانية لصالح غير العرب. فوفر النظام لهؤلاء الوافدين كافة أسباب العيش و السكن و الراحة، و احتكر لهم الوظائف الحكومية الهامّة و دَعَمَ مشاريعهم الاقتصادية الخاصة بمنحهم قطعاً أرضية من الاراضي المصادرة، و تسهيلات مصرفية بأرباح منخفضة جداً و في المقابل، لا يحصل العرب الّا على مشاغل دونيّة كالحراسة و الكناسة و التنظيف و السياقة و ما شابه ذلك من أشغال!!
و نتيجةً لهذا الضغط التعسفي المغاير لأبسط الحقوق المدنية و الإنسانية، و القانونية، اضطرت الفئة الدارسة الي مهاجرة أوطانهم ليسكنوا غرباء في مدنٍ نائيةٍ داخل إيران أو بعض الدول العربية و الأجنبية!
فبرز استياء شعبنا من هذه التناقضات في السياسات العنصرية إلى العيان في الانتخابات الرئاسية في دورتها السابعة (2/3/1376) حيث قال كلمته الفصل « لا لمرشح السلطة»! - معولاً على الشعارات الرنانة لتحقيق الديمقراطية لكافة الشعوب في المجتمع الإيراني و التي نادي بها الرئيس خاتمي و مناصريه- ادلى بثمانين في المئة (80% ) من أصواته لصالح مرشح التيار الإصلاحي.
و كانت الرسالة التاريخية من قبل الناشطين السياسيين و المثفقين الأهوازيين سنة 1377 هـ و التي احتوت على عدة مطالبات للشعب العربي الاهوازي و كانت مكافأة خاتمي لشعبنا أنه لم يتحمل عناء الرد على تلك المطالبات الحقة و بدلاً عن دراسة و تحقيق تلك المطالبات و النقاط التي ورد ذكرها في تلك الرسالة الشاملة كان هذا البلاغ التعميم الذي هو ترجمة عملية للجنوسيد و الأثنوسيد و الاستلاب و التمييز العنصري المخالف للمادة الاولي و الثانية للأعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة برقم 217 ألف (د-3) في 10 كانون الأول / ديسمبر 1948 م و ألماده الأولى و الثانية و الثالثة عشرة من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية برقم 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 كانون الأول / ديسمبر 1966 م و إعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري الصادر عن الجمعة العامة برقم 1904 (د- 18) المورخ في 20 تشرين الثاني / نوفمبر 1963 م و الإعلان بشأن العنصر و التمييز العنصري الصادر عن المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية و العلم و الثقافة في دورته العشرين يوم 27 / تشرين الثاني نوفمبر 1978م و الاتفاقية الدولية لقمع جريمة الفصل العنصري و المعاقبة علبيها الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة برقم 3068 ( د- 28) المؤرخ في 30 تشرين الثاني / نوفمبر 1973م و المادة الأولي و الثانية و الثالثة و الرابعة و الخامسة و الثامنة للإعلان بشأن حقوق الأشخاص المنتمين إلى أقليات قومية أو أثنية و إلى أقليات دينية و لغوية، الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة برقم 47 / 135 المورخ في 18 كانون الأول/ ديسمبر 1992م.
و من أهم ما ورد في ذلك البلاغ التعميمي المنشور على موقع مركز دراسات الأهواز:
1- يجب اتخاذ كافة التدابير الضرورية اللازمة بحيث يتم خفض السكان العرب في خوزستان ( الأهواز ) بالنسبة للناطقين بالفارسية الموجودين أساساً أو المهاجرين الي 1/3 و ذلك خلال السنوات العشر القادمة.
2- في سبيل زيادة هجرة الأقوام الاخري و خاصة القومية الآذرية الي محافظة خوزستان، إضافة الي التسهيلات الواردة في المذكرة رقم 7-5-1971/2ب 3- 416و المورخة في 14/4/1371 أتخذت تسهيلات أكثر سوف يعلن عنها تباعا.ً
3- من الضروري اتخاذ التدابير اللازمة و العمل علي زيادة تهجير الشريحة المتعلمة منهم إلي المحافظات الإيرانية الأخرى كمحافظة طهران و أصفهان و تبريز.
4- العمل على إزالة جميع المظاهر الدالة على وجود هذه القومية و تغيير ما تبقي من الأسماء العربية و المحلات و القرى و المناطق و الشوارع.
5- في الوقت الذي نؤكد على سرّيّة هذه الخطة نرى من الضروري الاستفادة من العناصر العربية الموثوق بها ( العميلة) كوسيلة من أجل تنفيذها.
بالنسبة للفقرة الأولى في هذا البلاغ التعميم كل المؤشرات و الواقع المكرس على الأرض يدل على ذلك. فأخذت مئات الآلاف من الفرس و اللر و الآذريين يتوافدون إلي مُدن الأهواز من أجل تغيير هوية هذه المنطقة. و ما مشاريع بناء المدن الجديدة مثل شيرين شهر و … إلّا ترجمة حرفية لما ورد في هذه الفقرة. إما بالنسبة للبند الثاني فقد تمّ استبدال الفرس بالآذريين و بالأخص اللر و ذلك بسبب هيمنة محسن رضائي على المجلس الأعلى للأمن القومي و هو سكرتير المجلس و المنحدر من البختيارين اللر و كذلك لعب عامل الجوار الجغرافي لهؤلاء ( اللر البختياريين ) دوراً مهماً في هذه العملية حيث يقطن معظم هؤلاء في مناطق جبال زاغرس وجهارمحال و شمال الإقليم.
حيث أصبح اعداد اللر و الآذريين والفرس في مدن الأهواز ملحوظاً بعد أن كان لاتيجاوز نسبتهم الواحد بالمئة عند مطلع القرن استنادا للإحصاءات الحكومية.
أما بالنسبة للبند الثالث سبق التعليق عليه في سياق هذا البيان.
وبالنسبة للبند الرابع نلاحظ بوضوح ارتفاع شدة وتيرة تغيير أسماء المناطق و الشوارع و الأزقة و كذلك وضع العراقيل في تسمية العرب لأبنائهم بالأسماء عربية حيث يتم تحديد الأسماء مسبقاً في كتاب رسمي صادر عن «السجل المدني » و لا يسمح لاختيار الأسماء خارج ذلك الكتاب إلا في حالات نادرة جداً. ونلحظ بوضوح ظاهرة ثنائية الأسماء( العربية _ الفارسية) للأشخاص و المدن و القرى و المناطق.
أما بالنسبة للبند الخامس فهذه السياسة و المنهج اتخذتها الحكومات و السلطات المتعاقبة في ايران و هي علاقة المركز بالمناطق القومية أو ما يطلق عليها أصحاب نظرية النظام العالمي الجديد من أمثال غوندر فرانك، ايمانوئل والرشتاين و سميرأمين علاقة المترو?ل بالقمر و تثبيت هذه العلاقة من خلال النخبة الكمبرادورية. هذا الدور الذي تغير لاعبوه في الفترات التاريخية المختلفة من تاريخ هذا الشعب حيث لعب هذا الدور زمن النظام الملكي البائد بعض زعماء العشائر و رجال الدين و موظفو الدولة و بعد سقوط النظام الملكي لعب هذا الدور بعض الشيوخ و رجال الدين و الاحزاب السياسية المنطوية تحت لواء السلطة بامتياز. و أخذت الأحزاب السياسية بعد الثاني من خرداد سنه 1376 هـ لعب هذا الدور بشكل رخيص حيث تسوّق الأوهام بصورة مشاريع سياسية و ثقافية و أجتماعية و تأطر السراب و فتات الحقوق القومية علي أنها منحه من قبل صانع القرار السياسي و المتربع على سدة الحكم في طهران و يبرز دورها في الفترات الانتخابية من أجل الحصول على صوت الناخن العربي حيث نشهد بالأونة الأخيرة سلسلة أجتماعات من هذه القبيل من أجل تسويق تلك الاوهام من جديد .
وفي الختام يرجي تكثير تلك الوثيقة و أيصالها لأكبر عدد من المواطنين لكي يتسنى للمواطن الاهوازي معرفة تفاصيل ما يدور حوله من سياسات عنصرية جمة و كذلك التعامل مع الواقع المكرس بروح التحدي و السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة.
ترقبوا بياناتنا اللاحقة
التيار الوطني العربي الديمقراطي
في الأهواز
20/1/84

هوامش:
1_ اتفق الشيخ محمد طاهر آل شبير الخاقاني ( الزعيم الروحي للشعب العربي الاهوازي في تلك الفترة)مع زعيم الثورة الاسلامية (اية الله الخميني) علي مشاركة العرب باضطرابات و اعتصامات مؤسسات النفط والموانئ ، اٍثناء تواجد الاخيربالنجف وفي المقابل تعهد آية الله الخميني بدعم تحقيق كافة الحقوق المسلوبة للشعب العربي الاهوازي و وقف كافة السياسات المنهجية من قبل النظام الملكي ضد الشعب العربي كما تعهد الشيخ الخاقاني بدفع مخصصات شهرية لزعيم الثورة.
2_ جماعة كوادر البناء، هُم من المعتقدين بمكتب التحديث ( مكتب نوسازى) في السياسات القومية القائلة بأن الهويات دون الوطنية (هويتهاى ما قبل ملى) مثل القبلية و الطائفية والأثنية، ستضمحل خلال عملية التحديث الصناعي و المواصلات وتوسع الاتصالات والأعلام المرئي والمسموع الموجه فيجب التسريع في تلك السياسات من تغيير الواقع الديمغرافي و تغيير اللغة و صهر الناطقين بها في بوتقة القومية الفارسية ولغتها المسيطرة من اجل احتواء ألازمة القومية في ايران.


بيان رقم 3
بسم الله الرحمن الرحيم
يا ابناء شعبنا العربي الاهوازي ، ايها الشرفاء
لقد خرج اخوتكم في حي الدائرة و خشايار و منطقة الملاشية لاقامة احتجاجات سلمية على سياسات التفريس التى تكشفت من خلال الوثيقة السرية المتسربة مؤخراً من مكتب رئاسة الجمهورية ، و لكن قوات الأمن واجهت هذه المظاهرات السلمية بكل عنف و همجية ممّا ادّى الى جرح الكثير من المتظاهرين و اعتقال اكثر من ثلاثمائة من ابناء شعبنا و لم يرحموا ختى الشيوخ و النساء و المارة.
فحياكم الله يا اهالي الدايرة و حي بني هاشم (خشايار) و يا اهالي الملاشية و اعلموا انكم على حق و نحن اذ نشد على ايديكم و نشاطركم الموقف ندعو ابناء شعبنا في سائر المناطق لا سيما ابناءنا الابطال المناضلين الأحرار في كوت عبدالله و ضواحيها و قلعة كنعان و حي لشكرآباد و رفيش وحي مشعلي و العامري و حي زيتون و الزر?ان و ضواحيها و سيدكريم و سيد خلف و.... و جميع المدن الأهوازية خاصة مدينة المحمرة المناضلة و عبادان العروبة و مدن سهل ميسان الباسلة الخفاجية و الحويزة و البسيتين و الحميدية الأصيلة و فلاحية الأحرار و معشور العريقة و شوش الحضارة و التأريخ وأهالي الخلفية الأماجد و.... ندعوكم جميعاً لأقامة مسيرات تضامنية مع اخوتكم في مدينة الاهواز و احتجاجاً على السياسات الإجرامية و العنصرية و نلفت انتباهكم الى النقاط التالية :
1- وحدّوا صفوفكم و لا تأخذكم في الدفاع عن كرامتكم و المطالبة بحقوقكم لومة لائم .
2- احذرو العناصر المتغلغلة بينكم من الطابور الخامس
3- نظراً للظروف الأمنية الخاصة على كل المجموعات أن تتضامن مع الحركة الوطنية من خلال تنظيم المسيرات السلمية و توحيد الصفوف و التنسيق مع جميع القوى العاملة على الساحة.
4- يرجى نشر و توزيع جميع البيانات التي تصل اليكم على نطاق واسع مع توخي الحيطة و الحذر.
5- عليكم بتصوير الأحداث فأنها مستندات تفيدنا في المستقبل و تبين موقف النظام التعسفي تجاه أي محاولة سلمية و تعكس مظلومية هذا الشعب و في نفس الوقت احذرو من عناصر الاستخبارات و المشبوهين.
6- احذرو من المساس و الأضرار بالممتلكات الخاصة و العامة كيلا تكون حجة بيد المتآمرين على هذا الشعب فيصفوكم بالمخربين.
15/4/2005
26/1/84
اللجنة التنظيمية للإحتجاجت الجماهيرية في الاهواز






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بالفيديو.. الشرطة الإسرائيلية تعتدي على سيارات مدنيين عرب دا ...
- ملك المغرب يأمر بإرسال مساعدات إنسانية إلى الفلسطينيين في ال ...
- -واتساب- يبدأ في تقييد خدماته لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام ...
- في تصعيد جديد إطلاق ثلاثة صواريخ من سوريا صوب إسرائيل
- تواصل القصف المتبادل بين إسرائيل وحماس ـ واندلاع صدامات في ج ...
- مساع أمريكية ودعوات عربية دولية لوقف التصعيد بين إٍسرائيل وح ...
- بيان تضامن مع فلسطين صادر عن “اللجنة الدولية للسلام والعدالة ...
- فلسطين تشكر السيسي لفتح مستشفيات مصر أمام جرحى -العدوان الإس ...
- كتائب القسام تعلن قصف أسدود برشقة صاروخية انتقاما -لشهداء ال ...
- ضحايا وجرحى في غارات إسرائيلية استهدفت منطقة أبراج الشيخ زاي ...


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - التيار الوطني الديمقراطي العربي الاهوازي - التيار الوطني الديمقراطي العربي الاهوازي يصدر بيانه التحليلي رقم (1) حول الوثيقة الصادرة عن مكتب خاتمي الرامية الى تغيير البنبة السكانية لابناء الشعب العربي الاهوازي والمظاهرات تستمر لليوم الثالث على التوالي