أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أكرم عبدالرزاق المشهداني - العالم مقبل على كارثة نفطية وشيكة؟














المزيد.....

العالم مقبل على كارثة نفطية وشيكة؟


أكرم عبدالرزاق المشهداني

الحوار المتمدن-العدد: 3048 - 2010 / 6 / 29 - 08:37
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



تقول دراسة جيولوجية حديثة أن العالم مقبل علي كارثة في مجال الطاقة والطاقة البديلة، وأن النفط أوشك علي النضوب خلال سنوات العقدين القادمين،
ولكن ياتري هل إن السياسيين الذين يديرون سفينة العالم اليوم، وبخاصة الأمريكيين، علي إحساس واع بالخطر الداهم؟
أم أنهم كما هي عادتهم يتصرفون بمنطق اللامبالاة ومنطق الشركات كما هو عهدنا مع الإدارة الأمريكية، إدارة شركات وإحتكارات، حتي في حروبها وغزواتها! لذا فهي لا تعبأ بمصير البشرية على المدى البعيد قدر ما يهمها جني الأرباح الآنية! ولذلك فهي تتكالب علي تأمين مصالحها الآنية غير عابئة بمستقبل البشرية.
العلماء المختصون (ومن داخل الولايات المتحدة ذاتها ومن أوربا واليابان) يؤكدون أن عملية إستخراج وإستهلاك المخزون النفطي العالمي، بلغت ذروتها في العقد الأخير، وبدأ خطها البياني بالإنحدار، حيث حجم المكتشفات النفطية الجديدة بدأ بالضمور والتناقص، بينما حجم الإستهلاك في تصاعد رهيب، أدي الي قفزة هائلة في أسعار النفط الخام وهي مرشحة لمزيد من الصعود، مادام النفط أسير النظام الإحتكاري العالمي، المتميز باللاعقلانية والأفتقار للرحمة.
لقد توقع العلماء أن النفط بدأ بالإنحسار منذ الستينات من القرن الماضي، والإحتياطي النفطي الحالي اليوم بحدود 1,908 مليار برميل، يستنفد منه بالإستهلاك اليومي حوالي 80 مليون برميل، وبدأ الأنتاج الجديد بالإنحسار فمقابل كل 10 براميل منتجة ومستهلكة هناك فقط 4 براميل جديدة مكتشفة بالمقابل، وإن العراق والسعودية لوحدهما اللذين يزيد الإحتياطي لديهما عن 400 مليار برميل، بينما تدني الإحتياطي الأمريكي الي 30 مليار برميل، والروسي 40 مليار، وفنزويلا 77 مليار، وإن الإحتياطات الكبري تقارب 100 مليار برميل، موجودة في باقي دول الخليج وإيران،
وهكذا نفهم سر إهتمام أمريكا بالعراق والسعودية.. وفنزويلا!
لقد إحتاج كوكب الأرض إلي 300 مليون سنة كي تتكون في جوفه خزانات البترول الطبيعية، لذا فإن نضوب النفط يعني أن العالم سيحتاج إلي ملايين أخرى من السنين كي يعوضها.
كما أن من المعلوم أن إستخراج وإستخدام النفط علي نطاق عالمي إبتدأ حوالي 1865م وإقتصر إستخدامه في البداية علي الإنارة، وبعدها بدأ إستخدامه بديلا للفحم، ثم دخل تحريك المحركات، والآن دخل في معظم حياتنا اليومية، وفي آلة التدمير الحربية، وحتي وصفوه أنه مثل الدم يسري في شرايين الحياة المعاصرة.
إن مسعي السيطرة علي نفط الشرق وتحديدا العراق والسعودية والخليج، جعل الأمريكان يخوضون حروبا، ويزهقون أرواحا، ليس حبا بعيون الشعوب، وليس من أجل مكافحة الإرهاب كما يدعون، بل من أجل الإستيلاء علي النفط والتحكم في أسعاره وإنتاجه، وبعد أن وقعت مادة النفط في قبضة النظام الإحتكاري العالمي، الخالي من العقلانية والشفقة، فإن قراءة الأحداث تؤكد أن هذا النظام يفاقم أزمة البترول في العالم، من خلال التكالب الأناني الأعمي علي تأمين المصالح الآنية الرأسمالية... دون الأعتبار الي أن العالم مقبل علي كارثة نضوب النفط خلال عقود بل سنوات قريبة!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العرب والمحكمة الجنائية الدولية اين المكان الاصلح داخلها ام ...
- حول إعادة تمثيل قصة جرائم -أبو طبر- تلفزيونيا: ملاحظات لابد ...
- وزراء شرطة الاعلام العرب... ووأد حرية الإعلام


المزيد.....




- الحبوب الكاملة بنظامكم الغذائي تساعد على التحكم في الوزن وخف ...
- المملكة المتحدة تسمح بدخول الملقحين من أمريكا وأوروبا دون حج ...
- شرطة عسير بالسعودية تصدر بيانا بعد التفاعل على فيديو التحرش ...
- شرطة عسير بالسعودية تصدر بيانا بعد التفاعل على فيديو التحرش ...
- إسرائيل مندهشة من استياء روسيا
- الصين ترعب أمريكا أكثر فأكثر
- كابولوف: حوار موسكو مع واشنطن حول أفغانستان يتطور بشكل إيجاب ...
- سمنة الحوامل تهدد أطفالهن بالإصابة بحالات صحية عقلية خطيرة ب ...
- زاخاروفا تعلق على تصريح تيخانوفسكايا حول -بسكويت- بايدن
- شاهد: جزائريون في البليدة يحاولون الحصول على أسطونات الأوكسج ...


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أكرم عبدالرزاق المشهداني - العالم مقبل على كارثة نفطية وشيكة؟