أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صاحب الربيعي - تقمص الشخصيات في الحلم والكابوس














المزيد.....

تقمص الشخصيات في الحلم والكابوس


صاحب الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 14:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


حين يعجز الفرد تحقيق غاية ما في الحياة تشغل تفكيره في العقل الواعي ترحل إلى ذاكرة العقل اللاواعي لايجاد الحل بخلقه تصورات متباينة يختبرها داخله ليتأكد من صحتها ليرحلها ثانية إلى العقل الواعي لتطبيقها في الواقع. تعدّ التصورات الاختبارية نموذجاً لسيناريوهات تصورية يجري اخراجها في اللاواقع خلال الحلم أما لتحقق من صدقها فتطبق في الواقع، وأما لتحقيق رغبة الذات على نحو غير مباشر لتقليل حالة الأحباط والنكوص. وغالباً ما تعدّ الذات السيناريوهات التصورية في الحلم وتوكل بطولتها لأحد شخصياتها الظاهرية غير القادرة على تحقيق رغبتها في الواقع، فتتخذ اللاواقع سبيلاً لتحقيق غايتها.
فمثلاً حين تسعى أحد شخصيات الذات الظاهرية جذب اهتمام الآخر بعلاقة عاطفية لا يتهم بها تقسره على الاستجابة في اللاواقع بمنحه دور في سيناريو تصورية تعدّه من خيالها وتستدعيه قسراً في الحلم لأداء دوره على أكمل وجه. وبذلك تكون الذات اللاواعية حققت رغبة الذات الواعية على نحو غير مباشر لتسعدها ويزول عنها الاحباط والنكوص.
وحين تكون رغبات الذات أكبر من امكاناتها الواقعية تتعدد شخصياتها الظاهرية لانجاز رغباتها لكنها مع كل إخفاق في تحقيق مسعاها تصاب الذات الواعي بالاحباط على نحو أكبر ما يزيد عدد السيناريوهات التصورية للذات اللاواعية لتؤدي شخصياتها الظاهرية أدوار البطولة في الحلم لتحقيق الرغبة الواعية على نحو غير واعي لتقليل حجم تراكم الأحباط في الذات الواعية.
ومع زيادة عدد السيناريوهات التصورية تبحث الذات اللاواعية خلال الحلم عن زمن إضافي يقترب من حلم اليقظة لأداء الأدوار الاضافية لتحقيق الرغبات غير الممكن تحقيقها في الواقع للتقليل عبء الاحباط في الذات، بعدّه هروباً من عالم الواقع إلى عالم اللاواقع بالتحايل على الذات وخداعها بحلم اليقظة في عالم لاواقعي ينجز في زمن الواقع المُغيب قسراً.
يتحدث (( اورهان باموق )) عن حلمه قائلاً : " في الحلم خلقت شخصيتي وحددت حسب رغبتي مكانها في الواقع حيث الغابات والبيوت الطينية والأزقة القديمة والوجوه الأكثر ظلام من الأزقة نفسها، وبعد أن أعياني تعب البحث عنك قابلتك وكنت واثقاً أنك ستحبنني على الرغم من أني لست بشخصيتي الحقيقية لكني حاولت تقمصها ".
أما حين تفوق مشكلات الحياة قدرات الذات على حلها في العقل الواعي فإنه يرحلها إلى العقل اللاواعي وبعجزه يعدّ السيناريو التصوري التشاؤمي في الحلم ليكشف للذات الواعية عن سلبيات المشكلات المستعصية في الواقع خلاله تؤدي شخصية الذات الظاهرية الدور المنوط بها مع الشخصيات الأخرى لتبيان المواقف الصعبة وغير المتوقعة التي تفوق الذات الواعية واللاواعية على ادراكها فيتحول الحلم إلى كابوس يوقظ الذات الواعية من نومها على نحو مفزع لتهرب من واقعها اللاواعي إلى واقعها الواعي الأقل تعاسة وخوف.
يقول (( اللورد تنيسون )) : " راودني في الحلم كابوس مفزع، كنت خلاله أعيش في عالم الأشباح ".
كما أن الحلم حالة هروب من عالم الواقع إلى عالم اللاواقع فإن حلم اليقظة حالة انسلاخ زمني من الواقع إلى اللاواقع بالتحايل على الذات وخداعها، وعلى خلافه فإن الكابوس حالة هروب من اللاواقع إلى الواقع بايقاظ الذات لتعي واقعها في مواجهة مشكلات الحياة على نحو مباشر من دون الحاجة إلى هروبها غير المباشر من مشكلات الحياة إلى اللاواقع ما يزيد احباطها وخشيتها.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,639,445
- اضطراب الحلم والكابوس
- اضطرابات الوسواس القهري والانشقاقي
- الاضطراب العصبي
- حالة القلق
- الشخصية السوية
- الشخصية السوسيوباتية والعدوانية
- اختلال ضمير السيكوباتي
- شخصية السيكوباتي وصراعها مع المجتمع
- الشخصية السيكوباتية
- الشخصية المضطربة وسلوكها الشاذ
- الشخصيات المتباينة في الذات
- المواصفات السلوكية للشخصية المضادة للمجتمع
- الشخصية المضادة للمجتمع
- طباع الشخصية وأنماطها
- المواصفات العامة للشخصية
- الشخصية الحقيقية والافتراضية
- تأثير عوامل المحيط والذات على الشخصية
- الشخصية وتحولاتها الزمنية
- ماهية الشخصية
- الحياة والموت


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي
- الفلسفة الأوروبية نهاية القرون الوسطى / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صاحب الربيعي - تقمص الشخصيات في الحلم والكابوس