أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - رشيد لزرق - من أجل تأصيل نظري لمفهوم الثورة














المزيد.....

من أجل تأصيل نظري لمفهوم الثورة


رشيد لزرق

الحوار المتمدن-العدد: 3309 - 2011 / 3 / 18 - 08:09
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


في خضم الحراك السياسي الذي باتت تشهده العديد من الدول و التي انطلقت من الشبكة العنكبوتية " الفايسبوك" و الذي أسفر عنه لحد الآن تنحي رئيسين عربيين " زين العابدين بن علي " و حسني مبارك" فيما لازال هذا الحراك مستمر و المرشح لأن يعصف بالعديد من الأنظمة في الشرق الأوسط ، برز للسطح جدال مصطلحاتي حول تسمية هذا الحراك ، فهناك من نعته بثورة على اعتبار المتغيرات الجديدة التي أدخلها ،فيما رفض طرف آخر نعته بثورة على اعتبار أن عناصر الثورة لا زالت لم تتوفر ، في ظل هذا التباين ، قررنا التزاما بمسؤولياتنا كباحثين في الحقل السياسي توضيح هذا الإشكال .

إن لفظ ثورة يحيلنا للرجوع إلى المعجمين العربي و الغربي بغية معرفة حمولته ، حيث أن مصطلح ثورة في المعجم الغربي يحيل للدوران و التحرك ، خلافا للمعجم العربي الذي يحيل للإنفعال و الهيجان و الغضب ، و أقرب مصطلح في المفهوم العربي إلى ثورة هو الانتفاضة بحيث تحيل على الانتفاضة حيث يقال فلان نفض الغبار عليه ، أي : أزاله و تحيل كذلك على الخصومة كما يقال امرأة نفوض أي امرأة ولود ، كما يقال انتفض واقفا أي : تحرك بوجود قوة كانت في سكون ، و القوة هنا تكون من داخل النسق و ليس من خارجه.


يبدو أن سر هذا التباين بين المفهومين العربي و الغربي يرجع إلى المسار الذي عرفه مصطلح ثورة الذي برز في ظل عصر الأنوار من خلال الفيلسوف كوندريسيه الذي ذهب لكون المصطلح يفيد التجديد السياسي ، معتمدا في تحليله على المسار الذي عرفته انجلترا في ما سمي بالثورة المجيدة : 1688 – 1689 و التي قطع من خلالها الانجليز محاولة انتقال العرش إلى السلالة الملكية الكاتوليكية الشئ الذي أفرز تحول سياسيا ترجم في توضيح العلاقة بين الملك و باقي المؤسسات ، و هذا التحول و التجديد السياسي هو بمثابة مواكبة لجدلية التاريخ التي تفاعلت معه الملكية بليونة مما مكنها من الاستمرار و البقاء ليومنا هذا ، خلافا للملكية في فرنسا التي لم تستجب للفاعل التاريخي و ظل لويس ال 16 يرفض التجديد السياسي ، مما جعل الصراع عنيفا و انتهى بسقوط الملكية فيما عرف بثورة 1789 ، الأمر الذي ادخل العديد من المتغيرات في مصطلح ثورة و الذي جعلها فولتير هي لوصف التحول العنيف الذي ينجم عنه إسقاط النظام القديم و وضع نظام جديد يكون أكثر رسوخا و يواكب جدلية التاريخ و حتمية التقدم .

اعتبر المؤرخ الفرنسي jacques soleالثورة الفرنسية مرجعا في توصيف الثورة ووضع البراديغم paradigme- - على أساسه ميز بين الثورة الناجحة و الثورة الفاشلة معتبرا أن الثورة الفاشلة لا تستحق تسميتها بثورة لغنى الأحداث التاريخية التي تحتويها أما الثورة الناجحة فهي التي تستطيع إحداث التغيير السياسي و الذي يكون عنيفا و مؤسسا يخلد في الذاكرة الجمعية.

إن التغيير مع صول يفيد الحسم مع النظام القديم و ليس الجمع بينهما ، فالجمع عن طريق التوافق بين القوى لا ينعت بالثورة كما وجب أن تكون الثورة على أساس سياسي و ليس اجتماعي و إن كان هناك حضور للجانب الاجتماعي معتبر ا ، أن ثورة البلاشفة هي استثناء.

و عليه فإن مفهوم الثورة يستلزم حضور الفاعل التاريخي أو بتعبير البنيويين أن يكون هناك جدل للبنيات ، هذا الجدل يقود بدينامياتها ذاتها إلى إحداث تغيير يستوجبه منطق الزمن ، أي حاجاته و متطلباته.

*باحث جامعي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مساهمة في دراسة الجهوية بالمقرب و فق المقاربة السوسيولوجية
- الجهوية الموسعة و السياق التاريخي
- الاتحاد الاشتراكي و الأصالة و المعاصرة جدلية التغيير و الاست ...
- العلاقات المغربية الليبية المسار الصعب
- الأحزاب السياسية المغربية و القضايا العربية


المزيد.....




- الشرطة الدنماركية تعلن العثور على كمية كبيرة من المتفجرات
- تسبب بوفاة طفل.. فيديو يظهر لحظة سحب طفل تحت جهاز مشي
- سكرتير مجلس الأمن الروسي يبحث مع مستشار البيت الأبيض للأمن ا ...
- -أ ف ب-: بغداد احتضنت لقاء جمع مسؤولين سعوديين وإيرانيين
- شاهد: مروحية ناسا -إنجينيويتي- حلقت بنجاح فوق المريخ
- تقرير يُحمل فرنسا -مسؤولية كبيرة- عن مجازر الابادة الجماعية ...
- حادثة مقتل الأسد وصاحبه تهز الشارع السعودي
- الشرطة الإسبانية تداهم ورشة تصنع أسلحة بطابعات ثلاثية الأبعا ...
- شاهد: مروحية ناسا -إنجينيويتي- حلقت بنجاح فوق المريخ
- إيران تجدد ترحيبها بالحوار مع السعودية وتتحاشى التعليق على ت ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - رشيد لزرق - من أجل تأصيل نظري لمفهوم الثورة